المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تهاوي شبكات التجسس الإسرائيلية



الصفحات : 1 [2]

ziyad69
27-07-2010, 20:14
توقيف مهندس الماني يعمل في لبنان بتهمة التعامل مع اسرائيل


ذكرت صحيفة "النهار" ان مخابرات الجيش دهمت في الأولى والنصف بعد ظهر الاثنين معامل ألبان وأجبان "ليبان لايت" في بلدة طليا على طريق رياق - بعلبك الدولية وأوقفت المهندس المنسق لصيانة الآليات في المعمل الألماني مانفرد بيتر موغ وهو من مواليد 1952 ، بتهمة التعامل مع اسرائيل.


http://www.tayyar.org/Tayyar/News/PoliticalNews/ar-LB/SECURITY-ISRAEL-HH-41845528.htm
<SCRIPT src="http://googleads.g.doubleclick.net/pagead/test_domain.js"></SCRIPT><SCRIPT src="http://pagead2.googlesyndication.com/pagead/render_ads.js"></SCRIPT><SCRIPT>google_protectAndRun("render_ads.js::google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);</SCRIPT><SCRIPT>google_protectAndRun("render_ads.js::google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);</SCRIPT>
<SCRIPT>window.google_render_ad();</SCRIPT>

DAYR YASSIN
29-07-2010, 15:05
قرار ظني يطلب الإعدام لـ «أهم العملاء»: نفِّذ عشرات المهمات ... و5 ضباط اسرائيليين تابعوه

[/URL][URL="http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7376alsh3er.gif"]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7376alsh3er.gif (http://www.daralhayat.com/)


بيروت - «الحياة»


كشف الموقوف اللبناني جودت محمد خيرالله الخوجه (46 سنة) أنه جنّد نفسه للتعامل مع إسرائيل «كرهاً بالسوريين»، وأن «الموساد يعتبره أهم العملاء على الإطلاق وأغدق عليه المال، وكان متابعاً من قبل خمسة ضباط ليل نهار خوفاً عليه».
وأظهر قرار ظني أصدره قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا بحق خوجة الذي ضبط قبل نحو 4 أشهر، أن «مديرية المخابرات في الجيش اللبناني توافرت لديها معلومات بأن صاحب الخط الخليوي 03917293 يتواصل مع أرقام محلية ودولية تؤلف في ما بينها شبكة مشبوهة ومقفلة، فأوقف المدعى عليه وصودرت من منزله ومحله وسيارته أجهزة كان يستخدمها في التواصل مع الموساد». وأضاف القرار الذي أحال بموجبه المدعى عليه للمحاكمة طالباً له عقوبة الاعدام: «أعترف المدعى عليه صراحة أنه خلال عام 2000 سافر إلى قبرص لغاية تجارية، وهناك خطر على باله الذهاب الى السفارة الاسرائيلية لعرض خدماته عليها وتزويدها معلومات عن القوات السورية العاملة في لبنان لأنه حاقد عليها بسبب اعتقالها له لأسباب أمنية، وتوجه إلى السفارة والتقى على مدى يومين ضابطين استجوباه عن دوافعه وعلاقاته ونقداه 1800 دولار على دفعتين وتواعدا معه بعد شهر، فذهب مجدداً وأحضر معه بناء لطلبهما دليل هاتف لبنانياً وخريطة سياحية، فأخضعاه مجدداً لاستجواب ولجهاز كشف الكذب ولدى انتهاء الامتحان هنأه «روبرت» على نجاحه الباهر وعلاماته العالية بصدق التعامل ونقده 900 دولار وزوده بشريحة هاتف نمسوي وكلفه مراقبة المواقع العسكرية السورية في طرابلس والبترون. وبعد 3 أشهر طلب منه الحضور الى تركيا فذهب وسلم المعلومات التي جمعها وأعطي 3 آلاف دولار على أن يكون الموعد المقبل بعد 5 أشهر في تايلاند وبمعلومات جديدة. وهناك خضع المدعى عليه لدورة تدريب على جهاز ارسال واستقبال يخبّأ في طاولة. ولدى عودته راح يتلقى رسائل ويجيب عليها محورها القوات السورية واماكن تواجدها».
وتابع: «استمر بتعامله على هذه الوتيرة وبالسفر الى تركيا وتايلاند حتى عام 2005، حين طلب منه «روبرت» الحضور الى تركيا وعرّفه إلى ضابط يدعى «ليون» تولى التعامل معه، فدربه على جهاز يعرف باسم GPAS ومن خصائصه أنه يبين الطرق التي سلكها ويحدد المكان الذي بلغه والمحدد من قبلهم، ومجهز بـ «فلاش مموري» لتخزين المعلومات. وانحسرت مهمته الجديدة بالتجسس على «حزب الله» وقياداته الأساسية في الضاحية الجنوبية، وتحديداً أوتوستراد هادي نصرالله وبئر العبد وحي الأبيض ومسجد القائم والشارع العريض والجاموس وطريق صيدا القديمة حيث نفذ نحو 30 مهمة، وكان الموساد يطلب منه برسائل مشفرة التوقف ساعة أو ساعتين في مكان معين يلتقط خلالهما الجهاز الاتصالات الجارية بين مسؤولي «حزب الله» اضافة الى تصوير المكان من خلال GPS واستمر على هذا المنوال حتى اوائل عام 2006 حين استدعي الى اسطنبول فأجري تقويم للمعلومات التي أرسلها وأنّب على أخطاء ارتكبها وأعطي 7 آلاف دولار، وعاد الى لبنان وواصل عمله في الضاحية وبخاصة خلال حرب تموز. وحينها اتصل به «ليون» طالباً منه التوجه الى محلة المصنع (الحدود مع سورية) ومراقبة الطريق لأن سيارتين متشابهتين حددت له أوصافهما، ستعبران إلى لبنان فنفذ المهمة ثم طلب منه التوجه الى منطقة المروج (المتن) والمبيت في فندق في بولونيا حيث تواصل مع «ليون» وزوده بالمعلومات ثم أتلف الشريحة وجهاز الهاتف».
وتابع القرار: «تبين أن الموساد أعجب بانجازاته فاستدعي إلى بلجيكا وسلم إلى ضابط يدعى «توماس» فأبلغه ان الغلط معه ممنوع، ودربه على جهاز متطور يلتقط الذبذبات اللاسلكية ويعمل على هاتف السيارة بالاقمار الاصطناعية، وشحن له سيارة من طراز «بي أم» مزودة بجهاز مماثل فتسلمها وسجلها باسمه في دائرة الأوزاعي بناء لطلبه بهدف أن يكون رمز لوحتها «و» لإبعاد الشبهات، ونفذ بالسيارة خلال عام 2008 في الضاحية الجنوبية 60 عملية ... وبعد قيام المخابرات اللبنانية بكشف المتعاملين ارتعب وخشي من اكتشاف أمره فراسل مشغليه وأبلغوه بأن لا خطر عليه وطلبوا منه زيادة في الحيطة اتلاف بعض الأجهزة فرماها في مناطق متفرقة في طرابلس ثم قطع التواصل 9 أشهر إلى أن اتصلوا به طالبين منه الذهاب الى بلجيكا في أيلول 2009 فخضع لعملية تدريب وزود بجهاز متطور وأعطي 18 ألف دولار على أن يلتقيهم في حزيران 2010. ولدى وصوله الى لبنان نفذ 15 مهمة قبل توقيفه، معظمها في الضاحية واحياء في بيروت».

نضال
01-08-2010, 20:58
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7404alsh3er.jpg (http://www.tayyar.org/)


بعد خرق الاتصالات خلوياً، اسرائيل تخرقها ارضياً: اعتقال موظف في "اوجيرو" بتهمة العمالة






بعد اختراق الاتصالات الخلوية من قبل اسرائيل، كُشف اليوم عن اختراق جديد للإتصالات الارضية.
ففي معلومات خاصة بقناة "الجديد" ان مخابرات الجيش اللبناني اوقفت المدعو ميلاد عيد وهو موظف في شركة "اوجيرو" بحيث رصدت عدة اتصالات بينه وبين الداخل الإسرائيلي

sabri
02-08-2010, 21:46
المنار: اسماء اخرى من "اوجيرو" متهمة بالعمالة سيتم الكشف عنها لاحقا

02 آب 2010 El-Nashra

اكدت مصادر امنية لقناة "المنار" ان اسماء اخرى من"اوجيرو" متهمة بالعمالة سيتم الكشف عنها لاحقا ولفتت المصادر الى ان التحقيق مع العميل ميلاد عيد قد يكشف العديد من هذه الاسماء.

نضال
03-08-2010, 09:06
توقيف ضابط في الجيش بتهمة التجسس لإسرائيل

<!-- start main content --> <!-- begin content --> كشفت مصادر واسعة الاطلاع أن مديرية الاستخبارات في الجيش اللبناني أوقفت قبل أيام ضابطاً برتبة مقدم في الجيش، وتخضعه للتحقيق بشبهة التعامل مع إسرائيل. وقالت المصادر إن الجيش تمنّع عن إعلان النبأ لأسباب عدة، من بينها مصادفة التوقيف مع الاستعدادات للاحتفال بعيد الجيش، إضافة إلى أن التحقيقات معه تجري بعيداً عن أي ضجيج.
وتحفظت المصادر على تأكيد ما تردد أمس بقوة عن وجود موقوف ثالث من شركة ألفا بعد شربل. ق. و طارق ر.، وأن الموظف المذكور يخضع لتحقيقات من نوع خاص، تركز على الجوانب التقنية، فيما سُجّل فرار أو اختفاء مشتبه فيهم من لبنان.
وكان الموقوف م. ع.، الموظف في هيئة أوجيرو، محل متابعة خاصة أمس، نظراً إلى الموقع الذي كان يحتله في الهيئة التي شُغلت أمس بالخبر على الطريقة اللبنانية، وسرت شائعات عن غياب موظفين يقومون بأعمال حساسة، إضافة إلى تناقل الأخبار عن الموظف الموقوف وقول المدير العام للهيئة، عبد المنعم يوسف، إنه «مصدوم بقوة»، وخاصة أن الموقوف كان يقوم بأدوار أساسية، منها التحكم في كل بث فضائي ولاسلكي يمر عبر محطة العربانية. كذلك فإنه مسؤول عن الكابل البحري مع قبرص الخاص بالاتصالات الدولية، وأعمال الصيانة على أنواعها، بما فيها مفاتيح المرور لعمليات فنية وتقنية، وإنه يعمل في هذا القطاع منذ نحو 14 سنة ولم يسبق أن أتاح لغيره الحلول محله. كذلك فإنه لم يدرب أحداً من العاملين معه على إدارة العمل، ما سهّل للإدارة التعاقد معه بعد إحالته على التقاعد.
ملف الاتصالات: البنية أولاً
التحقيقات الجارية في الاتصالات تهدف إلى سد الثُّغَر الفنية والتقنية
وقال مصدر رفيع معنيّ بقطاع الاتصالات إن الكشف المستمر عن وجود عملاء لإسرائيل داخل قطاعي الهاتف الخلوي والثابت والبث الفضائي، يدل على أن هناك خللاً كبيراً في البنية الرئيسية التي تشرف على هذه القطاعات، وخاصة أن الموقوفين يشغلون مواقع حساسة للغاية. وأشار المصدر إلى أن عمليات التدقيق لا تتوقف عند حالة اختراق محددة، بل تركز على آليات العمل الإداري في القطاعين العام والخاص بغية تحديد الثُّغَر التي يتبين أن العدو ينفذ منها لتجنيد أشخاص لا يجدون من يراقب أعمالهم.
وأشار المصدر إلى أن المشكلة تعود إلى عقدين على الأقل، حيث جرى العمل، عمداً، على إنهاك البنية الإدارية لقطاع الاتصالات، وصولاً إلى إسقاط كل أشكال المراقبة والتدقيق في أعمال الإداريين وإلغاء كل أنواع المحاسبة والمتابعة والتدقيق، ما يجعل «ضعاف النفوس» يجدون ما يسهّل لهم تعاونهم مع العدو، أو القيام بأعمال أخرى مخالفة للقانون.
وأشار المصدر إلى أن التحقيقات الجارية في القطاع، التي أخذت طابعاً مختلفاً بعد التوقيفات الأخيرة في شركة ألفا، تشمل كل شيء من دون استثناء، وتهدف ضمناً إلى سد الثُّغَر الفنية والتقنية التي تحول دون الخرق أو تحدّ منه، وتعمل على إعادة هيكلة القطاع إدارياً، بما يحدّ من الفوضى القائمة حالياً، التي تمثّل مدخلاً رئيسياً لكل الأعمال المخالفة للقانون، ومن بينها التعامل مع العدو.
وحسب المصدر، فإن البحث التقني الجاري الآن كشف عن فضائح من بينها طريقة تركيب محطات الإرسال في أكثر من منطقة، وآلية تحديد المعايير الخاصة بقوة الإرسال والبث، إضافة إلى سبب التقاعس الذي يسبّب أعطالاً من النوع الذي يثير الريبة، كما هي الحال مع الخطأ الكبير الذي حصل أخيراً على صعيد التواصل الأرضي بين الجنوب وبيروت.
(الأخبار)


عدد الثلاثاء ٣ آب ٢٠١٠ |

ziyad69
03-08-2010, 20:56
20:20 "الجديد": تم توقيف العقيد انطوان ابو جودة من المتن بتهمة التعامل مع اسرائيل

http://lebanonfiles.com/

ziyad69
03-08-2010, 21:09
المنار": توقيف موظف ثانٍ في "أوجيرو" للاشتباه بتعامله مع اسرائيل

03 آب 2010


كشفت قناة "المنار" انه تم توقيف موظف ثانٍ في شركة "أوجيرو" للاشتابه بتعامله مع اسرائيل بعدما كان تم توقيف الموظف في الشركة ميلاد عيد للتهمة نفسها.


http://elnashra.com

نضال
04-08-2010, 09:49
<table class="RapidFlowNormal" width="100%" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0"><tbody><tr><td> http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7464alsh3er.gif (http://www.journaladdiyar.com/) </td></tr></tbody></table>

<table width="100%" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0"><tbody><tr><td>
وصول 3 محققين دوليين معنيين بملف «عملاء الاتصالات»</td></tr></tbody></table>


وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي ثلاثة محققين دوليين قاموا بزيارات خاطفة الى كل من وزارة الخارجية ووزارة الاتصالات ووزارة الدفاع.

وعلم ان هؤلاء المحققين معنيون بملف التحقيق في الاتصالات، خصوصا ان ملف العميلين طارق الربعة وشربل القزي تحول الى الامم المتحدة بعدما تقدم لبنان بشكوى ضد الخروقات الاسرائيلية التي تمثلت بخرق اسرائيلي في مجال الاتصالات

comrade_bassel
04-08-2010, 11:00
"الجديد": توقيف كادر في التيار "الوطني الحر" بتهمة التعامل مع اسرائيل

04 آب 2010
علم تلفزيون "الجديد" أنه تم توقيف كادر في التيار "الوطني الحر" بتهمة التعامل مع اسرائيل.

elnashra

ziyad69
04-08-2010, 11:55
إيقاف العميد المتقاعد فايز كرم مسؤول التيار الوطني الحر واخرين بتهمة التعامل مع اسرائيل

نقلا عن الlbc

abunedal
04-08-2010, 13:59
إيقاف العميد المتقاعد فايز كرم مسؤول التيار الوطني الحر واخرين بتهمة التعامل مع اسرائيل

نقلا عن الlbc

توقيف العميد فايز كرم بتهمة التعامل مع اسرائيل

وطنية - 4/8/2010 افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام ان شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي اوقفت في خلال الليلة الماضية العميد فايز كرم بتهمة التعامل مع اسرائيل وذلك بناء لاشارة القضاء المختص.

ziyad69
04-08-2010, 17:44
المنار: فايز كرم اعترف بتعامله مع اسرائيل الذي بدأ على الأقل منذ 2005

04 آب 2010

افادت قناة "المنار" ان العميد المتقاعد والقيادي في "التيار الوطني الحر" فايز كرم اعترف بتعامله مع اسرائيل منذ العام 2005 على الأقل.
وبحسب "المنار"، فإن الأجهزة الأمنية تملك ملفا كاملا عن كرم والتحقيقات معه مستمرة حول تاريخ بدأ عمالته واذا كانت تعود لما قبل العام 2005 والمعلومات التي قدمها للاسرائيليين.



http://elnashra.com/news-1-475004.html

sabri
04-08-2010, 19:10
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0><TBODY><TR vAlign=top><TD style="PADDING-RIGHT: 10px" class=tdMainStory vAlign=top width=420 colSpan=2><TABLE id=Table6 border=0 cellSpacing=1 cellPadding=2 width="100%"><TBODY><TR vAlign=top><TD colSpan=3><TABLE id=Table6 border=0 cellSpacing=1 cellPadding=2 width=420><TBODY><TR><TD id=tdMainHeader class=tdHeadline width="96%">
توقيف مساعد لعون بتهمة التجسس
</TD><TD class=tdAudio width="2%"></TD><TD class=tdVideo width="2%"></TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR><TR><TD colSpan=3></TD></TR><TR><TD id=tdStoryBody colSpan=3>

<TABLE border=1 cellSpacing=0 borderColor=#c0c0c0 cellPadding=2 width="1%" align=left imageTableTakeCare><TBODY><!-- TOKEN --><TR><TD>
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7485alsh3er.jpg (javascript:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2010/8/4/1_1007006_1_34.jpg');)
</TD></TR><TR><TD style="TEXT-ALIGN: center; FONT-FAMILY: Arabic Transparent; FONT-SIZE: 10pt; FONT-WEIGHT: bold">فايز كرم من مؤسسي التيار الوطني الحر وعضو مكتبه السياسي (الجزيرة)
</TD></TR><!-- /TOKEN --></TBODY></TABLE>شهد ملف الكشف عن عملاء إسرائيل (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/4EDF545D-7CE0-4A47-A81A-ED565444DC2E.htm) في لبنان منعطفا جديدا بعد الإعلان عن اعتقال ضابط متقاعد مقرب من زعيم التيار الوطني الحر النائب ميشال عون (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/0C62DC42-BEDE-40D8-B433-B299C83A9483.htm).



وذكر مدير مكتب الجزيرة غسان بن جدو أن فرع المعلومات التابع لوزارة الداخلية أوقف الضابط، بينما أشار مصدر أمني رفيع إلى أن الموقوف على مستوى عال من الخطورة وأن اتصالاته مع إسرائيل تعود إلى زمن بعيد.

<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

وكانت مراسلة الجزيرة في بيروت قد أشارت إلى أن قيادات التيار أكدت توقيف العميد المتقاعد فايز كرم (62 عاما) بتهمة التجسس لصالح الاستخبارات الإسرائيلية.

<o:p></o:p>

وذكرت أن كرم من مؤسسي التيار وعضو بمكتبه السياسي وأنه رافق عون عند لجوئه لباريس عام 1990 إثر خسارته المعركة مع سلطة الرئيس إلياس الهراوي التي أخرجت عون من قصر بعبدا بالقوة بدعم من الجيش السوري.

<o:p></o:p>

ونقلت المراسلة عن مصادر بالتيار أن العميد كرم كان يشغل منصب منسق التيار بشمال لبنان لكنه عزل منه قبل عام ونصف العام، مع العلم أن التيار يتمتع بعلاقة مميزة مع حزب الله استنادا إلى ورقة تفاهم بين عون وأمين عام الحزب حسن نصر الله.



مفاجأة لكثيرين

وقال المحلل جوني منير للجزيرة إن توقيف كرم تم أمس من قبل فرع المعلومات، وإنه شكل مفاجأة كبرى لكثيرين في لبنان، مضيفا أن عون علم اليوم فقط بأمر التوقيف.

<o:p></o:p>

وكان كرم المتخرج من المدرسة الحربية عام 1972 برتبة ملازم قد ترقى حتى بلغ رتبة عميد، لكنه ترك المؤسسة العسكرية بعد ذهابه مع عون إلى المنفى.

<o:p></o:p>

يُشار إلى أن أكثر من سبعين شخصا أوقفوا منذ أبريل/ نيسان 2009 بتهمة التعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية، بينهم عسكريون متفرغون ومتقاعدون ومهندسو اتصالات.

<o:p></o:p>

وكرم هو المشتبه الثاني بالتعامل مع إسرائيل من العاملين بالحقل السياسي بعد زياد الحمصي المنتمي لتيار المستقبل، والذي كان يشغل منصب نائب رئيس بلدية بمنطقة البقاع.

<o:p></o:p>
وصدرت أحكام بإعدام ثلاثة من الذين ثبت تورطهم بالتجسس لحساب إسرائيل بينهم شخص تأكدت مشاركته في مساندة إسرائيل خلال حربها مع حزب الله عام 2006. (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/4C8D8612-1177-4525-8D90-C590A3169143.htm?GoogleStatID=1#)
</TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR><TR vAlign=top><TD colSpan=2><TABLE id=Table8 border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD class=lblSourceAgency>المصدر:04 آب 2010
</TD><TD class=tdSourceAgency width="10%" noWrap>الجزيرة + الفرنسية </TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR></TBODY></TABLE>

sabri
04-08-2010, 23:04
"الجديد": كرم اعترف بتهم التجسس التي بدأت منذ مطلع التسعينات

04 آب 2010 AlNashra


أفادت معلومات "الجديد"، أن العميد المتقاعد فايز كرم، اعترف بتهم التجسس المنسوبة إليه والتي بدأت منذ مطلع التسعينيات وقد ووجه من محققي الأجهزة الامنية بالأرقام والوثائق والأدلة المؤكدة لتواصله وتعامله فضلاً عن الوثائق التي صودرت من منزله، فيما التحقيقيات معه ما زالت مستمرة حول تاريخ بدء عمالته.


واشارت المعلومات إلى أن جيرانه شاهدوا في منتصف ليل الثلاثاء- الأربعاء فرقاً من فرع المعلومات تطوق المبنى وتتوجه مباشرة إلى الطبقة الخامسة حيث يقطن كرم، الذي كان وحده في الشقة، حيث كانت زوجته في إهدن وإبنه في فرنسا ، لم يروه ينزل، وعلموا من الإعلام أنه أوقف.


المنار: فايز كرم اعترف بتعامله مع اسرائيل الذي بدأ على الأقل منذ 2005


04 آب Al Nashra 2010


افادت قناة "المنار" ان العميد المتقاعد والقيادي في "التيار الوطني الحر" فايز كرم اعترف بتعامله مع اسرائيل منذ العام 2005 على الأقل.

وبحسب "المنار"، فإن الأجهزة الأمنية تملك ملفا كاملا عن كرم والتحقيقات معه مستمرة حول تاريخ بدأ عمالته واذا كانت تعود لما قبل العام 2005 والمعلومات التي قدمها للاسرائيليين، وكان يلتقي مشغليه في فرنسا وعدد من الدول العربية.

DAYR YASSIN
05-08-2010, 00:30
ترأس 'فرع مكافحة الإرهاب والتجسس' في الجيش .. وكان حماسيا جدا بمهاجمة اسرائيل على شاشات التلفزيون
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7491alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7491alsh3er.jpg)
مفاجأة في بيروت من العيار الثقيل: توقيف العميد فايز كرم بجرم التعامل مع اسرائيل



[/URL][URL="http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7492alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7492alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7492alsh3er.jpg)

بيروت - 'القدس العربي' من سعد الياس: استفاق 'التيار الوطني الحر' الذي وقّع ورقة تفاهم مع حزب الله على مفاجأة من العيار الثقيل، بعد كشف توقيف أحد قيادييه، وهو 'منسق الشمال' العميد المتقاعد فايز وجيه كرم للتحقيق، للاشتباه بتعامله مع إسرائيل.
ورغم عدم صدور موقف رسمي من 'التيار'، إلا أن الموقع الرسمي للتيار نشر خبراً من سطر واحد، يؤكد فيه أن 'العميد فايز كرم يخضع للتحقيق من قبل فرع المعلومات'، من دون شرح سبب التحقيق، الذي أكد مصدر قريب من التيار أنه يتمحور حول 'الاشتباه بتورطه في التجسس لحساب إسرائيل'.
وقد أوقف كرم، الذي سبق أن ترأس 'فرع مكافحة الإرهاب والتجسس' في الجيش اللبناني، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، بموجب أمر قضائي.
وكرم ليس أول شخصية عسكرية لبنانية يتم توقيفها بشبهة التعامل مع إسرائيل، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى الإعدام بموجب القانون اللبناني، إلا أن 'صدمة' توقيفه تأتي بسبب حضوره الفاعل في الإعلام، خاصة أنه مسؤول ' التيار الوطني الحر' في الشمال. كما كان قد ترشح للانتخابات النيابية عام 2005 عن أحد المقاعد الشمالية في زغرتا، لكنه فشل في الوصول إلى الندوة البرلمانية، رغم حصوله على 19700 صوت.
وترشّح مجدداً الى الانتخابات عام 2009 قبل أن يسحب ترشيحه بسبب قرار رئيس 'تيار المردة' النائب سليمان فرنجية بإقفال لائحته. وقيل يومها إن كرم انسحب بعد وعد بتوزيره في الحكومة الحالية. وكان كرم يؤكد في تصريحاته على التحالف العميق مع الوزير السابق سليمان فرنجية، مهاجماً رموز قوى 14 آذار كالوزير بطرس حرب ورئيس 'حركة الاستقلال' ميشال معوض.
وفايز وجيه كرم من مواليد 17 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1948، وهو من أبناء زغرتا، ووالده العميد وجيه كرم. تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة الفرير طرابلس، والثانوية في بيروت في مدرسة الفرير الجميزة. دخل المدرسة الحربية سنة 1969 وتخرج منها برتبة ملازم سنة 1972. وأتم دورات حربية في الخارج منها دورة تطبيقية للمشاة في مونبيلييه - فرنسا، ودورة في الولايات المتحدة في المخابرات العسكرية.
تدرج في الجيش، وتسلم مراكز قيادية كان آخرها رئيس فرع مكافحة الإرهاب والتجسس، حيث استمر في هذا المنصب حتى 13 تشرين الأول (أكتوبر) 1990 تاريخ العملية العسكرية التي نفّذتها القوات السورية مع قائد الجيش السابق العماد اميل لحود ضد قوات العماد ميشال عون في بعبدا. يومها، اقتيد موقوفاً إلى سجن المزة حيث بقي فيه مدة 5 أشهر. بعدها التحق بالعماد ميشال عون في المنفى في فرنسا، حيث عاش 13 عاماً، ليعود برفقته إلى لبنان، عام 2005.
والجدير ذكره ان العميد كرم كانت له العديد من الإطلالات التلفزيونية أبرزها كانت على قناة 'المنار' التابعة لحزب الله بتاريخ 10 حزيران (يونيو) الماضي، حين هاجم قوى 14 آذار واتهمهم بأنهم غير أحرار، كما قال لمقدم برنامج 'ماذا بعد' عمرو ناصف 'لا يمكنك في العالم العربي ان تدعو لمباحثات غير مباشرة مع اسرائيل الدولة العدو، اسرائيل طالما هي عدو لبنان وتستبيح ارضنا وتعتدي على حدودنا، نحن نعني ما قلناه ، نحن آخر من يوقّع على معاهدة سلام مع اسرائيل ونلتزم بكلامنا'.
يشار الى أن العميد كرم كانت له الكثير من الزيارات والمشاركات السياسية في الضاحية ومحيطها؟.
وتنفذ السلطات اللبنانية منذ نيسان (ابريل) 2009، حملة واسعة ضد شبكات تجسس إسرائيلية أوقف خلالها أكثر من 100 شخص بينهم عناصر من الشرطة والجيش كانوا مزودين بأجهزة تكنولوجية متقدمة. وكان لواء من دائرة الأمن العام من بين أبرز المعتقلين، كما وُجهت رسمياً تهم لاكثر من 20 شخصا، تمت إدانة 3 منهم وصدرت بحقهم أحكام بالإعدام.

DAYR YASSIN
05-08-2010, 15:57
على طريقة هوليود..

تفاصيل سقوط "الصيد الثمين" في لبنان



[/URL]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7504alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7504alsh3er.jpg)

شيرين بكر



<table align="left"><tbody><tr><td width="1">
</td><td align="center"> http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7505alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7505alsh3er.jpg)</td></tr></tbody></table>

حالة من الذهول تخيم على لبنان وجميع اهالي "زغرتا" البلدة التي تربى وسط ابناءها القيادي في التيار الوطني الحر العميد المتقاعد في الجيش اللبناني فايز كرم الذي اعتقل الثلاثاء بتهمة "التخابر لصالح اسرائيل منذ مطلع الثمانينيات".

العميد فايز كرم منسق التيار الوطني الحر في شمال البلاد كان العنوان الابرز لغالبية الصحف اللبنانية وبعض العربية، والتي نشرت تفاصيل مثيرة صباح الخميس 5-8-2010 عن القاء القبض عليه الاربعاء والتحقيق معه.

وتقول صحيفة "السفير" اللبنانية في عددها الصادر اليوم "ان كرم سرعان ما اعترف في التحقيق الاولي معه بالتعامل مع الاسرائيليين" ، كاشفا انه كان يلتقي مشغليه في بعض الدول الاوروبية، وتحديدا في باريس حيث امضى اكثر من عشر سنوات بعد مغادرته لبنان مطلع تسعينيات القرن العشرين".

وبناء على التحقيق الاولي مع كرم اكد "ان بداية اتصاله مع "الموساد" كانت مطلع الثمانينيات ، ولا يزال بالفعل مستمرا في التواصل معهم حتى الآن" ، ويرجح ان يكون هناك متورطون آخرون في الشبكة عينها.

اما صحيفة "الاخبار" اللبنانية اشارت الى ان الموقوف فايز كرم اعترف بتعامله مع اسرائيل في اقل من ربع ساعة ، بعد ان لجأ المحققون الى حيلة غير مسبوقة بعرض كل الادلة التي بحوزتهم دفعة واحدة ، الامر الذي ادى الى اعتراف كرم على الفور بجريمته ، وذلك خشية ان يقود اتهام بلا دليل الى انتقام سياسي من قبل مؤيديه .

وادعى كرم خلال التحقيق بعدم زيارته اسرائيل الا مرة واحدة، وعدم تقديمه اي معلومات جدية للاسرائيليين ومحاولته تضليلهم .

وركز المحققون على حجم معرفة كرم بمسئولين في حزب الله ، خاصة وان رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون اكد ان الموقوف استفاد من قربه منه ليوطد علاقته ببعض القياديين في حزب الله وبمسؤولين سوريين.

القبض على كرم

<table align="left"><tbody><tr><td width="1">
</td><td align="center"> [URL="http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7506alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7506alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7506alsh3er.jpg)</td></tr></tbody></table>
فايز كرم مع ميشيل عون اثناء الخدمة في الجيش
وعن عملية القبض عليه ، ذكرت مصادر امنية لصحيفة "النهار" اللبنانية ان كرم اوقف لدى محاولته مغادرة البلاد عبر مطار رفيق الحريري الدولي، اثر توقيف مقدم في الجيش قبل ايام بالتهمة عينها.

وقالت المصادر"ان كرم كان يحاول الفرار بعدما استدعي للتحقيق، مما شكل الاشارة الى وجود ارتباط بين الضابطين".

وكشفت المصادر ان الجهات الامنية المعنية ابلغت مساء الثلاثاء العماد عون توقيف كرم وطلبت منه امهالها خمس او ست ساعات لافادته عن حصيلة التحقيق الاولي معه ، كما ابلغ في الوقت عينه المسؤولين الكبار في الدولة هذا التطور.

كما ذكرت صحيفة "الديار" ان الامين العام لحزب الله حسن نصر الله عندما قال في خطابه يوم الثلاثاء انه "لا سقف سياسيا او ‏دينيا او طائفيا يحمي العملاء وان لا تهاون معهم تحت اي اعتبار" ، كان يشير الى اعتقال القائد العوني البالغ من العمر 62 عاما.

وتباينت المعلومات حول كيفية ملاحقته ، ما اذا كانت تمت ملاحقته من خلال رصد ‏اتصالاته خاصة الخارجية ، فيما ذهب البعض بالتأكيد ان التحقيق مع احد الموقوفين بالتعامل مع العدو هو ‏الذي ادى الى ذلك.

واشارت الصحيفة الى ان العميد كرم استسلم للقوة الامنية التي داهمت منزله دون مقاومة ، فيما تم العثور على بعض الوثائق في منزله، وسط توقعات بان يكون له ارتباط بشبكة كبرى.‏

شباك "الموساد"

ولفتت صحيفة "الديار" الى ان كرم وقع في شباك المخابرات الاسرائيلية اثناء اقامته في فرنسا بعدما لجأ اليها بعد حرب التحرير واعتقاله ستة اشهر في السجون السورية مع عدد من الضباط اللبنانيين، فاستغل عملاء اسرائيليين حالته السيئة وحاولوا اقناعه بالتعاون.

واضافت الصحيفة "بالرغم من ان التغيير الجذري الذي حققه التيار الوطني الحر في خياراته ‏السياسية الجديدة لم يتوقف العميد كرم عن التعامل مع مشغليه الاسرائيليين، خصوصا انه ‏استمر في التعامل بعد عودته الى بيروت، علما انه عاد على الطائرة ذاتها التي اقلت العماد ‏عون".

وتضيف المعلومات ان العميد المتقاعد فايز كرم كان من الناشطين في التيار الوطني الحر، ومن ‏الذين ساهموا في اصدار قرار محاسبة سوريا، وهو من المقربين ومن الدائرة الضيقة بالعماد ‏عون، كما انه كان يزور سوريا مرارا.

وصمة عار

وفور سماع الخبر سارع عضو كتلة المستقبل النائب عقاب صقر باصدار بيانا يؤكد " ان اي محاولة للطعن بالتيار الوطني الحر عبر عمالة احد كوادره، انما هي محاولة معيبة وغير مقبولة، اذا اننا ننظر الى العميل على انه يقوم بارتباط شخصي مع العدو لا يلزم الا شخصه، وبالتالي لا شأن لطوائف العملاء واحزابها بافعال العمالة التي تبقى وصمة عار في جبين اشخاصها حصرا، وكل ما عدا ذلك هو كلام استهلاكي مرفوض".

من جهته استبعد نائب رئيس مجلس الوزراء السابق، اللواء عصام ابو جمرة في حوار مع صحيفة "الانوار" اللبنانية ان يكون لتوقيف كرم تأثير على علاقة عون بـ"حزب الله" ، قائلا: "سمعنا منذ ايام بان عملاء في صفوف حزب الله اوقفوا ايضا، وبالتالي هذا الموضوع ليس حكرا على طرف معين، لكن الملفت ان يكون قريبا جدا من عون".

يشار الى ان كرم كان يسعى لتحقيق طموحاته السياسية فلعله كان "يطمح الى ان يكون رئيسا للجمهورية" يعمل للموساد داخل مجلس الوزراء ، ولكن الظروف حالت بينه وبين تحقيق رغباته.

واشارت صحيفة "القبس" الكويتية الى انه خلال انتخابات 2009 اصر كرم على الترشح لاحد المقاعد المارونية الثلاثة في قضاء زغرتا (شمال)، ولم يكن ذلك ممكنا لان رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية كان قد سمى احد افراد عائلة كرم، وهي احدى العائلات الكبيرة في مدينة زغرتا "النائب الحالي سليم كرم".

والمعلوم انه خلال اللقاءات مع كرم للعزوف عن الترشيح، طُرحت فكرة اسناد حقيبة وزارية اليه في ما بعد الانتخابات ، وهكذا حالت الظروف دون ان يصبح كرم وزيرا .

معركة ضد العملاء

والغريب ان كرم قد قال في آخر تصريح تلفزيوني له"ان المعركة اليوم هي مع العملاء الذين لا يهابون الدولة ولا يردعهم القضاء"، مشددا على "ضرورة ان تواكب اجهزة المخابرات كل الحروب التي نمر فيها في لبنان".

واضاف "لبنان اليوم هو ساحة للمخابرات، والى عدم وجود هيبة للدولة امام العملاء وعدم وجود احكام قضائية تتوازى مع الجرم الذي يرتكبونه".

وقال ان "حالة العداء التي نعيشها نحن واسرائيل ليست موجودة عند كل الفئات اللبنانية لان السياسة دخلت في مصالحها لتخفف حالة العداء هذه، ويحاولون الاستفادة من العداء الاسرائيلي لضرب "حزب الله" وتغيير الحالة الموجودة في لبنان"، مشيرا الى انه ضمنا هناك بعض الناس في لبنان ما زالت تراهن على اسرائيل، معتبرا ان هذه الضربة ستستثمر في السياسة الداخلية في لبنان.

صدمة لبنانية

وفور شيوع الخبر الذي سرى "كالنار في الهشيم" لم تقتصر الصدمة على التيار العوني فقط بل ان اقرباء كرم عبروا عن صدمتهم، فلسان حال معظم اهالي زغرتا الذين فوجئوا بخبر توقيف العميد فايز كرم يقول "لا يمكن تصديق الخبر.. ولننتظر نتائج التحقيق" ، فالموقوف هو ابن عميد سابق في الجيش "وجيه كرم"، ومتزوج من المحامية هند كعدي.

وخلال مسيرته العسكرية، تبوأ مناصب قيادية كان آخرها رئيس فرع مكافحة الارهاب والتجسس في الجيش الذي كان يخضع لامرة العماد عون عندما كان رئيسا لحكومة انتقالية، واطيح به من قبل القوات السورية في اكتوبر 1990.

ويقول احد الاهالي وهو بطرس جار فايز كرم: "لا استطيع ان اصدق ان العميد عميل"، مضيفا "من قدم كل هذه التضحيات في سبيل الوطن، ومن تربى في المدرسة العسكرية لا يمكن له ان يرتهن للعدو الاسرائيلي".

وهناك من يتحدث عن مؤامرة ضد العميد، وهناك ايضاً من يقول انهم يحاولون عبر التهمة توجيه ضربة لـ"التيار الوطني الحر" عبر احد كوادره الاساسيين.

وفي مقابل هذه التكهنات، يسهب جيران كرم في مدح اخلاقه وادبه وحسن تعامله، ويتساءل احد اصدقائه "أليس من المفروض ان يكون ميسور الحال كبقية العملاء؟ لمعلوماتكم ان العميد لا يملك منزلاً في مسقط رأسه زغرتا، ومنزله في اهدن ورثه عن والده العميد وجيه كرم وهو منزل متواضع جدا".

كرم في سطور

وكرم من مواليد العام 1948، وهو من رفاق رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، وقد بقي في صحبته في فرنسا 13 عاماً، ليعود معه لمتابعة العمل السياسي.

متزوج من هند كعدي وهي محامية في الاستئناف، ولديهما ولدان هما وجيه وميرا.

تدرج في الجيش ليتسلم مراكز قيادية كان آخرها رئيس فرع مكافحة الإرهاب والتجسس، علماً أنه دخل المدرسة الحربية عام 1969 وتخرج منها برتبة ملازم سنة 1972. أتم دورات حربية في الخارج، منها دورة تطبيقية للمشاة في مونبيليه فرنسا، ودورة في الولايات المتحدة في المخابرات العسكرية.

وهو من الضباط الذين تم اعتقالهم في سوريا على أثر ما جرى في 13 تشرين الأول عام 1990، وسجن في سجن المزة في سوريا.

ترشح كرم الى الانتخابات النيابية عن مقعد زغرتا للعام 2005، حيث نال ما يقارب 19700 صوتاً مما يعد رقماً مهماً وشغل منصب مسؤول منطقة الشمال في "التيار الوطني الحر".‏

DAYR YASSIN
05-08-2010, 17:45
دخلنا موسوعة غينيس للجواسيس ؟!

http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7507alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7507alsh3er.jpg)


لا بأس إذا قلنا إن لبنان يبدو في هذه الأيام، بلداً يتعرّق إحراجاً وخجلاً من الناقورة الى النهر الكبير.
طبعاً هناك كثير من الفضائح الكارثية، التي تدعو الى هذا التعرق وتفرض الغرق في الخجل. ولكننا لا نتحدث هنا عن السياسة بل عن الجواسيس والعملاء للعدو الاسرائيلي.
بالتأكيد نحن في بلد ديموقراطي ولو نظرياً، وهذا يفرض علينا ان نتذكر مع كل إعلان عن إلقاء القبض على أي لبناني، بتهمة التجسّس انه في خانة الاتهام وان المتهم بريء حتى تثبت إدانته.
وإذا كانت ضرورات التحقيق، تفرض السريّة بهدف الوصول الى إلقاء القبض على كل افراد الشبكة أو الشبكات، فإن ضرورات المنطق والعدالة والاخلاق تفرض على المرء عدم سحب مسؤولية تورط الفرد على الجماعة، وعدم أخذ الجماعة بجريرة هذا الفرد... "ولا تزر وازرة وزر أخرى".
نقول هذا بعد العاصفة التي أثارها الاعلان عن توقيف العميد المتقاعد فايز كرم، الذي كان يحتل موقعاً متقدماً في "التيار الوطني الحر". ونحرص على القول ان هذا الأمر لا يقبل أي توظيف سياسي.


❒ ❒ ❒

ليس المثير أن تصل سلسلة الاتهام والتوقيف الى مراتب أو رتب عليا، ولا الاثارة ان هذه التوقيفات والاتهامات أصابت أحياناً عسكريين سابقين يفترض انهم تربوا على العقيدة الوطنية، التي تنظر الى اسرائيل كعدو وجودي للبنان والعرب، الأشد إثارة للذهول، هو هذا العدد الكبير والمتزايد للمتهمين والموقوفين بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي، ولكأن لبنان سيقتحم بلا منازع موسوعة غينيس للعملاء والجواسيس، وهو فعلاً ما يبعث على المرارة وعلى التعرق خجلاً وحرجاً من الناقورة الى النهر الكبير.
ثمة ما يدعو الى التساؤل: هل هي الجينات في تكوين الانسان اللبناني من كل الطوائف والمذاهب، التي توقعه في هذه التجربة البغيضة... قطعاً لا!
وهل هي الحاجة المادية؟ قطعاً لا، قياساً بيسر بعض المعتقلين، وقياساً ببخل العدو، الذي استطاع ان يشتري العملاء بحفنة من الدولارات!
إذاً لماذا ينساق هذا العدد الكبير من اللبنانيين الى العمالة والتجسّس؟
تحتاج هذه الظاهرة المخجلة، الى تأمل هادئ وعميق بحثاً عن الأسباب والدوافع التي جعلت كل هؤلاء يقعون في حبائل اسرائيل. ومن الضروري بالتأكيد العمل لاكتشاف هذه الأسباب، على الأقل لمنع هذه الظاهرة واستئصال دوافعها.
هل هي الحرب الأهلية الطائفية والمذهبية الطويلة، التي غرق فيها لبنان قرابة عقدين ولم تنته مفاعيلها النفسية و"الثقافية" بعد؟
هل أعوام العار بين شرقية وغربية، وسقوط أكثر من 200 الف قتيل و750 ألف جريح، ودخول الاحتلال الاسرائيلي لبنان، من الأسباب التي أدت الى تفاقم ظاهرة العملاء؟
وما هو السرّ في ان العملاء يأتون من معظم الطوائف والمذاهب تقريباً؟
إن أسئلة من هذا النوع، لا تقبل أجوبة سطحية ومستعجلة، لأن هناك ما يمكن اعتباره اختلالاً في ثقافة المواطنة، ربما نتيجة الاختلاف المزمن بين اللبنانيين على الوطن وهويته. وربما لأن أيام العبث الدموي المجنون، أيام الخطف على الهوية والقتل على الهوية والسحل على الهوية وتقطيع الجثث على الهوية، فتحت معابر السقوط أمام هذا العدد المتزايد من الضعفاء، الذين جنّدهم العدو لمزيد من فصول المذبحة المفتوحة بيننا.
لا يكفي ان نغرق في الذهول والإثارة أمام هذا المسلسل المخجل من اصطياد العملاء. ولا يكفي ان نصفق للأجهزة الأمنية التي تجعل من لبنان أرض "سافاري الجواسيس" كما قلنا سابقاً.


❒ ❒ ❒

لا يكفي كل هذا. يفترض مثلاً، الاستماع جيداً الى الرئيس ميشال سليمان وهو يتحدث عن الأهمية القصوى لتحصين الثقافة الوطنية بالحوار، ولترسيخ قاعدة المواطنة الصلبة بالتفاهم بين القيادات اللبنانية على الوطن والهوية والدور والسيادة وقيم الوجود اللبناني إذا صح التعبير.
واذا كان رئيس الجمهورية يمارس دوره كسقف للشرعية وحام للدستور، على قاعدة إرساء قواعد صلبة لحوار منفتح وايجابي وهادف بين الافرقاء اللبنانيين، الذين يتولّون للمرة الاولى، بعد "اتفاق الطائف" إدارة البلاد وترتيب العلاقات والتفاهمات في ما بينهم، كعائلة تحتاج الى رؤية موحدة تحمي البيت، فإن ذلك هو المدخل الضروري لتنقية الثقافة الوطنية من شوائب أعوام الحرب الأهلية المدمّرة.
ولأن الرئيس سليمان يدرك أهمية هذا الأمر، الذي يرسي اساس الاجماع على الوحدة الوطنية وعلى معناها وأهدافها ووظائفها، فإنه لم يتوان في كل مناسبة، وآخرها المحادثات في القمة الثلاثية مع خادم الحرمين الشريفين والرئيس بشار الأسد، عن دعوة الاشقاء العرب الى دعم هذا التوجه، الذي يؤسس فعلاً لقيام عمارة الثقافة الوطنية، بما يقفل الأبواب نهائياً على الانقسامات والصراعات ورياح العدو الاسرائيلي، التي عصفت بكثيرين من ضعفاء النفوس في هذا البلد المعذّب!


راجح الخوري
rajeh.khoury@annahar.com.lb

sabri
06-08-2010, 20:58
كنعان حول قضية العميد كرم:
لن نقبل إتهام أحد من التيار دون توضيح الامور

06 آب 2010 AlNashra


رأى عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب إبراهيم كنعان، في حديث الى الـ"OTV" أن "صفة عميل لا تصح أن تصدر على العميد فايز كرم قانوناً"، لافتا الى أن "هناك أصول محاكمات وهناك محاكمات لم تبدأ بعد"، مشيرا الى اننا "ما زلنا في إطار تحقيقات الاجهزة الامنية"، مشددا على أنه "لا يحق لاي وسيلة إعلامية القول أن العميد فايز كرم عميل قبل إثبات الإدانة"، مشيرا الى ان "ما رأيناه في بعض الصحف هو إستباحة".

وأشار الى أن "تاريخ التيار "الوطني الحر" معروف ومعروف ما يواجهه رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون"، معتبراً أنها "ليست بالصدفة أن يسيس موضوع العميد كرم"، لافتا الى ان "هناك إستهداف سياسي للتيار "الوطني الحر"، متسائلاً "من يسمح بكل هذه التسريبات".

ورداً على سؤال حول الجهة المولجة التحقيق في هكذا قضايا، لفت كنعان الى أننا "تخطينا الكثير من الشكليات في الامن والقانون"، مشددا على أننا "لن نقبل أن توجه هكذا اتهامات لاحد من التيار دون ان تتوضح الامور"، معتبراً أن "الاصول القانونية يجب أن تحترم"، مؤكدا أننا "مع أن يأخذ التحقيق مجراه"، لافتا الى انه "لدينا مئة حالة إستفهام حول قضية فايز كرم في حال إستمرّ التسريب الإعلامي"، مشيرا الى اننا "تحت القانون ولكن لسنا تحت مزاجية أحد"، متسائلا "متى ينتقل ملف كرم الى القضاء"، مضيفا:" ليحضر نفسه بعض الإعلام يوم الإثنين سنقدّم دعاوى قضائية".




"OTV": إنضمام 3 موظفين غير مدنيين رفيعي المستوى للمشتبه فيهم بالعمالة

06 آب 2010 AlNashra

ذكرت قناة الـ"OTV" إنضمام 3 موظفين غير مدنيين رفيعي المستوى الى المشتبه فيهم بالتعامل

sabri
06-08-2010, 21:37
من وراء القصص والتسريبات الملفقّة؟
هكذا إعتقل العميد كرم: مسؤول أمني رفيع زاره طالباً التحدّث معه...


مارون ناصيف - Tayyar.org 06/08/2010

هو مسؤول منطقة الشمال في التيار الوطني الحر العميد المتقاعد فايز كرم، شاغل الدنيا والداخل اللبناني منذ أيام معدودة وتحديداً منذ لحظة إعتقاله نتيجة الإشتباه بتعامله مع إسرائيل.

وكما جرت العادة في لبنان عند إعتقال أحد المسؤولين، ولكن هذه المرة بنسب مرتفعة أكثر، إحتل كرم مقدمات النشرات الإخبارية والصحافية مكتوبة كانت أم مرئية ومسموعة، ولكن للأسف على قاعدة الرواية والمعلومات المغلوطة كما التحليلات أحياناً.

رواية أولى تحدثت عن أن العميد كرم إعتقل في مطار بيروت الدولي أثناء هروبه الى الخارج. ليتبين أن الخبر كذب. وأن كرم اوقف في منزله في زوق مكايل...

رواية ثانية زعمت إنه أستدرج الى خارج المنزل عبر كمين منظم. فيما معلومات ال otv تفيد بأن كرم كان على علاقة وطيدة بمسؤول أمني رفيع. وأن المسؤول المقصود نفسه، هو من زاره ليل الثلثاء الماضي، في بيته. فصعد سائقه الى شقة كرم. واستدعاه للتحادث مع صديقه في سيارة الأخير. وثم كان الاعتقال.

رواية ثالثة زعمت أن وزير الداخلية أبلغ العماد عون عن تورط مسؤولين آخرين. بعد ساعات يصدر الوزير تكذيباً، ولا يتوقف أصحاب الكذب...

رواية رابعة تحدثت عن مضبوطات وتقنيات متطورة. بينما المعلومات تشير الى أن كل المضبوطات من منزل كرم ومكتبه، لم تتعد جهاز كومبيوتر عادي...

حتى أن بعض الروايات لم تتورع عن ذكر العماد عون، بعدما أمعنت في تزوير الوقائع، فجعلته قائداً للجيش قبل سنتين من تعيينه، وأغرقت في التزوير الذي سيكون يوم الاثتين المقبل أمام القضاء...

وفي الوقت الذي طاولت روايات وسائل الإعلام بعض المسوؤلين الكبار في الدولة اللبنانية، لم تتحرك النيابة العامة بعد لملاحقتها.

ومن الإتهامات الإعلامية التي وجهت الى كرم تعرض للمحاكمة سابقاً بتهمة التعامل مع إسرائيل وغيرها إلا أن الحقيقة ليست بعيدة عن متناول الجميع وفيها ان كرم عاد من منفاه عام 2005 ليس على الطائرة التي أقلت العماد ميشال عون ولكن قبله بأيام ليتوقف امام المحكمة العسكرية مدة يومين وتسقط هذه الاخيرة التهم التي وجهت اليه عبر المادة 335 من قانون المحاكمات الجزائية لعدم توافر العناصر الجرمية. وللتذكير المادة 335 من القانون المذكور تنص على ملاحقة جمعيات الأشرار غير المشروعة التي يقصد بها إرتكاب الجنايات ضد الناس او النيل من سلطة الدولة ومؤسساتها المدنية والإقتصادية والعسكرية ولا تات في نصها على ذكر كلمة تعامل او عمالة.

وتشير مصادر قانونية متابعة الى ان توقيف العميد كرم من قبل فرع المعلومات غير قانوني بحسب المادة 38 من قانون أصول المحاكمات الجزائية غذ لا تذكر هذه المادة بنصها هذا الفرع عبر تعدادها لأشخاص الضابطة العدلية.

كما ان مدة التوقيف الإحتياطي في الجنايات لا تزيد قانوناً عن ال 48 ساعة التي تمدد مرة واحدة او بأقصى الاحوال الى أربعة أيام وذلك لا يتم إلا بقرار خطي من النائب العام الإستئنافي.

كل هذه الوقائع، تفرض طرح السؤال: من المستهدف في قضية فايز كرم؟ ومن يخطط لهذا الاستهداف؟

إشارة الى أن الوسائل الإعلامية هذه التي تهاجم العميد كرم منذ ايام قليلة هي نفسها التي دأبت على إنتقاد عمل فرع المعلومات وصدقيته بشكل يومي طيلة السنوات الماضية.

sabri
06-08-2010, 21:44
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="97%"><TBODY><TR><TD class=bg_NoRepeat background=Images/table_CrossUpLeft_L.gif align=middle>
جنبلاط يحذر من فتنة القرار الظني: اتهامنا لسوريا بُني على شهود الزور
هـكـذا قـاد «خـطـأ بشـري» إلـى توقيـف فـايـز كـرم إسرائيل تضغط على لبنان بمجلس الأمن ... وأصوات أميركية تلوّح بوقف دعم الجيش

</TD></TR><TR><TD class=bg_NoRepeatBottomRight background=Images/table_CrossDownRight.gif><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=3 width=355 align=left><TBODY><TR><TD colSpan=2 align=right></TD></TR><TR><TD colSpan=2></TD></TR><TR><TD vAlign=top></TD><TD vAlign=top></TD></TR><TR><TD vAlign=top></TD><TD vAlign=top></TD></TR><TR><TD vAlign=top colSpan=2 align=middle></TD></TR></TBODY></TABLE>

جريدة السفير 06/08/2010

استمرت تداعيات معركة عديسة في التفاعل على أكثر من مستوى سياسي ودبلوماسي، لكن من دون ان تحجب الضوء عن الجهود المبذولة في اتجاهات عدة لتفادي المعركة الاصعب المتصلة بالقرار الظني المرتقب صدوره عن المحكمة الدولية. وبرز في هذا السياق كلام النائب وليد جنبلاط، بعد عودته من دمشق، والذي حذر فيه من فتنة يحملها معه هذا القرار، مشدداً على وجوب عدم استخدام المحكمة لغير أغراضها الاساسية، علماً أن جنبلاط ينتظر عودة الرئيس سعد الحريري من إجازته في سردينيا ليلتقيه ويبحث معه في ما يمكن فعله للحؤول دون وقوع المحظور، من دون ان يكون الرئيس بشار الاسد بعيداً عن الحركة الوقائية لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي.

في هذا الوقت، بقيت قضية توقيف القيادي في التيار الوطني الحر العميد المتقاعد فايز كرم بتهمة التعامل مع اسرائيل موضع متابعة واسعة، بالنظر الى الدوي الكبير الذي تركته في الشارع اللبناني، وفي أوساط التيار الوطني الحر الذي حاول العماد ميشال عون امس ان يخفف عنه هول الصدمة، عبر التأكيد ان «ما حصل لن يؤثر على ثقتنا في أنفسنا وفي الآخرين».

وبالنسبة الى جديد هذه القضية، أكدت مصادر أمنية موثوقة لـ«السفير» أن العميد كرم اعترف أمام المحققين في فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي بأنه بدأ التعامل مع العدو الإسرائيلي منذ أوائل التسعينيات، وأنه واظب على تقديم المعلومات إلى العدو حتى هذه الأيام.

وقالت المصادر إن العميد كرم كان يفترض أنه بعيد كل البعد عن الشبهات، موضحة أنه لم يكن ممكناً كشف تعامله لولا «خطأ بشري» أدى إلى كشف معطيات كانت تحت الرقابة والمتابعة من قبل فرع المعلومات منذ العام 2007، من دون أن يتم ربط تلك المعطيات بالعميد كرم شخصياً.

وكشفت تلك المصادر عن أن العميد كرم كان يستخدم ثلاثة خطوط هاتفية أوروبية من دول مختلفة، وهي تتمتع بحماية ضد التجسّس والمراقبة، بحيث لا يمكن معرفة أمكنة استخدامها، وقد كان فرع المعلومات يشكّ فيها نظراً لندرة استعمالها والخصوصية التي تتمتع بها من حيث الحماية.

وأشارت المصادر إلى أن «خطأ» حصل أدى إلى كشف المكان والشخص الذي يمتلك أحد هذه الخطوط، فأخضع لرقابة مشددة على مدى أسبوع وتم جمع كل المعطيات المتراكمة، ليتبين أن العميد كرم هو صاحب الخطوط الثلاثة، وأنه يستخدمها للاتصال بالعدو الإسرائيلي عبر أوروبا التي كان العميد كرم يتجوّل فيها بعد مغادرته لبنان إلى العاصمة الفرنسية التي يمتلك فيها بعض الأعمال الخاصة.

وأوضحت المصادر أن العميد كرم لم يلق القبض عليه في منزله لا في ذوق مكايل ولا في الشمال، كاشفة عن انه تم استدراجه الى «كمين أمني»، من دون أن توضح التفاصيل المتعلقة بكيفية إلقاء القبض عليه. واشارت إلى أنه جرت مداهمة منزله في ذوق مكايل بعد الحصول على إذن النيابة العامة، حيث صودرت أجهزة وخطوط الهاتف الأوروبية الثلاثة إضافة إلى أجهزة الكومبيوتر ووثائق عديدة، ويجري تحليلها لمعرفة طبيعة المعلومات التي كان ينقلها العميد كرم إلى الموساد الإسرائيلي، علماً أن هناك معطيات شبه مؤكدة عن أنه زوّد الموساد بمعلومات محددة عن «حزب الله».

الى ذلك، قال العماد عون تعليقاً على توقيف كرم ان «السقوط من طبيعة البشر، ومن رسل السيد المسيح الذين اختارهم بنفسه سقط 25%، توما سقط بالشك، وبطرس سقط بالخوف ويوضاس سقط بالإغراء». وأضاف: ما يصدمنا ليس الحدث بحد ذاته بل الشخص، في حال إدانته. ولكن ما حصل لن يؤثر على ثقتنا في أنفسنا أو في الآخرين، وما نزال على المواقف ذاتها، بل أقوى، وسنكمل مسيرتنا».

( . . . . . . )
</TD></TR></TBODY></TABLE>

نضال
07-08-2010, 13:51
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7543alsh3er.gif (http://www.albayan.ae/)


البيان: هناك أسماء ستحدِث زلزالاً عندما تُكشف عمالتهم






علمت صحيفة «البيان» الإماراتية أن الأجهزة الأمنية «تركّز على شخصيات ذات مستوى رفيع في الوسط السياسي اللبناني لها علاقات مع الإسرائيليين وتردّد أن هناك أسماء ستحدِث زلزالاً عندما ستُكتشف».
وتزامناً، أكّد مصدر وزاري فضّل عدم الكشف عن اسمه أن «ما يتعرّض له لبنان على صعيد جيش العملاء والجواسيس يفترض موقفاً يخضع لنطاق القوانين الدولية وليس موقفاً وطنياً فقط»، كاشفاً أن وزير الخارجية علي الشامي «يحضّر ملفاً متكاملاً لتقديم شكوى الى مجلس الأمن الدولي في قضية العملاء».

نضال
07-08-2010, 22:06
من هي Ineke Botter؟ وكيف خدمت الموساد من لبنان؟


جاد ابو جودة- OTV -

المديرة التنفيذية السابقة لشركة ألفا للاتصالات الخلوية في لبنان بين عامي 2004 و2008 Ineke Botter عميلة لدى الموساد الإسرائيلي...
هذا الكلام لا يأتي في سياق الأدبيات الخشبية التي ترافق عادة كل موجة توقيفات على ارتباط بالخروق الإسرائيلية للداخل اللبناني، بل هو نقل حرفي لمضمون تقرير كشفت عنه صحف إسرائيلية وهولندية وألمانية.
التقرير المذكور يشير إلى أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وفي شكل خاص الموساد، قامت بين عامي 2004 و2005، بواحدة من أكبر عمليات السطو الهاتفي في تاريخها، وربما الأكبر على الإطلاق في العالم: العملية بدأت صيف عام 2004 عبر تقنيين وإداريين لبنانيين وأجانب يعملون مع شركة detecon الألمانية التي تمثل الشريك الاستراتيجي لشركة ألفا.
ويذكر التقرير أن البطلة الرئيسة في هذه العملية هي المديرة التنفيذية السابقة لشركة ألفا، إنيكي بوتر، وهي مواطنة هولندية.
التقرير يؤكد أن عملية السطو الاستخباري شملت نسخ عشرات ملايين المكالمات الهاتفية ورسائل الـ SMS ، فضلاً عن المكالمات التي تمت عبر الشبكة الأرضية السلكية.
وطبقاً للتقرير عينه، فجهاز الموساد استطاع توريد أجهزة تقنية عالية لوضعها في كل من سنترالي الأشرفية وبئر حسن، وهو ما قام بدور كبير في التنصت على المكالمات الهاتفية خلال حرب تموز 2006.

وبحسب التقرير، فالمكالمات تشمل أيضاً كل الاتصالات اللبنانية- السورية منذ أيلول 2004 على الأقل ، بما فيها مكالمات بين الرئيسين السوري بشار الأسد واللبناني إميل لحود، والاتصالات التي سبقت ورافقت اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، بحيث يمكن القول إن المحكمة الدولية الخاصة لن تستطيع إكمال عملها إلا إذا اطلعت على هذه التسجيلات التي تفتقر إليها أجهزة الأمن اللبنانية ووزارة الاتصالات، نظراً إلى أن الإسرائيليين كانوا يعملون على البث المباشر لمحتوى المكالمات إلى محطات تحويل Relay Stations قد تكون فضائية أو بحرية.
ويشدد التقرير على أن botter كانت إحدى مرتكزات العملية، غير أنها تمكنت من الفرار من لبنان بعدما تلقت إشارة إنذار من ضابط الاستخبارات الإسرائيلي الذي كان يشرف على عملها، تفيد بأنها على وشك أن تصبح في مرمى مخابرات الجيش اللبناني.
ويتابع التقرير بالقول: هناك روايتان حول تتبع السيدة المذكورة واكتشاف أمرها: الأولى تجزم بأن جهاز أمن حزب الله وضعها على قائمة المراقبة المشددة بعدما تناهت إليه معلومات عن اجتماعها مع رجل أعمال إسرائيلي في دبي أواسط أيلول 2007. وبعدما أصبحت وسط الدائرة الحمراء أوائل تشرين الثاني من العام عينه، وهو تعبير يقصد به أن الهدف مؤكد وشديد الخطورة، أبلغ جهاز أمن حزب الله مخابرات الجيش اللبناني بأمر السيدة لاعتقالها، لكن الإسرائيليين كانوا أسرع
من مخابرات الجيش ، حيث أبلغوها عن طريق وزير لبناني سابق معني بوزارة الاتصالات بضرورة مغادرة لبنان فوراً.
وقد عمدت السيدة الهولندية إلى مغادرة بيروت فوراً إلى نيقوسيا في قبرص بعدما تركت استقالتها لدى مسؤول ألماني في الشركة.
أما الرواية الثانية للموضوع، فتتقاطع مع الرواية الأولى في معظمها ، لكنها تفترق معها في أن الجهة التي كشفت السيدة هي محطة الاستخبارات الروسية في بيروت، التي وقعت على الأمر بمحض الصدفة.

وبعيداً من أسلوب مغادرة لبنان، من هي إنيكي بوتر Ineke Botter: سيدة هولندية تبلغ ثمانية وأربعين عاماً من العمر، لديها شهادتان في القانون والتعاون الدولي من الجامعات الهولندية منذ الثمانينيات. عملت بعد تخرجها في لندن وهونغ كونغ وأمستردام، قبل أن تنتقل إلى بوادبست وكييف وبراغ، حيث عملت رئيسة لمؤسسة الاتصالات الخلوية التشيكية. وبعد مدة قصيرة في سويسرا، عادت إلى أمستردام مطلع عام 2000، قبل أن تتسلم مهماتها في لبنان.

abunedal
08-08-2010, 10:05
لبنان يتهم ثالث عامل بشركة الاتصالات بالتجسس لاسرائيل

http://www.jammoul.net/forum/../Forum/uploaded/7/1281250651.jpg
اتهم ممثل ادعاء لبناني يوم السبت موظفا ثالثا بشركة الاتصالات الحكومية بالتجسس لحساب اسرائيل في فضيحة مدوية هزت أرجاء البلاد.

وذكرت مصادر قضائية ان القاضي صقر صقر اتهم ميلاد عيد "بالتعامل مع العدو الاسرائيلي..وإعطائه معلومات فنية بحكم منصبه كرئيس لفرع الاتصالات الدولية بوزارة الاتصالات."

واتهم عيد أيضا بالاجتماع مع ضباط اسرائيليين في عدة أماكن خارج لبنان.

وسيواجه عيد الموظف بشركة اوجيرو للهواتف الثابتة المملوكة للدولة عقوبة الاعدام في حال إدانته.

وفي وقت سابق اتهم موظفان يعملان بشركة اتصالات الهواتف المحمولة الفا المملوكة للدولة بالتجسس لصالح اسرائيل. وأثارت عمليات الاعتقال جدالا حول كيفية تغلغل اسرائيل في قطاعي الاتصالات والأمن بلبنان.

(رويترز)

DAYR YASSIN
08-08-2010, 13:04
مفاجأة من العيار الثقيل..

[/URL]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7569alsh3er.jpg (http://www.moheet.com/home.html)
جاسوس إسرائيل في لبنان أوصل "الموساد" إلى نصر الله


<table align="left"><tbody><tr></tr><tr><td align="center"> [URL="http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7570alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7570alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7570alsh3er.jpg)</td></tr></tbody></table>

بيروت: في مفاجأة من العيار الثقيل، ذكرت تقارير صحفية ان القيادي في "التيار الوطني الحر" العميد المتقاعد فايز كرم والذي تم اعتقاله مؤخرا للاشتباه بتجسسه لصالح إسرائيل, أوصل جهاز "الموساد" الاسرائيلي مرة واحدة على الأقل إلى الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، الذي تجري الدائرة الأمنية المحيطة به مراجعة لجميع اللقاءات التي عقدها مع النائب ميشال عون.

اضافت التقارير أن حزب الله مهتم جداً بمتابعة التحقيقات الجارية مع كرم نظراً لأهمية ما سيدلي به في شأن الدور الذي قام به في التجسس على الحزب من موقعه المقرب جداً من رئيس "التيار الوطني الحر" العماد ميشال عون، الذي اطمأن حزب الله إليه لدرجة كشف بعض الأسرار له.

وحسبما ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية، ان الذي يقلق الحزب بشكل كبير هو أن كرم كان بصحبة العماد عون في لقاء واحد على الأقل عقد مع نصر الله, وهذا يفترض أن يعني أمرين: الأول أن عملاء "الموساد" الإسرائيلي تمكنوا من الوصول إلى نصر الله مرة على الأقل, مع ما يعني ذلك من اختراق لكل حسابات الحزب, والثاني أن كرم نقل إلى "الموساد" ما أمكن من التفاصيل المتعلقة بالطريقة المعتمدة لمقابلة أمين عام "حزب الله", والتي قد تشكل مفتاحاً لكشف مكان وجوده في مرحلة تالية.

ووفقاً لمعلومات الصحيفة, فإن حزب الله كان أول من تلقى إشارة بتوقيف كرم, الأسبوع الماضي, فسارع إلى الاتصال بالعماد عون بعد أن تسرب له أن الأخير كان يستعد لعقد مؤتمر صحافي صاخب يتهم فيه الأجهزة بأنها تريد النيل من "التيار الوطني الحر" ومنه, إلا أن الحزب أكد له أن كرم متورط فعلاً وأن لا علاقة لتوقيفه بأي توجه سياسي.

ويتابع الحزب حالياً عن كثب من خلال فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي كل تفصيل يتعلق بالتحقيق, حيث تبين من خلال الجولة الأولى من التحقيقات أن كرم رفع أخيراً تقريراً عن الحزب من دون أن يكشف عن طبيعته ومضمونه وأهمية وخطورة ما يحتويه.

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، ذكرت السبت ان كرم أقر في التحقيقات بأنه كان يلتقي مشغّليه الإسرائيليين مرة كل ثلاثة أشهر في فرنسا، حيث كان يسلمهم معلومات "سياسية" عن لقاءات شخصيات بارزة في التيار الوطني الحر ومن يلتقي بهم العماد ميشال عون، فضلاً عن معلومات يطلبها "المشغلون" عن شخصيات محددة من حزب الله.

وتابعت أن كرم أشار خلال التحقيق معه، بحسب مصادر مطلعة، إلي أن الإسرائيليين طلبوا منه استغلال علاقات جيدة تربطه ببعض قياديي حزب الله، من أجل الحصول علي معلومات تفصيلية عن مسئولين أمنيين من الحزب.

وأضافت الصحيفة أنه "تبقي نقطة شديدة الحساسية يجري التدقيق بها، مفادها البحث فيما إذا كان الموقوف يعلم بمواعيد اللقاءات التي كانت تعقد بين رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون والأمين العام لحزب الله ، إضافة إلي اطلاعه علي تفاصيل خاصة عن تلك اللقاءات".

مخاوف الأسد ونصر الله
في سياق متصل، اعربت مصادر ديبلوماسية بريطانية وفرنسية في كل من لندن وباريس عن اعتقادها ان "مجموعتي الطوارئ في الاستخبارات المحيطة بالرئيس السوري بشار الاسد وامين عام حزب الله، حسن نصرالله, عاكفتان منذ مطلع هذا الاسبوع لدى اكتشاف اجهزة الامن الداخلي اللبنانية للجاسوس فايز كرم, على مراجعة الاشرطة الصوتية والتلفزيونية المسجلة للقاءات ميشال عون مع الاسد ونصر الله,

وهي لقاءات تجاوزت عدد اصابع اليدين خلال الاشهر الستة الماضية منذ ارتفاع حمى التهديدات الاسرائيلية المتبادلة مع حزب الله والقيادة السورية, لمعرفة ما اذا كانت بعض المعلومات الدقيقة الواردة في تلك الاشرطة سواء من جانب الاسد ونصرالله او من جانب عون, انتقلت الى اسرائيل عبر فايز كرم او الى جهات دولية اخرى حليفة للدولة العبرية".

وقالت المصادر لـ "السياسة": انه "في مثل هذه الحالات التي تحدث عادة رغم ندرتها, تسارع الاستخبارات الى نبش كل الاشرطة المسجلة للقاءات قياداتها العليا بشخصيات محلية او خارجية لها علاقة حميمة بالجواسيس والعملاء المكتشفين حتى ولو كانت تلك العلاقة بريئة وتلك الشخصيات فوق الشبهات,

وذلك لمواجهة ما يمكن ان يكون العميل - في حالة فايز كرم الراهنة - حصل عليه من رئيسه ميشال عون من معلومات فور عودته من اجتماعه مع الاسد في دمشق او من لقائه نصرالله في الضاحية الجنوبية من بيروت, فيما تعكف قيادات عربية ولبنانية واجنبية على مراجعة كل اتصالاتها بعون وبعض قيادييه من الصفين الاول والثاني للوقوف على ما تمكن العميل الاسرائيلي "الاكثر التصاقا بعون وقادته" من نقله الى اسرائيل او جهات اخرى حليفة لها".

واكدت المصادر ان "عون نفسه سيواجه ورطة كبيرة في لقاءاته واجتماعاته مع مسؤولين محليين وعرب ودوليين من مختلف الرتب والمقامات بعد الآن على اعتباره زعيما وقياديا مخترقا من العدو الاسرائيلي بهذا الشكل المضحك المبكي ولفترة طويلة استمرت اكثر من عقدين من الزمن من دون ان يتنبه او يشكك في ساعده الايمن فايز كرم, وهو امر يقلل من صدقية زعيم التيار الوطني الحر ومقامه في عيون اولئك المسؤولين ويجعلهم ضنينين في احاديثهم معه او في ذكر معلومات امامه وامام معاونيه".

استمرار التحقيقات

يأتي هذا في الوقت الذي واصلت فيه أجهزة الامن اللبنانية التحقيق مع فايز كرم المعتقل بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، والتي أظهرت اعترافه بالتعامل مع دولة الاحتلال منذ أوائل التسعينيات، وأنه واظب على تقديم المعلومات إلى العدو حتى هذه الأيام.

وقالت مصادر أمنية لصحيفة "السفير" اللبنانية، إن التحقيق مع كرم يتم حاليا بوتيرة هادئة، إذ إن المحققين يراعون وضعه الصحي، على اعتبار انه سبق وأجرى جراحة قلب مفتوح منذ فترة غير بعيدة.

ولفت المصادر الانتباه إلى أن كرم حاول في بادئ الأمر أن ينفي تهمة التعامل عنه، لكنه خلال أقل من خمسين دقيقة أقرّ بتعامله بعدما واجهه المحققون بـ"الأدلة الثبوتية المهمة والقاطعة" التي لم يستطع نفيها.
<table align="left"><tbody><tr></tr><tr><td align="center"> http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7571alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7571alsh3er.jpg)</td></tr></tbody></table>

وأشارت المصادر إلى أن بداية التواصل بين العميد الموقوف وبين الإسرائيليين تمت في نهاية الثمانينيات، وخلال تبوئه موقعا عسكريا مهما في الجيش اللبناني الذي كان متمركزا في ما كان يعرف بالمناطق الشرقية في ذلك الحين، والذي كان، أي الجيش، يكن العداء لسوريا.

وقالت إن كرم كان يفترض أنه بعيد كل البعد عن الشبهات، موضحة أنه لم يكن ممكناً كشف تعامله لولا "خطأ بشري" أدى إلى كشف معطيات كانت تحت الرقابة والمتابعة من قبل فرع المعلومات منذ العام 2007، من دون أن يتم ربط تلك المعطيات بالعميد كرم شخصياً.

وكشفت تلك المصادر عن أن كرم كان يستخدم ثلاثة خطوط هاتفية أوروبية من دول مختلفة، وهي تتمتع بحماية ضد التجسّس والمراقبة، بحيث لا يمكن معرفة أمكنة استخدامها، وقد كان فرع المعلومات يشكّ فيها نظراً لندرة استعمالها والخصوصية التي تتمتع بها من حيث الحماية.

وأشارت إلى أن "خطأ" حصل أدى إلى كشف المكان والشخص الذي يمتلك أحد هذه الخطوط، فأخضع لرقابة مشددة على مدى أسبوع وتم جمع كل المعطيات المتراكمة، ليتبين أن العميد كرم هو صاحب الخطوط الثلاثة، وأنه يستخدمها للاتصال بالعدو الإسرائيلي عبر أوروبا التي كان العميد كرم يتجوّل فيها بعد مغادرته لبنان إلى العاصمة الفرنسية التي يمتلك فيها بعض الأعمال الخاصة.

وحددت المصادر خارطة مغادرة كرم لبنان، حيث أشار إلى أن القوات السورية وبعد عملية 13 اكتوبر/تشرين الأول، ألقت القبض على كرم وتم نقله إلى سوريا حيث أمضى تسعة أشهر في السجن، ثم أُطلق سراحه وعاد الى لبنان، ليمضي فيه فترة قصيرة وينتقل عن طريق الجبل إلى مدينة جزين التي كانت تحت الاحتلال الإسرائيلي، ومن هناك نقله الإسرائيليون في موكب أمني إلى حيفا، حيث مكث أياما قليلة فيها، وبعدها نقله الإسرائيليون بحرا إلى قبرص وأمنوا دخوله بجواز سفر مزوّر انتقل بواسطته الى باريس، حيث أمضى سنوات عدة قبل أن يأتي الى لبنان مع عودة العماد ميشال عون إلى بيروت في 2005.

أضافت المصادر: التواصل بين كرم والإسرائيليين كان متواصلا حتى فترة ليست بعيدة وثمة اتصالات عدة تمت بينه وبين الإسرائيليين في العام 2009، تلك السنة التي حصلت فيها الانتخابات النيابية وقد كان مرشحا للانتخابات آنذاك".

ولم يستطع المحققون الجزم بعد إن كانت العلاقة بين فايز والاستخبارات الإسرائيلية قد بدأت عام 1992 حين دخل الأراضي الإسرائيلية عبر جزين هرباً من الأجهزة الأمنية اللبنانية، أو عام 1982 حين كان يلتقي ضباطاً إسرائيليين في لبنان، أو عندما كان يشارك في دورة تدريبية في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي كل الحالات، تبين أن علاقته مع الإسرائيليين استمرت خلال وجوده في باريس، ثم تفعلت أكثر بعد عودته إلى لبنان.

وكرم هو من مواليد العام 1948، تخرّج من المدرسة الحربية برتبة ملازم وأتمّ دورات تدريبية في الخارج، قبل أن يتدرّج في الجيش حيث تسلّم مراكز قيادية كان آخرها رئيس فرع مكافحة الارهاب والتجسس.

نضال
09-08-2010, 15:01
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7614alsh3er.jpg (http://www.tayyar.org/)




ميرزا تسلم ملف العميد كرم من المعلومات واحاله الى المحكمة العسكرية





تسلم النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا صباح اليوم، ملف التحقيق الاولي مع العميد فايز كرم من فرع شعبة المعلومات. ودرس الملف واحاله ظهرا مع العميد كرم موقوفا الى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر لاجراء المقتضى القانوني.

ziyad69
10-08-2010, 22:52
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD class=articletitle colSpan=3>


العميد اديب العلم يمثل وزوجته امام المحكمة العسكرية
ويعترف بالعمل لمصلحة الموساد في لبنان وسوريا


</TD></TR><TR height=10><TD></TD></TR><TR><TD class=article colSpan=3>مثل العميد المتقاعد في جهاز الأمن العام اللبناني أديب العلم، وزوجته حياة صالومي المتهمين بالتعامل مع إسرائيل، أمام هيئة المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن نزار خليل، وجرى إستجوابهما على مدى ساعتين في حضور وكيل الدفاع عنهما.

وخلال المحاكمة العلنية، إعترف العلم صراحة بتعامله مع الموساد الإسرائيلي وتقديم الخدمات الأمنية له على مدى 16 عاماً، وتزويده بصورٍ وإحداثيات لمواقع ومنشآت مدنية وعسكرية في لبنان قصفتها إسرائيل خلال حرب تموز 2006، إضافة الى تنفيذه مهمات تجسسية في سوريا.
وشرح العلم بالتفصيل كيفية تجنّده في العام 1983 للتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي، ومراحل عمالته مع الإسرائيليين، وأكد أنه دخل إسرائيل عبر أوروبا خمس مرات في أعوام 1997 ، 2003 و2004 و2005 و2008 وخضع في تل أبيب لدورات تدريب مركّزة على أعمال التصوير وإرسال المعلومات بواسطة أجهزة متطورة كانوا يزودونه بها دورياً، وأنه قبيل حرب تموز 2006 كلّفه الإسرائيليون بتزويدهم بإحداثيات وصور عن مواقع ومنشآت مدنية وعسكرية وجسور وعبّارات مياة ومؤسسات في مناطق عدّة في بيروت والجنوب والشمال والبقاع وجبل لبنان.
وإذ إعترف ان الإسرائيليين قصفوا هذه الأماكن، أشار الى أن القصف لم يقتصر على هذه المواقع التي يبلغ عددها ال 15 موقعاً، إنما شمل القصف ما يزيد عن الألف هدف على الأراضي اللبنانية، وكشف أن الإسرائيليين سلّموه في أوروبا أجهزة إتصال وكاميرات تصوير متطورة موضوعة في برّاد مياه صغير ينقل في اليد.
وقال العلم خلال حرب تموز كان الإسرائيليون يتصلون بي ويسألونني عن نسبة التشويش التي كانت تتعرّض لها قناة المنار وإذاعة النور التابعتين لحزب الله، كما كانوا يسألونني عن نوع الأسلحة التي تصل الى الجيش اللبناني عبر مرفأ بيروت عندما كنت ضابطاً في المرفأ، إضافة الى إستفسارهم عن فرقاطة فرنسية رست في المرفأ كانت وصلت في مهمة سياحية.
مهمة في سوريا
وقال: أن الموساد طلب منه تنفيذ مهمة تجسسية داخل الأراضي السورية، وقد دخل سوريا في العام 2005 ، وراح يصوّر مناطق بين دمشق وتدمر شملت مواقع مدنية وعسكرية، وذلك بعد ان خضع لدورة تدريب في إسرائيل على الخريطة السورية، ثمّ كلّف بمهمة ثانية في سوريا في العام 2008 وكان يصطحب معه زوجته. وفي المرة الأخيرة وبينما كان واقفاً على جسرٍ يصوّر بعض المواقع حضرت سيارة سورية وإستفسرت منه عمّا يفعله، فإدعى أن سيارته معطلة عندها تركوه وإنصرفوا، وقد أخبر الإسرائيليين بما حصل معه فأخذوا منه المعلومات التي جمعها، وطلبوا منه ان يتلف الخريطة السورية.
وكشف العلم أنه أنشأ في العام 2008 مؤسسة لتوظيف لبنانيين وسوريين بطلب من الإسرائيليين، وكانت مهمته أن يدوّن في طلب التوظيف السيرة الذاتية وكل المعلومات عن الشخص الراغب في الوظيفة مع صورة عن هويته، وكان يرسل هذه الطلبات والمعلومات الى الإسرائيليين بناء لرغبتهم، وقبل أن يعرف المغزى من ذلك جرى توقيفه من قبل فرع المعلومات، موضحاً أنه كان يتقاضى لقاء هذه الأعمال التجسسية ما بين 7 و10 آلاف دولار سنوياً من إسرائيل، ومرات كان يتقاضى هذا المبلغ عند لقائهم في إسرائيل أو أوروبا، ومرات أخرى عبر البريد الميّت في مناطق في جنوب لبنان.
ونفى العلم تكليفه بجمع معلومات عن إغتيال الرائد في قوى الأمن الداخلي وسام عيد، كما نفى أي علمٍ له بإغتيال النائب أنطوان غانم في العام 2007، وأوضح انه كان يومها قريبا من موقع الإنفجار بمسافة لا تزيد عن العشرين متراً، حيث كان مع زوجته عند مزين الشعر، كما نفى زيارته للمخيمات الفلسطينية أو أن يكون زودهم بمعلومات عن فلسطينيين.
ورداً على سؤال عمّا فعله عندما بدأت الأجهزة الأمنية بتوقيف العملاء، أجاب للأسف التوقيفات بدأت بي.
ثمّ إستجوبت المحكمة زوجة العلم حياة صالومي وهي سيدة مسنّة، فنفت علمها بوجود علاقة بين زوجها والإسرائيليين الا بعد سنوات طويلة بعدما شاهدته يبيع خطوط هاتف لبنانية لهم عبر شخص يدعى نقولا حبيب يحاكم غيابياً، وأكدت أنها سافرت مع زوجها الى أوروبا أربع مرات ومرة واحدة رافقته الى إسرائيل للسياحة وشم الهوا، وانها في احدى المرات سجلت ملاحظات لزوجها عن مشاهداته لمواقع في سوريا.

</TD></TR></TBODY></TABLE>


http://www.alanwar-leb.com/article.php?categoryID=4&articleID=93509

DAYR YASSIN
12-08-2010, 13:32
[/URL]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7673alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7673alsh3er.jpg)
انكشاف عميل اوجيرو يفضح خروقات ادارية.. واعتماد الكابل البحري مع الجنوب يتيح التنصت
الولايات المتحدة حجبت مساعداتها للبنان طوال فترة الرئيس الحريري
وتصرف اليونيفل في العديسة نموذج للموقف الدولي في القرار الظني المنتظر




[URL="http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7674alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7674alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7674alsh3er.jpg)

يسأل وزير سابق كان احد اقرب المقربين الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لماذا لم تسهم الولايات المتحدة الاميركية بأي قروض او مساعدات او توظيفات طوال وجود الرئيس رفيق الحريري في قمة السلطة، وفي عزّ ورشة اعمار لبنان؟
ويضيف ان الاموال الاميركية لم تتدفق الى البلد الا بعد اغتيال الحريري عام 2005!
وان الشركات الاميركية لم تدخل في اي من مجالات الاعمار التي كانت متاحة بين اعوام 1992 وحتى نهاية 2004، على العكس مما حصل بعد هذا التاريخ. ويذهب الوزير السابق ابعد من ذلك ليذكر بأن المساعدات للجيش اللبناني ومنح التدريب قد توقفت لسنوات طويلة، وان طيران الشرق الاوسط قد منع من الهبوط في امريكا في عز سنوات اعادة النهوض في لبنان، اما مؤتمر اصدقاء لبنان الذي عقد في واشنطن عام 1996 فلم تترجم نتائجه بأي قرض او توظيف او استثمار.
كلام لن يعجب الكثيرين ممن باتوا اليوم في الحلقات القريبة والضيقة لورثة الرئيس الشهيد، لا سيما اولئك الذين منعوا وحرموا من دخول صالونات قريطم بسبب تقييم الرئيس الشهيد لمواقفهم ومواقعهم، بينما احتلوا خلال السنوات القليلة الماضية بعد استشهاده صدارة المنزل، وباتوا يتحدثون عن علاقة تربطهم به ومواقف له هي من نسج الخيال.
البعض من هؤلاء ممن يرفض بشكل قاطع اي اتهام او دور لاسرائيل في اغتيال الرئيس الحريري، هو نفسه قد اجاب الرئيس الحريري يوماً عن سؤال حول خلافه مع سوريا فقال له انه يمتد الى 1400 عام! فقال له الحريري ان خلافك اذا هو معي وليس مع سوريا، وظل الرئيس الحريري يردد هذا الجواب كلما اراد احد التوسط او التدخل في العلاقة بين الرجلين.
يروي صديق عرف الحريري قبل ان يصبح صاحب مال وثروة، عن علاقة الحريري بالقضية الفلسطينية ويقول ما كتبه الزميل غسان شربل في كتابه في وقت لاحق، كيف ان شابا لبنانيا كان يرفع الزجاج من بيت وديع حداد بعد استهدافه من قبل اسرائيل وان هذا الشاب لم يكن الا رفيق الحريري. ويضيف هذا الصديق ان الحريري لاحقاً كلفه شخصياً بتمويل مجموعة شباب بعد الاحتلال الاسرائيلي للبنان لأجل المساعدة متندراً بان هذا الكلام لا مكان له اليوم او موقع لدى الكثيرين ممن صاروا في هذه الايام قيمين على تاريخ الرئيس الشهيد.
***
ما كاد الجيش اللبناني يتصدى ببطولة لقوة اسرائيلية حاولت قطع شجرة في لبنان حتى رفعت اليونيفل الاعلام البيضاء ورفضت تقديم الاسعاف الطبي واصدرت بياناً متحيزاً واعلن الكونغرس الاميركي انه بصدد اجراء مراجعة للمساعدات العسكرية للجيش اللبناني.
انه المجتمع الدولي، تبخرت دبابات "لو كلير " التي استعرضها الفرنسيون داخل القرى والبلدات اللبنانية ومنّة حماية المدنيين اللبنانيين التي تبجح بها قادة الدول المشاركة في اليونيفيل وقادة فريق 14 آذار طارت لدى اول حادث امني جدي في الجنوب، ولم يلاق لبنان صوتاً واحداً في المجتمع الدولي يذكر بان هذه الشجرة المتنازع على وجودها لا يحق لأي طرف غير الامم المتحدة بالتواجد على ارضها او احداث تعديلات على هذه الارض. وتحولت الضحية الى جلاد دون اي نصير اممي وواقع الحال هذا كان في عام 2006 خلال حرب تموز الا ان بعض المراهنين والمستسلمين للمجتمع الدولي لم يروا ذلك.
انه نفس المجتمع الدولي المؤتمن على المحكمة الدولية، وهو نفسه الذي لا يريد محاكمة الشهود الزور، وهو الشاهد على الاختراق الاسرائيلي لشبكات الاتصال اللبنانية فكيف سيكون غداً ضامناً لقرار ظني جائر او مزور طالما اصلاً لم يرفع صوته لوقف حرب الابادة في عام 2006، الا حين صارت اسرائيل تحتاج ذلك.
معركة العديسة وما تلاها هي النموذج الفاقع لواقع المجتمع الدولي تجاه لبنان وهي انعكاس ميزان القوى بين بلد صغير وبين الولايات المتحدة الاميركية في مثل هذه القضايا، وواقعة عديسة هي مثل واقعة شهود الزور والابتزاز السياسي ودفن الحقيقة عبر اشعال الفتنة. والفارق الوحيد ان لبنان يملك الخيارات للتصرف تتيح له تفادي هذا الواقع، اذا قرر الا يستسلم له او اذا لم يراهن فريق داخله على ان هناك من قد يربح في حال وقعت الكارثة بالجملة على البلد.
***
في خضم فورة انكشاف العملاء الاسرائيليين في لبنان، وبروز حجم الخرق الاسرائيلي لشبكة الاتصالات الخلوية، والنقاش الحاصل حول دور هذا الاختراق الاسرائيلي في التأثير على مسار التحقيق الدولي والقرار الظني، تدخل اوجيرو في هذا الملف عبر توقيف استخبارات الجيش الموظف في شركة "أوجيرو " ميلاد عيد بعد رصد حركة اتصالات بينه وبين اسرائيل، تبين انها تتم منذ سنوات، وقد اعترف بذلك. وتبدو اهمية هذا العميل بالنسبة لاسرائيل وهو المسؤول عن كل الاتصالات الدولية التي تخرج من لبنان.
جملة اسئلة تطرح في هذا السياق، تعطي الاجابة عليها مؤشرات خطيرة ومنها:
ان الموظف العميل سبق له ان انهى خدماته بالتقاعد قبيل عام تقريبا، إلا أن ادارة "أوجيرو " جددت له سنة اضافية. في الوقت الذي عين فيه وزير الاتصالات آنذاك جبران باسيل موظفاً آخر ليتسلم هذه المهام الا ان رئيس مجلس ادارة اوجيرو قرر التغاضي عن قرار الوزير في سابقة ادارية وقانونية خطيرة فبقي العميل يقوم بكل المهام التقنية والموظف الرسمي يوقع المعاملات فقط لا غير وهذه ظاهرة بالغة الخطورة لو لم يكن الموظف المتمسك به خارج القانون عميلا فكيف الحال اذا كان كذلك؟ وبالتالي تمكن هذا العميل من جعل شبكة الهاتف الثابت مخترقة ايضا، كما الخلوي، من قبل الموساد، لتكتمل بذلك حلقة انكشاف قطاع الاتصالات بمجمله امام الاسرائيليين.
فضيحة الكابلات البرية التي تربط الجنوب بشبكة الاتصالات، اذ فجأة تتعطل الاتصالات في الجنوب، ولا تبلغ الوزارة بالامر الا في وقت متأخر، ويقال للوزارة ان الكابل البري “مضروب” والبحري كذلك، وبعد التحقيقات يتبين ان الكابل البري متوقف عن العمل منذ العام 2006 اثر حرب تموز وقد اتخذ قرار في مكان ما بابقاء الكابل معطلا والعمل من خلال الكابل البحري وحده، والفضيحة الاكبر في هذا المجال ما كشفه مصدر تقني مطلع للاعمار والاقتصاد بان قدرة اسرائيل على اختراق الكابل البحري والتنصت من خلاله اسهل بكثير من الكابل البري اذ ان لاسرائيل قدرات واسعة للدخول الى تحت الماء والتصرف كما يحلو لها دون رقيب، والفضيحة الاكبر ان هناك كابلا بريا آخر من زحلة الى النبطية، معطل ايضا ولا بلاغ عن الامر، ويجري التركيز على الكابل البحري وحده الذي يفترض ان يكون للاحتياط فقط!!!
ليصبح السؤال الكبير كيف يتخذ قرار باقفال خطوط رئيسية وتشغيل اخرى في حلقات ضيقة وفي قرارات شبه فردية ولا تبلغ الوزارة المعنية؟؟
اسئلة ليست بريئة والاجابة عليها ترتب الكثير من المسؤوليات، وما خفي كان اعظم

نضال
13-08-2010, 03:08
علم وخبر

<!-- start main content --> <!-- begin content --> 14 ألف يورو
كشفت التحقيقات مع أحد المشتبه في تعاملهم مع العدو، أنه حصر تعامله بتقديم خدمات سياسية تقوم على عرض الأوضاع العامة وتقويم المواقف وتقديم معلومات، لم يتبيّن حتى الآن أنها مصنّفة سرية، عن المقاومة وعن التيار الوطني الحر. ورغم أن المشتبه فيه ادّعى أنه نسي اسم مشغّله الإسرائيلي، فإنّه تحدّث عن المبالغ التي تلقاها منه والتي اقتصرت بحسبه على نفقات سفر كانت الدفعة الأولى منها بقيمة 7 آلاف يورو والدفعة الثانية بالقيمة نفسها.



اكتشاف عميل بعد وفاته
تبيّن للأجهزة الأمنية المعنية بملاحقة شبكات العملاء، أن أحد العملاء الذين أُوقفوا أخيراً كان قد تبلغ من مشغّله الإسرائيلي ترك لبنان والسفر قبل نحو عام، لكنه لم يفعل، بل اكتفى بإتلاف عدد كبير من أجهزة التواصل معهم.
وفي المتابعات، تبيّن لهذا الجهاز أن عميلاً آخر يعمل ربما في الشبكة ذاتها أو يشغّله المشغّل الإسرائيلي نفسه قد بقي في لبنان، وبعد التدقيق في بياناته الهاتفية، حُدِّد مكان وجوده، وخصوصاً أن هاتفه لا يزال يعمل. لكن تبيّن أن حامل الرقم هو أحد أفراد عائلة المشتبه فيه الذي توفي قبل نحو عام بسكتة قلبية، بينما ظل هاتفه يعمل مع أفراد من عائلته.



الأخبار - 13-08-2010

نضال
17-08-2010, 11:02
الادّعاء على غسان ج. بجرم التعامل مع العدو


ادّعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، أمس، على غسان ج. الفار من وجه العدالة، بجرم التعامل مع العدو الإسرائيلي، وذلك بالاستناد إلى المعطيات المتوافرة سنداً إلى المادة 278 من قانون العقوبات، وهي تنص على عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة. وقد أحال القاضي صقر الملف إلى قاضي التحقيق العسكري.



الأخبار - 17/08/2010

DAYR YASSIN
17-08-2010, 16:49
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7755alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7755alsh3er.gif)
في مقابلة تلفزيونية قبل خمسة أيام من توقيفه ... فايز كرم يَشرَح كيف تُجنِّد اسرائيل العملاء


<table imagetabletakecare="" width="1%" align="left" border="0" bordercolor="#c0c0c0" cellpadding="2" cellspacing="0"><tbody><tr></tr><tr><td onmouseover="ChangeColour(this, 'f9f9f9'); window.status=''" style="background-color: rgb(255, 255, 255);" onclick="top.location='#'; return false;" onmouseout="ChangeColour(this, 'ffffff'); window.status='';" width="40%" bgcolor="#ffffff">
[/URL][URL="http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7756alsh3er.gif"]http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7756alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7756alsh3er.gif)
</td></tr></tbody></table>كرم خلال المقابلة التي أُجريَت معه في برنامج «وجهاً لوجه» عبر تلفزيون «أ ن ب»

في 29 تموز الماضي استضافت محطة anb التلفزيونية العميد المتقاعد ومسؤول «التيار الوطني الحر» في الشمال فايز كرم ضمن برنامج «وجهاً لوجه» حيث كانت الحلقة مخصصة للحديث عن العملاء من مختلف الجوانب، بعد خمسة أيام (4 آب الجاري) أعلن عن توقيف العميد كرم من قبل «فرع المعلومات» التابع للمديرية العامة لقوى الامن الداخلي بتهمة التعامل مع اسرائيل، وبعد أيام أصدر قاضي التحقيق مذكرة توقيف وجاهية بحق كرم.
«التمدن» تنشر في ما يلي (دون أي تعليق) تفاصيل ما قاله العميد المتقاعد كرم في برنامج «وجهاً لوجه» والذي شرح فيه بشكلً مسهب كيف تُجنِد اسرائيل العملاء في لبنان.
تفاصيل المقابلة
بداية سُئل كرم عن الفارق في المفهوم العسكري بين: العميل، الجاسوس، المخبر، فأجاب قائلاً: «قبل الاجابة على هذا السؤال، وبما ان حكاية العملاء في لبنان أخذت حيزاً كبيراً خاصة على الصعيد الاعلامي، أرغب بالقول ان وجه لبنان هو لبنان المقاوم المعروف بمقاومته، المنتصر دائماً، المتمرد بشعبه، والذي كان دائماً في كل مراحل التاريخ يجسد العنفوان وحالات التمرد باتجاه الحرية والتحرير، وآخرها كانت بوجه العدو الاسرائيلي سنة 2006 وقبلها سنة 1982، وقبلها وقبلها دائماً، ولم تكن مقتصرة على طرف واحد، بل كانت على كل الشعب اللبناني المقاوم التواق للحرية، وهذا هو الشعب الذي لا يموت».
لبنان سينتصر في حرب العملاء
اضاف: «اليوم، عندنا معركة جديدة هي معركة العملاء والتي سينتصر فيها لبنان أيضاً. العملاء ليسوا موجودين في لبنان فقط، بل في كل مكان في العالم. المخابرات هي سلاح مثل أسلحة: المدفعية، المشاة، اذ لا حرب يمكن ان تحصل دون مخابرات، والمخابرات موجودة دائماً. ونحن في بلد يعيش حالة حرب من زمان، وعلى الاقل منذ عشرين سنة حتى اليوم وقبل ذلك ننتقل من حالة حرب الى أخرى ومن حالة صراع الى حالة اخرى وحالة قتال دائم داخل لبنان. اذن لا يمكن الا ان تكون أجهزة المخابرات تواكب هذه الحروب».
العميل خائن
وحول معنى كلمات: الجاسوس، العميل، المخبر قال كرم: «الجاسوس هو الذي يعمل في الخارج لمصلحة بلده او بلد آخر، قد يكون في لبنان جواسيس لا يحملون الجنسية اللبنانية يشتغلون لمصلحة دول اخرى. اما العميل فهو ابن البلد والذي يشتغل في بلده ويخونه، كي يعطي معلومات لأجهزة مخابرات أخرى. اما المخبر فهو الذي يستحصل على أخبار ويعطيها لجهاز مخابرات قد يكون تابعاً لدولته، فلا عيب ان يكون الانسان مخبراً لدولته.
وعلى سبيل المثال فان العماد ميشال عون كان يتحدث، مؤخراً، عن موضوع المخدرات، وقد طلب من الناس ان يكونوا مخبرين يقومون بالابلاغ عن الذين يتعاطون هذه الآفة. عمل المخبر قد يأتي بشكل صحيح ومفيد للوطن».
لبنان ساحة مخابرات
ورداً على سؤال حول الاسباب التي تجعل لبنان تربة خصبة للعملاء أجاب العميد كرم: «لان الحروب متلاحقة على الساحة اللبنانية، ولان لبنان يتميز بموقعه فيدخل اليه مختلف الدول والافرقاء ولكل منهم مصالح في فيه، لذلك نجد ان في هذا البلد تزاحماً مخابراتياً، واذا قلنا انه لا يوجد في لبنان سوى عملاء لاسرائيل فاننا نخطىء.
غياب الدولة يشجع على العمالة
لبنان ساحة مخابرات بسبب معطيات عديدة، منها ان لبنان هو بوابة الشرق ومركز التواصل بين الدول. ولكن دعنا نرى الامور كما هي عملياً، لماذا لبنان؟ لانه اولاً لا توجد فيه دولة، أين هي هذه الدولة؟ عندما يريد الشخص ان يكون عميلاً فانه يهاب الدولة ويكون خائفاً من ان يُكتشف أمره. لقد تبين ان في لبنان عملاء يعملون منذ سنوات دون ان يسألوا عن الدولة التي هي اما غائبة او عندما تكون موجودة لا تبحث عن العملاء وتحد من دورهم في الاستحصال على الاخبار وكشف الاسرار.
أين القضاء؟
ثانياً، هناك موضوع القضاء، أين هو؟ ما هي الاحكام التي أصدرها القضاء بحق عملاء اعتُقلوا في الماضي؟ ليس هناك أحكاماً توازي حجم الجرم الذي ارتكبه هؤلاء».
أضاف: «هناك فرق بين العميل الذي يعمل للعدو الاسرائيلي والعملاء الآخرين، في الحالتين هو مذنب، لكن الذنب الاكبر عندما يعمل لمصلحة العدو الاسرائيلي».
سئل: لماذا لبنان هو ملعب كبير لأجهزة المخابرات العالمية؟ أجاب كرم: «لما للبنان من دور مؤثر في الاحداث في الدول العربية الشرق أوسطية. كما ان لبنان ساحة تلاق للناس من كل الدول العربية، لبنان ليس ساحة مخابرات عليه فقط، انه ساحة تتعدى البلد الى البلدان العربية، التي فيها يتم اعدام العميل، لكن في لبنان يكون الحكم أخف من ذلك. ونجد في لبنان نفس القصة، لان غالبية الذين يتجندون كعملاء يتم تجنيدهم خارج لبنان ولا يكونوا وجوهاً مكشوفة فانهم يأتون الى لبنان حيث يمارسون عملهم المخابراتي».
أضاف: «التقنية الموجودة حالياً تستطيع كشف كل الامور، اذ لا حاجة، مثلاً، للتنصت على الجهاز بواسطة وصلة لان بالامكان التنصت من بعيد و من داخل الشركة. انهم بحاجة الى الانسان الذي عليه ان يختار المعلومة، مكانها، مصدرها وكيفية استعمالها. التقنية الحديثة تمكن من تركيب الاخبار والتشويش وتركيب الاصوات وهي بحاجة الى اشخاص تقنيين متدربين يستطيعون العمل بالتقنيات الحديثة».
سئل: الا تعتقد ان التناقضات السياسية والطائفية والمذهبية والولاءات للخارج تلعب دوراً في افساح المجال أمام التلاعب الكبير على الساحة اللبنانية؟
العداء لاسرائيل ليس متجسدا لدى كل اللبنانيين
أجاب العميد كرم: «بالتأكيد، ان التناقضات القائمة في لبنان سهّلت الامور لأجهزة المخابرات ان تشتغل وتحديداً في حالة اسرائيل، فنحن نعرف ان هناك شريحة من اللبنانيين، حتى لم تكن تعلن عن هذا الواقع، فانها تعتبر انها لماذا تكون في حالة عداء مع اسرائيل. حتى ان البعض كان يراهن في حرب تموز 2006 وفي مراحل أخرى على ان تربح اسرائيل الحرب. ان حالة العداء بيننا وبين العدو الاسرائيلي ليست متجسدة لدى كل الفئات اللبنانية، لان المصالح السياسية لدى البعض كانت تدور حول تخفيف العداء مع اسرائيل من أجل ضرب «حزب الله» وتغيير المعادلة القائمة في لبنان».
أضاف: «التناقضات لعبت دوراً أساسياً وما زالت، والرهان ما زال قائماً لدى البعض على اسرائيل، وهذا يبدو ضمنياً من احاديثهم ومواقفهم، الداعية لدخول اسرائيل لبنان وتجريد حزب الله من سلاحه من أجل استثمار ذلك سياسياً في الداخل اللبناني».
ورداً على سؤال: أين هي الوطنية الانسانية في التعامل مع العدو؟ قال كرم: «لقد بدأت حديثي بالقول: لبنان المقاوم يطغى على لبنان العميل. تجد عدداً من العملاء لاننا نعيش حالة فراغ، لكن تجد أكثر لبنان المقاوم الذي صمد وانتصر، رغم كل الظروف، على العدو الاسرآئيلي.
أسباب العمالة
العملاء موجودون بنسبة معينة، لكن هناك مسببات، لذلك يجب النظر الى وضع الشخص المادي، راتبه، وضعه الحياتي، فهم يستغلون نقاط ضعفه عبر وضعه العائلي، اولاده، مصالحه في الخارج.. هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى فان هذا الشخص ينظر الى قياديين وسياسيين موجودين والناس تعرفهم، فقد كانوا على تواصل مع اسرائيل ويذهبون اليها. هذا الشخص يقول: «يسواني ما يسواه»، انا تربيت على الحرية، فلماذا للسياسي الحق وليس لي ايضاً؟ لماذا يطالون الصغار اليوم ولا يطالون الكبار؟ هذا لسان حال العميل الذي يعتبر انه متساو مع السياسي.
واذا نظر هذا الشخص الى الانظمة العربية المحيطة فهل يتشجع بان يكون عميلاً ام لا؟ عندما ينظر حوله يجد ان كل هذه الدول تأخذ بتطبيع علاقاتها مع اسرائيل شيئاً فشيئاً. نحن بحاجة ماسة الى وجود صارخ للدولة تنبه الى مسألة العمالة لجهة الوضع الاخلاقي والوطني، وان العدو يريد احتلال ارضك والقضاء على كيانك، فعليك ان تتصدى له لا ان تكون عميلاً له».
محاكمة الصغار
سئل: لماذا يُحاكم الصغار ويُغطى الكبار؟ فأجاب كرم: «هذا هو بيت القصيد. العميل هو مجرم ويستحق العقاب، ولكن من وراءه؟ كما أريد الاضاءة على مسألة انه يجب ان لا يكون الامر عبارة عن صراع أجهزة، بل يجب التركيز على المعلومات التي اعطاها العميل للعدو. وتجب حماية لبنان من الذين يقفون وراء العميل ويحمونه ويوجهونه.
المخابرات هي السلاح الاكثر فتكاً في المعركة، فهي تؤثر في معنويات العسكريين والمدنيين عبر الشائعات التي قد تقضي على جيش بأكمله او على قوة تنظيمية او ميليشيا. ومن خلال المخابرات تعرف نقاط الضعف عند الفريق الآخر وتعرف الوقت المناسب لمهاجمته وتحدد في اي جهاز عسكري تستهدفه».
واوضح كرم «ان العميل قد يكون عسكرياً او مدنياً، لكن في الحالتين يجب ان يكون مدرباً كي يكون قادراً على تحديد الاهداف واعطاء المعلومات المطلوبة في مرحلتي ما قبل وأثناء المعركة، ثم في مرحلة ما بعد المعركة يكون الاستثمار لنتائج المعركة».
واشار الى «ان الدور المخابراتي والعملائي لا يكون في المؤسسة العسكرية فقط، ففي الشركات التجارية هناك مخابرات، وحتى في الحياة السياسية يكون للعملاء دوراً يحدد تفكير الخصم السياسي ومواقفه ومناوراته وتشنجاته..».
الاجهزة: تناقض ام تنافس
سئل: هناك العشرات من الموقوفين لدى أجهزة عديدة بتهمة العمالة لاسرائيل، ألا تعتقد بوجود تناقضات بين هذه الاجهزة؟
أجاب كرم: «لا أرى وجود تناقض. وبالاجمال يحصل تنافس بين الاجهزة للحصول على المعلومة واستثمارها، وهذا التنافس مشروع لانه ليس بهدف طمس المعلومة بل بهدف كشف هذا العميل والحصول على جائزة معنوية».
واوضح كرم «ان ظروفاً عديدة في لبنان سمحت بالكشف عن شبكات العملاء، وهذا يعتبر انتصاراً جديداً للبنان على اسرائيل. واكد انه «ليس بالضرورة ان تكون أجهزة مخابرات الدول متنافسة دائماً، فهي قد تلتقي على حماية شخصية ما او التخلص من شخصية ما. المصلحة الوطنية العامة تراجعت لصالح المصلحة المحددة بالشخص، بالزمن، بالوقت».
واشار كرم الى «ان العمليات التي نفذتها اسرائيل في لبنان كانت تعتمد على العملاء الذين يقومون بتحديد سبل الوصول الى الهدف، مكان بيته، مكان نومه، كما حصل في عملية فردان (اغتيال المسؤولين الفلسطينيين الثلاثة: ابو يوسف النجار، كمال ناصر، كمال عدوان)، لان هكذا عملية لا يمكن ان تتم دون عملاء محليين».
الخارطة السياسية
وحول قراءته للخارطة السياسية في لبنان على ضوء اكتشاف عشرات العملاء، ولما تريده اسرائيل قال: «ان اغتيال الرئيس الحريري لم يكن الغرض منه اغتيال الشخص انما ايجاد فتنة في لبنان والمنطقة، وكادت ان تنجح لولا وقوف الشعب اللبناني موحداً على موقف وطني واحد.
اليوم نشهد تنفيذ بعض تبعات اغتيال الحريري، وهناك مثلاً ما أعلنه رئيس الاركان الاسرائيلي (غابي) اشكينازي عن حدوث شيء ما في ايلول لان المحكمة الدولية ستصدر قراراً يتهم اعضاء من «حزب الله» باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. «الفتيشة» القي بها، الطريق رسمت، ومن ينفذ ذلك هم العملاء. الحرب التي ننبه منها هي الفتنة التي قد يرافقها عمل عسكري اذا نجحت في تحقيق اهدافها. ومن يسير بالفتنة يكون ينفذ مآرب العملاء في لبنان».
وبعد ان اشار الى ان «ملف كل عميل يوضع تحت المراقبة وعندما يكتمل يتم توقيفه» تحدث عن شخصية المسؤول المخابراتي قائلاً: «أجهزة المخابرات في اي موقع كان تتمثل بشخصية المسؤول عنها».

نضال
17-08-2010, 23:07
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7762alsh3er.jpg (http://www.tayyar.org/)


الاعدام لاسامة بري وانطوان عتمة لتعاملهما مع العدو






اصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل، الحكم الرابع بالاعدام في جرم التعامل مع العدو. وقضى الحكم بانزال عقوبة الاعدام في حق المتهم اسامة محمد علي بري، وعلى الفار من وجه العدالة انطوان سليم عتمة في جرم التعامل مع العدو واعطائه معلومات عن مواقع "حزب الله" والجيش اللبناني، ادت في العام 2006 الى تدمير المواقع والاتصال بانطوان عتمة الذي اتصل بالعدو وتخابرائه واعطائه معلومات لمعاونته على فوز قواته ودخول بلاده واستمر التعاون معه الى حين القاء القبض عليه وتوقيفه بتاريخ 30/11/2009.
وكانت المحكمة ختمت اليوم محاكمة الموقوف اسامة بري بعدما طلب مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي سامي صادر تطبيق مواد الاتهام في حق المتهم. وترافع وكيله المحامي محمد كرنيب وطلب البراءة لموكله، كما طلب بري البراءة.

ziyad69
18-08-2010, 14:28
صقر إدعى على العقيد انطوان ابو جودة بجرم التعامل مع العدو

18 آب 2010


إدعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر اليوم على العقيد انطوان ابو جودة بجرم التعامل مع مخابرات العدو، ودس الدسائس لديه، والاجتماع بضباطه في الخارج منذ العام 2006 حتى تاريخ القاء القبض عليه، وإعطائه معلومات امنية يجب ان تبقى سرية عن المقاومة والجيش اللبناني، سندا الى المواد 274 - 275 و278 عقوبات و124 - 129 قضاء عسكري، وهي مواد تنص عقوبتها القصوى على الاعدام، واحاله مع الملف الى قاضي التحقيق العسكري الاول.
http://www.lebanonfiles.com/news_desc.php?id=182673

ziyad69
19-08-2010, 09:32
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7813alsh3er.gif (http://annahar.com/index.php)






العسكرية استجوبته وأرجأت الجلسة للحكم في 6 أيلول


العلم: تعاملت مع إسرائيل لحقدي على السوريين


رد العميد المتقاعد في الأمن العام الموقوف أديب العلم (67 عاماً) بصراحة على جميع الأسئلة التي طرحها عليه رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن نزار خليل. وقال في حضور القاضي المدني في هيئة المحكمة حسن شحرور ومفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة رهيف رمضان ووكيل المتهم المحامي ربيع نصر: "نعم تعاملت مع الاسرائيليين". وعندما سأله رئيس المحكمة عن سبب التعامل أجابه: "لي ظروفي النفسية، وبسبب حقدي على السوريين".
واستمر استجواب العلم في قاعة المحكمة العسكرية التي عقدت جلسة علنية قرابة ساعة ونصف ساعة، والى جانبه زوجته حياة قزحيا صالومي، موقوفة بتهمة التعامل مع مخابرات العدو الاسرائيلي واعطائه بالاشتراك مع المتهم الفار نقولا أسعد حبيب معلومات عن مراكز عسكرية ومواقع ومنشآت مدنية سورية ولبنانية بهدف تسهيل أعماله العدوانية وفوز قواته، وقيامه بالتجسس للعدو وتزويده معلومات عن مراكز عسكرية وتزوير اخراج قيد افرادي واستعماله وحيازة سلاح حربي من دون ترخيص، واقدامه مع زوجته على الدخول الى اسرائيل.
وفي مستهل محاكمته سجّل العلم اعتراضه على بعض ما جاء في التحقيق الأولي معه، وقال: "أنا لم أزود العدو معلومات عن مراكز عسكرية"، مؤيداً مضمون افادته الاستنطاقية. وأضاف: "عام 1998 بدأت بالتعامل. وبعد تقاعدي فتحت مكتباً لاستقدام الخدم في سد البوشرية. ومطلع عام 2004 فتحت محلاً في المنصورية لبيع بطاقات خطوط خليوية مدفوعة سلفاً".
ورداً على سؤال قال: "خلال الاحتلال الاسرائيلي، وبعد عام 1994 لم أتردد الى بلدتي رميش الا في مناسبات القيام بواجب عزاء أو مرض".
وعن رابط الصلة بينه وبين المتهم الفار حبيب أجاب بأنه ابن خالته، الموجود حالياً في قبرص أو في أميركا، وشغل مسؤولية أمنية في الادارة المدنية. ورأيته بعد خروجه من السجن في اسرائيل حيث أمضى ستة أعوام لادانته بملف مخدرات. وطلب مني جمع معلومات للاسرائيليين عن مراكز انتشار السوريين".
وهل تجاوب مع طلبه؟. قال: "في بادئ الأمر رفضت. وبعد ستة أشهر وافقت بسبب ظروفي. كنت أتنقل على الحواجز السورية وأتعذب وبت أعاني ظروفاً نفسية وحقدت على السوريين".
وعن الوسيط بينه وبين المتهم الآخر قال: "لم يكن من وسيط بيننا. كان يبعث الي برسائل خطية مقفلة مع ابن شقيقي جوزف العلم، وهو عنصر في الأمن العام، تتضمن أسئلة كنت أجيب عنها وتسلم الى المخابرات الاسرائيلية، ومنها على سبيل المثال سؤال عن دور المخابرات السورية في مطار بيروت أو مراكز انتشار السوريين في لبنان حينذاك. واستمررت أتراسل معهم حتى عام 1996 حين تسلمت جهاز اتصال مخبأ داخل خزانة خشب صغيرة أرسل مع قريبتي ومن دون علمها بما يحتويه، وسلمتها 300 دولار بدل ثمنها، ورحت أرسل الأجوبة عبره الى المركز الخارجي للاتصالات في اسرائيل التي كنت سافرت اليها عام 1995 جواً من طريق روما، وخضعت فيها لدورة تدريب على استعمال الجهاز، وكان مؤلفاً من اربع قطع احداها لتحديد الموجات. واستمر معي حتى عام 2005 عندما استبدله الاسرائيليون بجهاز آخر". ونفى تصوير معابر أو جسور في منطقة ضهر البيدر أو سواها. واعتبر أن ثمة التباسا اعترى افادته الأولية التي تحدثت عن تصوير مواقع مماثلة.
وبسؤال للعميد خليل، أيّد المتهم العلم ارسال صورته الشمسية عام 1995 الى الاسرائيليين الذين أعدّوا له جواز سفر اسرائيلياً مزوراً يحمل تلك الصورة. وأقر بأنه زار اسرائيل بواسطته خمس مرات خلال أعوام 1995 و1997 و2003 و2004 و2008 من طريق روما وبلجيكا والنمسا "وكنت أمكث فيها من ثلاثة أيام الى سبعة أيام في كل مرة كنت أقصدها".
وقال له العميد خليل: "لكن هذا الجواز لم يُضبط مع ما ضبط لديك؟". فأجابه: "لم يضُبط معي لأنني كنت أسلمه الى الاسرائيليين في المطار عند المغادرة لأعود وأدخل بواسطته".
وعن سبب أسفاره الى هناك قال: "كنت أقصد دائما مكتبا في شمال اسرائيل حيث يحضر خبراء اتصال وأجهزة وأخضع لتدريبات، كما دربوني على قراءة الخرائط الجوية ذات مرة عام 2004".
وقيل له: أفدت أنك تعرفت الى ضابطين اسرائيليين سألوك عن المديرية العامة للأمن العام؟ فأجاب مقاطعاً: "لم أزودهم أي معلومات عن عملي وما يمت اليه بصلة. اشترطت عليهم ذلك".
وهل سلّموك مبلغ خمسة آلاف دولار وأوراقاً بيضاً وقلماً؟. أجاب: "نعم. وكان المبلغ مخبأ في حقيبة صغيرة أتلفتها بعد افراغها. والمبلغ هو بدل أتعاب لي".
ورداً على سؤال قال انه فتح محلاً للبيع الخطوط الخليوية في المنصورية بناء على طلب الاسرائيليين الذين كان يتعامل معهم لتسهيل شرائهم بطاقات مدفوعة سلفاً من دون أن أدون أي معلومات عن مشتري البطاقات، وحينها لم يكن أمر أخذ معلومات عن هوية الشاري معمولا به .
وتوجه اليه رئيس المحكمة: "أنت ضابط ألا تعرف أن بيع خط مماثل من اسرائيلي ممنوع؟ فأجابه العلم "لم أكن مقدراً خطورة الامر، وكنت أبرر أنني أبيعها من سياح وأجانب. وبلغ المعدل السنوي للخطوط التي اشتروها مني من 10 بطاقات الى 15 بطاقة تشريج، ومن 20 الى 40 بطاقة لخطوط"، مشيراً الى أنه كان يتقاضى عمولة منهم لقاء بيعها لهم راوحت من خمسة آلاف دولار الى سبعة آلاف دولار سنوياً.
وسأله العميد خليل: هل قصدت سوريا عام 2004 للقيام بمسح وتصوير شريط فيديو بالتعاون مع زوجتك؟. فأجاب العلم: "أعطوني غالون ماء وأعلموني أنه مرتبط بالأقمار الاصطناعية. ويومذاك نفذت المهمة".
وهل يحتوي هذا الغالون - البراد على كاميرا؟ وما وظيفته؟ قال: "لا كاميرا فيه. ويتولى كشف المنطقة الموضوع فيها بواسطة الأقمار الاصطناعية. ولم يفيدوني عن ماهية مهمته انما كانوا يطلبون مني تشغيله واطفاءه. أما الكاميرا فهم من أعطوني اياها وصورت فيها البراد على جسر او موقع ما ليعودوا ويأخذوه مني بعد شهرين أو ثلاثة أشهر. وفعلت ذلك في لبنان مرة واحدة".
وعدّد له رئيس المحكمة أماكن تصوير على الطريق العام في الشمال والبقاع وضهر البيدر والنبطية ربيع 2004. وسأله: "أي من تلك المناطق جرى قصفها في حرب تموز 2006؟". فأجابه الموقوف: "في نظري، لم يقصف أي منها لعدم وجود مناطق أو مراكز عسكرية فيها. وكانت الصور عشوائية.
وقال له: بين دير الزهراني والعبارة كيف تربط بين تصويرها وقصفها خلال تلك الحرب؟ فرد: "لا أعتقد، لأن التصوير حصل عام 2004 والحرب حصلت عام 2006 . ثمة مناطق كثيرة لم أُبلغ عنها وقصفها الاسرائيليون". وتحدث عن تسلمه كاميرا التصوير من المتهم حبيب في النمسا أو ألمانيا، مشيراً الى أنهم كانوا يطلبون منه استطلاع أماكن تجري فيها حفريات، أحدها قرب وزارة الخارجية.
وما ان انتهى المتهم من كلامه حتى بادره العميد خليل: "لقد جرى قصف الحفارة في ذلك المكان في حرب تموز، أين كنت خلال تلك الحرب؟". أجابه: "في منزلي في حرش تابت بسن الفيل".
وسأله: "ألم يطلبوا منك شيئا في تلك الحرب عن تلفزيون"المنار"؟". أجابه: "طلبوا مني معرفة نسبة التشويش على تلك المحطة بعدما راقبتها خلال أربعة أيام. وراوحت النسبة من 20 الى 30 في المئة. وكان كل الناس يعلمون بنسبة ذلك التشويش حينه أثناء متابعتهم المحطة.
وبعدما ذكر الموقوف العلم أنه رفض احاطة الاسرائيليين بأي معلومات عام 1995 عن عمله في مرفأ بيروت مساعداً لرئيس الدائرة فيه، أفاد أن الاسرائيليين طلبوا منه "عام 2005 جمع معلومات في سوريا التي قصدتها مع زوجتي في سيارتي، وهي مرسيدس، ونفذت مهمتي وصوّرت شريطاً عن مناطق صحراوية بعد تدرّبي على خريطة سوريا كما حددوا لي مناطق مدنية صورتها. كذلك كلفوني عام 2006 استطلاع باخرة في بحر شكا، ولم أكُلف أي مهمة في الضاحية الجنوبية. وكررت الامر عام 2008. وبينما كنت أصور موقعاً مدنياً على الجسر مرت سيارة جيب عسكرية سورية، فخشيت أن يكونوا شكوا في أمري فغادرت على الفور.
وردا على سؤال آخر قال: "ان الاسرائيليين طلبوا مني عام 2001 فتح صناديق توظيف لسوريين، فتلقيت طلبات من عدد منهم. وعام 2008 كرروا الطلب انما لتوظيف لبنانيين، وفعلت ذلك بنية ارسالها انما ضُبطت"، مشيراً الى أنه أرسل مرة واحدة الى الاسرائيليين بطاقات هوية وسوق".
وسئل عن الغاية من ارسالها فأجاب معرباً عن اعتقاده أنها تستعمل في مجال التزوير. وذكر أنه استعمل اسماً مزوراً في صندوق البريد، وعزا تصرفه الى رغبته في عدم اكتشاف اسمه "لأنني كنت متورطاً".
ورداً على سؤال قال إنه كان يتسلم الاموال من الاسرائيليين بواسطة البريد الميت من منطقة رأس المتن في الغالب، نافياً أن يكون أعطى زوجته من "الأتعاب" التي صرفها، وأن لا علاقة كذلك بمدخراته وزوجته في المصرف والتي بلغت نحو 75 ألف دولار".
واستفسر العميد خليل من المتهم عن البراد المضبوط، فأجابه: "يُعرف بـ"جاريغانا" أو جرة الماء. ثم سأله عن عدد من العبارات والجدران في الكحالة ونبع الصفا والسلطان يعقوب واللبوة وطبرجا وسواها وان كان صوّرها، فأجاب المتهم: "طبعاً صورتها بالفيديو والبراد".
وقال: "عام 2006 وقبل حرب تموز وردتني برقية للذهاب الى مطعم في جبيل والعشاء فيه، ولم أكن أعرف لماذا طلبوا مني ذلك. فذهبت الى هناك وتكلمت معهم على خط خليوي دولي تسلمته منهم، واستفسروا عن الطريق المؤدية الى المطعم".
وما علاقة ذلك العشاء بجريمة قتل الشقيقين المجذوب في صيدا؟ أجاب: "لم أكن أعلم بأمرهما"، نافياً أن يكون استطلع أماكن في البقاع أو صوّرها، ومتحدثاً عن كشف شامل أجراه على طريق دوما في الشمال وأميون ودير بللا وبشري، "وعندما كنت أعود الى البيت كنت أكتب لهم برقية بنتيجة ما أفعله".
وهل كنت تقصد المنطقة الحدودية؟ قال: "كانوا يحددون لي مكانا في عديسة وأذهب لتسلم البراد، فيما أزودهم بطاقات خطوط خليوية أما عند تشريج البطاقات فكنت أزودهم رقم البطاقة عبر الجهاز. ولم تكن زوجتي تعلم بأمر تلك البطاقات في بادئ الامر، وعلمت لاحقا".
وهل سأله الاسرائيليون عن الانفجار الذي استهدف الرائد وسام عيد في محلة الشفروليه؟". قال: "سألوني عن مكان وجودي يوم التفجير فقلت لهم لا علاقة لي بالأمر، والاسرائيليون طلبوا مني عام 1995 السفر الى ليبيا من دون أن يعرف الهدف من طلبهم. وتحدث عن وجوده مصادفة عند الحلاق القريب من مكان الانفجار الذي استهدف النائب الكتائبي أنطوان غانم في سن الفيل لحظة وقوعه.
ثم استجوبت الهيئة زوجة المتهم الموقوفة حياة صالومي التي قالت انها لا تعرف شيئاً عن علاقة زوجها بالمخابرات الاسرائيلية، مشيرة الى أنها عملت في محل زوجها المعد لبيع الخليوي حتى لا تبقى في المنزل، وأنها علمت بأمر بيع بطاقات الخليوي من الاسرائيليين لاحقاً، وبعد فترة من بيعهم اياها. وذكرت أنها صورت لزوجها لافتة من دون أن تعرف سبب تصويرها. وزارت اسرائيل معه مرة واحدة عام 1997 "بقصد السياحة".
ورفعت الجلسة الى السادس من أيلول المقبل للمرافعة وافهام الحكم.


الخميس 19 آب 2010

ziyad69
21-08-2010, 09:41
العميل فيليبّس صادر صعد على يخت موضوع بتصرّف قائد الجيش. التحكّم الإسرائيلي بالاتّصالات هرّب غسان الجدّ من لبنان


علمت "إيلاف" من مصادر مطّلعة على التحقيق مع فيليبّس صادر أنّه تمكّن فعلاً من الصعود الى اليخت الموضوع في تصرّف قائد الجيش أكثر من مرّة لإصلاح أعطال فيه باعتبار انّه خبير بحري عمل في الجيش قبل بلوغه سنّ التقاعد.
وصف قطب بارز في المعارضة الاسبوع الذي شارف على نهايته بأنّه "أسبوع ملاحقة ومحاكمة المتعاملين مع إسرائيل" بامتياز إذ حملت أخبار القضاء العسكري اللبناني الإدعاء على إثنين منهم أحدهما عميد متقاعد في الجيش هو غسان جرجس الجد والثاني العقيد في الجيش أنطوان أبو جودة ، فيما أصدر القضاء العسكري حكماً وجاهياً بحق أسامة محمد علي بري يطالب بإعدامه.
وإذا كان المتعاملان الأخيران موجودين في قبضة العدالة اللبنانية فإن المتعامل الأول والأخطر على ما يبدو فارّ من وجهها. وقد برز إسمه بعد ان أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في مؤتمره الصحفي الأخير ان غسان الجد كان متواجداً في منطقة السان جورج حيث إغتيل الرئيس رفيق الحريري في الرابع عشر من فبراير - شباط 2005 قبل يوم من وقوع الجريمة، وان لم يذكر كيفية معرفة حزب الله بذلك خصوصاً ان المعلومات المتوافرة بشأنه تفيد بأنّ مديرية المخابرات في الجيش اللبناني بدأت مطاردتها له عام 2009 وقد تبين انه تمكّن من الافلات منها والسفر خارج لبنان وربما الى باريس عن طريق مطار بيروت.
وتذكر هذه المعلومات، على ضآلتها، ان الجد الذي تعامل مع المخابرات الإسرائيلية كما جاء في ادعاء مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي صقر صقر عليه تمكن وفي تواريخ متفاوتة إدخال عناصر من "الموساد" الى لبنان ومعهم حقائب تحتوي على مواد متفجرة حيث قاموا بتفقد عدّة أماكن على الاراضي اللبنانية ومنحوا حرية الحركة التي أتاحتها لهم الرتبة العسكرية العائدة للجد التي تخوّله عبور الحواجز العسكرية من دون تفتيش.
ورجحت المعلومات ايضاً ان يكون "الموساد" الاسرائيلي قد اوعز للعميل غسان الجد بالخروج الفوري من لبنان بعد ان بلغه انه بات تحت المراقبة نتيجة رصده لحركة الاتصالات الهاتفية الخليوية التي استطاع الدخول اليها عبر عملاء آخرين بينهم شربل قزي الموظف التقني في إحدى الشركتين المشغلتين للهاتف الجوال في لبنان، علماً بأنّ الاجهزة الأمنيّة اللبنانيّة علمت أخيرًا بما حقّقه "الموساد" على هذا الصعيد بعد اكتشاف الدور الذي قام به قزي.
هذا وكان الامين العام لحزب الله قد تحدّث ايضاً عن عميل آخر يدعى فيليبّس صادر الموقوف حالياً في لبنان بتهمة التعامل مع اسرائيل حيث اظهرت التحقيقات الاولية معه انه كلف برصد ومتابعة حركة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وقائد الجيش العماد جان قهوجي، كما قال نصرالله. صادر كان على علم باليخت العائد لقهوجي الا ان الاخير وخلال لقائه مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية اوضح ان هذا اليخت تمت مصادرته اثناء قيامه بتهريب مخدرات وقد وضع تحت تصرفه كما هي الحال مع جميع المعدات والآليّات التي يتمّ ضبطها من قبل الجيش.
هذا وعلمت "إيلاف" من مصادر مطلعة على التحقيق مع فيليبّس صادر انه تمكن فعلاً من الصعود الى اليخت المذكور اكثر من مرة لإصلاح اعطال فيه باعتبار انه خبير بحري عمل في الجيش قبل بلوغه سن التقاعد.
وفيما يتعلق بالمتعامل الآخر العقيد في الجيش اللبناني انطوان ابو جودة فقد ادعى عليه ايضاً القاضي صقر بجرم التعامل مع العدو الاسرائيلي ودس الدسائس لديه، والاجتماع بضباطه في الخارج منذ العام 2006 حتى تاريخ إلقاء القبض عليه، واعطائه معلومات امنية يجب ان تبقى سرية عن المقاومة والجيش اللبناني. وجاء الادعاء سنداً الى مواد معينة في قانون العقوبات اللبناني وقانون القضاء العسكري والتي تصل عقوبتها الى الاعدام. وقد احيل المدعى عليه مع الملف على قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا لإجراء المقتضى القانوني المناسب بحقه.
اما العميل الثالث اسامة محمد علي بري الذي انضم الى لائحة المحكومين سابقاً بجرم التعامل مع اسرائيل وهم محمود رافع وعلي حسين منتش وحسن أحمد الحسين فقد تبين انه بدأ تعامله مع اسرائيل قبل تحرير القسم الاكبر من الجنوب والبقاع الغربي في شهر مايو - أيار 2000 بعدما جنده لهذه الغاية المحرك الأمني في جهاز امن ميليشيا العميل انطوان لحد (المقيم في اسرائيل) العميل انطوان سليم عتمة واستمر في التواصل معه ومع جهاز "الموساد" حتى تاريخ اعتقاله في العام 2009.
وتكمن خطورة ما ارتكبه بري الذي استغل مكانته كواحد من اقطاب "تيار المستقبل" في البقاع وأحد الوجهاء في المنطقة بتزويده الاسرائيليين معلومات عن مواقع ومنازل في مناطق مختلفة بينها مسقط رأسه بلدة تبنين، قتل فيها عدد من المواطنين الابرياء والمقاومين بفعل الغارات التي شنتها الطائرات الحربية الاسرائيلية ابان حرب يوليو – تموز العام 2006 ، وهذا ما حتم على هيئة المحكمة العسكرية رفع العقوبة بحقه الى الاعدام لثبوت سقوط ضحايا جراء معلوماته الصحيحة والمؤكدة للعدو الاسرائيلي كما جاء في سياق الحكم.



<?xml:namespace prefix = fb ns = "http://www.facebook.com/2008/fbml" /><fb:like class=" fb_edge_widget_with_comment fb_iframe_widget" width="450" layout="standard" show_faces="False" action="recommend" colorscheme="light"></fb:like>
<fb:like class=" fb_edge_widget_with_comment fb_iframe_widget" width="450" layout="standard" show_faces="False" action="recommend" colorscheme="light">http://www.tayyar.org/Tayyar/News/PoliticalNews/ar-LB/israili-spy-ed-607028.htm</fb:like>
<fb:like class=" fb_edge_widget_with_comment fb_iframe_widget" width="450" layout="standard" show_faces="False" action="recommend" colorscheme="light"></fb:like>
<SCRIPT src="http://googleads.g.doubleclick.net/pagead/test_domain.js"></SCRIPT><SCRIPT src="http://pagead2.googlesyndication.com/pagead/render_ads.js"></SCRIPT><SCRIPT>google_protectAndRun("render_ads.js::google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);</SCRIPT><SCRIPT>google_protectAndRun("render_ads.js::google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);</SCRIPT>
<SCRIPT>window.google_render_ad();</SCRIPT>
<SCRIPT>window.google_render_ad();</SCRIPT>

نضال
22-08-2010, 17:27
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7853alsh3er.jpg


اكتشاف موظف غير مدني يضطلع بمهامٍ ميدانيةٍ هامةٍ متورطاً بالتعامل






أفادت معلومات خاصة لـ tayyar.org أنه تم أكتشاف موظف غير مدنيٍ يطلع بمهامٍ ميدانيةٍ هامةٍ، متورطاً بالتعامل مع العدو الإسرائيلي.
وأكدت المعلومات أن قيادة الجيش جادة بملاحقة العملاء، لمكافحة هذه الظاهرة واجتثاثها.

ziyad69
23-08-2010, 09:24
http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7853alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/Forum/imgcache/2/7853alsh3er.jpg)

معلومات عن اعتقال مشتبه في تعامله مع الموساد سبق أن ترشح للانتخابات

الوطن السورية

ترددت معلومات عن اعتقال مشتبه في تعامله مع جهاز الموساد الإسرائيلي، يتولى منصباً في الشأن العام، وسبق أن سعى إلى الترشح إلى عضوية البرلمان اللبناني، لكن ظروفاً سياسية جعلته يتراجع عن قراره، وأن يحضّر للترشح إلى الدورة النيابية المقبلة المقررة في العام 2013. وعلمت «الوطن»، التي تتحفظ عن ذكر اسم الرجل أو مركزه الاجتماعي والمهني، أن المشتبه فيه انقطعت أخباره قبل ثلاثة أيام، وتبلّغ أنسباء له استفسروا عن سبب اختفائه أنه يخضع للتحقيق لدى أحد الأجهزة الأمنية للاشتباه في تعامله مع إسرائيل.
كما أفادت معلومات صحفية باكتشاف موظف غير مدني يضطلع بمهام ميدانية هامة، مشتبه في تعامله مع إسرائيل، إلا أن هذه المعلومات لم تكشف طبيعة عمل هذا المشتبه فيه أو مركزه المهني.

ziyad69
24-08-2010, 07:25
<TABLE class=RapidFlowNormal border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD>
اعتقال ط.ب. عميل جديد في المنصورية بعد عودته من الخارج

عادت قضية عملاء الاتصالات الى الواجهة، بعد إلقاء القبض على عميل جديد في المنصورية بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي.
وفي التفاصيل ان قوة من فرع المعلومات دهمت منزل الموظف في الاتصالات ط.ب واعتقلته في منزله في المنصورية وفتشت المنزل وصادرت الحاسوب الشخصي الخاص به. وتضيف المعلومات ان هذا الموظف يعمل في مجال الاتصالات ولم تعرف الشركة التي يعمل فيها، علما انه قد عاد من الخارج منذ اسبوع.




</TD></TR></TBODY></TABLE>http://www.aldiyaronline.com/articleDetails.php?menu=article&artId=28711




</TD></TR></TBODY></TABLE>
توقيف موظف في "الاتصالات" للاشتباه بتعامله مع اسرائيل
24 آب 2010 13:42

تم توقيف الموظف في وزارة الاتصالات "طوني بطرس" الذي يعمل في قسم الصيانة في مركز الدكوانة، للاشتباه بتعامله مع اسرائيل. وكانت صحيفة "الديار" ذكرت ان قوة من فرع المعلومات دهمت منزل "بطرس" في المنصورية واعتقلته، وصادرت حاسوبه الشخصي الخاص.




http://www.lebanonfiles.com/news_desc.php?id=183746<TABLE class=RapidFlowNormal border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD><?xml:namespace prefix = fb ns = "http://www.facebook.com/2008/fbml" /><fb:like class=" fb_edge_widget_with_comment fb_iframe_widget" width="450" colorscheme="light" action="recommend" show_faces="False" layout="standard"></fb:like></TD></TR></TBODY></TABLE>

ziyad69
24-08-2010, 21:14
الجديد: الموساد طلب من كرم معلومات عن اجراءات غالب ابو زينب الامنية

24 آب 2010
اكدت مصادر امنية لقناة "الجديد" ان الموساد الاسرائيلي طلب من العميد المتقاعد فايز كرم معلومات عن عضو المكتب السياسي في "حزب الله" غالب ابو زينب وعن الاجراءات الامنية التي يتخذها في تنقلته وعن لقاءاته بالامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والفترة التي تفصل بين اللقاء والاخر.
واشارت القناة الى ان رئيس فرع المعلومات وسام الحسن هو الصديق الذي اتصل بالحسن ودعاه الى فنجان قهوة في حين كان وزير الداخلية والبلديات زياد بارود يتصل برئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون ويبلغه بالموضوع.


http://www.elnashra.com/news-1-481099.html

ziyad69
25-08-2010, 07:32
موقوف جديد من «الاتصالات» والشبهة «العمالة»

<!-- start main content --><!-- begin content -->
موقوف رابع في «الاتصالات»، بشبهة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. العدد ليس مفاجئاً. لكنه يضيء مجدّداً على مدى الاختراق الإسرائيلي للقطاعات الحساسة أمنياً في لبنان، وفي مقدّمتها قطاع الاتصالات الذي يبدو أن ثغره أكبر من أن تحصر
حسن علّيق
موقوف جديد بشبهة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. الخبر لم يدخل بعد في «اليوميات» التي يجري تجاوزها سريعاً، رغم العدد الكبير من اللبنانيين الذين قبضت السلطات الرسمية عليهم خلال السنتين الماضيتين. فالخبر لا يزال مثيراً، وخاصة عندما يتعلق الأمر بتوقيف شخص يعمل في موقع حسّاس. فيوم أول من أمس، أوقف فرع المعلومات موظفاً في وزارة الاتصالات، ملحقاً بهيئة أوجيرو، بشبهة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. ورغم عدم توافر معلومات عن مضمون التحقيقات معه، فقد ذكرت مصادر مطلعة أن الموقوف، ويدعى طوني ب، من مواليد بلدة كفرحونة في جزين عام 1951، يشغل منصب رئيس فرع الكوابل المحلية في المديرية الفنية في هيئة أوجيرو. وتشير المصادر إلى أن الموقوف يشغل الوظيفة المذكورة منذ عام 1995، وهو يتولى مراقبة أعطال أجهزة بث المايكروويف التابعة لشبكة الهاتف الثابت في لبنان، من مركز عمله في الدكوانة. وبحسب مصدر مطلع، فإن الموقوف موظف مخضرم في قطاع الاتصالات، وتنقل في أكثر من موقع لتشغيل الهاتف الثابت وصيانته، ما جعله من الموظفين الذين «يعرفون قطاع الاتصالات عن ظهر قلب». وأشارت المصادر إلى أن الموقوف كانت تربطه علاقات جيدة بعدد من عملاء ميليشيا لحد، وأن عائلته تعيش في كندا منذ سنوات، وأنه دائم التردد إلى هناك لزيارتها. وأشارت المصادر إلى أن طوني ب. كان مسافراً إلى الكونغو خلال الأسابيع الماضية، وأنه عاد إلى لبنان خلال الأسبوع الفائت. وقد أوقفه فرع المعلومات بناءً على معطيات مرتبطة بحركة اتصالاته الهاتفية، ولم يجر التأكيد، حتى مساء أمس، ما إن كان قد أقر بالشبهة المنسوبة إليه أو لا.
عمل الموقوف الأخير يكاد يلاقي عمل زميله ميلاد ع، الذي أوقفته استخبارات الجيش قبل أسابيع، وأحالته على القضاء العسكري بالشبهة ذاتها. فميلاد مسؤول عن حركة الاتصالات الدولية في لبنان، وكانت تخضع لإدارته الاتصالات الهاتفية الخارجية، الواردة إلى لبنان والصادرة منه، سواء منها تلك التي يجريها مستخدمو شبكة الهاتف أو حاملو الهواتف الخلوية. وإضافة إلى الاتصالات الهاتفية، كان ميلاد مسؤولاً عن البث الفضائي وبث الإنترنت الدولي. وبعد إحالة الموقوف على القضاء المختص، ثمة محاولة للتخفيف من أهمية توقيفه، من خلال القول إنه لم يكن يعرف أنه يزوّد الاستخبارات الإسرائيلية بمعلومات عن عمله، بل إنه «كان يظن أنه يعطي هذه المعلومات لشركة أجنبية»، مع العلم بأن أمنيين يؤكدون أن الاستخبارات الإسرائيلية تستخدم هذا التكتيك في تجنيد الأشخاص، وأن بعض العملاء يدّعون أنهم لم يكونوا على علم بأن مشغليهم إسرائيليون.
ومنذ بدء التوقيفات في قطاع الاتصالات (ارتفع عددها إلى أربعة بعد شربل ق. وطارق ر. وميلاد ع. وطوني ب.)، بدأت الوزارة والهيئة المنظمة للاتصالات ورشة عمل لمحاولة سد الثغر التي تعتري القطاع في لبنان. وتستند هذه الورشة، بالدرجة الأولى، إلى ما كشفته التوقيفات، لناحية «الفلتان الأمني» في القطاع. وبحسب معنيين بالورشة المذكورة، فإن كل تدقيق في الثغر الموجودة يؤدي إلى كشف ثغر إضافية، حتى بدا الأمر كأن القطاع كله مكشوف «أمام كل من يريد العبث به»، وفي مقدمة هؤلاء الاستخبارات الإسرائيلية. وهذه الاستخبارات، بحسب خبراء في مجال الاتصالات، كانت قد طوّرت قدرتها على التقاط بث الاتصالات الخلوية، هوائياً، والتنصت عليها. إلا أنها لا تزال بحاجة إلى الحصول على كل المعطيات والبيانات الخاصة بالشبكة الخلوية، لإحكام سيطرتها عليها. ولفتت المصادر إلى أن ما كشفته التحقيقات وما تلاها أظهر وجود قدرة لدى الاستخبارات الإسرائيلية على الدخول إلى كامل القطاع من طريقين: الأول هو قدرة الدخول عن بعد، من خلال شبكة الإنترنت، تماماً كما يجري عندما تسمح الشركات المشغلة لشبكات الخلوي لخبراء أجانب بالدخول إلى مناطق محددة من الشبكة، من أجل مساعدتها على صيانتها أو حل بعض مشكلاتها. وهذه القدرة، بحسب المعنيين بالأمر، منحها للإسرائيليين الموقوفون الذين اعترفوا بتزويد مشغليهم بكل كلمات المرور التي كانت بحوزتهم. أما الطريق الثاني، فناشئ من خلال توزيع محطات البث، وخاصة في الجنوب. فبحسب معنيين بملف الاتصالات، جرت تقوية بث الاتصالات في منطقة الجنوب بطريقة مثيرة للشبهات، وخاصة بعد عام 2006، عندما تذرعت المديرة
التنفيذية في شركة ألفا، الهولندية أنيكي بوتر، بانتشار قوات اليونيفيل في الجنوب من أجل تقوية بث الشركة. وبحسب المصادر ذاتها، فإن بعض محطات البث معدة بطريقة موجّهة مباشرة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما يسمح للإسرائيليين بالتقاط بث خلايا الشبكة وتشغيل هواتف لبنانية من داخل الأراضي المحتلة للتواصل مع عملائهم في لبنان، وتَظهر الاتصالات كما لو أنها تجرى من داخل الأراضي اللبنانية. وهذه الهواتف كان يشتريها عملاء للإسرائيليين وينقلونها إلى مشغليهم الذين يستخدمون بعضها، وينقلون البعض الآخر إلى عملاء لهم.
من ناحية أخرى، يسمح بث المايكروويف اللبناني للإسرائيليين، مع بعض المساندة التقنية من عملائهم، بالتقاط بث الهاتف الخلوي اللبناني والعودة للدخول إلى الشبكة اللبنانية. ويلفت مسؤولون معنيون إلى أن شركة ألفا تعرضت طوال حرب تموز 2006 لاختراق كبير لم تتمكن إدارة الشركة حينذاك من تحديد مصدره وآثاره.
وأشارت المصادر إلى «اهتراء» تقني في الشبكة الخلوية، تنيجة ضعف المراقبة طوال السنوات الماضية، سواء داخل مباني الشركات، أو خارجها. ويجري التدقيق في ما إذا كان هذا التسيّب مقصوداً أم هو من ضمن الإهمال «الطبيعي» في لبنان. وفي شبكة الهاتف الثابت، أظهر التدقيق الأولي وجود ثغر كبيرة في أنظمة الحماية المعلوماتية التابعة لها، إذ إن أحد «الهواة» تمكن من اختراق هذه الأنظمة والوصول إلى نظام الفوترة داخلها. ويفتح هذا الاختراق باباً على أسئلة تبدأ من التعدي على الخصوصيات الفردية، ولا تنتهي عند قدرة الاستخبارات الإسرائيلية على السيطرة على قطاع الاتصالات.


الأخبار
الاربعاء ٢٥ آب ٢٠١٠

ziyad69
26-08-2010, 07:34
عميل المتن الشمالي "الوجيه"بدأ منذ ال82 وبطرس يحظى بغطاء من وزير بارز

كشفت مصادر امنية رفيعة لـ"البناء" ان الموظف في مؤسسة اوجيرو الموقوف طوني بطرس بتهمة التعامل مع "اسرائيل" يحظى بغطاء سياسي من شخصية حكومية بارزة كان يقدم لها خدمات خاصة في اطار مهنته مقابل تسهيلات ادارية في ادارات القطاع العام، وقضائية في المحاكم المدنية والعسكرية. وانه كان في مركز عمله كرئيس لمصلحة الاتصالات العامة في اوجيرو يستعمل مكتبه في الدكوانة قرب مصلحة تسجيل السيارات والآليات للقيام بما يطلبه منه الموساد على صعيد المعلومات عن شبكة الهاتف السلكي، اضافة الى معطيات اساسية عن شركة الخلوي الثالثة التي قررت الحكومة انشاءها باشراف وادارة اوجيرو، والتي بدأ العمل بها على مستوى ضيّق منذ فترة غير بعيدة بغية زرع اجهزة تنصت متطورة فيها وتشكيل شبكة مخبرين داخليين تعمل معه. وبطرس هو من موظفي وزارة الاتصالات قبل انشاء مؤسسة اوجيرو، وكان من اول الساعين الى الانتقال للعمل في المؤسسة المذكورة بتحريض من مشغليه في الموساد الذين كان يلتقيهم في قبرص وبعض الدول الاوروبية وكندا، كما كان يتواصل معهم بواسطة معدات معقدة زوده بها مشغله بالاضافة الى استعمال معدات اوجيرو لإتمام المهام التجسسية المطلوبة منه.
وعلى صعيد آخر، كشفت المصادر نفسها ان الموقوف الآخر بتهمة التعامل وهو من الشخصيات المعروفة في الشأن العام ورئيس حالي لاحدى بلديات المتن الشمالي من آل الاشقر، واظهرت التحقيقات ان تاريخ علاقته بالموساد يعود الى مرحلة الاجتياح "الاسرائيلي" للبنان في العام 1982 حيث نظمه ضباط الموساد بإشراف احد مسؤولي جهاز الامن في ميليشيا القوات اللبنانية حينذاك، ولم تنقطع علاقته بالموساد منذ ذلك الحين. وافاد المصدر بان الاشقر كان يرسل تقارير دورية الى مشغّليه تتضمن معلومات ذات طابع امني وسياسي عام، كما انه يقوم بأعمال تجارية مع متمولين "اسرائيليين" في الخارج. ويدير فندقا في العاصمة يرتاده بعض الرسميين بينهم ضباط في الجيش اللبناني الذين كان يقيم معهم علاقات وثيقة. وبالاضافة الى ذلك كان الاشقر على علاقة قوية باحدى الشخصيات السياسية المتنية التي شجعته على خوض الانتخابات النيابية الاخيرة من دون ان يتمكن من الفوز فيها. وتحدث المصدر عن علاقة قوية اخرى تجمع الاشقر بمسؤول امني سياسي معروف منذ ان كان الاخير على علاقة بجهة ميليشياوية مسيحية في زمن الحرب، قبل ان تنقلب تلك الجهة على "اسرائيل" وتغير خطها السياسي وتحالفاتها.

<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width=730><TBODY><TR><TD width=11></TD><TD class=repeatTableB></TD></TR></TBODY></TABLE>
http://www.al-binaa.com/newversion/article.php?articleId=9533

نضال
31-08-2010, 09:58
علم وخبر

<!-- start main content --> <!-- begin content --> الاشتباه في عميلين


أوقفت مديرية استخبارات الجيش، أمس، شابين في منطقة البقاع للتحقيق معهما في شبهات ترتبط بتلقّيهما اتصالات هاتفية من أرقام تستخدمها الاستخبارات الإسرائيلية للاتصال بعملائها في لبنان. وباشرت المديرية التحقيق معهما لمحاولة حسم الشبهات سلباً أو إيجاباً

عدد الثلاثاء ٣١ آب ٢٠١٠ - الأخبار

ziyad69
02-09-2010, 06:44
توقيف شيخ لبناني في سوريا بشبهة العمالة

<!-- start main content --><!-- begin content -->
حسن عليق

يوم السابع من تموز الماضي، أوقفت السلطات السورية رجل الدين اللبناني المعمّم الشيخ حسن م، أثناء محاولته دخول الأراضي السورية، قاصداً المملكة العربية السعودية لأداء العمرة. كعادتها، أوقفته أجهزة الأمن السورية، من دون أن توضح أسباب توقيفه. ومنذ ذلك الحين، أثارت القضية جدلاً واسعاً في بلدة كفرصير التي يؤم الشيخ الصلاة فيها. وخارج البلدة، وضَعَ سياسيون وصحافيون قريبون من قوى 14 آذار التوقيفَ في خانة «العلاقات غير السوية» بين لبنان وسوريا. فالشيخ معروف بقربه من قوى 14 آذار، وهو عضو في «اللقاء العلمائي المستقل» الذي أطلق قبل نحو عام، كتجمع لرجال الدين الشيعة «المستقلين». كذلك، فإنه دائم الانتقاد لحزب الله. للوهلة الأولى، وُسم توقيفه بصبغة سياسية، وخاصة أن عائلة الشيخ وأصدقاءه حاولوا التحرّي عن أسباب التوقيف، من دون أن يأتيهم أي جواب شاف من الطرف السوري.
إلا أن عدداً من زوار دمشق الدائمين يؤكدون أن للتوقيف قصة أخرى. باختصار، يجزم هؤلاء «بأن توقيف الشيخ حسن م. مبني على الاشتباه في تعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية». ويؤكد مسؤول أمني لبناني (محسوب على قوى 14 آذار) أن توقيف الشيخ حسن لا يحمل أي صبغة سياسية، وأنه مبنيّ على ملف أمني «شديد الحساسية».
وتلفت مصادر أمنية لبنانية إلى أن الموقوف، خلال التحقيق معه في سوريا، أقر بتعامله مع جهاز أمني أجنبي، وأنه حاول، خلال الفترة الأولى من التحقيقات التي خضع لها، التخفف من هذه التهمة، قائلاً إنه لم يكن يعرف أن الجهة التي يتواصل معها هي الاستخبارات الإسرائيلية.
فرع المعلومات كان قد رصد اتصالات هاتفية مع مشغّلين إسرائيليّين
وفي السياق ذاته، أكدت مصادر أمنية لبنانية أن فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بعد توقيف الشيخ حسن، أرسل إلى السلطات السورية ملفاً يتضمّن معطيات تلقي الضوء على اتصالات مشبوهة كان قد تلقاها الموقوف خلال السنوات الماضية. ففرع المعلومات كان قد أوقف قبل أشهر، ع. م.، شقيق الشيخ حسن م، بشبهة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. وقد استند فرع المعلومات إلى اتصالات هاتفية كان قد تلقاها ع. م. من أرقام هواتف أوروبية يستخدمها الإسرائيليون للاتصال بعملائهم في لبنان. ولأن الاتصالات المشبوهة كانت قد وردت إلى ع. م. قبل عام 2005، وبما أنه كان قد غادر لبنان بين عامي 2005 و2009، وبما أن ع. م. نفى أي صلة له بالاستخبارات الإسرائيلية، فقد أخلى القضاء سبيله، من دون توجيه أي تهمة له.
وفي الفترة ذاتها، يقول مسؤول أمني مطلع، استدعى فرع المعلومات أحد أبناء الشيخ حسن م، بسبب وجود اتصال وحيد بينه وبين رقم هاتف يتصل بالاستخبارات الإسرائيلية. ولم يتبيّن وجود أي شبهة بحق الشاب المستدعى، فأخلي سبيله أيضاً.


الأخبار
الخميس ٢ أيلول ٢٠١٠

ziyad69
02-09-2010, 17:26
توقيف رجل دين لبناني في سوريا للاشتباه بتجسسه لصالح اسرائيل

بيروت (ا ف ب) - اكد مسؤول امني لوكالة فرانس برس الخميس توقيف رجل دين لبناني في سوريا على خلفية معلومات ارسلتها قوى الامن اللبنانية الى السلطات السورية حول تورطه في انشطة تجسس لصالح اسرائيل.
وقال المسؤول ان "الشيخ حسن مشيمش اوقف في تموز/يوليو في سوريا استنادا الى معطيات ارسلها فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي الى السلطات السورية تشير الى تورطه في التعامل مع اسرائيل".
واوضح المصدر الذي رفض الكشف عن هويته ان السلطات السورية تحقق مع مشيمش كونه "كان يقوم بانشطة التجسس في سوريا وليس في لبنان"، مشيرا الى ان لبنان عرف بوجود مشيمش في سوريا لدى "استكمال الملف عنه، فقرر ارسال المعلومات" الى دمشق.
وكان احد ابناء الشيخ مشيمش افاد وكالة فرانس برس في تموز/يوليو الماضي ان والده "اوقف لدى توجهه الى المملكة العربية السعودية عبر سوريا لاداء العمرة"، موضحا انه لا يعرف اسباب توقيفه وان العائلة تجري اتصالات للافراج عنه. ومشيمش من بلدة كفرصير الجنوبية وهو معروف بانتقاداته لحزب الله الشيعي المدعوم من دمشق.


http://www.tayyar.org/Tayyar/News/PoliticalNews/ar-LB/Israel-Syria-mt-9828.htm

ziyad69
02-09-2010, 23:30
الجديد: فرع المعلومات اعتقل ابراهيم نورا وابنه جعفر للاشتباه بتعاملهم

02 أيلول 2010
ذكرت قناة "الجديد" انأنَّ فرع المعلومات في قوى الأمن، أوقف في بلدة بلاط قضاء مرجعيون كل من ابراهيم حسن نورا وابنه جعفر، للإشتباه بتعاملهما مع إسرائيل، وقد نُقلا إلى مركز الفرع في صيدا للبدء بالتحقيق معهما.


http://www.elnashra.com/news-1-483861.html

ziyad69
09-09-2010, 12:20
شبكة تجسس قيد الاعتقال

ذكرت المعلومات ان القوى الامنية تعمل على متابعة ملف مرتبط بخلية تم الاشتباه بها بالتعامل مع الموساد، واصبح الملف متقدماً ولن يعلن عن اية توقيفات الا بعد اكتمال الادلة وكافة العناصر كما حصل مع كل الشبكات المتعاملة التي تم اكتشافها.

http://www.aldiyaronline.com/articleDetails.php?menu=article&artId=30195

نضال
11-10-2010, 14:52
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/283alsh3er.jpg (http://www.tayyar.org/) (http://www.tayyar.org/)

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان التالي:



تمكنت مديرية المخابرات خلال الشهرين الماضيين من كشف وتوقيف تسعة عملاء ثبت تعاملهم مع الموساد الاسرائيلي، وفيما اكتمل التحقيق مع اربعة منهم واحيلوا الى القضاء المختص، لا يزال القسم الآخر قيد التحقيق لجلاء بعض الجوانب المتصلة بملف التعامل، فيما تستمر التحريات لملاحقة مشتبه بهم آخرين لتوقيفهم واجراء التحقيق معهم، واحالتهم الى الجهات القضائية المختصة

DAYR YASSIN
05-11-2010, 22:28
21 مركز تجسسي إسرائيلي موجه للبنان



[/URL][URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/741alsh3er.gif"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/741alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/741alsh3er.gif)


أعلنت لجنة الإعلام والاتصالات في البرلمان اللبناني أن (إسرائيل) تقيم "21 مركز تنصت وتجسس" على الحدود مع لبنان، استنادا إلى أبحاث وتحقيقات أجرتها فرق مختصة في وزارة الاتصالات.

وقال النائب حسن فضل الله الذي يرأس اللجنة للصحافيين بعد اجتماع عقدته لجنة الاتصالات: "إن فريقا تقنيا تابعا لوزارة الاتصالات عرض للمجتمعين معطيات تؤكد انه على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، هناك 21 مركزاً إسرائيليا للتنصت والتجسس على لبنان، تعمل في الاتجاهين، أي تأخذ من لبنان وتوجه إلى لبنان".

وأضاف "في كل مركز، هناك عدد كبير من الأجهزة الدقيقة، وقد شرح الفريق التقني بالصورة والوقائع والخرائط تلك المواقع وكيفية انتشارها ومساحات التغطية".

وأشار إلى أن الشرح المقدم يفيد أن "مساحات التغطية للتنصت والتجسس وتوجيه الاتصالات إلى لبنان تغطي كل الأراضي اللبنانية، وهذا يظهر حجم التحكم والسيطرة من العدو الإسرائيلي على هذا القطاع".

وذكر فضل الله انه تم كذلك خلال الجلسة شرح "الاختراق البشري لقطاع الاتصالات"، مشيرا إلى أن التحقيقات مستمرة حول هذا الموضوع.

وأوقفت القوى الأمنية اللبنانية خلال فصل الصيف عددا من الموظفين في شركات هاتفية ووزارة الاتصالات للاشتباه بتجسسهم لصالح (إسرائيل).

وقال فضل الله: "إن المجتمعين ومن بينهم وزير الاتصالات شربل نحاس قرروا وضع الرأي العام في صورة المعطيات التي بين أيديهم حول هذا الموضوع"، مشيرا إلى مؤتمر صحافي مشترك ستعقده اللجنة ووزارة الاتصالات خلال خمسة عشر يوماً.

ziyad69
30-11-2010, 21:01
<center>توقيف متعامل في مرجعيون</center>المركزية

في وقت يتابع المحققون العسكريون تحقيقاتهم مع الموقوفين في جرم التعامل تواصل الإجهزة الأمنية رصد شبكات التجسس لمصلحة إسرائيل، وفي هذا الإطار أفاد مصدر أمني لـ "المركزية" ان مخابرات الجيش اللبناني دهمت منزلا في حي المدارس في جديدة مرجعيون وأوقفت صاحبه (ع. خ) للإشتباه في تعامله مع إسرائيل خصوصا بعدما عثرت على سلاح حربي من نوع "أم 16" ومئتي طلقة وجعبة وأمتعة عسكرية ودرع يحمل كتابة باللغة العبرية وصودرت المضبوطات وإقتيد الموقوف الى ثكنة الجيش في صيدا وبوشرت التحقيقات معه في التهم المنسوبة اليه. وأشار المصدر الى ان الرجل عميل سابق كان يعمل ممرضا في سجن الخيام لدى القوات الإسرائيلية أثناء إحتلالها الجنوب.

نضال
10-12-2010, 10:31
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1309alsh3er.gif (http://www.assafir.com/)


توقيف عميل اسرائيلي جديد في بلدة القنطرة الجنوبية





ذكرت صحيفة "السفير" ان مديرية المخابرات في الجيش اللبناني أوقفت ي. ح. للاشتباه بقيامه بالتعامل لمصلحة إسرائيل، وذلك على اثر عملية دهم في بلدة القنطرة الجنوبية، مشيرة إلى أنّ الموقوف كان أخضع للتحقيق منذ أشهر وأخلي سبيله ويمت بصلة قرابة إلى العميل الموقوف ناصر نادر.
كما أوقف الجيش اللبناني الجندي ع.خ.ش. (من بلدة كفركلا) بعدما ضبط وهو يتحدّث مع دورية إسرائيلية في الجانب الإسرائيلي المشرف على بوابة فاطمة، وبوشرت التحقيقات معه.

adeed
15-12-2010, 15:30
مذكرة توقيف وجاهية في حق شخص بجرم التعامل مع اسرائيل

15 كانون الأول 2010
استجوب قاضي التحقيق العسكري فادي صوان اليوم الموقوف س.ج في جرم التعامل مع العدو الاسرائيلي، واعطائه معلومات عن مواقع مدنية وعسكرية في الضاحية الجنوبية لمعاونته على فوز قواته واصدر مذكرة وجاهية بتوقيفه.
elnashra

DAYR YASSIN
15-12-2010, 19:32
الجيش يفكك منظومتي تجسس لاسرائيل بالتنسيق مع المقاومة


[/URL][URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1428alsh3er.gif"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1428alsh3er.gif (http://www.lebanonfiles.com/index.php)


اعلنت قيادة الجيش مديرية التوجيه ان وحدة متخصصة من الجيش فككت منظومة تجسس وتصوير زرعتها اسرائيل في صنين كما تقوم وحدة اخرى بتفكيك منظومة ثانية اكثر تعقيدا في مرتفعات الباروك. واوضحت قيادة الجيش ان العثور على هاتين المنظومتين يأتي نتيجة معلومات حصلت عليها مديرية المخابرات من مصادر المقاومة مشيرة الى ان المنظومة المكتشفة الاولى هي عبارة عن 5 اجزاء تحتوي نظاما بصريا ونظام ارسال صورة ونظام استقبال اشارات التحكم بالمنظومة وادارة التحكم بالمنظومة ومصادر تغذية المنظومة بالطاقة. كما اعلنت قيادة الجيش ان هذه المنظومة تعمل بتقنية فنية عالية تصل الى حد كشف اهداف بعيدة المدى وتحديدها بشكل دقيق وتحديد احداثيات اهداف ارضية لتسهيل ضربها كما يعمل جهاز الليزر حتى حدود ال 20 كلم,وبما يؤمن تغطية كامل السلسة الشرقية ومنطقتي صنين والباروك والمناطق المجاورة ونقل ما يجري فيها.

نضال
16-12-2010, 09:37
الجيش يفكك منظومتي تجسس لاسرائيل بالتنسيق مع المقاومة



http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1434alsh3er.gif (http://www.assafir.com/)

ما هي مهام الاجهزة الاسرائيلية المكتشفة؟





قالت مصادر أمنية مطلعة لـ«السفير» ان الاجهزة المكتشفة تقوم بعدة مهام في آن واحد، وهي تصوير كل ما يتحرك في المنطقة، وتحديد إحداثيات للطيران في منطقة واسعة وإرسالها، والتنصت على كل ما هو مسموع سواء هاتفيا او بالصوت، مشيرة الى ان نوع البطاريات الموضوعة فيها وطريقة شحنها تدل على انها معدة لتعمل فترة طويلة جدا، وأن طريقة زرعها وتشغيلها تدل على انها من عمل محترفين فنيين.

وذكرت المصادر انه تم تفكيك المنظومة الثانية الموضوعة في جبال الباروك في ساعات المساء الاولى، وجرى نقلها مع المنظومة المكتشفة في صنين الى وزارة الدفاع، وأن الكشف الفني الدقيق عليها من قبل فنيي الجيش من شأنه ان يحدد بشكل دقيق طبيعة عملها وما يمكن ان تكون قد أرسلته من معلومات وصور، ملمحة الى ان الكشف الفني قد يستغرق وقتا.
وحذرت المصادر من احتمال ان تكون هناك اجهزة مماثلة مزروعة ربما في كل جبال لبنان.

تجدر الاشارة الى ان الاعلام الاسرائيلي اولى اهتماما استثنائيا للاخبار المتعلقة بالكشف عن منظومتي التجسس، كما ان الطيران الاسرائيلي حلق بكثافة فوق الجنوب وصيدا، وخرق جدار الصوت وأطلق قنابل مضيئة بعد الاعلان عن اكتشاف المنظومتين، وقد أدان الرئيس سعد الحريري الخرق الاسرائيلي للأجواء اللبنانية وترويع المواطنين في صيدا والجنوب، داعيا الامم المتحدة الى العمل على منع تكرار مثــل هذه الاعتداءات على السيادة اللبنانية.

DAYR YASSIN
16-12-2010, 19:15
الجيش الإسرائيلي يفجر جهاز تجسس في بحر صيدا


عــ48ـرب



[/URL][URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1440alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1440alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1440alsh3er.jpg)

نقل عن إذاعة "صوت لبنان" قولها صباح اليوم، الخميس، أن الانفجار الشديد الذي وقع يوم أمس في منطقة صيدا قد نجم عن قيام طائرات سلاح الجو الإسرائيلي بتدمير مجسم للتجسس تم زرعه في البحر.

وجاء أن الانفجار الذي وقع قبالة شواطئ صيدا في الساعة السادسة والنصف من مساء أمس، الأربعاء، لم يكن انفجار لغم بحري، وإنما عملية قام بها سلاح الجو الإسرائيلي لتفجير مجسم تجسس في البحر.

وكانت وسائل الإعلام اللبنانية قد أشارت إلى طائرات سلاح الجو الإسرائيلي كانت تحلق قبالة شواطئ صيدا. كما نقل عن شهود عيان قولهم إن الطائرات كانت تلقي قنابل ضوئية في المنطقة.

ومن جهته قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إنه "لا يوجد معلومات حول فعاليات غير عادية في المنطقة".

وكان قد أعلن يوم أمس عن اكتشاف أجهزة تجسس متطورة جدا في جبال صنين شمال شرق بيروت ومرتفعات الباروك شرق بيروت. وأتاحت هذه الأجهزة لإسرائيل بمتابعة ما يحصل في لبنان، ووصفت بأنها الأكثر تطورا من بين أجهزة التجسس التي تم الكشف عنها في لبنان.



http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1441alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1441alsh3er.jpg)

DAYR YASSIN
16-12-2010, 21:05
الجيش الإسرائيلي يفجر جهاز تجسس في بحر صيدا

===================
[/URL]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1455alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1455alsh3er.jpg)

ماذا جرى في صيدا؟ انفجار، هزة ارضية، ام خرق لجدار الصوت؟






[URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1456alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1456alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1456alsh3er.jpg)


تضاربت الانباء حول صوت انفجار غير معهود سمع في صيدا والمناطق المجاورة، وانباء اخرى تحدثت عن وقوع هزة ارضية خفيفة في منطقة صيدا.

فقد سجل مركز بحنس عند الساعة 6.28 موجات ارتدادية لمدة 3 ثوان وذلك حسب ما ذكرت إذاعة "صوت لبنان"

فيما ذكرت وسائل اعلام اخرى ان الطيران الاسرائيلي حلّق على علو منخفض فوق الجنوب ومدينة صيدا ملقية قنابل مضيئة.

وفي خبر نشرته قناة "الجديد" اشارت الى انفجار لغم بحري وقع مقابل صيدا تزامناً مع تحليق للطيران الاسرائيلي على علو منخفض ملقية قنابل مضيئة.

اما مدير مركز "بحنس" اكد لـ"صوت لبنان" ان لا دلائل لموجات زلزالية فيما مركز دير القمر سجل ارتجاجات لمدة ثلاث ثوان لم تحدد ماهيتها.

وفي معلومات خاصة بالـOTV اكدت ان لغماً بحريا هائلاً انفجر قبالة شواطئ صيدا ادى الى موجة ارتجاجات اشبه بالهزة الارضية.

نضال
18-12-2010, 08:44
الجيش يفكك منظومتي تجسس لاسرائيل بالتنسيق مع المقاومة


.


التكتم عن الأولى أدى إلى كشف الثانية.. واحتمال وجود عدد كبير منها على الأراضي اللبنانية

«السفير» تنشر وقائع الكشف عن منظومتي التجسس في صنين والباروك

<table width="355" align="left" border="0" cellpadding="3" cellspacing="0"> <tbody><tr> <td colspan="2" align="right"> http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1474alsh3er.jpg </td> </tr> <tr> <td colspan="2">من الاجهزة المكتشفة (مديرية التوجيه)</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td colspan="2" valign="top" align="center">
</td> </tr> </tbody></table>

داود رمال

مرة جديدة يثمر التنسيق البناء بين الجيش اللبناني والمقاومة تحقيق انجازات نوعية تؤكد اهمية الحفاظ على هذا التناغم لمصلحة حماية لبنان من الاستهداف الاسرائيلي المستمر، بأشكال عدة، خاصة بعد حرب تموز 2006 والفشل الاسرائيلي الاستخاباراتي والأمني والعسكري غير المسبوق.
ولعل الكشف عن منظومتي التجسس في منطقتي اعالي صنين والباروك الاستراتيجيتين هو ثمرة هذا التنسيق الهادف الى اخماد العيون الاسرائيلية التي تعمل على استهداف قوة لبنان واثارة الفتنة وضرب الاستقرار.
وفي المعطيات الجديدة، حول الكشف عن المنظومتين التجسسيتين، يوضح مصدر معني معلومات تفصيلية مفادها «انه في ما خص منظومة التجسس في أعالي صنين، فهي عبارة عن صخرتين واحدة مزودة بكاميرات تصوير تغطي لمسافة 20 كيلومتراً وتقرب الهدف المنشود الى حدود المتر الواحد، والأخرى عبارة عن ركائن، اي بطاريات تزود الكاميرات بالطاقة وتؤمن هذه التغذية لسنوات طويلة».
ويقول المصدر المعني نفسه، لـ«السفير» «إن منظومة صنين تحتوي على خمسة أجزاء:
1ـ نظام بصري
2ـ نظام إرسال الصورة والبث عبر الأقمار الصناعية.
3ـ نظام استقبال إشارات التحكم، أي تشغيله عن بعد.
4ـ نظام إدارة التحكم بالمنظومة.
5ـ نظام التغذية بالطاقة.
وتابع المصدر شرحه «مهمة هذه المنظومة كشف اهداف بعيدة المدى وتحديدها بشكل دقيق، وتحديد إحداثيات لأهداف أرضية وارسالها عبر الاقمار الصناعية او بالطائرات لتسهيل ضربها».
ويضيف المصدر «ان هذه المنظومة وضعت في منطقة وعرة جداً على شكل صخرتين مموهتين بشكل لا يختلف عن الصخور الطبيعية في المنطقة، وهي تغطي كامل السلسلة الشرقية والمناطق المجاورة وكل ما يحدث فيه هذا النطاق، ينقل مباشرة عبر النظامين البصري وارسال الصورة».
واوضح المصدر «ان كشف منظومة التجسس في صنين جاء بناء على معلومات حصلت عليها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني من مصادر المقاومة، وتم تفكيك المنظومة قبل ايام، لكن الاعلان عنها جاء في 15/12/2010 لاسباب امنية تتعلق باعتبارات مفادها ان كشف المنظومة الاولى في صنين، جاء بالتزامن مع معلومات مؤكدة عن وجود منظومة ثانية في الباروك ولكن لم يكن بالامكان تحديد مكانها بسرعة، وقد ارتأت قيادة الجيش تفكيك منظومة صنين والتكتم على الخبر امام الاعلام تحسباً من معرفة العدو الاسرائيلي بأن المنظومات التي زرعها تم كشفها، فيعمد الى تفجيرها وربما اثناء قيام الخبراء العسكريين بتفكيكها وهذا ما يبرر الصور التي وزعتها قيادة الجيش عن منظومة صنين حيث بدت المنطقة خالية من الثلوج، مما يؤكد ان تفكيك هذه المنظومة تم قبل العاصفة الثلجية الاخيرة.
وحول منظومة التجسس في الباروك، يشير المصدر الى انها «اكثر تعقيداً من الناحية التقنية، واستغرق الوصول اليها وكشفها وتفكيكها حوالى 18 ساعة، بسبب وجودها في منطقة وعرة ومغطاة بالثلوج اذ اضطرت الوحدات العسكرية التابعة للجيش اللبناني الى شق طريق بواسطة الآليات المجنزرة حيث تم اكتشافها على جرف صخري يعلو 1715 متراً عن سطح البحر وتبين أن هذه المنظومة تكشف معظم بلدات البقاعين الغربي والاوسط وصولاً الى بوابة المصنع والمناطق السورية وعدد كبير من مدن وبلدات وقرى الجنوب وصولاً الى الحدود مع فلسطين المحتلة».
واوضح المصدر ان منظومة الباروك هي ايضاً عبارة عن صخرتين وهميتين مزروعيتن في المنطقة المذكورة حجم كل صخرة حوالى المتر مكعب: الصخرة الاولى تحوي على جهاز الكتروني مهمته التقاط الاتصالات وبثها الى الاراضي الفلسطينية المحتلة ومنها، كما ان مهمته تغذية محطات اخرى مزروعة على الاراضي اللبنانية كمحطة وسيطة مما يدل على ان هناك محطات اخرى تم زرعها وتتغذى منها، وهذا الجهاز يحتوي على سبعة هوائيات خمسة منها موجهة باتجاه موقع العدو الاسرائيلي في رويسات العلم (في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة)، واثنان موجهان نحو البقاع الغربي وباتجاه الاراضي السورية. وهذا الجهاز من صنع اسرائيلي اذ ان الاشارة موجودة بوضوح على القاعدة التي تحمله القواعد التي تحمل الهوائيات وهو جهاز معقد يجري العمل لمعرفة كيفية عمله وامكاناته وقدراته والمعطيات التي يقوم بارسالها واستقبالها.
الصخرة الثانية هي عبارة عن ركائن للتغذية تكفي لتأمين الطاقة للجهاز لعدة سنوات وهي بحالة جيدة».
ولفت المصدر المعني الانتباه الى ان «وجود مثل هذه الاجهزة الوسيطة يؤكد وجود اجهزة ارسال ثابتة ومتحركة تعمل على الاراضي اللبنانية». مؤكداً «انه تم الانتهاء من تفكيك جهاز الباروك عند الساعة السابعة من صباح 16/12/2010، حيث بدأت الجهات الفنية العمل على تفكيك وتشريح المنظومتين وتحديد كيفية عملهما».
واعتبر المصدر «ان هذا الانجاز هو في اتجاهين، الاول، التكتم عن منظومة صنين بقطع الطريق على العدو الاسرائيلي حتى لا يعمد الى تفجير المنظومة الثانية في الباروك، والثاني، هو اكتشاف وتفكيك المنظومتين وعدم اعطاء اي فرصة للعدو لتفجيرهما اثناء او قبل تفجيرهما كما حصل مع اجهزة كشفت في الجنوب اللبناني».
ويرى المصدر المعني بالملف «ان زرع العدو الاسرائيلي لهذه المنظومات على الاراضي اللبنانية، ناهيك عن كونه عملا عدوانيا مستمرا لاهداف ارهابية خطيرة، فهي ايضاً تأتي في اطار الاستعدادات الاسرائيلية لتحضير الارضية لعدوان جديد على لبنان بعد فشل الاعتماد على العنصر البشري في الميدان، وهذا يستدعي تكثيف الجهود لكشف كل هذه الاجهزة الثابتة والمتحركة عبر عملاء (وربما مباشرة من خلال أعمال كوماندوس ليلية) والتي لن يتوانى العدو عن تفجيرها قبل وصول يد الجيش او المقاومة اليها، اذ من غير المستبعد ان يكون دوي الانفجار المجهول المكان الذي سمع اثناء تحليق مكثف للطيران المعادي في اجواء صيدا والزهراني الاربعاء الماضي يأتي في هذا السياق».
وكان صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش، أمس الاول، بيان جاء فيه أنه «إلحاقا لبيانها السابق والمتعلق بتفكيك منظومتي تجسس وتصوير زرعهما العدو الاسرائيلي في مرتفعات صنين والباروك، فقد تمكنت الوحدات الفنية في الجيش، في ساعة متقدمة من فجر الخميس من تفكيك المنظومة الثانية في مرتفعات الباروك ونقلها. والمنظومة التجسسية الثانية هي عبارة عن صخرتين مموهتين زرعتا على ارتفاع 1715 مترا، تحوي الاولى جهاز استقبال وإرسال يغطي معظم بلدات البقاع الغربي والاوسط وصولا الى المناطق السورية وعددا كبيرا من بلدات الجنوب وصولا الى حدود فلسطين المحتلة. والجهاز المذكور، اسرائيلي الصنع، لديه القدرة على تأمين التواصل بين محطات لاسلكية موجودة على الاراضي اللبنانية واخرى داخل الاراضي المحتلة. اما الصخرة الثانية فهي عبارة عن حاوية لعدد كبير من الركائم تكفي لتغذية الجهاز لسنوات عدة. وجددت قيادة الجيش تحذيرها المواطنين من مغبة الاقتراب من اي جسم مشبوه وإبلاغ أقرب مركز عسكري عنه ليصار الى الكشف عليه من قبل الجهات المختصة».


السفير 18/12/2010

DAYR YASSIN
21-12-2010, 02:35
مصر تكشف شبكة تجسس اسرائيلية سعت لاختراق الاتصالات وتجنيد عملاء في لبنان وسورية




[/URL]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1516alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1516alsh3er.gif)

الصورة من مصدر آخر

[URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1517alsh3er.gif"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1517alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1517alsh3er.gif)

القاهرة ـ 'القدس العربي': اعلنت مصر امس الكشف عن شبكة تجسس اسرائيلية تستهدف اختراق قطاع الاتصالات وتجنيد عملاء في لبنان وسورية. وقرر النائب العام المصري عبد المجيد محمود الاثنين احالة مصري واسرائيليين اثنين الى محكمة امن الدولة العليا ـ طوارئ بتهمة 'التخابر لصالح اسرائيل'.
واعلنت نيابة امن الدولة العليا التي تولت التحقيق مع المتهم المصري طارق عبد الرزاق (37 عاما)، انه تم القاء القبض عليه في ايار/مايو الماضي وانها امرت بالقبض على الاسرائيليين وستتم محاكمتهما غيابيا.
واوضح رئيس نيابة امن الدولة العليا هشام بدوي في مؤتمر صحافي ان المتهمين الثلاثة 'اشتركوا في الفترة من ايار/مايو 2007 حتى ايار/مايو 2010 في اتفاق جنائي الغرض منه التخابر لصالح اسرائيل' مضيفا ان عبد الرزاق اتفق مع الاسرائيليين على 'امدادهما بمعلومات عن بعض المصريين الذين يعملون في مجال الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعامل مع الموساد' كما قام بزيارات عدة الى سورية لتجنيد مواطنين سوريين للعمل لحساب جهاز المخابرات الاسرائيلي.
ووجهت النيابة الى المتهمين الثلاثة الاتهام رسميا بالقيام باعمال 'من شأنها الاضرار بالمصالح العليا للبلاد' والتسبب في 'قطع العلاقات السياسية' مع سورية ولبنان.
وفي بيان وزع على الصحافيين، اكدت نيابة امن الدولة العليا ان طارق عبد الرزاق حصل على دبلوم صنائع (وهو مؤهل حرفي يعادل شهادة اتمام الدراسة الثانوية) عام 1991 وفي العام 1992 تلقى تدريبا على رياضة الكانغفو في الصين ثم عاد الى مصر وعمل مدربا في هذا المجال غير انه قرر السفر الى الصين مجددا عام 2006 للبحث عن فرصة عمل هناك. وطبقا لبيان النيابة، فان المتهم المصري 'بادر في مطلع العام 2007 بارسال رسالة عبر بريده الالكتروني لموقع جهاز المخابرات الاسرائيلي مفادها انه مصري ومقيم بالصين ويبحث عن عمل'.
واكد البيان انه التقى بعد ذلك المتهمين الاسرائيليين في تايلاند في العام 2007 كما سافر خلال العام نفسه الى كمبوديا ولاوس ونيبال لتلقي تدريبات على وسائل التخابر.
وبحسب النيابة العامة، فان المتهمين الاسرائيليين 'كلفا المتهم المصري بانشاء شركة تصدير واستيراد مقرها الصين لتكون غطاء لتجنيد مواطنين سوريين اذ طلبا منه ان يعلن عبر موقع هذه الشركة على الانترنت البحث عن اشخاص في سورية يعملون في مجال تصدير زيت الزيتون والحلويات والتسويق العقاري'.
واكدت النيابة ان طارق عبد الرزاق قام بعدة زيارات الى سورية لمقابلة الاشخاص الذين ابدوا استعدادهم للعمل معه في نشاطه التجاري بغرض انتقاء من يصلح منهم للتعاون مع الموساد. واوضحت النيابة ان المتهم المصري كلف كذلك من قبل المتهمين الاسرائيليين بالالتقاء باحد عملاء الموساد في سورية لتسليمه مكافآت مالية.
كما قام المتهم المصري، وفقا للنيابة المصرية، بالاشراف على موقع انشأته المخابرات الاسرائيلية على شبكة الانترنت يتضمن اعلانا عن وظائف شاغرة في مجال الاتصالات في مصر وسورية ولبنان بغية البحث عن اشخاص يمكن تجنيدهم كعملاء للموساد من بين من يتقدمون بطلبات للالتحاق بهذه الوظائف..
وتفيد أوراق التحقيق بأن الاستخبارات الإسرائيلية كلفت طارق عيسى بعدد من المهمات الخطيرة التي تكشف مدى الثقة الكبيرة التي وضعوها فيه. وفي مقدمة التكليفات التي حرص المتهم المصري على تنفيذها استخدام شبكة الإنترنت، وشركته الوهمية فى هونج كونج للإعلان عن حاجة الشركة لموظفين لديهم خبرة في مجالات الاتصالات بمصر، للعمل بالتراسل عن بعد مقابل مبالغ مالية مجزية، وينص الإعلان على تفضيل الموظفين العاملين في شركات المحمول الثلاث الكبرى في مصر موبينيل وفودافون واتصالات. وبدأ المتهم يتلقى ملفات سيرة ذاتية، ويدرس الحالة الاجتماعية لكل مرشح، قبل رفع توصياته للموساد بأسماء عدد من المتقدمين لشغل الوظيفة، ليخضعوا لتحريات قبل استدراجهم للعمل ضمن شبكة تجسس كبرى، كان الموساد يخطط لزرعها في قطاع الاتصالات بمصر.
وتركز جزء كبير من نشاط المتهم فى سورية، بعدما تلقى تعليمات من الموساد بالسفر إليها بوصفه مديراً لشركة استيراد وتصدير، والبحث عن أشخاص سوريين يعملون فى مجال تصدير زيت الزيتون والحلويات والتسويق العقاري، وانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع الموساد. وسافر المتهم عدة مرات لسورية، ونفذ عدة مهمات تتعلق برصد الأوضاع الأمنية فى الشارع السوري، وطبيعة الإجراءات الأمنية حول عدد من النقاط والمنشآت الحيوية السورية التي حددها الموساد مسبقاً. وأعد تقارير تفصيلية عن زياراته المتكررة لسورية، التي اتخذ لنفسه فيها الاسم الحركي 'طاهر حسن'.
وكشفت التحقيقات أن الموساد استغل المتهم ليكون همزة الوصل بينه وبين عميل إسرائيلي كبير يعمل في أحد الأجهزة الأمنية السورية الحساسة. ونجح طارق عيسى في تسليمه مبالغ مالية كبيرة، وفي الحصول منه على أظرف مغلقة بها معلومات تضر الأمن السوري.
وكشفت التحقيقات أن الموساد كلف المتهم المصري بالاتصال برئيس تحرير واحدة من كبرى الصحف اللبنانية المقربة من النظام السوري، وحزب الله، وسعى في البداية لإغرائه بالمال وبرحلات سياحية فى جنوب أفريقيا، قبل أن يعرض عليه أن ينتج له برنامجاً تليفزيونياً مقابل 200 ألف دولار، في محاولات لاستقطابه للعمل لصالح الموساد الإسرائيلي تحت ستار العمل الإعلامى. ويذكر ان مصريين حوكما في 2007 بتهمة التخابر مع اسرائيل.
ففي حزيران/يونيو من ذلك العام حكم على مهندس يدعى محمد سيد صابر بالسجن 15 عاما بعد اتهامه بامداد اسرائيل بمعلومات حول الانشطة المصرية في المجال النووي.
وفي نيسان/ابريل من العام نفسه حكم على مصري يحمل الجنسية الكندية وهو محمد عصام غنيم العطار بالسجن 15 عاما بعد ادانته بالتجسس لصالح اسرائيل.

ziyad69
23-12-2010, 08:21
شربل قزي: كلمات المرور وخريطة الاتصـالات



http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1543alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1543alsh3er.jpg)
جنديان إسرائيليان يثبتان جهاز إرسال قبالة الحدود الجنوبية (كامل جابر)


ما قبل توقيف شربل قزي ليس كما بعده. لا يرتبط هذا التقسيم بأهمية الموقوف وحسب، بل يتعداه إلى كون عملية التوقيف أظهرت للرأي العام والمسؤولين عن قطاع الاتصالات حجم الاختراق الإسرائيلي للقطاع. فشربل قزي الذي زوّد الإسرائيليين بخريطة شبكات الاتصالات منذ عام 1996، أعطاهم أيضاً عدداً كبيراً من كلمات المرور الخاصة بالشركة التي يعمل فيها، إضافة إلى تفاصيل عن الموظفين الرئيسيين في الشركة

حسن عليق

شربل قزي. كان توقيفه يوم 24 حزيران 2010 فاتحة عمليات الكشف عن الخروق الإسرائيلية لقطاع الاتصالات. رئيس قسم الصيانة في شركة ألفا اعترف بأنه بدأ تعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية منذ عام 1996. وقبل نهاية العام التالي، قتلت المقاومة صديقه العميل الذي جنّده، فدبّ في قلبه الرعب، وقطع اتصالاته بالإسرائيليين. إلا أنهم تمسّكوا به إلى أن عاد للتعامل معهم. ومنذ بدء «تعاونه» مع الاستخبارات الإسرائيلية، كان قزي عينهم الساهرة على قطاع الاتصالات. زوّدهم بالكثير من التفاصيل والمعلومات عن الشركة التي عمل فيها، وعن فريق عمله وزملائه البارزين. وبواسطته، حصلت إسرائيل على خريطة شبكة الاتصالات اللبنانية، منذ عام 1997.
كيف بدأت رحلة قزي مع الاستخبارات الإسرائيلية؟
الشخص المحوري في الحياة التجسسيّة لشربل قزي (موالد علمان ـــ الشوف عام 1954) هو العميل سليم ريشا، الذي قتلته المقاومة بعبوة ناسفة في تشرين الثاني 1997. كان الشابان (شربل وسليم) زميلين من أيام الدراسة في ثانوية الزعتري بصيدا (1972). توطدت صداقتهما أكثر عندما تابعا دراستهما المهنية في معهد الدكوانة، ونالا شهادة TS إلكترونيك. كان سليم منتمياً إلى حزب حراس الأرز، ويتولى مسؤولية مركز أنان (جزين). وعبر سليم، انتمى شربل إلى الحزب ذاته عام 1979، وبقي فيه إلى عام 1982.
بموازاة انتمائه إلى حراس الأرز، توظف في وزارة الاتصالات. أما صديقه سليم، فكان موظفاً في شركة خاصة للاتصالات في منطقة الأشرفية، إلى أن انتقل عام 1981 إلى منطقة شرقي صيدا، حيث افتتح سنترالاً خاصاً قبل أن يوسع عمله ليفتتح سلسلة سنترالات في منطقة جزين. وبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، انضم سليم ريشا إلى ميليشيات العملاء. وسريعاً، صار يعمل في جهاز الأمن التابع للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، وبالتحديد، في وحدة المصادر البشرية (504). ومذّاك، لم يعد ريشا ينتقل إلى الأراضي المحررة، فاقتصر تواصله مع صديقه شربل على الاتصالات
الهاتفية. صومع توسع عمل سليم في مجال السنترالات، عرض على شربل العمل معه، وبالتحديد أن يتولى صيانة الأجهزة المعطلة في السنترالات، مقابل مبلغ 200 دولار شهرياً. وافق شربل، وصار صديقه يرسل له الأجهزة المعطلة مع سائق سيارة أجرة، فكان شربل يصلحها ويعيدها مع السائق ذاته. ومن حين إلى آخر، كان شربل يزور سليم في جزين. عام 1994، انتقل للعمل في شركة سيليس المشغلة لإحدى شبكتي الهاتف الخلوي، وبالتحديد، في قسم صيانة الاتصالات.
تحت الشرشف إلى إسرائيل
شهد عام 1996 نقطة التحول الرئيسية في حياة شربل. أصيبت ابنة أخته بمرض السرطان، وصارت حالتها مستعصية. اتصل قزي بسليم ريشا، لعلمه بعلاقاته المميزة مع الإسرائيليين، طالباً منه مساعدته على إدخال ابنة شقيقته إلى مستشفى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة. طلب سليم إرسال ملفها الطبي، ففعل شربل. وبعد أسبوعين، اتصل به سليم، طالباً منه الانتقال إلى جزين للقاء طبيب إسرائيلي يريد مناقشة الملف الطبي لابنة شقيقته.
هنا، «علق» شربل بالسنارة. انتقل إلى جزين التي أخذه منها سليم إلى مرجعيون «للقاء الطبيب». ولما وصلا إلى مكان قريب من الحدود اللبنانية الفلسطينية، كشف سليم لشربل أنهما سيتخطيان الحدود. وافق شربل، فما كان من سليم إلا أن اتخذ الإجراءات الاعتيادية التي ينفذها المحرك الأمني عندما يريد نقل شخص مُرشّح للتجنيد للقاء ضباط الاستخبارات الإسرائيلية: أجلسه في المقعد الخلفي من السيارة، وطلب منه الاستلقاء، ثم غطاه بحرام لكي لا تنكشف هويته أمام أيّ كان.
بهدوء، عبرت السيارة «بوابة فاطمة»، ومن دون أي إجراءات أمنية. فسليم ريشا محرّك أمني فعّال ويثق به مشغّلوه. دخل ريشا بسيارته إلى هنغار ملاصق للمعبر. ترجل مع «ضيفه»، وأدخله إلى منزل جاهز حيث كان بانتظارهما ثلاثة أشخاص: اثنان صامتان، والثالث هو الطبيب المفترض. شرح الأخير الوضع الصحي لابنة شقيقة شربل، مؤكداً غياب أي أمل لها بالحياة. غادر الطبيب سريعاً، تاركاً الكلام لزميليه الصامتين. شرع أحدهما يحدّث شربل باللغة العربية. أخذ منه نبذة عن حياته وعن أبنائه وأشقائه وأقاربه، وعن الانتماءات الحزبية لكل منهم. بعد ذلك، انتقلت الأسئلة إلى عمله: طبيعته وتفاصيله وصلاحياته داخل الشركة. كان شربل متجاوباً في كل ما يُسأل عنه. سريعاً، عرض عليه الإسرائيليون «التعاون معنا في مجال عملك». وكالعادة، أغدقوا عليه الوعود. مباشرة، قبل عرضهما الذي تضمن تنصيب سليم وسيطاً بين المشغّلين والعميل الجديد.

http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1544alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1544alsh3er.jpg)
ضابط من فرع المعلومات يعرض أجهزة مصادرة من عمـلاء (أرشيف ــ هيثم الموسوي)

لم تنته الجلسة عند هذا الحد. عاد الإسرائيليان للحديث عن تفاصيل عمل شربل في شركة سيليس. طلبا منه تقديم شرح مفصل عن كيفية توزيع محطات الإرسال، ونوعية الأجهزة المستخدمة. نفّذ ما طُلِب منه، ثم رسم خريطة أولية تظهر فيها أعمدة الإرسال المنتشرة على الأراضي اللبنانية. سألوه عن التردّدات التي تستخدمها شركة سيليس، فزودهم بالتفاصيل التي كان أحد الإسرائيليَّين مهتماً بها. وقبل انتهاء المقابلة، عرّف أحد رجال الاستخبارات الإسرائيلية عن نفسه، قائلاً لشربل إنه يدعى الضابط شاخر. وضع بين يدي عميله الجديد مبلغ 800 دولار، طالباً منه أن يُحضر معه إلى اللقاء التالي مستندات من الشركة تتضمن معلومات عن الموزعات الهاتفية في لبنان.
ودع شاخر شربل. عاد الأخير إلى السيارة، ليستلقي على المقعد الخلفي، تحت الشرشف ذاته. أعاده سليم إلى جزين، ومنها عاد بسيارته إلى بيروت. وقبل الموعد التالي الذي حدده سليم، جمع شربل ما طلبه مشغله: مستندات من شركة سيليس، إضافة إلى ملف كان في حوزته منذ أن كان يعمل في وزارة الاتصالات يحتوي على خرائط تبيّن توزيع أعمدة الإرسال وكيفية توجيهها وتردداتها. و«تبرّع» شربل برسم خريطة تظهر كل أعمدة الإرسال التابعة لشركة سيليس مع تردداتها.
بعد نحو شهر، اتصل به سليم طالباً منه الحضور إلى جزين، لأن شاخر يريد لقاءه. نفذ ما طُلِب منه: من بيروت إلى جزين. ومن هناك على المقعد الخلفي لسيارة سليم ريشا، تحت الشرشف، إلى بوابة فاطمة، ومنها إلى كريات شمونة.
بدأ الإسرائيليون «تغنيج» عميلهم. استقبله شاخر في مطعم تناولا فيه طعام الغداء، ثم انتقلا إلى غرفة ملاصقة للمطعم. جلسا، فحضر شخص «طويل، شعره أشقر». عرّف عن نفسه بأنه يُدعى سيمون، وأنه المسؤول عن شاخر. تجاذب أطراف الحديث مع شربل لدقائق معدودة، قبل أن يخرج من الغرفة. سلّم شربل المستندات التي في حوزته إلى شاخر، شارحاً عن أعمدة الإرسال والخرائط التي تبين توزيع أعمدة الإرسال. بعد دقائق، دخل عليهما شخص قال شاخر إنه خبير اتصالات. تباحث مع شربل في المعلومات التي زوّد مشغله بها. وما إن انتهى من ذلك، حتى نقده شاخر مبلغ ألف دولار أميركي، موصياً إياه بالبقاء على تواصل مع سليم.
عودة إلى الطريق ذاتها: السيارة. المقعد الخلفي. الشرشف. جزين. فبيروت.
منتصف عام 1997، اتصل سليم بشربل، قائلاً له إن الإسرائيليين يعرضون عليه مبلغ خمسين ألف دولار أميركي، لقاء تركيب أجهزة تنصت داخل أدوات بث إرسال الأجهزة الخلوية «ليتمكنوا من التنصت على حزب الله». رفض شربل العرض، قائلاً إن خطوة مماثلة «خطيرة جداً ويمكن أن تسبب ضرراً لي ولعائلتي في حال انكشافها». لكن سليم بقي مصراً على العرض، وكان في كل لقاء يذكّر شربل بالطلب الإسرائيلي، قائلاً له: «ليس عليك سوى إرسال بعض القطع الإلكترونية التي تُركَّب في الـBTS (اللوحات المثبتة على أعمدة الإرسال، والتي تربط الهاتف الخلوي بالشبكة) وهم يعدلونها، وبعدها يرسلونها لك لتركبها». إلا أن شربل أصر على رفض هذا العرض. وقبل مقتل سليم ريشا بأسبوع (قُتل بعملية للمقاومة في تشرين الثاني 1997) اتصل به وقال له إن شاخر رفع المبلغ إلى مئتي الف دولار أميركي، لقاء موافقته على تركيب أجهزة تنصت داخل الـBTS، إلا أنه تمسك بالرفض، بحسب ما أكد للمحققين في مديرية استخبارات الجيش. كان هذا آخر اتصال بين شربل وسليم.
مشغلوه يتمسكون به
بعد انقطاع الاتصالات لأشهر، وردَه اتصالٌ على هاتفه الخلوي من رقم لم يظهر على الشاشة. كان شاخر يتحدّث. عزّاه بوفاة سليم ريشا، طالباً منه معاودة العمل معه، فرفض هذا الأمر قطعاً، على حد قوله في جلسة التحقيق التي أجريت معه بعد يومين من توقيفه. بدا شاخر متمسكاً بعميله. طلب من شربل عدم التسرع في أخذ قرار، ناصحاً إياه بأن يتريث في التفكير، على أن يتصل به لاحقاً. يضيف شربل أن شاخر حاول على مدى أكثر من ثمانية أشهر إقناعه بالعودة إلى العمل مع الاستخبارات الإسرائيلية (كان يتصل به مرة كل شهرين تقريباً)، وكان شربل يواجهه بالرفض في كل مرة. انقطعت الاتصالات بينهما حتى عام 1999، عندما ورده اتصال دولي من شخص عرّف عن نفسه بأنه صديق شاخر (نسي شربل اسمه). المتصل عاد إلى العرض نفسه: تعاون معنا. يقول قزي إن صديق شاخر داوم على الاتصال به حتى عام 2005، «لكنني كنت في كل مرة أرفض».
بعد ذلك، اختفت الاستخبارات الإسرائيلية من حياة شربل، بحسب ما يؤكد في إفادته، إلى أن انتهت حرب تموز 2006. ففي شهر أيلول من ذلك العام، اتصل بشربل شخص من رقم دولي، قال إن اسمه عمر، وإنه ضابط من الاستخبارات الإسرائيلية، ومن «أصحابك القدامى»، كانت لهجة عمر توحي بأنه جزائري. قال إنه مقيم في فرنسا، ويرغب في لقائه «إذا أمكن ذلك». وافق شربل على العرض هذه المرة، وأبلغ مشغّله الجديد أنه سيلتقي به عندما تنتدبه شركة ألفا لإجراء دورة تدريبية في فرنسا.
أعطاه عمر رقم هاتفه الفرنسي، وعنوان بريده الإلكتروني، طالباً منه إخباره بموعد قدومه إلى العاصمة الفرنسية لترتيب لقاء بينهما. وعده شربل خيراً، فصار عمر يتصل به من وقت إلى آخر، عبر الهاتف أو بواسطة البريد الالكتروني، «للاطمئنان إليّ».
اللقاءات الأوروبية
في تموز 2007، أرسلت شركة ألفا شربل قزي إلى فرنسا لإجراء دورة تدريبية. حمل معه جهاز كمبيوتر يحتوي على كل المعلومات عن البرامج والمعدات التي سبق لشركة «ألكاتيل» أن زودت بها شبكة ألفا وأنظمتها، إذ إن بعض المعدات والأنظمة كانت معطلة، وعجز فريق الصيانة اللبناني عن إصلاحها. كان الهدف من أخذ الـ«لابتوب» الاطلاع من فنيين فرنسيين على كيفية معالجة الخلل. وقبل التوجه إلى باريس، اتصل شربل بعمر، مبلغاً إياه موعد الرحلة. طلب الضابط الإسرائيلي من شربل الاتصال بعد انتهاء الدورة التدريبية، ليعلمه بعنوان الفندق الذي ينزل فيه. استمر التدريب لأسبوعين، تطوع خلالها شربل بالاتصال بعمر، مبلغاً إياه تحركاته في العاصمة الفرنسية.
أتمّ شربل واجباته المهنية، واطلع من زملائه الفرنسيين على كيفية حل المشكلات التقنية التي تعانيها الشبكة التي تشغّلها شركته اللبنانية. اتصل بعمر، فطلب منه الأخير الانتظار في «لوبي» الفندق. حضر سائق سيارة أجرة، سائلاً عن شربل قزي. صعد الأخير بالسيارة، من دون غطاء هذه المرة. أوصله السائق إلى فندق ثانٍ. ومنه، بسيارة أجرة أخرى، إلى فندق ثالث. في الـ«لوبي»، تقدم من شربل شخص عرّف عنه نفسه: أنا عمر.
كان الفندق قريباً من جادة «شانزليزيه». «كزدر» عمر وشربل في جادة سان شارل، حيث تناولا الغداء في مطعم هناك. تجولا سيراً على الأقدام. كان اللقاء مخصصاً للتعارف. ختمه عمر طالباً من شربل أن يهيئ نفسه لجلسة ثانية في اليوم التالي.
في الصباح، تلقى شربل على رقم هاتفه اللبناني اتصالاً من عمر. طلب منه أن يستقل سيارة أجرة إلى فندق قرب برج إيفل. من أمام الفندق، تسلمه سائق تاكسي، وأقله إلى فندق مجاور لدار الأوبرا. كان عمر بانتظاره. صعد معه إلى إحدى الغرف حيث كان بانتظارهما شخص مسنّ قال عمر إنه رئيسه.
بدا عمر معنياً بطمأنة عميله لكي لا تتكرر فترة الانقطاع السابقة. قال لشربل: «أنت صرت واحداً منا. ووراءنا دولة كبيرة. نحن لا نريد الإضرار بك. وكل ما نريده هو العمل معنا في مجال الاتصالات». كان عمر يسأل، ويدوّن إجابات شربل. المشهد تكرار لما جرى قبل 11 عاماً قرب «بوابة فاطمة». سُئل عن وظيفته في الشركة، فأجاب بأنه مسؤول الصيانة. زوّدهم بأسماء الموظفين الذين يعملون معه، وباسم المسؤول عن أنظمة المعلوماتية في ألفا (IT). انتقل الحديث إلى تفاصيل تقنية عن لوحات البث الخلوي (BTS). رسم خريطة فصّل عليها أنواع الـBTS ومهماتها التقنية.
لم يطل انتظار شربل قبل أن يسمع السؤال الرئيسي: نريد كلمات المرور (password). ثم سأله عمر عمّا إذا كان بإمكانه إحضار الكمبيوتر المحمول الخاص بالشركة. يقول شربل في إفادته إنه رفض الطلب الإسرائيلي. في نهاية الاجتماع، أعطاه عمر مبلغ ألفي يورو، وشريحة هاتف يوناني، وعلاّقة مفاتيح تحوي مخبأً سرياً ليضع الشريحة في داخلها. أمره بأن يشتري هاتفاً فور وصوله إلى لبنان، على أن يضع فيه الشريحة اليونانية، ليتصل به مرة كل أسبوعين.
عند عودته إلى لبنان، نفّذ شربل توجيهات عمر، وبدأ يتواصل معه، أحياناً بواسطة الخط اليوناني، واحياناً أخرى مستخدماً هاتفاً عمومياً.
في الرحلة التالية إلى فرنسا، أخذ شربل معه ورقتين كتب عليهما بخط يده بروتوكولات الدخول إلى كمبيوترات الشركة، ومعلومات عن الخوادم (server) مع كلمات المرور الخاصة بها. ومن باريس، اتصل شربل بعمر، طالباً أن يكون اللقاء بينهما في بلجيكا. وافق عمر مباشرة، وزوّد شربل اسم فندق في بروكسل، محدداً موعداً للقاء. استقل قزي قطاراً إلى بروكسل، وما إن التقيا في الزمان والمكان المحددين، حتى أعطى شربل الورقتين لمشغله، قبل أن يصعدا إلى غرفة في الفندق. كان بانتظارهما «خبير اتصالات» يعمل مع الاستخبارات الإسرائيلية. سأل شربل عن الشركة، فأخبرهما عن خطط التحديث الموضوعة للشبكة، وعن كوابل بحرية تُستخدم للاتصالات اللبنانية. طلب منه عمر أن يجهز نفسه لزيارة إسرائيل في فترة لاحقة، حيث سيُدرَّب على وسيلة اتصال أكثر أمناً من الهاتف، واعداً إياه بأن تكون رحلته إلى إسرائيل محاطة بالسرية.
وفي هذه الجلسة، طلب عمر من شربل تزويده بواحدة من كلمات المرور الخاصة بشركة ألفا، فنفى شربل علمه بها. هذه المرة، كان نصيب شربل من مشغليه مبلغ ثلاثة آلاف يورو، وشريحة هاتف بريطاني. وأعطى عمر عميله توجيهات بضرورة شراء جهاز هاتف جديد لاستخدام الشريحة الجديدة عليه، مشدداً على عدم استخدام الجهاز الذي كان يستخدمه لتشغيل الشريحة اليونانية.
ومن بروكسل، اصطحب عمر شربل إلى باريس التي عاد منها شربل إلى لبنان.
ومن بيروت، استمرت الاتصالات بين الرجلين، إلى أن أوقف فرع المعلومات العميد المتقاعد من الأمن العام، أديب العلم. وبعده، «صار توقيف العملاء أمراً سهلاً»، فعادت المخاوف لتحتل ذهن شربل الذي أتلف الشريحة البريطانية، وخبأ جهازَي الهاتف داخل مكتبه في الشركة، وقطع اتصالاته بعمر، إلى أن أوقفته مديرية استخبارات الجيش في حزيران 2010.
بعد توقيفه، لم يكن شربل قزي عنيداً. انهار سريعاً. في جلسة التحقيق الأولى التي أجريت معه فور نقله إلى مبنى وزارة الدفاع في اليرزة، سأله المحققون عن حياته. حدّثهم عن طفولته، وعن دراسته وحياته المهنية. ولم يتأخر قبل الاعتراف بعلاقته بالإسرائيليين. فقبل نهاية اليوم ذاته، كان قد أقرّ بأنه التقى ضباطاً من الاستخبارات الإسرائيلية في فرنسا وبلجيكا، فضلاً عن إجراء اتصالات إسرائيلية به. وفي جلسة التحقيق ذاتها، أقر بأنه زود مشغليه بمعلومات عن زملائه في الشركة، وأبرزهم «ح. و.»، «س. ص.»، «خ. ب.»، «ج. ح.» و«س. ق.». وتحدّث عن أنه أخبر الإسرائيليين بتفاصيل تقنية عن الأجهزة والمعدات التي تستخدمها شركة ألفا في شبكتها الخلوية، إضافة إلى الترددات التي تعمل هذه الشبكة عليها، فضلاً عن سعة الاتصالات. وفي ختام جلسة التحقيق ذاتها، سئل عما إذا كان قد تقاضى مبالغ مالية من الإسرائيليين، فأجاب بأنه حصل منهم على خمسة آلاف يورو على دفعتين في فرنسا وبلجيكا.
وبعد مضي يومين على بدء استجوابه، كان شربل قد أفاد المحققين بتفاصيل علاقته بالاستخبارات الإسرائيلية بدءاً من عام 1996، وصولاً إلى تاريخ قطعه لها عام 2009.
كذلك سأله المحققون في جلستهم الأولى معه بالتفصيل عن حركة سفره إلى الخارج، فكانت ذاكرته لا تزال تحفظ رحلاته بالتفصيل، فضلاً عن استعانة المحققين بلوائح الأمن العام. وقد تبيّن أن شربل سافر إلى إيطاليا ثلاث مرات خلال الثمانينيات، حيث كانت ترسله وزارة الاتصالات للقيام بدورات تدريبية على تشغيل أجهزة ومعدات وصيانتها. وإلى فرنسا، سافر نحو 4 مرات في الفترة ذاتها، وللهدف عينه. وما إن انتقل إلى العمل في شركة سيليس، حتى أرسلته الشركة إلى فرنسا في مهمة تدريب على عمل أنظمة الـGSM الخلوية المعتمدة في لبنان، مدتها عشرة أيام. وفي عام 1998، قصد إيطاليا حيث خضع لدورة تدريب مدتها أسبوعان، قبل أن يقضي شهراً في فرنسا.
وعام 2000 سافر إلى فرنسا وألمانيا أكثر من مرة، في مهمات تدريبية أيضاً. وقبل أن تشتري شركة ألفا معدات من شركة ألكاتيل، أرسلت شربل لمتابعة دورة خاصة في الشركة الأخيرة، عام 2002. وفيما انقطع شربل عن السفر في مهمات عملية حتى عام 2006، فإنه قصد دول يوغسلافيا السابقة في رحلة دينية عام 2003. وبعد ثلاث سنوات، عاودت الشركة إرساله إلى أوروبا في مهمات تدريبية، اصطحب خلالها زوجته معه، وكذلك الأمر عامي 2007 و2008 (مرتين إلى فرنسا). وفي الرحلات الباريسية الثلاث الأخيرة، التقى شربل الضابط الإسرائيلي عمر الذي أعاد تشغيله لحساب الاستخبارات الإسرائيلية.
ويؤكد قزي في محضر التحقيق أنه لم يلتق في سفراته كلها بأيّ من العاملين مع الاستخبارات الإسرائيلية، باستثناء الرحلتين اللتين قام بهما إلى العاصمة الفرنسية عامي 2007 و2008.
وبحسب إفادته، فإنه بعد قطع اتصالاته بمشغليه، سافر مرة واحدة عام 2009 مع زملاء له في الشركة إلى الصين لإجراء دورات تدريبية على أجهزة تنتجها شركة «هواوي»، التي كانت شركة ألفا تنوي عقد صفقة معها لشراء معدات منها.
وتُظهر محاضر التحقيق مع زميل شربل، طارق الربعة، أن الاستخبارات الإسرائيلية طلبت منه وقف هذه الصفقة، لأنها ستعوق قدرة الإسرائيليين على دخول الشبكة اللبنانية.
غداً: طارق الربعة: مهندس الشبكات الذي جندته «استخبارات الناتو»


<HR noShade>دورة في أوروبا كل سنتين كانت حظوة شربل قزي داخل شركة تشغيل الخلوي أكبر مما تعطيه إياه صلاحياته الرسمية. وقد مكّنه ذلك من الحصول على معلومات أكثر مما تجيز له الأنظمة المعمول بها في الشركة. ومن الإشارات إلى ذلك، ما بيّنه الكشف على كمبيوتره المحمول عن عدد من اللوائح التي تتضمن أرقاماً تسلسلية لخوادم عدة مع أنواعها وكلمات الدخول إليها، إضافة إلى لوائح بالعديد من البروتوكولات التي يتمكن عبرها من دخول عدد من الخوادم، فضلاً عن كلمات المرور والرموز التي يستخدمها موظفون في الشركة للوصول إلى أنظمة الشركة من أي مكان في العالم.
أما سبب «الهيبة» التي كان قزي يحظى بها في الشركة، فعائد إلى خبرته الطويلة في مجال الاتصالات. فهو كان قد عمل في مجال الإلكترونيات في عدد كبير من الشركات داخل لبنان وخارجه (شركة TMA للشحن الجوي، شركة لتنقية المياه في العراق...)، قبل انتقاله للعمل في وزارة الاتصالات منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، رئيساً لأشغال صيانة الاتصالات في مديرية الصيانة. وقد شارك قزي في شركة سيليس بتأسيس شبكتي الهاتف الخلوي في لبنان. وإضافة إلى ما ذُكِر، واكب قزي تطورات عالم الاتصالات، من خلال خضوعه لدورات تدريبية في أوروبا، منذ بداية الثمانينيات، بمعدل دورة كل سنتين تقريباً.


<HR noShade>أسباب انكشافه في اللقاء الأخير الذي جمعهما في بلجيكا، طلب الضابط الإسرائيلي عمر من شربل قزي عدم وضع شريحة الهاتف الخلوي البريطانية على الجهاز الذي كان يستخدمه لتشغيل الشريحة اليونانية. وبدلاً من أن يتلف قزي الهاتف الأول، فإنه احتفظ به، وأبقاه معه إلى أن ضمّ إليه الهاتف الثاني الذي شغّل بواسطته الشريحة البريطانية. وعندما خاف قزي من انكشاف أمره، أتلف شريحة الهاتف، وأبقى الجهازين في مكتبه.
في وقت لاحق، استخدم قزي أحد الجهازين لتشغيل شريحة هاتف لبنانية جديدة، اشتراها من دون إبراز أوراق ثبوتية، وخصصها للتواصل مع إحدى صديقاته.
ما قام به قزي كان أحد أسباب انكشاف هويته. وفي الأيام الأخيرة التي سبقت توقيفه، وُضِع هاتفه الجديد (الذي يستخدمه للاتصال بصديقته) تحت المراقبة الجغرافية. وتسمح تقنية المراقبة هذه للجهاز الأمني بتحديد الموقع الجغرافي لحامل الهاتف كلما أجرى اتصالاً أو بعث برسالة نصية (SMS)، سواء كان في حالة المرسل أو المتلقي. وآخر موقع سُجّل للهاتف المذكور كان من عمود إرسال قرب وزارة الدفاع. لكن قزي لم يكن يجري اتصالاً بأحد، بل كان قد صار في قبضة الجيش.
والمعلومات التي استخلصتها مديرية استخبارات الجيش من التحليلات التقنية لبيانات الهاتف الخلوي، تقاطعت مع معطيات كان قد وفّرها جهاز أمن المقاومة للمديرية، تشير إلى الاشتباه في تعامل قزي مع الاستخبارات الإسرائيلية.
وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، قد سأل في خطاب ألقاه يوم 16 تموز 2010، عمّا إذا كان فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي يعرف أن قزي يتواصل مع الاستخبارات الإسرائيلية، فردت المديرية حينها في تقرير رفعته إلى وزير الداخلية زياد بارود ذكرت فيه أنها كانت تشتبه في رقم هاتف خلوي مستخدمه مجهول، وأنها لم تتمكن من تحديد هويته إلا في اليوم التالي لتوقيفه، بعدما وردتها آخر دفعة من بيانات الهواتف الخلوية من وزارة الاتصالات، التي ظهرت فيها اتصالات لشربل قزي يومي 9 و10 حزيران 2010.
ويؤكد مسؤولون في المديرية أن تحليل المواقع الجغرافية للأرقام الأمنية الأجنبية التي استخدمها قزي للاتصال بمشغّليه لم تسمح بتحديد هويته، وخاصة أن الاحتمالات التي تُظهرها البرامج التي يستخدمها فرع المعلومات وضعته في مرتبة متدنية جداً، وبالتالي «كان ينبغي الاشتباه بعشرات الأشخاص قبل الوصول إلى قزي». وقد بقي هذا الأمر موضع تشكيك جهات أمنية لا تزال مقتنعة بأن ما لدى فرع المعلومات من أجهزة ومعدات وبرامج تقنية كفيل بتحديد هوية قزي قبل استخبارات الجيش.


الأخبار

نضال
23-12-2010, 10:02
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1548alsh3er.gif (http://www.al-akhbar.com/)


توقيف مرتقب لشخصية بارزة بتهمة العمالة





بلغت جهود أحد الأجهزة الأمنية مراحلها الأخيرة قبل المبادرة إلى توقيف شخصية بارزة بتهمة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. ورجحت مصادر معنية ان تخلف عملية التوقيف ضجيجاً كبيراً، لكن ليس بالقدر نفسه الذي أثارته عملية توقيف العميد المتقاعد فايز كرم.

maher
23-12-2010, 16:58
عبد الواحد عاشور - العرب القطرية - كلنا شركاء (http://all4syria.info/content/view/36630/96/)

كشفت مصادر أمنية مصرية لـ «العرب» عن وجود تعاون استخباري كبير بين كل من مصر وسوريا ولبنان أدى إلى إيقاع شبكات تجسس إسرائيلية على قطاع الاتصالات في الدول الثلاث ومنها شبكة التجسس الأخيرة بمصر المتهم فيها ثلاثة مصريين وضابطان إسرائيليان وشبكة أخرى في سوريا سيتم الإعلان عنها قريبا.



وقالت المصادر: إنه نتيجة التحقيقات المصرية في القضية أبلغت الأجهزة المصرية نظيرتها السورية بمعلومات وردت على لسان المتهم المصري بالقضية، طارق عبدالرزاق، أدت إلى اعتقال السلطات السورية لمسؤول أمني بارز ثبت تجسسه لصالح إسرائيل، ومن ثم كشفت التحقيقات معه عن وجود شبكة أخرى تم تفكيكها تعمل في سوريا للتجسس على قطاع الاتصالات، وأن السلطات السورية ستكشف قريبا عن ضبط تلك الشبكة الكبيرة بعد انتهائها من التحقيقات أيضا.
وأضافت المصادر أن المتهم المصري طارق عبدالرازق كشف خلال التحقيقات عن أن ضباط الموساد الذين كان يتعامل معهم طلبوا منه دخول سوريا عدة مرات تحت اسم مستعار وبجواز سفر مصري مزور يحمل اسم «طاهر حسن» بزعم التجارة واستيراد منتجات سورية، ومن ثم تم تكليفه بتسليم مبالغ مالية كبيرة للمسؤول الأمني الذي يعمل بجهاز حساس وقدم له على أساس أن اسمه «م.ا» وحسب المتهم المصري لا يعرف إن كان هذا اسمه الحقيقي أم لا.
وطبقا للمتهم المصري أيضا فقد قام بتسلم مغلفات مغلقة بشدة تتعلق بمعلومات تضر الأمن السوري وأنه قام بتسليمها إلى ضباط الموساد، كما قام المتهم المصري أيضا بجمع معلومات عن الشارع السوري والوضع العام بالبلاد.
وكشفت التحقيقات أيضا أن الموساد حاول استخدام المتهم المصري طارق عبدالرازق في تجنيد رئيس تحرير صحيفة لبنانية مقربة من النظام السوري وحزب الله عن طريق إغرائه ماليا وبرحلات سياحية إلى جنوب إفريقيا قبل أن يعرض عليه إنتاج برنامج تلفزيوني له مقابل مئتي ألف دولار.
وتشير التحقيقات إلى أن المتهم حاول تجنيد شباب سوريين ولبنانيين يعملون في قطاع الاتصالات وطبقا للمصادر المصرية فقد تم نقل هذه المعلومات أيضاً إلى الجانبين السوري واللبناني وكذلك أسماء الشباب من الجنسيتين الذين حدث معهم الاتصال.
وتوضح المصادر أن الأجهزة الأمنية المصرية والسورية واللبنانية بذلت جميعا مجهودا مشتركا كبيرا في هذه القضية في ظل تكتم شديد، الأمر الذي أدى إلى كشف خيوط عدة شبكات للتجسس في المنطقة خاصة في قطاع الاتصالات، وأنه ترك لكل دولة حرية اختيار التوقيت المناسب للإعلان عن تفاصيل الشبكات التي لديها بعد انتهاء كل منها من استكمال جميع التحقيقات ولأن لبنان كان أول من كشف تلك الشبكات في قطاع الاتصالات.

ziyad69
24-12-2010, 07:40
طارق الربعة: إسرائيل تصنع شبكة الخـلوي في لبنان




http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1556alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1556alsh3er.jpg)
جهاز إسرائيلي ضبط مع أحد العملاء عام 2009 ولم تكشف ماهيته بعد (أرشيف)


ليس طارق الربعة كغيره من العملاء. تميّز عنهم بالكثير، بدءاً بطريقة التجنيد وطريقة التعامل معه، وصولاً إلى الأموال التي تقاضاها لقاء عمله مع الإسرائيليين. لكن أبرز ما فيه أنه حوّل شبكة الهاتف الخلوي في لبنان إلى خريطة سهلة القراءة بين أيدي الإسرائيليين. وفي ما يأتي، أبرز ما ورد في محاضر التحقيق التي أجرتها معه مديرية استخبارات الجيش

حسن عليق


مع طارق الربعة، لم تعد العلاقة بين الاستخبارات الإسرائيلية وعميلها تقتصر على اتصال هاتفي وتحديد إحداثيات موقع تابع للمقاومة أو تصوير جسر، بل تعدّتها إلى أبعد من ذلك بأشواط. كانت الاستخبارات الإسرائيلية ترسُم خططاً لشبكة الاتصالات، فيسعى طارق أقصى جهده لتنفيذها. وعند الحديث عن شبكة الاتصالات مع طارق الربعة، يعني ذلك أن المهندس اللامع يقترح على شركته تثبيت «عمود فقري» للشبكة الخلوية، وينال من الإدارة موافقة على تركيبه. أضف إلى ذلك أنه يتحكم في دفق الاتصالات، (من الضاحية الجنوبية مثلاً)، ليجبره على المرور عبر هذا العمود الجديد الذي طلبت الاستخبارات الإسرائيلية تركيبه في منطقة الحازمية.
ما تقدم ليس افتراضاً، بل حدث على أرض الواقع. كان ذلك في أيار 2009. كان ثمة موعد مسبق بين ضابط الاستخبارات الإسرائيلية «ليونيل مارتينيز» وطارق الربعة في فرنسا. اتصل الثاني بالأول، وأبلغه موعد السفر واسم الفندق الذي ينزل فيه. وصل طارق إلى فندقه الباريسي. بعد ساعات، وصلت سيارة أجرة أقله سائقها إلى فندق آخر. ومن الفندق الثاني، سائق آخر إلى فندق ثالث، حيث كان ليونيل ينتظر طارق، مع مهندس اتصالات. طرح الضابط على عميله تنفيذ «مشروع كبير في لبنان»، على أن تكون حصة طارق منه مبلغ 100 ألف دولار أميركي. سأل طارق عن تفاصيل المشروع، ففتح المهندس خريطة جوية للبنان. أظهر لطارق موقعاً في منطقة الحازمية، وبالتحديد في منطقة مار تقلا، طالباً منه زرع «عمود فقري» (back bone) فوق واحد من مباني هذه المنطقة. تحدث طارق والمهندس في التفاصيل التقنية للمشروع، فطلب الأخير أن تركّب أجهزة قديمة فوق هذا العمود الذي يجب أن يكون متصلاً بسنترال ليباتيل في ألفا وسنترال سن الفيل ونقطة ثالثة في موقع لم يحدده. قال طارق إن من الصعب عليه أن يجهّز العمود بمعدات قديمة، لكنّ المهندس أصرّ على ذلك، فوعده طارق خيراً.
عاد طارق إلى بيروت، وقصد منطقة مار تقلا. سعى جهده مع عدد من أصحاب المباني في المنطقة، إلا أنه جوبه بالرفض. أبلغ طارق مشغّليه بالنتيجة. إلا أن ذلك لم يحبط من عزيمته. وجد حلاً بديلاً. قصد المنطقة المحيطة بمدرسة «الكرمليت» (الحازمية، يبعد 800 متر عن الموقع الأول)، حيث عثر سريعاً على مالك يقبل تركيب العمود فوق مبناه.
هذا عام 2009. أما الطلب الأخير الذي سبق توقيف طارق (يوم 12/7/2010)، فكان البحث عن «عمود فقري» يمكن وصله «بموقع بثّ الهاتف الخلوي الذي يصل ضهر البيدر ببيروت، بهدف التنصّت على المكالمات في البقاع». لم يتمكن طارق من البدء بدراسة هذا المشروع، لأن ليونيل تقاعد. وقبل اللقاء ببديله، أوقفت استخبارات الجيش اللبناني شربل قزي (24/6/2010)، فخاف طارق أن يلقى المصير ذاته، ما دفعه إلى إتلاف أجهزة الاتصال بمشغليه، قبل أن يقبض الجيش عليه.
من هو طارق الربعة، وكيف جُنّد؟
وُلِد طارق في بيروت عام 1970. كان مجدّاً في تحصيله العلمي. في الثالثة والعشرين من عمره تخرّج من الجامعة العربية مهندساً للاتصالات. عقب تخرّجه، عمل في شركة إنتاج تلفزيوني، قبل الانتقال إلى شركة سيليس لتشغيل الشبكة الخلوية عام 1995. بعد خمس سنوات، تولّى مسؤولية القسم الذي يضع تصاميم شبكة «العمود الفقري» في شركة سيليس. وهذه الشبكة اسم على مسمّى. فهي التي تتلقى (وترسل) الاتصالات من (وإلى) محطات الإرسال، فضلاً عن الربط بين المحطات وسنترالات الشركة.
عام 2001، تلقّى طارق اتصالاً من خارج لبنان، من شخص عرّف عن نفسه بأنه يدعى ميشال مانيو. قال الأخير إنه مدير شركة توظيف يعمل لحساب شركات عالمية كبيرة، وإنه يريد توظيفه في شركة مهمة جداً. وختم مانيو المكالمة بالقول إن مديرة شؤون الموظفين في الشركة طالبة التوظيف ستتصل به للتحدث معه في التفاصيل. بعد مدة قصيرة، اتصلت به سيدة شرحت له أنها من شركة اتصالات فنلندية، وأنها تريد الاستعانة به في مجال تصميم الشبكات. وعدها طارق خيراً.
مرّت أيام قليلة، قبل أن يعاود مانيو الاتصال بطارق، داعياً إياه إلى قبرص، حيث سيلتقيان في فندق حجز له فيه غرفة. جرى ذلك قبل نهاية عام 2001. سافر طارق إلى لارنكا، ونزل في الفندق الذي حدّده مانيو. طلب الأخير منه الانتقال إلى فندق آخر بسيارة أجرة. التقيا في المكان المحدد، فسأل مانيو طارق عن طبيعة عمله في شركة سيليس، ثم عرّفه إلى مديره «ميغيل أيدو». عرّف الأخير طارق على شركته، ثم أجرى مقابلة توظيف معه. زوّده بالموقع الإلكتروني للشركة، ثم طلب منه إعداد دراسة عن نوع محدد من شبكات الاتصالات. أخذ طارق من الرجلين تكاليف إقامته في الفندق، وثمن تذكرة السفر. وعندما عاد إلى لبنان، صار يتباهى أمام أصدقائه بكونه سيتوظف في شركة مهمة في أوروبا. عمل بجدّ لإنجاز الدراسة التي كان يعطيها من وقته ساعتين كل يوم، مدة شهرين. ولما فرغ من إعدادها، بعث برسالة عبر بريده الإلكتروني إلى أيدو الذي طلب من طارق ملاقاته إلى فرنسا، محدداً له اسم الفندق الذي سينزل فيه.
نحن في عام 2002. سافر طارق إلى باريس. وفي اليوم التالي، أرسل له أيدو سيارة تاكسي أقلته إلى فندق غير الذي ينزل فيه. التقى بأيدو، وسلمه الدراسة، فأعطاه أيدو مقابلها مبلغ 1500 دولار، فضلاً عن تكاليف السفر والإقامة. عبّر طارق عن امتعاضه من ضآلة المبلغ الذي تقاضاه مقابل الدراسة، وقفل عائداً إلى بيروت.
راسله ميشال مانيو بعد أيام قائلاً إن أيدو بهر به وأعجب بعمله. فقال له طارق إنه لا يريد العمل في الشركة. أصرّوا على تجنيده، إذ عاود أيدو الاتصال به معتذراً، طالباً لقاءه في هولندا لحل سوء التفاهم الذ وقع في اللقاء السابق بشأن أتعاب طارق. حجز أيدو لطارق في فندق بالعاصمة الهولندية أمستردام التي قصدها الربعة أواخر عام 2002. تقابل مع «مديره» الذي أعطاه 5000 دولار أميركي لقاء الدراسة، واتفقا على التواصل الدائم. اللقاء التالي بينهما حصل في تايلاند. وكالعادة، حجز الفندق وتذكرة السفر على حساب أيدو. عندما التقيا، صعدا في باص عمومي، وصار أيدو يسأل طارق عن وضع شركة سيليس، مع التركيز على تفاصيل إضافية عن عمله، قبل أن يطرح عليه سؤالاً عن الصعوبات التي يواجهها والخلافات التي تدور داخل الشركة. ردّ طارق بأنه «مغبون ولا يحصل على ترقيات»، وأنه يريد ترك عمله، فأصرّ عليه أيدو أن يبقى فيها، ثم أعطاه مبلغ ألفي دولار أميركي، طالباً منه عدم إخبار أحد بأنهما يتقابلان.
حلف شمالي الأطلسي
لم يفهم طارق سبب هذا الطلب، إلا أن ذلك لم يدفعه إلى الارتياب إلى حدّ قطع العلاقة. وما يثير الاستغراب في إفادته التي أدلى بها أمام محقّقي استخبارات الجيش أنه لم يتوقف أبداً عن تكرار اللقاءات التي لم يطلب منه خلالها أيدو تنفيذ أي مهمات، ونقده خلالها مبالغ مالية لا بأس بها. وعلى سبيل المثال، استدعاه أيدو للقاء في تركيا عام 2003، ودفع له تكاليف السفر والإقامة، ثم أعطاه مبلغ ستة آلاف دولار. ويؤكد الربعة أن اللقاء اقتصر على «التنزّه»، وأنّهما لم يتحدثا في أمر جدّي سوى أن أيدو لمّح له إلى أنه يُخضع من يعملون معه لاختبار كشف الكذب.
في العام ذاته، التقيا في فرنسا. لكن هذه الرحلة كانت أكثر جديّة، إذ عرّفه خلالها أيدو على «ليونيل مارتينيز»، قائلاً إن الأخير هو مدقّق الحسابات في الشركة.
في العام التالي، حصل اللقاء في فرنسا، لكنه هذه المرة اقتصر على مارتينيز الذي أبلغ طارق أن أيدو قُتل في حادث دراجة نارية، وأنه هو (مارتينيز) من سيتولى التواصل معه. أكثر من عامين، ولم يشك طارق، حسب زعمه في إفادته. لكن هذا اللقاء لم يدع مجالاً للشك. اصطحبه مارتينيز إلى فندق حيث كان في انتظارهما فريق من عدة أشخاص.
قال ليونيل لطارق إنه سيخضع لفحص على آلة كشف الكذب. وافق طارق، فسئل عمّا إذا كان قد أخبر أحداً عن لقاءاته بأيدو، وعمّا إذا كان يتعامل مع أحد الأجهزة الأمنية اللبنانية أو مع المقاومة. في نهاية الاختبار، قال ليونيل لطارق: لقد رسبتَ. وللأسف، كنت أريدك أن تعمل معنا. نحن جهاز استخبارات حلف شمالي الأطلسي. لكنك فشلت، ولم نعد بحاجة إليك.
قبض طارق تكاليف السفر والإقامة، وعاد إلى بيروت. مجدداً، انقطع تواصله معهم، بحسب زعمه، إلى أن حان شهر آذار 2005. اتصل به ليونيل مارتينيز مجدداً، طالباً ملاقاته إلى العاصمة اليونانية أثينا. لبّى طارق الدعوة. وبعد وصوله إلى الفندق بخمس ساعات، أخبره بأنه سيرسل له سيارة أجرة.
الإجراءات ذاتها التي تنفذها الاستخبارات الإسرائيلية مع عملائها: من الفندق بسيارة تاكسي إلى فندق ثان، ومن الفندق الثاني بسيارة أجرة ثانية إلى فندق ثالث. تدابير تهدف في الدرجة الأولى إلى كشف الرصد والتعقّب.
كان اللقاء يهدف إلى إعادة إحياء العلاقة مع الربعة. سأله ليونيل، ومهندس كان معه، عن أحوال الشركة (ألفا التي حلّت مكان سيليس)، وعن المناقصة التي تجريها لشراء أجهزة ومعدّات جديدة. أجاب طارق عن الأسئلة، مشيراً إلى أنه سيسعى جهده لترسو المناقصة على شركة «ألكاتيل». عقدت ثلاثة اجتماعات بين الطرفين، قبل أن يسلم ليونيل طارق مبلغ 10 آلاف دولار أميركي، محدّداً له موعداً للقاء لاحق في كوبنهاغن بعد شهرين، معرباً عن أمله أن يُحضر الربعة معه مزيداً من المعلومات.
في شهر آب 2005، التقى طارق بليونيل في العاصمة الدنمركية. إجراءات اللقاء الاعتيادية سبقت اصطحاب المشغّل عميلَه للقاء مديره في وكالة الاستخبارات. والأخير، رجل ستيني يستخدم اسم «باتريك انطونيلي». أراد ليونيل طمأنة طارق، طالباً منه بثّ ما يريد من شكوى إلى «مدير الوكالة».
أبدى طارق انزعاجه من اختبارات كشف الكذب، طالباً زيادة المخصصات المالية التي يتلقّاها. خفف باتريك من المشاعر السلبية لدى طارق، واعداً إياه خيراً بالنسبة إلى المخصّصات المالية، قائلاً له: «مستقبلك بالعمل معنا».
رحل «المدير»، وبقي طارق مع ليونيل والمهندس. أخبرهما أنه عندما عاد من أثينا إلى بيروت، فوجئ بأن شركة ألفا تتجه للتعاقد مع شركة سيمنز التي قدّمت عرض أسعار أدنى من أسعار شركة ألكاتيل.
وقال طارق للرجلين إنه واجه مديره، فيليكس واس، طالباً الكشف على أجهزة سيمنز لمعرفة مدّة فعاليتها وقدرتها على تلبية حاجات الشركة. شدّد ليونيل والمهندس على طارق ألّا يقوم بأي عمل يجعله في حالة صدام مع إدارة شركة ألفا، وأن ينفذ كل ما يُطلب منه، قبل أن يعطيه ليونيل 10 آلاف دولار.
التقيا بعد شهرين في تايلاند، ثم في ألمانيا. كانا يتحدثان عن أوضاع الشركة وتفاصيل عمله. وفي كل لقاء، كان ليونيل يذكّره بضرورة إبقاء علاقته ممتازة بإدارة الشركة. وفي ألمانيا، علم ليونيل بحصول خلاف بين طارق ومديره، فوجّه له لوماً شديداً.
بقيت اللقاءات بينهما تحصل كل شهرين، يتخللها إفراغ ما فيه جعبته عن الشركة وأوضاعها. وفي كل لقاء، كان طارق يحصل على مبلغ لا يقل عن 8000 دولار أميركي.
في شباط 2006، التقيا في تشيكيا. أبلغ طارق مشغّله أن الصفقة ألغيت مع شركة سيمنز، وأن الشركة قررت نهائياً الاتفاق مع ألكاتيل. نال عشرة آلاف دولار، وعاد إلى بيروت بعدما قدم شرحاً تفصيلياً عن معدات وأنظمة معتمدة داخل ألفا. بعد شهرين (أيار 2006)، حطّ طارق رحاله في باريس.
الغلة هذه المرة 12 ألف دولار أميركي، يقابلها شرح مفصّل عن بنية «العمود الفقري» لشركة ألفا، وخريطة تفصيلية للمحطات وكل المعلومات المتوافرة عنها. التوجيهات ذاتها: ابتعد عن أي خلاف مع الإدارة، وأبلغنا كل جديد يتوافر لديك.
خلال حرب تموز 2006، يقول طارق في محضر التحقيق معه، اتصل به ليونيل، ولم يطلب منه سوى التردّد إلى الشركة، لكي «لا تظن الإدارة أنك غير مهتم». نفّذ طارق ما طُلِب منه، فقصد الشركة منتصف الحرب، «لكنني لم أجد أحداً تقريباً، فلم أعد إليها إلا بعدما وضعت الحرب أوزارها».
استمرت اللقاءات بوتيرة لقاء واحد كل شهرين. وفي كل مرة دولة جديدة وتبديل فنادق وسيارات. معلومات تقابلها عشرة آلاف دولار أو أكثر. بعد حرب تموز، لم يكن ليونيل مرتاحاً. يصفه طارق بأنه كان متشدداً جداً، وحذراً إلى أقصى الحدود. سأله عن وضع الشركة بعد الحرب، فرد طارق متحدثاً عن الأضرار التي لحقت بالشبكة، فسأله ليونيل بالتفصيل عن المواقع التي تعرّضت للقصف.
وكان اللافت في هذا الاجتماع أن المشغل طلب من طارق تزويده برقم تسجيل سيارته التي يستخدمها في لبنان، ففعل ذلك.
وفي لقاء لاحق، طلب من طارق أسماء كل الموظفين العاملين في الشركة، والمعلومات المتوافرة كلها عنهم. حصل عليها طارق بعد عودته إلى بيروت، ووضعها على شريحة (USB) سلّمه إياها في اللقاء التالي.

http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1557alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1557alsh3er.jpg)
كان يخبرهم عما يجري داخل ألفا لحظة بلحظة (أرشيف)


عام 2007، بدأ طارق بوضع دراسة لتوسيع شبكة ألفا. وضع مخططاً تفصيلياً حمله معه إلى ليونيل في لقائهما في هنغاريا. أخذ مبلغ 12 ألف دولار وجهاز هاتف مع شريحة فرنسية. عاد طارق إلى بيروت، وقدم دراسة للشركة عن توزيع أعمدة الشبكة في الجنوب. رسم خطاً يصل بين دردغيا وصفاريه وعبيه. أجرى مناقصة رست هذه المرّة أيضاً على ألكاتيل. قبل نهاية عام 2007، التقى مشغّليه في تايوان. عقد أكثر من جلسة عمل مع ليونيل والمهندس. زوّدهما بالتفاصيل التقنية للمشروع الجديد. وقبل العودة إلى لبنان، حظي بثلاثة عشر ألف دولار، وأرجع الهاتف إلى ليونيل، طالباً حصر التواصل بالإنترنت لأنه أكثر أمناً.
كان طارق يسلّم دفاتر شروط المناقصات لمشغّليه. وبعد تنفيذ أي مشروع، يحيطهم علماً بالتفاصيل التقنية للتجهيزات الجديدة. وفي كل مرة، يطرحون عليه أسئلة عن معدات وتجهيزات أو أقسام في الشركة.
بعد اليونان والنمسا، كان الموعد في كانون الثاني 2009 في تركيا. ومع ليونيل حضر مهندس جديد يستخدم اسم «كولين». سأل الأخير طارق عن تفاصيل تتصل بأنظمة تشغيل الشركة. أخبره طارق عن مناقصة لتركيب أجهزة جديدة في الجنوب، وأن أمام الشركة خيارين: إما اللجوء إلى شركة ألكاتيل وإما الحصول على التجهيزات من شركة هواوي الصينية. شدد ليونيل على ضرورة رفض عرض الشركة الصينية، وإبقاء المعدات الموجودة في الجنوب على قدمها، وبالتجديد، معدات ألكاتيل. وتمّ للإسرائيليين ما أرادوه، إذ بقيت محطات الجنوب مجهّزة من شركة ألكاتيل التي زوّدت ألفا بمعدات لعشرات المواقع في بيروت وضواحيها.
وخلال أحد اللقاءات التي جمعتهما، شدّد ليونيل على ضرورة إبقاء شبكة الجنوب من دون إضافة أنظمة حماية إليها، لكي «تبقى لدينا القدرة على التنصّت».
ردّ طارق بالقول إن حزب الله لا يستخدم الشبكة الخلوية ولا الشبكة الثابتة، وأن لديه شبكته الخاصة، فردّ ليونيل بالقول: لدينا جنود منتشرون في الجنوب، ونريد حمايتهم.
استمر الوضع على ما هو عليه، ولم تتأثر وتيرة العمل بين طارق ومشغّليه بعمليات توقيف العملاء التي بدأ الكشف عنها قبل نهاية عام 2008. فقد استمر طارق بالسفر، وبتزويد مشغّليه كل المعلومات المتوافرة لديه. كان كل ما يعرفه عن شبكة الخلوي في لبنان يُنقل إليهم. في أيار 2009 طلبوا منه تركيب محطة في مار تقلا، ولمّا فشل في تركيب «العمود الفقري» في المكان الذي حدّدوه، أصرّوا على معرفة الأسباب. ولم يصدّقوا كل ما قاله. وفي لقاءات لاحقة، أخضعوه لأكثر من اختبار لكشف الكذب، ثم أبلغوه أنه لم ينجح في أي منها. لكنّ فشله لم يغيّر من واقع الحال شيئاً. استمرت العلاقة على المنوال ذاته، حتى نيسان 2010. اتصل ليونيل بطارق طالباً اللقاء به، فأخبره طارق أنه سيسافر إلى مدينة فرانكفورت الألمانية. حجز في فندق هناك، وأخبر ليونيل بالعنوان. أحضر الأخير معه مهندساً جديداً. طلب المهندس من طارق البحث عن عمود إرسال يمكن وصله بموقع ضهر البيدر ـــــ بيروت، بهدف استعماله للتنصّت على المكالمات في البقاع. «وإذا نفذتَ هذا المشروع، فستحصل على مئة ألف دولار». ردّ طارق بأن الأمر صعب، لكنه سيبذل ما في وسعه لتنفيذه. في اليوم التالي، التقى ليونيل وحيداً. أخبره الأخير بأنه سيتقاعد، وبأن شخصاً آخر سيتواصل معه عبر الإنترنت. أعطاه 20 ألف دولار، وودّعه للمرة الأخيرة، على أمل أن يستمر بالتواصل مع خلفه.
عاد إلى بيروت، فأوقفت استخبارات الجيش زميله شربل قزي بشبهة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. تملّكه الرعب، فأتلف الأجهزة المسلّمة إليه من ليونيل. وبعد 18 يوماً، أوقف طارق الربعة. قبل ذلك، يقول طارق في محضر التحقيق معه إنه شك في أن مشغليه ليسوا من حلف شمالي الأطلسي، بل من الموساد الإسرائيلي. بحث عن أسمائهم على الإنترنت، فلم يجد أيّاً منهم. لكن هذه الشكوك لم تدفعه إلى قطع علاقته. يوم 12 تموز 2010، انقطعت إلى غير رجعة.



<HR noShade>
يوم شكّ طارق الربعة بشربل قزّي

http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1558alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1558alsh3er.jpg)
شربل قزي وطارق الربعة


حتّى اليوم، لم يصدّق بعض أصدقاء طارق الربعة أن صديقهم عميل. الشاب ذكيّ جداً، و«جبان» لا يقدم على المغامرات. أضف إلى ذلك، يقول أحد عارفيه، لم يكن طارق يعاني ضائقة مالية تدفعه إلى التعامل مع جهاز استخبارات، «فأهله ميسورون، وراتبه لا بأس به. وحين كنا نحن نأتي إلى مركز العمل بالسرفيس، كان لدى طارق سائق يهتمّ بتنقلاته»، يقول صديق له بشيء من المبالغة.
يضيف أحد زملائه: «كان طارق طموحاً، والمستقبل الواعد ينتظره». لكن ثمة جانباً من شخصية طارق الربعة كشفته محاضر التحقيق، وكان مجهولاً من عارفيه، هو طلبه الدائم للمال. طلب من مشغّليه زيادة المبالغ التي يدفعونها له. ولم يتوقف يوماً عند عواقب ما يفعله، وبقي على تواصل معهم رغم اتهامهم الدائم له بالكذب.
خلاصة القول أن طارق الربعة لم يكن لديه أي سبب يدفعه للعمل جاسوساً، ورغم ذلك، فإنه تجنّد للعمل مع الإسرائيليين، سواء كان يعرف هويتهم أو يجهلها.
لم يكن طارق غبياً، وهو على سبيل المثال كان يشك في تعامل زميله، شربل قزي، مع جهاز الاستخبارات ذاته الذي يتجسس هو لحسابه. ففي اللقاء الذي جمعه بـ«ليونيل مارتينيز» في سويسرا في أيلول 2009، كان ليونيل والمهندس الذي يرافقه يؤكدان لشربل ضرورة منع تبديل أجهزة ألكاتيل المنشورة في شبكة الخلوي في الجنوب. فسأل طارق ليونيل: هل يعمل شربل قزي معكم؟ رد ليونيل بسؤال: لماذا تسأل؟ قال طارق الربعة: لأن شربل يصرّ على عدم تبديل أجهزة ألكاتيل أيضاً. بالتأكيد، لم يكشف ليونيل لطارق أن زميله في شركة ألفا هو زميله في التجسس أيضاً.
أضف إلى ذلك أن طارق هو أحد قلّة من الموقوفين الذين يتنبهون إلى أن الاتصالات الهاتفية هي طريق غير آمن للتواصل، ويطلب من مشغّليه حصر التواصل معه بالإنترنت.
منذ توقيفه، لم تتمكن وزارة الاتصالات ولا شركة ألفا من حصر الأضرار التي ألحقها بشبكة الخلوي، وإن كان بعض الأمور في المقدور تغييره، (كتفكيك محطة الإرسال التي وضعها شربل في منطقة الحازمية ـــــ مدرسة «الكرمليت»)، إلا أن تصويب بعض ما فعله لمصلحة الإسرائيليين لا يزال بعيد المنال. ففي الجنوب وبيروت الكبرى، ثمة حاجة إلى مسح المئات من الأجهزة التي كان الإسرائيليون يصرّون على عدم استبدالها. كذلك، فإن بعض «الأعمدة الفقرية» لشبكة الجنوب يحتاج إلى إعادة درس، وخصوصاً لناحية الموقع الجغرافي الذي اختير بطريقة تسهّل للإسرائيليين التنصّت، أو بناءً على طلبهم.



<HR noShade>
عميل «دلّوع» هو الأكثر تلقّياً للمال
ثمّة الكثير ممّا يميّز طارق الربعة عن غيره من العملاء. ليس الوحيد الذي تجنّده الاستخبارات الإسرائيلية، منتحلةّ صفة جهاز أمني آخر أو شركة تجارية. لكنه، حتى اليوم، من أكثر العملاء تلقّياً للمال، وخصوصاً إذا أُخذت في الحسبان الفترة الزمنية التي عمل فيها معهم حتى توقيفه. فقد فاق ما أقرّ بأنّه تلقّاه من مشغّليه الـ250 ألف دولار أميركي، وهو مبلغ كبير قياساً بما كان يحصل عليه «زملاؤه» الذين أوقفوا حتى اليوم.
ومن ميزات طارق الأخرى، أنه كان «مدلّعاً» من الإسرائيليين. فهو من القلّة الذين لم تتناقص الأموال التي يحصلون عليها يوماً بعد آخر، وكان مشغّلوه مهتمين جداً بالحفاظ على صلتهم به، وعلى وتيرة مرتفعة للّقاءات التي كانت تُعقد معه تقريباً كل شهرين. في بعض الأحيان، كان طارق يسافر للسياحة (في هونغ كونغ وتايلاند وألمانيا...). وما إن يبلَّغ مشغّله بذلك، حتى يلاقيه الأخير في الدولة التي يزورها.
أضف إلى ذلك أن طارق الربعة هو من القلّة النادرة التي كانت ترسب في اختبار كشف الكذب، وحافظت الاستخبارات الإسرائيلية على صلتها به رغم ذلك. فطارق الربعة خضع لأربعة اختبارات: في النمسا عام 2004، وفي هولندا عام 2005، وفي تشيكيا عامي 2009 و2010. وفي إحدى المرات، أعيد اختباره ثلاث مرات، من دون أن يتمكّن من النجاح في إحداها.
وثمّة رأيان لتفسير ذلك. الأول، أن يكون طارق قد فشل فعلاً، وأجرت الاستخبارات الإسرائيلية اختبارات عملية له، فأيقنت أن فشله عائد إلى مشكلات عصبية تمنع التثبت من صحة اختبار كشف الكذب (يحدث ذلك في حالات كثيرة)، وبالتالي، قررت الإبقاء على صلتها به لحاجتها إليه. الرأي الثاني، وهو الأضعف، مفاده أن طارق لم يكن يفشل في اختبار كشف الكذب، بل كان ينجح، وكان مشغّلوه يريدون إبقاءه عرضة لضغط يسمح لهم بالإمساك به دائماً.
وحتى اليوم، أظهرت التحقيقات التي أجريت مع موقوفين بجرم التجسس لحساب الإسرائيليين أنهم يخضعون دورياً لاختبارات كشف الكذب، للتحقق بالدرجة الأولى من كونهم ليسوا عملاء مزدوجين، أي أنهم لا يعملون في الوقت عينه لحساب جهاز أمني معاد لإسرائيل. ومعظم العملاء الذين أوقفوا وتحدّثوا عن اختبار كشف الكذب، قالوا إن مشغّليهم وجّهوا لهم أسئلة عما إذا كانوا قد أخبروا أحداً بعلاقتهم الأمنية، وعما إذا كانوا يعملون لحساب جهاز أمن المقاومة، أو استخبارات الجيش اللبناني، أو الاستخبارات السورية (خصوصاً قبل الانسحاب السوري من لبنان). واللافت في محضر التحقيق مع طارق الربعة، هو ما ذكره عن الاختبار الأخير الذي خضع له، إذ أضافت الاستخبارات الإسرائيلية سؤالاً جديداً إلى قائمة أسئلتها: هل تتعامل مع فرع المعلومات؟



<HR noShade>
مآثر وحكايات من لبنان إلى تايلاند
لم يكن طارق الربعة متحفظاً خلال التحقيق معه. من الجلسة الأولى (يوم 12/7/2010) أفاد المحققين اللبنانيين بملخّص عن علاقته بمشغّليه. إلا أنه كان يدلي بإفادته بـ«التقسيط». في المرحلة الأولى، لم يعترف بأنه استخدم هاتفاً أمنياً للتواصل معهم، لكنه، قبل نهاية الجلسة، «عاد وتذكّر» أن ليونيل زوده برقم هاتف ألماني أو بلجيكي، وبجهاز نوكيا للتواصل معه حصراً على خطه الفرنسي. وقال الربعة إن رقم الهاتف بقي معه لنحو عام، قبل أن يعيده إلى ليونيل.
وفي مرحلة لاحقة من التحقيق معه، قال طارق إن ليونيل أعطاه كومبيوتر محمولاً خلال عام 2005، مجهزاً بنظام تشفير خاص. فهو يعمل وفق أي جهاز آخر، إلا أن استخدام شريحة USB خاصة (حصل عليها من ليونيل أيضاً وتلقّى تدريباً على تشغليها) ووضع كلمة السر المطلوبة يفتح برنامجاً خاصاً (يطغى اللون الأحمر على رسومه) يمكّنه من إرسال المعلومات التي يطلبها مشغّلوه وتلقّي طلباتهم. وكانت الرسائل التي يبعث بها أو يتلقّاها تخضع للتشفير، إذ إنها تتحول إلى صورة عادية (صورة لهاتف أو لمنظر طبيعي...). وبعد التشفير، يرسل الربعة المعلومات مستخدماً بريداً إلكترونياً يملك طارق ومشغّله مفتاح المرور إليه.
ويقول الربعة إن الكومبيوتر «الأمني» المحمول تعطل بداية عام 2010، فأخذه معه إلى ألمانيا حيث ردّه لليونيل الذي أعطاه بديلاً عنه. ويقول طارق إن الكومبيوتر الأخير بقي معه هو والـUSB لغاية توقيف شربل قزي (حزيران 2010)، حين حطّمهما ورمى أجزاءهما في المرحاض وفي القمامة. وصرح الربعة بأن مشغّليه «أهدوا له» كاميرا تحوي حافظة معلومات كبيرة، كان يضع عليها الدراسات والخرائط التي يطلبونها منه.
■ ■ ■
- عندما طلب منه مشغّلوه تثبيت عمود إرسال في منطقة مار تقلا بالحازمية، قالوا له أن يقترح على إدارة الشركة بناء موقع خاص بها، إلا أن الإدارة رفضت عرض طارق، فكلفه مشغّلوه البحث عن بناء لتركيز العمود على سطحه، محددين له دائرة تضم أربعين مبنى. وقد سعى طارق مع مالكي هذه المباني، فرفضوا جميعاً وضع عمود إرسال فوق أسطح منازلهم. وفي إحدى مراحل التحقيق، قال طارق إن الإسرائيليين كانوا يريدون ربط محطة الحازمية ببيروت وضهر البيدر والباروك!
■ ■ ■
- عام 2008، قابل طارق الربعة مشغّله ليونيل ومهندساً في فرنسا، وأخبرهما أن «الشركة بصدد تغيير كل الأجهزة القديمة والانتقال من نظام SDH إلى نظام pacnet، وأن مديره طلب منه إجراء مناقصة لهذا المشروع»، فطلب ليونيل من الربعة أن يبذل جهده لعدم إجراء هذه المناقصة.
■ ■ ■
- ذكر طارق الربعة في إفادته التي أدلى بها لدى مديرية استخبارات الجيش أن قسم البث في شركة ألفا نظّم محاضرة بعد حرب تموز 2006 لتقويم حجم الأضرار التي لحقت بالشبكة التي تشغّلها الشركة في الجنوب. وكان المحاضر، زياد معلوف، يعرض صوراً لأعمدة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلّة موجّهة إلى لبنان. وكان المدير التقني السابق في الشركة، فيليكس واس، حاضراً مع طارق، فسأله عن ماهية هذه الأعمدة، فردّ طارق بالقول إنها للتنصّت.
■ ■ ■
- استخدم طارق الربعة في إفادته تعبير «جنّ جنونه» لوصف رد فعل مشغّله عندما سمع بأن شركة «هواوي» الصينية قد تفوز في مناقصة لتركيب أجهزة في الجنوب. يضيف الربعة أن مشغّله طلب السعي لإرساء المناقصة على شركة «ألكاتيل» الفرنسية.
■ ■ ■
- كان مشغّلو طارق الربعة يركّزون في بعض اللقاءات أسئلتهم حول جديد نظام الفوترة في شركة ألفا، إضافة إلى التشديد على الـOSS، أي نظام التشغيل الذي يربط غرفة التحكّم العائدة للشركة بالسنترالات. وشرح الربعة للمحققين أن الـOSS يسمح بمراقبة كل محطّات البث الخلوي على الأراضي اللبنانية، ويظهر الترددات والأعطال فوراً، إضافة إلى السماح بالتحكم بمسارات خطوط التوصيل بين السنترالات، ويتيح لمن يتحكمون به التحكم بالخدمات المتوفرة للزبائن، مثل توقيف الخط أو تشغيله. ويمكن من خلاله، حسب إفادة الربعة، تحديد مكان المتصل. وقال إن مراكز تشغيل الـOSS قائمة داخل مبنى شركة ألفا وفي مبنى ليباتيل ـــــ قسم الصيانة.
■ ■ ■
- ذكر طارق الربعة لمشغّليه خلال عام 2008 أن شركة ألفا بصدد تطوير أنظمة تشغيل الشبكة من خلال الاعتماد على نظام IP/MPLS. فسأله المهندس المرافق لمشغّله عن تفاصيل هذا الأمر المرتبط بالدرجة الأولى بتقنيات التعريف في الشبكة.
■ ■ ■
- أواخر عام 2006، وأثناء وجود طارق الربعة في تايلاند للقاء مشغّله ليونيل، وقع انفجار في مكان قريب من الفندق الذي كان ينزل فيه، فطلب منه ليونيل ملازمة الفندق، وحجز غرفة في فندق بمنطقة بعيدة عن العاصمة التايلاندية. ثم انتقل الرجلان إلى هذه المنطقة، حيث عقدا جلساتهما المعتادة.
■ ■ ■
- كثر حديث طارق الربعة خلال التحقيق معه عن لقاءات لم يكلفه خلالها مشغّلوه بأي مهمة، باستثناء الاستماع منه عن كل المعلومات التي في حوزته عن الشركة وشبكة الخلوي وأي تطوير يجري عليها. وذكر طارق أكثر من مرة أنه كان يتنزّه مع مشغّله الذي أهدى له في أحد اللقاءات ساعة يد ماركة TISSOT.


الأخبار

DAYR YASSIN
24-12-2010, 11:11
رئيس تحرير "الديار" اللبنانية يروي تفاصيل محاولة الجاسوس المصري للموساد تجنيده


سما الإخبارية




<table id="table5" align="left" border="0" cellpadding="2" cellspacing="0"> <tbody><tr> <td> (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1559alsh3er.jpg)http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1559alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1559alsh3er.jpg) </td> </tr> <tr> <td> </td> </tr> </tbody></table>

بيروت \ روى الصحافي اللبناني، شارل أيوب، وهو رئيس تحرير صحيفة لبنانية يعتبرونها مقربة من سوريا وحزب الله، كيف حاول الموساد تحويله إلى جاسوس لإسرائيل عبر إغرائه عن طريق طرف ثالث قبل 9 أشهر، ولم يكن الطرف الثالث سوى مصري أعلنت القاهرة يوم الاثنين الماضي عن اكتشافه كعضو في شبكة تجسس لصالح الموساد تضمه
واثنين من الإسرائيليين الهاربين.

والمصري المعتقل هو طارق عبدالرازق حسين حسن، عميل الموساد الذي تم إلقاء القبض عليه وإحالته للمحاكمة بالقاهرة، والذي "حاول تجنيد رئيس تحرير صحيفة لبنانية يومية للعمل لحساب الاستخبارات الإسرائيلية" بحسب ما تضمن ملف التحقيق معه، من دون ذكر لاسم الصحافي الذي عثرت عليه "العربية.نت" الأربعاء 22-12-2010 في شخص صحافي معروف بعدائه لإسرائيل، وهو رئيس تحرير "الديار" الشهيرة، شارل أيوب.

وقال أيوب عبر الهاتف مع "العربية.نت" إن طارق عبدالرازق اتصل به قبل 9 أشهر من خارج لبنان "ولم يعرض عليّ 200 ألف دولار كما قال للمحققين المصريين، إنما إغراءات أخرى" وفق تعبيره بالهاتف من بيروت.

وذكر أيوب، الذي كان ضابط أمن في وحدة للجيش اللبناني سابقاً، أن طارق دعاه لإلقاء محاضرات في مقاطعة مكاو الصينية وفي تايلند وفي جنوب إفريقيا عن شؤون شرق أوسطية "وأخبرني أنه اختارني كالشخصية العربية الأولى للتحدث في الخارج، كما أبلغني أن سفري سيكون في الدرجة الأولى على متن أفضل الطائرات وسأنزل في أفضل الفنادق ومصاريفي كلها سيتم دفعها ببطاقة ائتمانية يزودوني بها حال وصولي إلى الخارج، لذلك ساورني الشك ورفضت" كما قال.

وأبدى الصحافي شارل أيوب استعداده للإدلاء بشهادته عن طارق عبد الرازق، وقال: "لو عرفت أنه من الموساد لاستدرجته إلى بيروت وأبلغت عنه فرع مكافحة التجسس في لبنان، ولكانوا اعتقلوه طبعاً بعد التحقيق معه" وقال إن الشكوك ساورته ودفعته لعدم السفر "لكثرة ما بالغوا بإغرائي، ولكثرة ما كان يتصل بي عبد الرازق عبر الهاتف ويلح على دعوتي".

وكان طارق عبدالرازق قال في اعترافاته للمحققين المصريين، بحسب ما أوردته وسائل إعلام عدة، إنه تلقى تكليفاً من ضباط بالموساد للاتصال برئيس تحرير "واحدة من كبريات الصحف اللبنانية المقربة من سوريا وحزب الله" وإنه نفذ بالفعل هذا التكليف وعرض على رئيس التحرير أن ينتج له برنامجاً تلفزيونياً مقابل أتعاب تبلغ 200 ألف دولار، وأغراه بمزيد من المال وبرحلات سياحية إلى جنوب إفريقيا كمقدمة للإغراء بالتجنيد، لكن الصحافي أيوب نفى قصة الإغراء بالمبلغ المذكور.

ومما ألمت به "العربية.نت" من معلومات، مصدرها القاهرة أيضاً، أن عبدالرازق هو من عائلة فقيرة جداً وتعيش في شقة مساحتها 60 متراً مربعاً، ووالده كان موظفاً بسيطاً في شركة لتعبئة المياه ثم بدأ يعمل في شركة أمنية بعد تقاعده.

ولطارق أخ يعمل مهندساً مدنياً وشقيقتان، إحداهما تعمل ممرضة في أحد المستشفيات الحكومية بالقاهرة. كما سبق له العمل كمدرب رياضة كونغ في أحد الأندية "وتعاون مع الموساد في محاولة للإضرار بالأمن القومي المصري وعدد من الدول العربية، بينها سوريا ولبنان" بحسب الوارد في ملف التحقيقات.

ونجح طارق بتزويد الموساد بمعلومات عن عدد من كبار الموظفين المصريين العاملين بشركات الهاتف النقال الثلاث الكبرى في مصر، وقام بخطوات أولية لترشيح وانتقاء عدد منهم للعمل ضمن شبكة تجسس للموساد تسعى للسيطرة على قطاع الاتصالات المصري.

وسافر طارق إلى الصين بمنتصف تسعينيات القرن الماضي لتعلم الكونغ فو، ثم عاد ليلتحق بالعمل كمدرب للعبة ونجح في الالتحاق بالعمل بناد مصري قبل أن يمر بضائقة مالية اضطرته في أواخر 2006 للسفر ثانية إلى الصين بحثا عن عمل، وبعد فشله المتكرر وجد إعلانا نشره موقع مموه للموساد على الإنترنت يطلب فيه تجنيد عملاء من الشرق الأوسط يجيدون واحدة من اللغتين العربية أو الفارسية، بحسب ما ورد عنه في ملف التحقيقات.

وقال إنه بعث برسالة عبر البريد الإلكتروني لموقع الموساد أخبرهم فيها إنه مصري يقيم في الصين ويبحث عن عمل، ودوّن بياناته، وترك رقم هاتفه. وفي أغسطس/آب 2007 تلقى اتصالا من عنصر بالموساد في شرق آسيا، اسمه الحركي جوزيف ديمور، وبعد استجواب تليفوني قصير معه قرر ديمور مقابلته في مقر السفارة الإسرائيلية بالهند.

ثم كلفه ديمور بالسفر إلى تايلاند، وهناك تردد مرات عدة على مقر السفارة الإسرائيلية ببانكوك، حيث تعرف على عنصر آخر بالموساد، وهو المتهم الثاني بالقضية ويدعى ايدي موشيه، لكنه هارب من العدالة المصرية.

وتولى موشيه تدريب طارق على جمع المعلومات بطرق سرية، وعلمه مهارات التواصل الاجتماعي، واختراق مجتمعات النخبة في مصر وبعض الدول العربية، وكيفية التراسل مع الموساد عبر عناوين سرية ومؤمّنة على شبكة الإنترنت.

ولم يكلف طارق الموساد الشيء الكثير، فلم يحصل من المخابرات الإسرائيلية سوى على 5 آلاف دولار صرفها على تأسيس شركة استيراد وتصدير، مقرها الصين، حيث كان له أيضا بريد إلكتروني في هونغ كونغ باسم خالد شريف استخدمه بتجنيد موظفين كبار بشركات للاتصالات بعدد من الدول العربية، في مقدمتها مصر وسوريا ولبنان، وكل ما حصل عليه من "مكافآت" الموساد لم يزد طوال 3 سنوات على 37 ألف دولار.

ابو رادا
27-12-2010, 13:15
لا شك أن مصر ربما في واحدة من المرات باختراق اسرائيل بواسطة رأفت الهجان الذي حظي بشهرة واسعة وصنعت منه أفلام للسينما وكتبت عنه قصص وروايات، ولكن الله وحده يعلم كم من جاسوس إسرائيلي قد اخترق ويخترق الدول العربية وأنظمتها، وكم هو جهاز الموساد فعال في هذه الدول!

<TABLE border=4 cellSpacing=2 cellPadding=2 align=left><TBODY><TR><TD>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1638alsh3er.jpg
</TD></TR><TR><TD>الله وحده يعلم كم من جاسوس إسرائيلي
قد اخترق ويخترق الدول العربية وأنظمتها</TD></TR></TBODY></TABLE>


ادلى طارق عبد الرازق عيسى الجاسوس المصري المتهم مع ضابطي الاستخبارات الإسرائيلية بالتخابر مع إسرائيل باعترافات مثيرة في التحقيقات التي أجرتها نيابة أمن الدولة العليا معه. وذكرت صحيفة "الأهرام " في عددها الصادر يوم السبت أنه في بداية التحقيقات قال المتهم طارق عبد الرازق (37 عاما) انه نشأ وسط أسرة فقيرة بعد نزوحهم من احدى العزب التابعة لقرية يوسف الصديق بمحافظة الفيوم نظرا لعمل والده خفير حارس امن باحدى شركات الصرف الصحي بمنطقة الحدائق‏..‏ وبعد حصوله علي دبلوم الصناعة‏3‏ سنوات عام‏1990‏ كان يهوى رياضة الكونغ فو ويتابعها في احدى المجلات الصينية‏.‏
وقام بمراسلة احد المعاهد الصينية لتعليم رياضة الكونغ فو لمدة عامين‏..‏ فقامت والدته بتأسيس جمعية مالية قدرها ثلاثة آلاف جنيه وفي عام‏1992‏ راسل المعهد هناك وارسلوا له الاعانة والتذكرة وتمكن من الالتحاق داخليا بالمجان لمدة عامين‏ حيث كان يقيم في احدى المدن التي تبعد عن العاصمة الصينية بكين بـ‏800‏ كيلو‏..‏ وبعد حصوله على دورة المعهد عمل في احدى شركات تركيب وصيانة المصاعد براتب شهري قدره‏300‏ جنيه واستمر في العمل من‏95‏ حتى‏1996‏ ثم التحق باحد الاندية الشهيرة بمدينة نصر لتدريب رياضة الكونغ فو براتب شهري حتى ‏2007.‏

وقال‏:‏ عام ‏2002‏ هو وثلاثة من اصدقائه قاموا بسحب قرض لانشاء مشروع عمل عبوات بلاستيكية بمبلغ‏200‏ الف جنيه من الصندوق الاجتماعي في مقابل ضمان المشروع بمبلغ‏50‏ الف جنيه لكل منهم‏، حيث اقاموه في منطقة الحدائق‏، ونجح المشروع في البداية وحدثت الخلافات بينهم مما جعلهم يقومون بابعاده نهائيا من المشروع‏.‏

واصبح مطالبا بسداد مديونية للصندوق الاجتماعي بمبلغ‏50‏ الف جنيه‏،‏ وعجز عن السداد فقام الصندوق برفع قضايا ضده‏..‏ حيث كان يتردد على السفارة الصينية في مصر بحكم انه كان يعيش هناك ومعجب بها وبعد ان صدرت ضده احكام قضائية لعدم سداده القرض‏..‏ قرر العودة الي الصين والاقامة بها سافر عام‏2007‏ وعن طريق اصدقائه شرع في البحث عن عمل‏، حيث كان يقوم بجمع الاوراق من الصينيين الراغبين في الحصول علي تأشيرة دخول الاراضي المصرية لعمل استثمار في مصر‏..

اتصاله بالموساد

<TABLE border=4 cellSpacing=2 cellPadding=2 align=left><TBODY><TR><TD>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1639alsh3er.jpg
</TD></TR><TR><TD>
اتصل بجهاز الموساد الإسرائيلي
عن طريق الموقع الإلكتروني
</TD></TR></TBODY></TABLE>
وفي شهر يونيو/ حزيران 2007 اتصل بجهاز الموساد الإسرائيلي عن طريق الموقع الإلكتروني برسالة قال فيها‏:‏ انا مصري ومقيم في الصين وابحث عن فرصة عمل وكتب لهم رقم هاتفه المحمول في الرسالة‏..‏ وفي اغسطس‏2007‏ اتصل به جوزيف ديمور المتهم الثالث وقال له انك ارسلت لنا رسالة بانك تبحث عن عمل واننا نرحب بك وللتعامل معنا لمقابلتي في دولة تايلاند‏.‏
فحاول طارق الحصول على تأشيرة من الصين لدولة تايلاند فلم يتمكن من ذلك‏..‏ فاتصل بجوزيف مرة اخرى لعدم حصوله على التأشيرة فقال له عليك بالسفر الي دولة نيبال لمقابلتي لان الدخول فيها بدون تأشيرة لقربها من الصين‏..‏ وبعد الاتصال بـ‏3‏ ايام فقط سافر الي نيبال ومكث بها لمدة ‏15‏ يوما في انتظار مكالمته‏..‏ وفي ذلك الوقت كان يقيم في حجرة بداخل بنسيون في انتظار ضابط الموساد الذي وعده بالاتصال به فلم يتصل‏..‏ حيث كان يخضع لمراقبة منهم‏،‏ فتحدث معه واعتذر له عن عدم مقابلته له‏، وطلب منه ان يسافر لمقابلته في دولة الهند‏..‏ فقال له طارق "انا انتظرتك لمدة ‏15‏ يوما في نيبال والآن تقول انك مش قادر تيجي انتو عايزين تشتغلوا ولامش عايزين تشتغلو‏..‏ فرد عليه ضابط الموساد جوزيف قائلا معلش لابد ان تحضر الى الهند‏..‏ فسافر طارق من نيبال الي دولة الهند‏".

وفي اليوم الثاني لوصوله الهند اتصل به ضابط الموساد‏، وقال له احضر لمقابلتي بالسفارة الإسرائيلية بالهند‏..‏ وتقابل معه بداخل السفارة‏..‏ وكانت المرة الاولي لمقابلتهما‏، حيث استمر اللقاء لمدة ‏5‏ ساعات بداخل السفارة وذلك في غرفة مغلقة وكان يقوم باستجوابه لمدة‏5‏ ساعات،‏ حيث كان يسأله عن نشأته وظروفه وعلاقاته والاماكن التي عمل بها وعلاقاته بالقاهرة وما هو الدافع الذي جعله يقوم بالاتصال بهم ويرغب في العمل معهم‏..‏ فكان رد طارق ان الدافع الوحيد هو الفلوس وتناقش معه طوال مدة اللقاء عن حياته ثم قام بتسليمه مبلغ‏1500‏ دولار‏.‏

وفي النهاية اخبره أنه لا بد من جلوسه على جهاز كشف الكذب‏..‏ وطلب منه العودة الى الصين والانتظار هناك حتى الاتصال به مرة اخرى لتحديد المكان والدولة التي سوف يتقابل معه بها للخضوع لاختبار جهاز كشف الكذب وفي شهر يناير‏2008‏ ضابط الموساد جوزيف اتصل به وطلب منه السفر الي دولة تايلاند وتقديم اوراق سفره بالسفارة التايلاندية بالصين وساعده في الحصول على التأشيرة‏،‏ وسافر خلال‏24‏ ساعة من الصين الى تايلاند فطلب منه ضابط المخابرات الإسرائيلي مقابلته بالسفارة الإسرائيلية بتايلاند في غرفة مغلقة بالسفارة لمدة‏5‏ ساعات يوميا على مدار ثلاثة ايام‏..‏ حيث كانوا يستجوبونه حول المعلومات التي يمكن ان يقدمها لهم واحلامه ومشاريعه‏.

وفي اليوم الرابع قدموه أحد الخبراء المختصين ثم اجلسوه على جهاز كشف الكذب لمرتين كل منهم ‏5‏ ساعات استجواب ايضا ثم قاموا بتسليمه مبلغ ‏1800‏ دولار وافهموه ان ذلك مقابل المصروفات والتنقلات وبعد اجتيازه جهاز كشف الكذب قام جوزيف بتسليمه الف دولار مكافأة له ثم قام بتناول العشاء معه وتقديمه الي المتهم الثاني أيدي موشيه ضابط الموساد وجلسوا الثلاثة معا‏..‏ ثم افهمه جوزيف أن المتهم الثاني أيدي موشيه هو المسئول عنه‏ حيث اصطحبه الى جميع المطاعم التي تتواجد بها الجالية العربية بتايلاند،‏ وقال له بصفتك مصريا فان جميع العرب يحبون المصريين فيمكنك ان تقوم بعمل علاقات معهم ويمكنك ايضا ان تقوم بترشيح من يصلح للتعامل معنا في جهازالموساد وبدأ في تدريبه لمدة ‏3‏ اسابيع في كيفية التعامل مع الناس والجالية العربية في تايلاند وتجميع المعلومات عنهم‏.‏

وقال المتهم طارق عبد الرازق خلال التحقيقات التي اجراها المستشار طاهر الخولي ويسطرها محمد قاسم سكرتير المحامي العام لمدة اربعة اشهر انه بدأ في عمل العلاقات مع كل من هو عربي‏، وكان يقوم بكتابة التقارير عن الجالية العربية بتايلاند لمدة ‏45‏ يوما وانشأ بريدا سريا عن طريق النت‏..‏ بشفرة سرية للتعامل مع ضابطي الموساد فقط‏.‏ وطلب منه الضابط ايدي موشيه ـ العودة الى الصين محل اقامته وانشاء شركة استيراد وتصدير وسلمه ‏5‏ آلاف دولار مصاريف انشاء الشركة‏..‏ وعاد طارق الى الصين واستأجر مكتبا وأنشأ الشركة حتى تكون غطاء لنشاطه مع جهاز الموساد‏.‏

السفر لسوريا

<TABLE border=4 cellSpacing=2 cellPadding=2 align=left><TBODY><TR><TD>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1640alsh3er.jpg
</TD></TR><TR><TD>
قام بالزواج من شيتا واستأجر
شقة في بكين وقام بشراء سيارة
</TD></TR></TBODY></TABLE>
وقال طارق خلال التحقيقات امام النيابة انه في ذلك الوقت قام بالزواج من شيتا واستأجر شقة في بكين وقام بشراء سيارة وكانت علاقته بأسرته بالقاهرة منقطعة تماما‏..‏ ثم عاود السفر الى سوريا لمقابلة العميل المهم في سوريا كل شهرين لاستلام التقارير بعد قيام رجال الموساد بتسليمه كمبيوتر محمول مشفر لارسال وحفظ البيانات وفلاش مومري مشفرة وافهموه ان هذه الاجهزة بمبلغ ‏2‏ مليون دولار وانه يصعب على اي جهاز امني ان يقوم باكتشافه ويمكنه ان يعدي بها من اي مطار‏..‏ ولا يمكن كشفه وقاموا بتدريبه عليها في كيفية استخدامها‏.‏
وقال انه سلم العنصر السوري ‏30‏ الف دولار و‏20‏ الف يورو‏، وقال انهم طلبوا منه تجنيد عناصر لبنانية نظرا لانهم في حالة حرب مع حزب الله وعايزين يجندوا عناصر من لبنان‏.‏ وطلب منه المقابلة في دولة مكاو وقال انه كان اثناء سفره الي سوريا باسم حركي يدعي طاهر حسن‏، والتقي بايدي موشيه في دولة مكاو بجوار الصين وطلب تجنيد العاملين بمجال الاتصالات اللبنانية‏، حيث تم انشاء موقع علي النت‏..‏ يطلب عمل لبنانيين وبدأت المراسلات تتوافد عليهم وبدأ في كتابة التقارير لكل متقدم يصلح في التعامل مع الموساد وذلك في عام ‏2009.‏

وقال انه في بداية عام ‏2010‏ وبالتحديد في تايلاند قالوا له اننا سوف نقوم بتسليمك معدة تخابر لتسليمها الى رجلهم في سوريا وهي كمبيوتر محمول وقاموا بتدريبه عليها حتى يتمكن من تعليم عنصرهم في سوريا وذلك بعد اربع شهور‏. وكان يحصل منهم علي مكافأة‏2500‏ دولار مقابل كل مهمة يقوم بها في سوريا ثم طلبوا منه تجنيد عناصر من مصر وخاصة العاملين في قطاع الاتصالات وابلغوه ان قيادات جهاز الموساد مهتمة بذلك وعلى وجه السرعة ويهمهم اختراق شبكات الاتصالات في مصر ويسعون جاهدين باختراقها باي شكل‏، وقال له بالتحديد ايدي موشيه ضابط الموساد يا طارق ان من اولويات جهاز الموساد اختراق جميع شبكات الاتصالات في مصر ولك مكافأة مغرية في تجنيد العناصر بها‏.‏

وقال طارق‏:‏ انه بدأ زيارته وزوجته الصينية الى القاهرة منذ عام‏2009‏ مرتين وعام‏2010‏ حضروا مرة واحدة ولكنه كان يقوم وزوجته بالاقامة في احد الفنادق في حين انه لم يسأل نهائيا عن اسرته لانه منقطع الاتصال بهم وعلى خلاف معهم منذ هجرته إلى الصين عام‏2007‏ وحضوره الي مصر‏.‏ وقال انه انشأ موقعا ثالثا على النت تحت اسم" هوش تك" على انها في هونج كونج وترغب في انضمام العاملين في قطاع الاتصالات بمصر مقابل مرتبات مالية مجزية‏..‏ وبدأت البيانات تتوافد عليها وكان يقوم باعداد التقارير عليها ويقدمها لضابط الموساد‏.‏

وبدأوا في الاسراع لعملية تجنيد عناصر من قطاع الاتصالات في مصر‏، وعمل اعلانات علي النت سعيا لتجنيد تلك العناصر،‏ ولكنه لم يقم بتجنيد اي مواطن مصري آخر‏، وفي يوليو/حزيران الماضي اعلنت لبنان عن ضبط شبكة جاسوسية تعمل في مجال الاتصالات في لبنان لصالح جهاز الموساد بعد ضبط‏3‏ افراد لبنانيين في هذه الشبكة تمت محاكمتهم واعدامهم‏..‏ في ذلك الوقت اتصل به ضابط الموساد ايدي موشيه وطلب منه ضرورة المقابلة علي وجه السرعة في تايلاند‏، وقال طارق انه انتابته حالة من الخوف والرعب وعند عودته الي بكين في‏2010/7/19‏ توجه الي السفارة المصرية في بكين وطلب مقابلة السفير المصري للابلاغ عن تعاونه مع جهاز الموساد الإسرائيلي وذلك تحوطا وخوفا من ضبطه عقب القبض علي شبكة التجسس في لبنان‏، وقال انه لم يكن يعلم انه مراقب من قبل ضباط المخابرات المصرية منذ اللحظة الاولي لتعامله مع ضباط الموساد‏.‏

دفاع المتهم

<TABLE border=4 cellSpacing=2 cellPadding=2 align=left><TBODY><TR><TD>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1641alsh3er.jpg
</TD></TR><TR><TD>
كان يتردد على السفارة الصينية
بالقاهرة طوال وجوده بالقاهرة
</TD></TR></TBODY></TABLE>
ومن جانبها ، أكدت عصمت طلعت عقل المحامية والتي انتذبتها نيابة أمن الدولة العليا لحضور التحقيقات التي أجرتها النيابة مع المتهم، أن المتهم طارق قال خلال التحقيقات إنه تعرف على محبوبته الصينية كوشفيه الشهيرة بشيتا عام‏1992‏ بعد حصوله على منحة صينية من أحد معاهد تعليم الكونغ فو بالصين حيث كان طالبا وكانت هي طالبة بالثانوية العامة قبل التحاقها بالعمل الحالي‏.‏
وأضافت انه بعد عودته إلى القاهرة كان دائم التراسل معها حيث ساعدته في العودة إلي الصين عام‏2004‏ بعد أن شعر بالخطر من القبض عليه وشقيقه الأصغر محمد عبد الرازق لصدور أحكام جنائية ضد شقيقه بسبب القرض الذي حصل عليه من الصندوق الاجتماعي بمبلغ ‏50‏ ألف جنيه‏.‏

وقالت انه كان يتردد على السفارة الصينية بالقاهرة طوال وجوده بالقاهرة من 1994 حتى ‏2004‏ لمساعدة الوفود الصينية في زيارات القاهرة‏..‏ وكان يحصل على مكافآت وهدايا عينية من اجل تواصل مراسلته لمحبوبته التي التحقت بعمل حساس بعد تخرجها فأعلنت اسلامها وتزوجته سرا لأن القانون الصيني يحتم عليها عدم السماح للزواج من أجنبي خاصة في الوظائف ذات المركز المرموق‏.‏ وقال طارق‏..‏ انه كان ينوي جمع كمية من الأموال لاستكمال حياته مع محبوبته حيث كان ينوي الابتعاد عن الموساد والسفر ومحبوبته إلي المملكة العربية السعودية للاقامة هناك لأن إسرائيل لا يمكنها ان تتوصل إليهما مادام موجودين بالسعودية على حد علمها‏.‏

وأضافت محامية الجاسوس المصري إن أخطر ما ذكره طارق خلال التحقيقات هو قيامه بنقل ملف كامل عبارة عن‏75‏ ورقة فلوسكاب من أحد العملاء السوريين الذين يعملون في جهاز حساس بسوريا وبالتعاون مع الموساد منذ ‏15‏ عاما إلى الضابط الاسرائيلي المتهم الثاني في القضية في مقابل ‏30‏ ألف دولار أمريكي‏، وقالت إن هذا الملف كان يشمل الملف الخاص بالنفايات النووية التي يمكن من خلاله تحديد التعامل السوري النووي في انشاء المحطة النووية وتخوف إسرائيل منها‏.‏

وأشارت إلى أن المتهم ذكر في اعترافاته إن كلمة السر التي كان يتعامل بها مع جهاز الموساد خطيبتك بتسلم عليك إذا كان هناك خطر على المأمورية التي يقوم بتنفيذها وبناء على تعليمات الموساد يجب عليه مغادرة المكان الذي يوجد فيه فورا‏،‏ وكذلك قطع الاتصالات الهاتفية بينه وبين الضابط الاسرائيلي ايدي موشيه الذي كان مكلفا بمتابعته في خلال تكليفه بالعمليات،‏ وأضافت انه ذكر أيضا انه اذا قال له في اتصاله إن كل حاجة كويسة فعليه استكمال المأمورية ولا خطورة فيها‏.‏

وأضافت انه كان يتم تأمينه خوفا علي حياته من الخطر الذي يمكن ان يقع له من رجال الموساد‏. ‏وأكدت دفاع المتهم انه لم يكن يعلم نهائيا انه كان مراقبا من رجال المخابرات المصرية منذ تعامله من البداية مع رجال المخابرات الإسرائيلية‏، والدليل علي ذلك إنه عندما شعر بالخطر علي حد قوله وذهب إلى السفارة المصرية بالصين للإبلاغ عما يقوم به من تجسس قال له السفير المصري عليك ان تقطع تذكرة سفر ذهابا وإيابا للقاهرة حتى يكون مطمئنا انه سوف يعود للصين مرة أخرى‏.‏

وقالت انه قال إنه كان يقوم بتقليب رجال المخابرات والضحك عليهم بأن يقوم خلال زياراته السبعة إلى سوريا بالضحك عليهم وذلك بشراء هدايا بـ‏200‏ دينار ويدونها‏500‏ دينار لتقديمها إلي العميل السوري‏، وكان ينزل في فنادق‏5‏ نجوم لليوم الاول وبعد ذلك يغلق حسابه للذهاب إلى فندق‏3‏ نجوم ويأخذ الفرق في حقيبته‏.‏

مرجع لبناني

<TABLE border=4 cellSpacing=2 cellPadding=2 align=left><TBODY><TR><TD>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1642alsh3er.jpg
</TD></TR><TR><TD>
لبنان يتعامل مع هذه المعلومات
بكثير من الجدية
</TD></TR></TBODY></TABLE>
في غضون ذلك، أكد مرجع قضائي لبناني رفيع أن السلطات القضائية اللبنانية تتابع عن كثب قضية توقيف الجاسوس المصري، والاعترافات التي أدلى بها عن وجود شبكة تجسس مماثلة تعمل في لبنان، ولكنه نفى أن تكون السلطات اللبنانية قد بدأت تحقيقاتها حول تمدد الشبكة إلى لبنان. ونقلت صحيفة " الشرق الأوسط" اللندنية عن المصدر، دون ان تكشف عن هويته : "حتى هذه الساعة لم تصلنا أي معاملة من السلطات المصرية تبين لنا حقيقة هذا الأمر، لكننا نتوقع وصول هذه المعاملة بين ساعة وأخرى، للتحقق منها وتعقب العملاء المحتملين في حال وجودهم".
وأضاف أن "لبنان يتعامل مع هذه المعلومات بكثير من الجدية ولا يستبعد صحتها، خصوصا أن الأجهزة الرسمية اللبنانية نجحت خلال عامي 2009 و2010 في تفكيك العشرات من هذه الشبكات وإحالة أفرادها إلى القضاء، وقد صدرت بحق الكثير منهم أحكام قضت بإعدامهم". من جهتها، قالت صحيفة "الشروق"ان المتهم قدم للمحققين المصريين "نسخة من التقارير التي تسلمها من خبير كيميائي سوري يعمل في جهاز امني حساس حول البرنامج النووي السوري وكيفية دفن النفايات".

واوضحت الصحيفة انه طبقا لاقوال المتهم المصري في التحقيقات فان "الخبير الكيميائي السوري ظل يمارس الجاسوسية لمدة 13 عاما وتم اعدامه الشهر الماضي". وكان النائب العام المصري عبد المجيد محمود قرر الاثنين الماضي احالة المتهم المصري واسرائيليين اثنين الى محكمة امن الدولة العليا طوارئ بتهمة "التخابر لصالح اسرائيل". واعلنت نيابة امن الدولة العليا التي تولت التحقيق مع طارق عبد الرزاق انه تم القاء القبض عليه في ايار/مايو الماضي وانها امرت بالقبض على الاسرائيليين وستتم محاكمتهما غيابيا.

واوضح رئيس نيابة امن الدولة العليا هشام بدوي ان المتهمين الثلاثة "اشتركوا في الفترة من ايار/مايو 2007 حتى ايار/مايو 2010 في اتفاق جنائي الغرض منه التخابر لصالح اسرائيل". واضاف ان "عبد الرزاق اتفق مع الاسرائيليين على "امدادهما بمعلومات عن بعض المصريين الذين يعملون في مجال الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعامل مع الموساد". كما قام بزيارات عدة الى سوريا لتجنيد مواطنين سوريين للعمل مع جهاز المخابرات الاسرائيلي.

"

نضال
27-12-2010, 13:58
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1645alsh3er.gif (http://www.annahar.com/)




عملاء جدد في البقاع الغربي وتجهيزات تجسّس في تومات نيحا





علمت "النهار" أن الجهات الأمنية قبضت على ثلاثة متهمين بالعمالة لاسرائيل خلال الأسبوع الماضي في منطقة البقاع الغربي، أحدهم من آل الشيخ آتٍ حديثاً من كندا، وهو يتردد باستمرار الى لبنان.
كذلك عثر على تجهيزات للتجسس في منطقة جبل تومات نيحا، وقد تعاون "حزب الله" مع مخابرات الجيش اللبناني لتفكيكها.
ولم يعلن عنها في انتظار متابعة التحقيقات واختيار الوقت المناسب لذلك، كما حصل الأسبوع الماضي في منطقتي الباروك وجبل صنين

DAYR YASSIN
27-12-2010, 15:58
عميل الموساد طارق عبد الرازق يروى قصته مع السقوط في بئر الخيانة ضد بلده مصر




<table id="table5" align="left" border="0" cellpadding="2" cellspacing="0"> <tbody><tr> <td> (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1652alsh3er.jpg)http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1652alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1652alsh3er.jpg) </td> </tr> <tr> <td> </td> </tr> </tbody></table>

القاهرة / سما / نشرت صحيفة «الشروق» المصرية نص اعترافات طارق عبدالرازق، 37 عاما، المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل، أمام نيابة أمن الدولة .
تضمنت اعترافات المتهم محاولة الموساد تجنيد شخصية مهمة تجمع التبرعات للفلسطنيين في جنوب أفريقيا، كما اعترف بأن المخابرات المصرية منحته 3 أيام لتسليم نفسه لها خلال حضوره إلى مصر لكنه امتنع عن ذلك، وقرر العودة للصين لممارسة نشاطه التجسسي.
وكشف المتهم أن الموساد سعى لتجنيد موظفين في شركات المحمول الثلاث في مجالي خدمة العملاء ومهندسين فنيين حتى يستطيع الموساد تسجيل مكالمات كبار المسؤولين.
قال المتهم في التحقيقات إنه لم يتجسس على مصر، ويرفض أن يتجسس عليها، فقام القاضي طاهر الخولي بمواجهته بما توصلت له معلومات المخابرات المصرية من أن الموساد أنشأ له موقعا على الانترنت لتوظيف العمالة، وكلفوه باستدراج المهندسين العاملين في شركات الاتصالات.
فرد المتهم بأن الموساد كلفه بأن يذكر على وجه التحديد في إعلانه حاجة شركته الوهمية إلى مهندسين فنيين وعاملين في مجال خدمة العملاء، لكنه نشر إعلانا عن حاجته لعمالة مصرية فقط دون ذكر التخصص.
فقام القاضى طاهر الخولي بمواجهته بما رصدته المخابرات بالإعلان الذي صممه على موقع شركته الوهمية، وثابت فيه حاجته لمهندسي اتصالات من مصر وسوريا ولبنان، فاعترف المتهم بصحته.
وسألت النيابة المتهم عن سبب لجوء الموساد إليه رغم أنه حصل على دبلوم صنايع، فقال المتهم إن ضباط الموساد يجندون أي شخص حتى لو كان غير متعلم بحيث يحصلون منه على أي معلومات يمكن أن تفيد الموساد الذي يستطيع بالفعل الاستفادة من أي شخص.

الخروج من مصر
وقال المتهم إنه يهوى رياضة الكونغ فو، فزار الصين عام 1994 حيث التحق بمعهد لتدريبب الكونغ فو، وهناك ارتبط عاطفيا بفتاة صينية درست معه في المعهد وتبادلا أرقام الهواتف، ثم عاد إلى مصر مرة ثانية.
وأضاف أنه عمل في ناد رياضي تابع لجهة حساسة، وكان اتفاقه مع مسؤولي النادي على أن يحصل شهريا على مبلغ 20 جنيها عن كل فرد يدربه، وأحيانا كان لا يتقدم لتعلم الرياضة سوى فرد واحد، وفي أشهر الصيف كان العدد يزداد إلى خمسة أفراد فقط.
وقال: بدأت أبحث عن أي عمل يزيد دخلى، فعملت كاشيرا في مطعم بيتزا، ثم مندوبا لشركات الحاسب الآلي، وعملت كفرد أمن في عدة شركات، وكان دخلي لا يزيد على 200 جنيه مما جعل الدنيا تضيق في وجهى.
وأكد أنه بدأ مع شقيقه ومجموعة من أصدقائه في تنفيذ مشروع خاص بالبلاستيك، وحصلوا على قرض جماعي من الصندوق الاجتماعي للتنمية قيمته 200 ألف جنيه بضمان وظيفة شقيقه، وراسلوا شركة أجنبية لإمدادهم بالمواد الخام، لكنهم فوجئوا بأنهم تعرضوا لعملية نصب.
ثم أقام الصندوق الاجتماعي عدة قضايا ضدهم، وصدرت فيها أحكام بحبس شقيقه، فتلقى لوما شديدا من أسرته وحملوه مسؤولية الكارثة التي حلت بهم، فقرر ترك منزل الأسرة، وانقطعت صلته بهم وسافر للصين.

التجربة الصينية
وأوضح المتهم أنه خلال فترة العام، عاود الاتصال بالفتاة الصينية وتزوجها عرفيا نظرا لأن القانون الصيني يمنعها من التزوج بأجانب كما أنها تشغل مركزا مرموقا في الحكومة الصينية، وظل يقيم معها، وأحيانا كانت تتحمل تكاليف إعاشته، واعتنقت الإسلام.
ومع اقتراب فترة انتهاء التأشيرة، قال المتهم إنه سيطر عليه هاجس كبير من ترحيل الشرطة الصينية له مع حبسه فترة من الوقت لعجزه عن دفع مصاريف الترحيل، فأخذ يبحث عن أي فرصة عمل.

جاسوس بالصدفة
الصدفة وحدها قادته إلى أن يصبح جاسوسا لصالح الموساد، هكذا يقول طارق في اعترافاته مضيفا: كنت أتصفح في أحد الأيام المواقع الالكترونية على الانترنت، ففوجئت بإعلان تصدر عنه ومضات لموقع يدعى «سنارة» به عبارة «لو عاوز تكسب مليون جنيه ادخل الموقع»، ونظرا لحاجتي الشديدة للمال، دخلت على الموقع، ووجدته موقع الموساد الإسرائيلى، وظهرت صفحة للراغبين في الحصول على فرصة عمل، فلم أتردد في إرسال رسالة ببياناتي ورقم هاتفي في الصين، حيث كان كل همى هو توفير أيفرصة عمل تنقذني من كابوس ترحيلي من الصين إلى مصر، فأرسلت رسالة لهم، ولم أتلق أي اتصال من الموساد لبضعة شهور.
وواصل المتهم: بعد فترة تلقيت اتصالا بشخص عرف نفسه أنه ضابط بالموساد، فلم أصدق، واعتبرت أنه يمزح، ولم أصدقه، إلا أنه صمم على أنه فعلا من جهاز الموساد، وطلب مني السفر إلى دولة تايلاند لمقابلته، فأبلغته بعدم وجود أي مال معي فطلب مني توفير مصاريف السفر، وبالفعل اقترضت المبلغ من زوجتي، وسافرت إلى تايلاند، وظللت هناك 15 يوما أنتظر اتصالا من ضابط الموساد دون جدوى، حتى جاءنى اتصال منه يبلغني فيه أنه لن يستطيع القدوم إلى تايلاند، ويطلب نقل المقابلة إلى الهند، ورفض أن يتحمل الموساد تكاليف السفر.

رحلة إلى الهند
وواصل المتهم: لم يكن أمامي خيار آخر سوى السفر للهند، وعند وصولي تلقيت اتصالا من ضابط الموساد جوزيف ديمور يطلب مني التوجه لمقر السفارة الإسرائيلية في الهند.
وأضاف أن ضابط الموساد جوزيف ديمور سألني عن ظروفي الاجتماعية، وقال لي لماذا ترغب في العمل مع الموساد؟ فقلت له إنني مستعد للعمل مع أي جهة تمدني بالمال، وساعتها قال لي إن الأمر يستلزم خضوعي لجهاز كشف الكذب، فوافقت، وأنهى المقابلة بسرعة، نظرا لأنه مرتبط بموعد سفر، ولم تستمر المقابلة لأكثر من نصف ساعة، وفي نهاية المقابلة قال لي ضابط الموساد: انتظر المكالمة الثانية، ثم أمدني بجميع تكاليف سفري خلال الفترة الماضية وقدرها 1500 دولار ثم تركني دون تحديد موعد آخر وأمرني بالإقامة في أحد الفنادق وانتظار اللقاء الثاني.
وواصل المتهم في اعترافاته أنه أقام في أحد الفنادق لمدة 40 يوما على نفقة الموساد، ولم يتلق أي اتصال من الموساد، فظل يتفسح في العاصمة الهندية نيودلهى حتى أصابه الملل، وفي اليوم 41 تلقى اتصالا من ضابط الموساد بضرورة مقابلة أحد ضباط الموساد في تايلاند، فتوجه عائدا مرة أخرى إليها وهناك تلقى اتصالا من ضابط الموساد، حيث تم اللقاء في السفارة الإسرائيلية وتم إخضاعه لجهاز كشف الكذب.

صدق الخيانة
روى المتهم تفاصيل خضوعه لجهاز كشف الكذب قائلا: إنه خضع لجهاز كشف الكذب مرتين، الأولى في الصباح وتم توجيه 7 أسئلة له عن اسمه، وعائلته، وهل يحب مصر، فقال المتهم إنه يحبها، ولكن ظروفه المادية دفعته لكرهها، لأن أهم شيء بالنسبة له المال فقط.
وواصل أن ضابط الموساد ظل يعيد تكرار الأسئلة عدة مرات، مما جعل الاختبار الواحد يستغرق أكثر من 3 ساعات حيث كان الجهاز يظهر على الشاشة ذبذبات تدل على صدقه، وفي المساء تم إخضاعه لنفس الاختبار، وأثبت الجهاز صدقه.
وقال المتهم في التحقيقات إنه بنجاحي في اجتياز اختبار كشف الكذب، أبلغني ضابط الموساد جوزيف ديمور بقبول الموساد لعمله معهم مقابل راتب شهرى 800 دولار شهريا، يعادل 4 آلاف جنيه مصرى.
وواصل بأن الموساد كان ينشئ له مواقع الكترونية على الانترنت لتوظيف العمالة، وسلمه ضباط الموساد كلمات السر لفتح المواقع الالكترونية، وكان أحد المواقع مخصصا للتسويق العقاري وموقع آخر مخصص لتجارة الحلويات الشرقية، وموقع ثالث مخصص لتجارة الزيتون.
وكان أبرز موقع أسسه هو موقع اسمه اتش ار للتوظيف على الانترنت.
وأضاف أن الموساد كلفه بفتح المواقع يوميا والاطلاع على السير الذاتية المقدمة من الراغبين في العمل لترشيح من يراه صالحا للعمل مع الموساد، ثم كلفه ضباط الموساد بالتوجه إلى سوريا للقاء المتقدمين للعمل.

إعدام المسؤول السوري
وكشف المتهم في التحقيقات عن أنه نشأت بينه وبين ضباط الموساد علاقات شخصية قوية، حتى أن أحدهم يدعى أبوفادي وهو يهودي فرنسي ومسؤول عن التجسس على سوريا أبلغه في أحد اللقاءات أن الموساد جند خبيرا كيميائيا رفيع المستوى في جهاز أمني سوري، وأن الموساد يرسل للمسؤول السوري سنويا شخصا مختلفا لمقابلته والحصول على معلومات منه عن النشاط النووي والكيميائي السوري.
وقضت محكمة سورية الشهر الماضى بإعدام المسؤول السوري، فور تسلم الجانب السوري تقريرا من مصر بجميع الوثائق التى سلمها لإسرائيل التى احتفظ المتهم المصري بنسخ منها.
وقال المتهم إن ضابط الموساد أبلغه أن المسؤول السوري يعمل لصالح الموساد منذ 13 عاما، وبدأت صلة المسؤول الأمني السوري بالموساد عندما أصيب بمرض السرطان فسافر إلى فرنسا للعلاج، فدفع ضابط الموساد أبوفادي بعدد من أعوانه على المسئول الأمني السوري واستدرجوه، حيث كان مولعا بالنساء ومدمنا للكحوليات، فنظم له أفراد الموساد حفلات ماجنة وصاخبة ووجبات فاخرة، ووفروا له النساء الحسناوات، وبعدها التقى ضابط الموساد بالمسؤول السوري في باريس وأصبحا صديقين حميمين واتفقا على أن يتم إمداده بجميع المعلومات مقابل المال والنساء وضيافته في أي مكان في العالم.
وواصل المتهم المصري قائلا: في أحد الأيام تلقيت اتصالا من ضابط الموساد أبوفادي المسؤول عن النشاط الاستخباراتى في سوريا، وطلب مقابلتي في جزيرة مكاو شبه المستقلة عن الصين، وقال لي إن الموساد يرسل كل عام عميلا مختلفا للقاء المسؤول الأمني السوري، ووقع علي الاختيار لمقابلته عام 2008، فوافقت، وكتب ضابط الموساد مجموعة من الأسئلة باللغة الإنجليزية كي أوصلها للمسؤول الأمني السوري، ثم اتصل ضابط الموساد هاتفيا بالمسؤول السوري هاتفيا خلال اللقاء، وقال له إن لديه صديقا مصريا يعمل في مجال تجارة الزيتون ويرغب في مساعدتك له، وسيزور سوريا قريبا، وطلب منه انتظاري.
وبالفعل توجهت إلى مطار دمشق الدولي، وفور وصولي اتصلت بالمسؤول السوري، واشتريت له فياجرا وخمورا وإيشاربات حريمي، وقلت له عبارة: «أنا وصلت» ففهم أنني عميل من الموساد، والتقاني في ميدان عام بعدها اصطحبني إلى مقهى جلسنا فيه وسلمته الهدايا وأسئلة الموساد، فأخذ يجيب وأنا أسجل إجاباته وكانت بالإنجليزية وأحيانا كانت باللغة العربية وبها مفاهيم علمية متخصصة لم أفهمها.
ووضعت التسجيل على حاسب آلي مشفر سلمه لي الموساد، وعدت إلى ضابط الموساد وسلمته الإجابات، وبعد عدة شهور كلفني بالعودة لسوريا مرة ثانية للقاء المسئول الأمني السوري، وكتب له عدة أسئلة عن كيفية دفن النفايات النووية السورية والنفايات الطبية في المستشفيات والنفايات الكيميائية، وذلك بهدف معرفة مدى ما وصلت إليه سوريا تكنولوجيا.
فتوجهت إلى سوريا، والتقيت بالمسؤول الأمني السوري، وطلب إمهالي عدة أيام، ثم أحضر مستندات ووثائق سرية قمت بمسحها بالماسح الضوئي (سكانر)، ثم أرسلتها بالبريد الالكتروني المشفر إلى الموساد.

7 لقاءات
وأكد المتهم أنه قابل المسؤول السوري 7 مرات، وفي بعض الأحيان كان المسؤول السوري يسلمه ملفات ورقية كاملة، فيقوم بمسحها بالماسح الضوئي وإرسالها بالبريد الالكتروني إلى الموساد أو من خلال الحصول على نسخة من الأوراق أو يكتب له الإجابات على ورق معالج بالحبر السري.
وقال المتهم إن المسؤول الأمني السوري طلب منه إبلاغ ضباط الموساد بضرورة زيادة راتبه حيث كان يتقاضى 20 ألف دولار سنويا، واعتبر أن ذلك مبلغ ضئيل مقابل ما يقدمه للموساد من معلومات في غاية السرية.
وقال المتهم إنه تم تكليفه بإنشاء موقع الكتروني يطلب فيه عمالة سورية من الطائفة العلوية فقط التي ينتمي لها الرئيس السوري بشار الأسد، وبالفعل تقدم المئات بسيرهم الذاتية وأدخلوها في الموقع.

مهمة في جنوب أفريقيا
كشف المتهم بالتجسس النقاب عن أن الموساد كلفه كذلك بالاتصال بشخصية من جنوب أفريقيا تجمع التبرعات لصالح الشعب الفلسطيني، حيث اتصل المتهم بالتجسس به هاتفيا، فوجده يتحدث اللغة الانجليزية، ولا يجيد التحدث باللغة العربية، فطلب منه المتهم التحدث إليه في وقت آخر بمعاونة صديق يجيد اللغة الإنجليزية.
وأضاف المتهم في اعترافاته أنه استعان بضابط الموساد إيدى موشيه الذي أصيب بشظية في حرب جنوب لبنان استقرت في ساقه، ولم يستطع الأطباء استخراجها منه، مما يجعل بوابة كشف المفرقعات تعطى تحذيرا كلما حاول المرور منها، وفقا لروايته للمتهم.
واتصل ضابط الموساد موشيه بالشخصية، وأبلغها أنهما عربيان يقيمان في هونج كونج ويجمعان تبرعات لصالح الفلسطينيين ويرغبان في التعاون المشترك، وعرضا عليه زيارة هونج كونج لكنه رفض، وطلب منهما الحضور إليه في جنوب أفريقيا، فأرسل له الموساد عددا من عملائه وقابلوه.
وقال المتهم إنه لا يعرف على وجه التحديد ما إذا كان الموساد قد نجح في استدراج الشخصية المستهدفة من عدمه.
وكشف المتهم أن الموساد فشل في تجنيد شارل أيوب رئيس تحرير صحيفة الديار اللبنانية، حيث كلفه الموساد بدعوته لزيارة الصين لتسجيل برنامج وثائقي عن الصراع العربي الإسرائيلي، لكن شارل رفض وأصر على أن يتم تسجيل اللقاء في لبنان.

predator7
28-12-2010, 11:17
أعلن الجيش اللبناني ليلة الاثنين 27 ديسمبر/ كانون الاول انه تم العثور على معدات تجسس اسرائيلية متطورة في منطقة سهل البقاع شرقي لبنان.

وبحسب ما نشر على موقع "قضايا مركزية" العبري صباح الثلاثاء فان الجيش اللبناني عثر على هذه الاجهزة المتطورة، بعد معلومات تلقاها من حزب الله، كما حدث ايضا مع المعدات التي سبق وعثر عليها الجيش اللبناني قبل نحو اسبوعين.

واضاف الموقع ان لبنان تقدم بشكوى الى مجلس الامن الدولي ضد اسرائيل بعد الكشف عن معدات التجسس الاسرائيلية، وذلك لاختراقها لقرار مجلس الامن الدولي 1701 الذي صدر في نهاية حرب لبنان الثانية 2006.


http://arabic.rt.com/news_all_news/60515


اخبار لبنان (http://arabic.rt.com/in_focus_arc/10745)

ziyad69
28-12-2010, 17:54
مصدر أمني: مديرية أمن الدولة في النبطية أوقفت متعاملة في منطقة بنت جبيل

أبلغ مصدر أمني "المركزية" ان مديرية أمن الدولة في النبطية أوقفت مريم صالح سيد أحمد (1974) في بلدتها في بيت ليف ـ بنت جبيل بعد عودتها من السفر من ألمانيا بعدما كانت دخلت اليها عن طريق إسرائيل أثناء الإحتلالها للجنوب قبل العام ألفين، وإعترفت بذلك خلال التحقيق معها.
وسلمت المديرية الموقوفة للشرطة العسكرية في صيدا لإتخاذ المقتضى القانوني في حقها.
وأشار المصدر الى ان كل لبناني يدخل الأراضي الإسرائيلية يتهم بالجناية ويعاقب بسجن يتفاوت بين شهرين الى سنة.


lebanonfiles.com

DAYR YASSIN
29-12-2010, 22:38
المصري اليوم: الموساد جند المسؤول عن الملف النووي في المخابرات السورية




<table id="table5" align="left" border="0" cellpadding="2" cellspacing="0"> <tbody><tr> <td> (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1731alsh3er.jpg)http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1731alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1731alsh3er.jpg) </td> </tr> <tr> <td> </td> </tr> </tbody></table>

القاهرة / وكالات / كشفت صحيفة 'المصري اليوم' ان المتهم المصري في قضية التجسس لصالح اسرائيل طارق عبدالرازق حسين، كشف عن اسم الجاسوس السوري الذي تعامل معه، بتنسيق من جهاز المخابرات الإسرائيلية 'الموساد' في رصد المواقع النووية السورية، وجمع المعلومات حول تطور البرنامج النووي السوري، إلى جانب محطات تخصيب اليورانيوم، ومواقع دفن النفايات.
وقال المتهم، في تحقيقات النيابة المصرية، إن الجاسوس السوري يدعى صالح النجم، وإنه عرف أنه يعمل مسؤولاً عن الملف النووي في المخابرات العسكرية السورية، ويعمل مع 'الموساد' منذ سنوات طويلة.
وكشف الجاسوس المصري أنه حصل من نظيره السوري على معلومات حول أماكن تواجد المفاعلات النووية السورية، وقدمها لخبير نووي إسرائيلي، مرجحاً أن تلك المعلومات ساعدت إسرائيل في الهجوم على المواقع السورية في أيلول 2007.
من جهة أخرى، قال مصدر قضائي للصحيفة المصرية إنه عقب إعلان المتهم بتحديد جلسة له في 15 كانون الثاني المقبل أمام محكمة استئناف القاهرة، جنايات أمن الدولة العليا طوارئ، أعلنت مصادر قضائية أن التحقيقات لم تكشف عن عملاء آخرين لـ'الموساد'.
وأكد المصدر أن الجاسوس الملقب بـ'الأستاذ'، الذي ورد على لسان الجاسوس طارق بالتحقيقات، هو شخصية وهمية، اصطنعها المتهم لتبرير جريمته المشينة، وإظهار إلحاح وسعي ضابط الموساد الإسرائيلي، المتهم الثاني بالقضية، لإقناعه بالاستمرار في التعاون معه والعمل ضد المصالح المصرية. كما أوضح المصدر القضائي أنه لا يوجد متهمون مصريون آخرون بالقضية، كما أنه لم يسبق لـ'الموساد' الكشف عن عملائه السريين لأي شخص أو بهذه الطريقة الساذجة.

DAYR YASSIN
30-12-2010, 01:32
اختراق 'الموساد' لمصر وسورية



[/URL][URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1736alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1736alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1736alsh3er.jpg)


رأي القدس


اذا صحت التسريبات التي تنشرها الصحف المصرية حول التحقيقات الجارية مع شبكة التجسس الاسرائيلية التي جرى القبض على المتهم المصري الرئيسي فيها، وهي تبدو صحيحة حتى الآن، فان الامن القومي العربي بات مخترقا في مفاصله الرئيسية لدرجة الوصول الى مسؤولين كبار، ليس في مصر وحدها وانما في سورية ولبنان ايضا.
الجاسوس المصري طارق عبد الرازق حسين كشف عن تكليفه من قبل جهاز الموساد الاسرائيلي بان يكون حلقة وصل مع مسؤول بارز في الاستخبارات السورية مكلف بالاشراف على المفاعل النووي السوري (الكبر) قرب مدينة دير الزور، وذكرت صحيفة 'المصري اليوم' المصرية ان معلومات هذا المسؤول الذي باع اسرار بلده مقابل مليون ونصف المليون دولار، هي التي مكنت اسرائيل من الهجوم على المفاعل وتدميره.
صحيح ان السلطات السورية، وحسب المعلومات المسربة، حاكمت المسؤول واعدمته قبل شهر بعد تلقيها معلومات عن انشطته التجسسية من قبل نظيرتها المصرية، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو حول كيفية استمراره في العمل في صفوف جهاز 'الموساد' لاكثر من 13 عاما دون ان يتم كشف امره في بلد مستهدف اسرائيليا وامريكيا مثل سورية المشهورة بيقظة اجهزتها الاستخبارية بفروعها المتعددة.
فالعميل المذكور زار سورية اكثر من مرة، والتقى بالمسؤول المخبر من قبل الموساد عدة مرات، وحصل منه على معلومات عن الملف النووي، ودرجة تخصيب اليورانيوم المستخدم في مفاعل الكبر، وقدم له هدايا واموالا، وتنقل بين بيروت ودمشق، كل هذا دون ان يلفت نظر الاجهزة الامنية السورية.
لا نعرف ما اذا كانت السلطات السورية قد اجرت تحقيقات مكثفة بعد كشف هذه المعلومات، من المفترض ان تطول مسؤولين آخرين كانوا على صلة مع هذا المسؤول الذي ما زال اسمه مجهولا، فهذه السلطات تتكتم دائما على مثل هذه الامور، ولا تكشف عنها الا ما ندر، فما زلنا حتى الآن ننتظر نتائج التحقيقات في عملية اغتيال الراحل عماد مغنية قائد الجناح العسكري للمقاومة اللبنانية بقيادة 'حزب الله'، رغم مرور عدة اعوام على هذه الجريمة.
هذا الاختراق المخجل للامن القومي العربي من قبل جهاز 'الموساد' الاسرائيلي يتطلب اجراء مراجعة شاملة واعادة تقييم لعمل الاجهزة الاستخبارية العربية، وبما يؤدي الى تحصين البلاد من مثل هذا الاختراق اولا، والعمل على تحديثها وتغيير اسلوب عملها القديم المتهالك، وبما يمكنها من شن هجوم استخباري مضاد.
الاجهزة الامنية العربية باتت في حالة مزرية من الترهل، تماما مثل الجيوش الرسمية العربية، بعد ان راهنت الانظمة على 'سلام الشجعان' ونقل معظمها اسرائيل من خانة الاعداء الى خانة الاصدقاء فور اصدار مبادرة السلام العربية الشهيرة في قمة بيروت العربية عام 2002.
الموساد الاسرائيلي ما زال يعتبر العرب، المعتدلين منهم قبل الممانعين، اعداء، وشاهدنا كيف ارسل 35 من عملائه الى امارة دبي الآمنة لارتكاب جريمة اغتيال محمود المبحوح احد قادة الجناح العسكري لحركة 'حماس'.
الحكومة المصرية التي كشفت اكثر من ثلاث عمليات تجسس اسرائيلية على ارضها في غضون عام يجب ان تثأر لكرامتها، وتدافع عن سيادتها، بالكف عن كل انواع التعاون الامني مع اسرائيل تحت ذريعة تطبيق معاهدة السلام، واغلاق السفارة الاسرائيلية في القاهرة، بعد ان تحولت الى وكر للجواسيس.


هل تفعل الحكومة المصرية ذلك؟ لدينا شكوك كثيرة في هذا الصدد.

DAYR YASSIN
30-12-2010, 19:30
"عميل الموساد" السوري: مسؤول حراسة في المنشآت الذرية..




يديعوت


إن "عميل الموساد" الذي أُعدم سرا في دمشق قبل نحو من شهر هو صلاح نجم، رجل الاستخبارات وهو كيميائي في تخصصه، عمل مسؤولا عن حراسة منشآت برنامج سوريا الذري، كما أبلغت أمس وسائل اعلام في مصر.
كُشف عن هوية نجم قبل اربعة اشهر في نطاق التحقيق مع "عميل موساد" آخر هو طارق عبد الرازق الذي سلّم نفسه للسلطات في مصر.
قال عبد الرازق في التحقيق معه كيف انشأ علاقة بالعميل السوري بتوجيه من الموساد وكيف حصل منه على معلومات استخبارية حساسة من اجل مُستعمليه الذين انتظروا في اوروبا.
أبقى المصريون الى أمس اسم العميل السوري ومنصبه سرا. وأمس نشرت الصحيفة اليومية "المصري اليوم" التفصيلات وزعمت انه بعد الكشف عن القضية اعتقلت السلطات السورية نجم، وحاكمته محاكمة خاطفة وأُعدم في نهايتها رميا بالرصاص بسبب "المس والخيانة الشديدة للمصالح الأمنية لسوريا".
قال عبد الرازق الذي ستبدأ محاكمة في مصر بعد نحو من اسبوعين لمحققيه إن نجم جُند للموساد قبل 13 سنة في فرنسا حينما أُجريت عليه علاجات كيماوية.
قال إن نجم "التقى" في المشفى عميل موساد تنكر بشخصية مريض وأقنعه بجمع معلومات من منشآت أمنية في سوريا. وقال إن نجم حصل على السنين عن خدماته على مئات آلاف الدولارات وكان هو الذي زود الموساد بالمعلومات الاستخبارية التي استُعملت لقصف المفاعل السوري المنسوب الى اسرائيل.
وقال العميل المصري ايضا إن نجم تلقى من مستعمليه جهاز محمول لكنهم أمروه بعدم استعماله. "كان المحمول موضوعا دائما على الطاولة وبطاريته خارج الجهاز"، قال عبد الرازق. "وعندما بحث عنه المستعملون من الموساد على نحو عاجل هاتفوا الهاتف السلكي وقالوا "ليس الخط واضحا"، أو "لا ننجح في الاستماع"، فكان نجم يُشغل الهاتف المحمول، ويبتعد بضع مئات من الأمتار عن المبنى ويجري محادثة قصيرة باشارات شيفرية مع مستعمليه".
بحسب شهادة العميل المصري، أرسله الموساد سبع مرات للقاء نظيره السوري، وفي اثناء اللقاءات نقل اليه عشرات آلاف الدولارات وعشرات آلاف اليوروات وهدايا ثمينة. وقال إن اللقاءات تمت في فنادق في مدن مختلفة في سوريا وكان متنكرا بشخصية رجل اعمال من الشرق الأقصى.

ziyad69
18-02-2011, 08:36
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="97%"><TBODY><TR><TD class=bg_NoRepeat height=3 align=middle>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1424alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/1424alsh3er.gif)



</TD></TR><TR><TD class=bg_NoRepeat background=Images/table_CrossUpLeft_L.gif align=middle>

«العسكرية» تنزل الإعدام بالبابا لإسهامه باغتيال المجذوب... ورصد المقاومين في «حرب تموز»



</TD></TR><TR><TD class=bg_NoRepeatBottomRight background=Images/table_CrossDownRight.gif><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=3 width=355 align=left><TBODY><TR><TD colSpan=2 align=right></TD></TR><TR><TD colSpan=2></TD></TR><TR><TD vAlign=top></TD><TD vAlign=top></TD></TR><TR><TD vAlign=top></TD><TD vAlign=top></TD></TR><TR><TD vAlign=top colSpan=2 align=middle></TD></TR></TBODY></TABLE>علي الموسوي (http://javascript<b></b>://)



واصل القضاء العسكري ممثّلاً بالمحكمة العسكرية الدائمة، تفكيك شبكات التجسّس الاسرائيلية عبر محاكمة أفرادها وإنزال العقاب اللازم بهم، لاسيما أولئك الذين شاركوا في حرب تموز عام 2006.
وأمس، كانت المحكمة برئاسة العميد نزار خليل وعضوية المستشار المدني القاضي حسن شحرور على موعد مع حكم جديد بالاعدام وقّعته بالاجماع، بحق العميل أمين إبراهيم البابا الذي أقدم على دسّ الدسائس لدى العدو ليوفّر له الوسائل لشن العدوان على لبنان، والاتصال به لمعاونته على فوز قواته، والتعامل مع رجال المخابرات الاسرائيلية وهو على بيّنة من أمره وذلك لقاء مبالغ مالية، بالإضافة إلى دخول «بلاد العدو».
وتكمن أهمية عمل العميل البابا الذي كان عضواً في حركة الجهاد الإسلامي، أنّه انقلب على عقيدته، ولم يوفّر رفاقه في الحركة ووضع في حواسيبهم أجهزة متطوّرة كانت تنقل للعدو كل ما يفعلونه عليها بحيث تصل بلحظتها إليه، وراقب المقاوم محمود المجذوب الذي اغتيل في مدينة صيدا في 26 أيار من العام 2006 وكان قد تعرض لعملية اغتيال سابقة في العام 1998.
وزوّد « الموساد» البابا بجهاز تعقّب خلال حرب تموز 2006 وضعه في شقّته لكي يمنع الطائرات الإسرائيلية من قصفه أسوة بالمباني المحيطة به والتي سويت بالأرض، وذلك بغية الاستمرار في إرشادها إلى مكان وجود المقاومين.
وجاء في حيثيات الحكم أن المتهم البابا بدأ تعامله مع المخابرات الاسرائيلية منذ العام 1997 عن طريق العميل جورج كرم واستمر بتعامله حتى تاريخ توقيفه حيث دخل مرات عديدة إلى «بلاد العدو» واجتمع بضباط «الموساد» الذين قاموا بتدريبه على أجهزة الاتصال وكيفية إرسال الرسائل المشفّرة وفك تشفيرها، وخضع لفحص آلة كشف الكذب مما يؤكد معرفته بالجهة التي كان يتعامل معها.
وثبت أن البابا تقاضى مبالغ مالية طائلة من «الموساد» كبدل للمعلومات التي كان يزوده بها حيث وصل المبلغ إلى حوالى مئة وسبعين ألف دولار أميركي حسب اعترافه، وكان يتقاضها مباشرة خلال وجوده في «بلاد العدو»، أو بواسطة البريد الميت من مناطق الزندوقة وجسر القاضي وجسر المدفون وغيرها من المناطق اللبنانية.
وثبت أن المتهم زود «الموساد» بأسماء وعناوين مسؤولي «الجهاد الإسلامي» في صيدا وخصوصاً المسؤول محمود المجذوب الذي تعرض لعملية اغتيال مع عائلته وأصيب بجروح خلال العام 1998، قبل أن يتم اغتياله في العام 2006.
وحدد البابا على خرائط عسكرية لضابط المخابرات الاسرائيلي «شوقي» بعض الأهداف في منطقة صيدا ومنها مركز حركة «الجهاد الإسلامي» في بناية دندشلي، ومركزها في بناية دلاعة، ومركز الجيش الإسلامي في عبرا ومنزل مسؤول الحركة مصطفى زينو، ومركز التنظيم الشعبي الناصري، وفيلا مسؤول حزب الله في صيدا الحاج كوثراني، إضافة إلى عدة مراكز أخرى طلبها منه العدو الإسرائيلي.
كما زود البابا العدو بمعلومات عن الزوارق البحرية التابعة لحزب الله وعددها ومصدرها وزوده أيضاً بالطرق الحرجية التي يمكن سلوكها من كفرفالوس إلى جزين ومكافأة على ذلك أهداه ضابط المخابرات الاسرائيلي مسدساً حربياً من عيار 9 ملم.
وقام المتهم بشراء باص للركاب لنقل معدات وعتاد وأسلحة حركة الجهاد الإسلامي وتزويد العدو بمواصفاتها وعددها.
وتوجه البابا خلال العام 2001 وبتوجيه من الضابط «شوقي» إلى شاطئ الجـية حـيث لاقـته مجموعـة «كومانـدوس» ونقلتـه على متن «jet ski» إلى إحدى البوارج الحربية في عرض البحر حيث بات ليلته فيها، وانتقل بواسطتها إلى ميناء حيفا في فلسطين المحتلة ونزل في احد فنادقها ثم التقى الضابطين الاسرائيليين «شوقي» و«أمير» اللذين طلبا منه العمل على فتح محل لبيع أجهزة الكومبيوتر إلى عناصر حركة الجهاد الإسلامي، وبعد عودته إلى لبنان بالطريقة نفسها التي ذهب بها، افتتح محلاً لبيع الكومبيوتر في شارع دلاعة في صيدا وجهزه بالانترنت، وقام بوصل الانترنت بالموقع الإسرائيلي «111» الذي مكنه من مراقبة كل المعلومات المخزنة في المركز والحصول عليها.
وزار البابا خلال العام 2003 إسرائيل عن طريق البحر واجتمع بالضباط «شوقي» و«أمير» و«أبو نمر» وسلمهم قرصين مدمجين عائدين لجهازي كومبيوتر كان قد أودعهما لديه عنصران من حركة الجهاد الإسلامي واستبدلهما بحاسوبين جديدين. وقام خلال العام 2005 باستلام جهاز اتصال بواسطة البريد الميت وراح يستعمله بالتواصل مع «شوقي» لإبلاغه عن مراكز صخرة بعلشميه وساحة كمال جنبلاط في زندوقة.
وقام البابا خلال حرب تموز 2006 وبطلب من «شوقي» بمراقبة الكمائن التي كان ينصبها رجال المقاومة، كما أخبره بأن حزب الله سلم التنظيم الشعبي الناصري مناظير ليلية.
وخلال تفتيش منزل البابا ضبط فيه جهاز اتصال وطابعة كان قد استعملها للتواصل مع العدو ما بين العامين 2000 و2008.
ورأت المحكمة أنّ قيام البابا بالأفعال المشار إليها ومنها مساعدة العدو على فوز قواته في تنفيذ المهام الأمنية وخاصة الاغتيالات وهو ما أفضى إلى محاولة اغتيال محمود المجذوب عام 1998 ومن ثم اغتياله عام 2006، يجعل عناصر المواد 278 و274 و275 عقوبات متوافرة بحقّه مما يقتضي إدانته بها والحكم عليه بالاعدام لجهة جرم المادة 275 عقوبات، وبالأشغال الشاقة المؤبدة لجهة جرم المادة 274 عقوبات وتجريده من حقوقه المدنية، وبالأشغال الشاقة لمدة خمس عشرة سنة لجهة جرم المادة 278، وإدغام هذه العقوبات بحيث تنفذ بحقّه العقوبة الأشد أي الاعدام.


</TD></TR></TBODY></TABLE>

ziyad69
25-02-2011, 07:56
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/3939alsh3er.gif (http://al-akhbar.com/)


موقوف بشبهة التعامل في الجنوب

أوقف فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي صباح أمس مواطناً في بلدة ميس الجبل الجنوبية بشبهة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. وبحسب مسؤول أمني، رفيع المستوى، فإن الموقوف الذي يدعى فاروق ش (مواليد عام 1955)، أقرّ بتعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية فور مباشرة التحقيق معه في مبنى فرع المعلومات في الأشرفية. ولفت المسؤول إلى أن الموقوف أشار إلى أن شقيقه، زهير ش، الذي كان يعمل محركاً أمنياً في ميليشيا عملاء إسرائيل، وفرّ إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عند تحرير الجنوب عام 2000، هو من جنّده للعمل لحساب الاستخبارات الإسرائيلية منذ عام 2004. وأكد الموقوف أن شقيقه كان صلة الوصل بينه وبين المشغلين الإسرائيليين، الذين طلبوا منه تحديد مواقع للمقاومة والجيش ومنازل لمقاومين في بلدته وبعض القرى المجاورة. وفي ساعات التحقيق الأولى، لم يعترف الموقوف بدخول الأراضي الفلسطينية المحتلة للخضوع لتدريبات على أيدي المشغّلين الإسرائيليين. ودخلت أمس قوة من فرع المعلومات إلى منزل الموقوف وعيادته (يعمل طبيباً للأسنان) للبحث عن أجهزة يشتبه في أنه كان يستخدمها للتواصل مع الاستخبارات الإسرائيلية.

نضال
04-03-2011, 09:45
<table width="97%" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0"><tbody><tr><td class="bg_NoRepeat" align="center" background="Images/table_CrossUpLeft_L.gif"> الادّعاء على طبيب وشقيقه بالتعامل
</td> </tr> <tr> <td class="bg_NoRepeatBottomRight" background="Images/table_CrossDownRight.gif"> <table width="355" align="left" border="0" cellpadding="3" cellspacing="0"> <tbody><tr> <td colspan="2" align="right">
</td> </tr> <tr> <td colspan="2">
</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td colspan="2" valign="top" align="center">
</td> </tr> </tbody></table>


ادّعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي صقر صقر على الموقوف الطبيب ف. ش. وعلى شقيقه الفار من وجه العدالة والموجود في فلسطين المحتلة المحرك الأمني سابقاً في جهاز امن عملاء ميليشيا لحد زهير. ش، بجرم تعامل الأول منذ عام 2004 مع مخابرات العدوّ الإسرائيلي ودسّ الدسائس لديه وإعطائه معلومات عن شخصيات في المقاومة، وحركة «أمل»، والجيش اللبناني، وإعطائه معلومات لمعاونته على فوز قواته، وعن مواقع قصفت في حرب تموز 2006.
وجاء الادّعاء بموجب ورقة طلب سنداً إلى المواد 274 و275 و 278 عقوبات وتصل عقوبتها القصوى إلى الاعدام.
وأحال صقر المدعى عليهما مع الملفّ على قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا لإجراء المقتضى القانوني المناسب بحقّهما.

السفير

<input name="txtselect" value="ادّعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي صقر صقر على الموقوف الطبيب ف. ش. وعلى شقيقه الفار من وجه العدالة والموجود في فلسطين المحتلة المحرك الأمني سابقاً في جهاز امن عملاء ميليشيا لحد زهير. ش، بجرم تعامل الأول منذ عام 2004 مع مخابرات العدوّ الإسرائيلي ودسّ الدسائس لديه وإعطائه معلومات عن شخصيات في المقاومة، وحركة «أمل»، والجيش اللبناني، وإعطائه معلومات لمعاونته على فوز قواته، وعن مواقع قصفت في حرب تموز 2006. وجاء الادّعاء بموجب ورقة طلب سنداً إلى المواد 274 و275 و 278 عقوبات وتصل عقوبتها القصوى إلى الاعدام. وأحال صقر المدعى عليهما مع الملفّ على قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا لإجراء المقتضى القانوني المناسب بحقّهما." type="hidden"> <input name="txtoriginal" value="ادّعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي صقر صقر على الموقوف الطبيب ف. ش. وعلى شقيقه الفار من وجه العدالة والموجود في فلسطين المحتلة المحرك الأمني سابقاً في جهاز امن عملاء ميليشيا لحد زهير. ش، بجرم تعامل الأول منذ عام 2004 مع مخابرات العدوّ الإسرائيلي ودسّ الدسائس لديه وإعطائه معلومات عن شخصيات في المقاومة، وحركة «أمل»، والجيش اللبناني، وإعطائه معلومات لمعاونته على فوز قواته، وعن مواقع قصفت في حرب تموز 2006. وجاء الادّعاء بموجب ورقة طلب سنداً إلى المواد 274 و275 و 278 عقوبات وتصل عقوبتها القصوى إلى الاعدام. وأحال صقر المدعى عليهما مع الملفّ على قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا لإجراء المقتضى القانوني المناسب بحقّهما." type="hidden"> <input name="txturl" value="http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=1788&ChannelId=42003&ArticleId=438&Author=" type="hidden"> </td> </tr> <tr> <td class="bg_NoRepeatBottomRight" align="center" height="10"> <table id="Table1" width="100%" border="0" cellpadding="1" cellspacing="1"> <tbody><tr> <td width="50%" align="left">http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/4174alsh3er.jpg (http://www.assafir.com/article.aspx?EditionId=1788&ArticleId=401&ChannelId=42003)</td></tr></tbody></table></td></tr></tbody></table>

ziyad69
11-03-2011, 07:59
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="97%"><TBODY><TR><TD class=bg_NoRepeat background=Images/table_CrossUpLeft_L.gif align=middle>توقيف شبكة تجسّس في جزين


</TD></TR><TR><TD class=bg_NoRepeatBottomRight background=Images/table_CrossDownRight.gif><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=3 width=355 align=left><TBODY><TR><TD colSpan=2 align=right></TD></TR><TR><TD colSpan=2></TD></TR><TR><TD vAlign=top></TD><TD vAlign=top></TD></TR><TR><TD vAlign=top></TD><TD vAlign=top></TD></TR><TR><TD vAlign=top colSpan=2 align=middle></TD></TR></TBODY></TABLE>
محمد صالح


صيدا:

علمت «السفير» من مصادر موثوقة أنّ مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب تمكّنت خلال الأيام القليلة الماضية، من تفكيك شبكة تجسس تعمل لمصلحة العدوّ الإسرائيلي منذ سنوات طويلة في منطقتي جزين وكفرحونة.
وقد أوقف الرأس المدبر لهذه الشبكة ويدعى م. ب. س. واقتيد إلى التحقيق لمعرفة ملابسات هذه الشبكة ومدى ضلوعها في التجسّس.
وأشارت المصادر إلى وجود أفراد من الشبكة ما زالوا متوارين عن الأنظار وتعمل مخابرات الجيش على رصدهم وتعقّب خطاهم لتوقيفهم.

</TD></TR></TBODY></TABLE>

ziyad69
17-03-2011, 20:26
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD>الجيش فكك منظومة تجسس إسرائيلية في صور بعد معلومات قدمتها المقاومة </TD></TR></TBODY></TABLE>
<TABLE class=RapidFlowNormal border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD></TD></TR></TBODY></TABLE>
<TABLE class=RapidFlowNormal border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD>http://www.jammoul.net/NR/rdonlyres/5CD7B285-4F7E-4BB0-B600-8BB7E08595DA/213760/129448490568969980.jpg (http://www.jammoul.net/forum/#)</TD></TR></TBODY></TABLE>

<TABLE class=RapidFlowNormal border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD>صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي:
قامت وحدة متخصصة من الجيش بتاريخ 17/3/2011 بتفكيك منظومة تجسس وتصوير زرعها العدو الإسرائيلي على شكل صخرة مموهة في منطقة شمع قرب صور. ويأتي العثور على هذه المنظومة نتيجة معلومات حصلت عليها مديرية المخابرات من مصادر المقاومة، حيث باشرت وحدات فنية من المديرية بالكشف على المنظومة وتفكيكها ونقلها من مكانها.

والمنظومة المكتشفة هي عبارة عن خمسة أجزاء تحوي: نظام تصوير، ونظام إرسال الصور، ونظام استقبال إشارات التحكم بالمنظومة، ومصادر تغذية بالطاقة كافية لمدة طويلة، وجهاز تبريد.

تؤمن المنظومة المكتشفة تغطية الساحل الجنوبي الممتد من البياضة حتى صور، وهي تعمل بتقنية فنية عالية، حيث يتم تشغيلها بواسطة طائرات الاستطلاع التي تلتقط الصور مباشرة من نظام التصوير في المنظومة.

تلفت قيادة الجيش المواطنين الكرام إلى ضرورة التنبه لأي جسم مشبوه يتم العثور عليه، وعدم العبث به، تحسباً لإمكانية تفجيره، وإفادة أقرب مركز عسكري عنه ليصار الى إجراء اللازم من قبل الأجهزة المختصة.



</TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR></TBODY></TABLE>
tayyar.org

نضال
18-03-2011, 09:43
اكتشاف منظومة تجسس إسرائيلية
<table align="left" border="0" cellpadding="3" cellspacing="0" width="355"> <tbody><tr> <td colspan="2" align="right"> http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/4457alsh3er.jpg </td> </tr> <tr> <td colspan="2">منظومة التجسس (مديرية التوجيه)</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td colspan="2" align="center" valign="top">
</td> </tr> </tbody></table>

حسين سعد

صور - السفير
نجحت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني في منطقة الجنوب أمس باكتشاف منظومة تجسس اسرائيلية متطورة في محيط قرية شمع على بعد كيلومترات قليلة من الحدود اللبنانية الفلسطينية.
وذكرت مصادر أمنية واسعة الإطلاع لـ«السفير» انه تم اكتشاف هذه المنظومة المموّهة من جانب عناصر مخابرات الجيش في المنطقة.
وقالت ان المنظومة المتطورة والكبيرة هي عبارة عن كيس «فيبر كلاس» على شكل صخرة موصولة بجهاز تجسس من النوع نفسه، إضافة إلى أربعة كابلات كانت متصلة بالمنظومة الأساسية التي تستخدم لأغراض التجسس بأنواعه كافة.
تجدر الإشارة إلى أن المنظومة وجدت في منطقة عمل القوة الإيطالية العاملة ضمن «اليونيفيل».
وصدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش بيان اشار الى أن العثور على المنظومة التجسسية تم «نتيجة معلومات حصلت عليها مديرية المخابرات من مصادر المقاومة، حيث باشرت وحدات فنية متخصصة من المديرية الكشف على المنظومة وتفكيكها ونقلها من مكانها، وهي عبارة عن خمسة أجزاء تحتوي على نظام تصوير، نظام إرسال الصور، نظام استقبال اشارات التحكم في المنظومة، مصادر تغذية بالطاقة كافية لمدة طويلة وجهاز تبريد»، أي أنها شبيهة الى حد كبير بمنظومة الباروك.
وأضاف بيان الجيش أن المنظومة المكتشفة «تؤمن تغطية الساحل الجنوبي الممتد من البياضة الى صور، وهي تعمل بتقنية فنية عالية، حيث يتم تشغيلها بواسطة طائرات الاستطلاع التي تلتقط الصور مباشرة من نظام التصوير في المنظومة».
ولفت بيان قيادة الجيش المواطنين «الى ضرورة التنبه لأي جسم مشبوه يتم العثور عليه، وعدم العبث به، تحسباً لإمكان تفجيره، وإفادة أقرب مركز عسكري عنه ليصار الى إجراء اللازم من الأجهزة المختصة».

ziyad69
28-03-2011, 15:42
الامن الداخلي: اعتراف شخص اُوقف في صور بـ21 الحالي بالتعامل مع إسرائيل


أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أنه و"بتاريخ 21/3/2011 وفي جنوب لبنان-مدينة صور وبناء لإشارة النيابة العامة التمييزية، أوقفت قوة من شعبة المعلومات المدعو (ح. ب . لبناني) للاشتباه بتعامله مع إسرائيل.
وباستجوابه اعترف بتعامله مع استخبارات إسرائيل منذ العام 2006 ولغاية اوائل العام 2011 وفقا لمجريات التحقيق حتى تاريخه.
خلال فترة تعامله زود استخبارات العدو بمعلومات تفصيلية تضمنت ما يلي:
- دراسات عامة عن الوضع في لبنان وعلاقة مختلف الطوائف ب"حزب الله" ونظرتهم لمفهوم المقاومة.
- دراسة شاملة عن خصوصية الوضع في مدينة صور من حيث التكوين والتقسيم الطائفي وعلاقة المواطنين بـ"حزب الله" ومدى تعاونهم معه.
- زود استخبارات العدو بإحداثيات ( عبر تقنية الـ x y ) لعشرات المواقع في مدينة صور والعباسية (مكاتب عائدة لنواب في "حزب الله" - مؤسسات اجتماعية ودينية تابعة ل"حزب الله" - مسح شامل للمستودعات والهنغارات في صور والعباسية - معلومات تفصيلية عن كوادر المقاومة في مدينة صور والجوار - معلومات عن تحركات المقاومة وعتادها في منطقة صور ومحيطها).
- استلم بريدا ميتا من منطقة النميرية عبارة عن حافظتي ذاكرة ( تم ضبطها ) بداخلها خرائط جوية لمنطقة صور والجوار ومبلغ الفي دولار اميركي كما قام باستعمال برنامج Google earth لتحديد الأهداف.
ما زالت التحقيقات جارية مع المذكور بإشراف النيابة العامة التمييزية".


elnashra.com

ziyad69
05-04-2011, 07:29
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/4831alsh3er.gif (http://al-akhbar.com/)



موقوف جديد بجرم التعامل مع إسرائيل


أوقف فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي مواطناً في منطقة سن الفيل، إثر الاشتباه في تعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية. والموقوف الجديد من بلدة حدودية جنوبية، ومن سكان المنطقة التي أوقف فيها. وبحسب عدد من عارفيه، عمل الموقوف سابقاً في شركة أمنية في إقليم كردستان العراقية. وتكتمت المصادر الأمنية المعنية على تفاصيل التحقيقات المجراة مع الموقوف، وما إذا كان قد أقر بالتهمة المنسوبة إليه أو لا، مكتفية بالقول إنه «لا يزال قيد التحقيق».

ahmad fadel
11-04-2011, 20:49
ذكر تلفزيون "المنار" معلومات عن العثور على جهاز تنصت اسرائيلي في منزل العميل علي الجرح في منطقة المصنع.

ahmad fadel
12-04-2011, 10:10
البقاع :
أفاد مصدر عسكري موثوق لـ«السفير» أن أحد المواطنين دخل إلى شقة العميل الإسرائيلي الموقوف علي الجراح، في محلة المصنع الحدودية، وقد اشتبه بوجود جذع إحدى الشجرات فيها، فأبلغ مديرية المخابرات في الجيش في البقاع، فأرسلت قوة قامت بمسح الشقة وصادرت جذع شجرة تم الاشتباه باحتمال أن يكون مفرغا وبداخله بعض التقنيات، وتم ارسال الجذع الى مديرية المخابرات في وزارة الدفاع في اليرزة من أجل فحصه والتحقق من طبيعته.
ونفى المصدر العسكري أن يكون قد تم توقيف أحد المواطنين على خلفية الموضوع.
وكان موقع «ناو ليبانون» الالكتروني قد نقل عن «مصدر ميداني» أن «قوة من مخابرات الجيش اشتبهت بمواطن يدخل الى منزل العميل ع. ج. (الموقوف بتهمة التعامل مع اسرائيل) في منطقة المصنع، وعند سؤاله عن سبب دخوله المتكرر، قال انه يحضر «لأخذ خشب يستعمل للتدفئة»، ولدى التدقيق من عناصر المخابرات وتفتيش الصناديق بكومة الخشب تبين لهم وجود جذع كبير، ولدى تدقيقهم في الجذع، وجدوا انه مفرّغ من الداخل ويوجد فيه أربع بطاريات موصولة بجهاز إرسال صالح للاستعمال».

maher
18-04-2011, 18:12
افاد مراسلنا في صيدا عفيف الجردلي عن توقيف اللبناني (عادل .ح) مواليد 1988 في مدينة صيدا بتهمة الاتصال مع العدو الاسرائيلي وقد داهمت قوةٌ من مخابرات الجيش اللبناني منزلَه في منطقة الفيلات حيث ضبطت فيه عدةَ اجهزة كمبيوتر وعدداً كبير من الاجهزة الخلوية. وفي المعلومات ان الموقوف كان يعمل في الخليج منذ فترة وقد ظهرت عليه مظاهرُ الترف والبذخ وكان تحت المراقبة حيث تم رصد عدةِ اتصالاتٍ مشبوهة من هاتفه.

ahmad fadel
02-05-2011, 12:12
"النشرة": توقيف أندريه أ. ر. في بلدة القليعة بتهمة التعامل مع اسرائيل

02 أيار 2011
علمت "النشرة" من مصدر أمني أن "مخابرات الجيش أوقفت في بلدة القليعة في جنوب لبنان المدعو أندريه أ. ر بتهمة التعامل مع إسرائيل، وإقتادته الى مخفر صيدا للتحقيق معه".

ahmad fadel
03-05-2011, 14:40
القصة الكاملة للعميل حسين بيضون: أرخص عميل في تاريخ الجمهورية اللبنانية
03-05-2011

[/URL] (http://www.yasour.org/newss.php?go=fullnews&newsid=19197#) [URL="http://www.yasour.org/recform.php"]

نشرت صحيفة السفير الصادرة صباح هذا اليوم نقلاً عن مصادر أمنية القصة الكاملة للعميل حسين بيضون وينشرها موقعنا نقلاً عن جريدة السفير.
لا تختلف قصة عمالة ح. ب. للاسرائيليين عن آلاف قصص العمالة التي نقرأ عنها أو نشاهدها في الأفلام المصرية. هي سارة نفسها، ذلك الطعم المحبب، على ما يبدو، عند الاستخبارات الاسرائيلية. اسم يتكرر مراراً وتكراراً ليدل على عميلة نشيطة في «الموساد». عميلة متخصصة في الحب واستمالة الرجال، لم تجد صعوبة في رمي ح. ب. في شباكها، الذي لم يكن الأول ولا الأخير لا سيما أنه هو من سعى إليها.. وربما إلى العمالة.
في أيار 2006 عمد ح. ب. إلى الدخول إلى أحد المواقع الاجتماعية الأجنبية، فكان اللقاء الافتراضي الأول بسارة، التي قالت له إنها مقيمة في بيروت. سرعان ما نشأت بينهما صداقة قوية، أدت إلى تواصل يومي ولفترات طويلة. أخبرها بتفاصيل حياته وبأنه حائز على دبلوم في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، ويعمل مدرساً للرياضيات في مدرسة العباسية الرسمية في قضاء صور. قال لها أيضاً إنه يقوم بنشر تحليلات عن الوضع السياسي في لبنان في عدد من المواقع الالكترونية. لم ينس إعلامها بوضعه الاقتصادي المتردي، في ظل المبلغ الزهيد الذي يتقاضاه من جراء تعاقده مع وزارة التربية.
بدا كأنه يرجوها مساعدته. وعندما أعلمته أنها إسرائيلية ومقيمة في إسرائيل، رداً على سؤاله عن جنسيتها، بعدما لاحظ أن لغتها العربية ليست سليمة، لم يتأثر أو ينزعج. سؤاله هذا لم يكن إلا من باب الود، وجوابها لم يفسد للود قضية، فاستمرت العلاقة على حالها، إلى أن خطف «حزب الله» الجنديين الاسرائيليين في عملية عيتا الشعب الشهيرة في الثاني عشر من تموز. توترت سارة وراحت تشتم الحزب في رسائلها الالكترونية لصديقها. عندها قال لها مازحاً «تعيشوا وتاكلوا غيرها»، فكانت هذه هي المرة الأخيرة التي يتواصل معها، ليس لأسباب وطنية أو لوعي مستجد، بل لأن الحرب أدت إلى انقطاع خطوط الانترنت.
بعد الحرب بأسبوع عادت المياه إلى مجاريها وعاد التواصل إلى سابق عهده. نقاشات اجتماعية ودينية والكثير من الود والحب الالكتروني، الذي تحول بعد أسبوع إلى منحى مختلف. حينها كشفت سارة لصديقها وظيفتها في «الموساد». طلبت رقم هاتفه وأعلمته أن شخصاً يدعى فرنسيس سيتصل به بعد أسبوع لمساعدته.
اتصل فرنسيس. اطمأن عنه وعن صحته. أخبره أنه على اطلاع بكل أوضاعه، واعداً بمعاودة الاتصال بعد ثلاثة أيام، من دون أن يطلب أو يعرض عليه شيئاً.
في الموعد المحدد وأثناء وجود العميل في بلدة العباسية اتصل به مشغله طالباً منه القيام بتحليل سياسي للأوضاع في لبنان والمنطقة، على أن يتضمن نظرة الطوائف المكونة للمجتمع اللبناني إلى بعضها البعض وعلاقتها مع «حزب الله»، على أن يتصل به بعدها مبدياً الملاحظات على ما يكتبه. في الاتصال اللاحق طلب فرنسيس من ع. ب. التوسع بالتحليل. بعد شهر ونصف الشهر من التحليل والملاحظات، صار لا بد من الانتقال إلى ما هو مفيد أكثر. أعلن فرنسيس لـ ع. ب. أنه حان الوقت ليبدأ بالاستفادة، مؤكداً انه سيعلمه في الوقت المناسب بباقي التفاصيل.
بعد أسبوع طلب منه أن يقوم بتحديد مراكز «حزب الله» ومكاتب نوابه في مدينة صور، من خلال برنامج «جوجل إرث»، على أن يرفع إشارة حمراء عند كل هدف، ويرسلها عبر البريد الالكتروني.
وهكذا كان: الدفعة الأولى من الأهداف كانت: مكتب النائب عبد الله قصير، مكتب الوزير محمد فنيش، مكتب الخدمات الاجتماعية في مبنى اذاعة «صوت الفرح»، بناية «مؤسسة الشهيد»...
في هذه المرحلة تميز ح. ب. بالجد إذ كان همه كسب ثقة مشغله. عمل من دون كلل او ملل، حتى أنه لم يطلب المال، معتبراً أن الاموال لا بد ان تأتي لاحقاً.
بالفعل، بعد ذلك بأيام، أعلمه فرنسيس أنه سيرسل له «الغرض»، من دون ان يحدد ماهيته. وعلى مراحل بدأ يعطيه التفاصيل: الغرض أصبح موجوداً وعليك التوجه إلى بلدة النميرية عبر طريق زفتا. لدى وصوله أعاد الاتصال به، طالباً منه التوجه إلى مفرق النميرية قرب معمل البلاط. اتصل مجدداً وطلب من ع. ب. النظر إلى مجموعة من الاشخاص المتوقفين أمام الطريق العام، ثم دعاه للتوجه رأساً إلى الشجرة الأخيرة من صف الأشجار الموجود في تلك الناحية. وكما أعلمه مشغله، وجد ع. ب. تحت الشجرة علبة بلاستيكية. فتحها فوجد في داخلها حافظتي ذاكرة وألفي دولار، إضافة إلى ورقة تعليمات خاصة باستعمال الحافظتين.
لدى عودته إلى صور، أعاد فرنسيس الاتصال بعميله ع. ب. ليشرح له كيفية استعمال الحافظتين اللتين تحتويان على صور جوية لمنطقة صور ومحيطها، حيث طلب منه أن يستعمل هذه الخرائط بدل «جوجل إرث»، لتحديد المواقع التابعة لـ«حزب الله».
وهكذا كان: «مركز الإمام الخميني الثقافي» علّم بالأحمر، وكذلك «المدرسة الدينية» في صور ومركز مفوضية الجنوب التابعة لـ«كشافة المهدي»، مركز التعبئة النسائية، «مؤسسة القرض الحسن»، منزل الشيخ ياسين مسؤول الجامعة الدينية...
بعد يومين اتصل فرنسيس مبدياً امتعاضه من لائحة الاهداف، معتبراً أنها غير كافية. كما أبدى رغبته بالحصول على المزيد سواء في صور أو خارجها. كان ذلك عام 2008.
مر الوقت بطيئاً فيما بعد، حيث شحت الاتصالات وإن لم تنقطع، إلى أن أعلن فرنسيس في إحداها بأنه يرغب في لقائه إما في قبرص أو في شرم الشيخ، أو في الأردن، حيث يمكنه إدخاله عبرها إلى إسرائيل. وترك له حرية الاختيار، وكذلك تحديد الأماكن التي يريد زيارتها. فضل الشاب الأربعيني أن يتم اللقاء في الأردن، مرفقاً رسالته بما يرغب في زيارته من معالمها، إلا أنه عاد وتراجع عن فكرة السفر برمتها «نظراً لالتزاماته المهنية».
بعدها عاد الإثنان إلى المهمة السابقة، فطلب فرنسيس منه تحديد أماكن المخازن الكبيرة والمستودعات التي يمكن لـ«حزب الله» أن يخزن فيها الاسلحة. وطبعاً لم يتوان ع. ب. عن القيام بالامر وحدد له مجموعة من المستودعات في صور والعباسية ومحيطهما.
بعدها طلب منه أن يحدد كل الاماكن التابعة لـ«حزب الله» في بلدة العباسية، فأعلم ع. ب. مشغله بصعوبة المهمة كونه لا يمكن التجول كثيراً في البلدة، مشيراً إلى أنه يعرف ثلاثة منها هي: مختبرات الزهراء على مثلث بلدة قانون النهر التي سبق وقصفت في «حرب تموز»، جامع العباسية كونه يوجد تحته مستودع كبير للحزب، بالاضافة إلى قاعة بالقرب من الجامع. هذه الأهداف أضاف إليها دفعة إضافية: مركز «كشافة المهدي» وإلى جانبه منزل تابع لـ«حزب الله» من آل درباج، منتدى العباسية الثقافي، منزل «مسؤول كبير في الحزب من آل عز الدين».
الخلاف بين الطرفين ظهر مجدداً بعدما طلب فرنسيس منه تحديد كل الاهداف الموجودة في «سنتر الرز» في أول البلدة، ولم يقتنع بما قاله ع. ب. من أن السنتر الذي يحتوي على نحو عشرين مبنى لا يضم أية مواقع أو مراكز لـ«حزب الله».
استمرت العلاقة فاترة بعد ذلك إلى أن تحرش ع. ب. بمشغله الذي سبق وأعطاه اسم «أورلي»، موجهاً رسالة اعتذار عن أي تقصير، وراجياً إعلامه بما يريد تحديده لكي يتممه بشكل جدي.
وبلغته العربية المكسرة، ومكرراً عبارة «يا حبيب القلب»، كمحط كلام، طلب فرنسيس المزيد من الأهداف، فكان له ما أراد. وضعت الإشارات الحمراء على: «مركز الشهيد محمود رباح الاجتماعي» العائد لـ«حزب الله» قرب ثانوية العباسية، المنطقة المحددة من مثلث دير قانون النهر حتى أطراف بلدة العباسية وهي منطقة عسكرية خاضعة لسيطرة الحزب، عمود الارسال الخاص بالحزب قرب مستشفى بشور، منازل أعضاء في الحزب، مؤسسة البسري، وغيرها العشرات من الأهداف التي لا تحتاج إلى الكثير من البحث لتبيانها، وهي المعروفة من قبل معظم أهالي المنطقة، كمراكز مؤسسات الحزب الثقافية والطبية والكشفية والاجتماعية.
في بداية 2009 صار الطلب أكثر تحديداً، طلب فرنسيس من «أورلي» (ع. ب.) مراقبة خمسة مراكب صيد متوقفة في ميناء صور، أربعة منها لآل السمراء وواحد لشخص من آل اسطمبول.. موعد انطلاقها صباحاً نحو عرض البحر وموعد عودتها وأرقام هذه المراكب وأسماؤها.
بعدها طلب منه التأكد مما إذا كان عناصر «حزب الله» يقومون بمراقبة شواطئ المدينة. كما طلب منه معلومات عن أشخاص يستأجرون الشقق في صور، تحركات الحاج حسن حب الله والشيخ علي حب الله والشيخ حسن شحادة والحاج علي الدهيني وجميعهم مسوؤلون في «حزب الله» (أنواع سياراتهم وأرقامها ووقت خروجهم من منازلهم ووقت عودتهم). فنفذ «أورلي» كل ما طلب منه.
في العام الماضي، أراد فرنسيس معلومات عن سفينة «مريم» التي كانت ستتوجه إلى قطاع غزة، طالباً منه تحديد الجهات المنظمة وعلاقتها بـ«حزب الله». كما أراد معرفة المواد التي ستحملها السفينة، داعياً إياه إلى السعي ليكون أحد ركابها، لكي يتمكن من دخول اسرائيل ولقائه.
خلال اسبوع جمع «أورلي» ما تيسر له من معلومات. كما اتصل بمنظمي الرحلة سائلاً عن امكان انضمامه إلى ركابها. وبعد عدة اتصالات، أبلغ أن الامر متعذر نظراً لاكتمال العدد. أعطاه كل المعلومات المطلوبة وزاد عليها تحليلاته الخاصة ومنها اعتقاده أن في الأمر إن.... وأن القضية ليست قضية مساعدات فحسب.
في النصف الثاني من 2010 استمر «أورلي» بعمله مخلصاً لمشغله رغم انه لم يحصل على أي مبلغ إضافي منذ سنوات، وتحديداً منذ الألفي دولار التي كانت الدفعة الأولى والأخيرة، رغم مطالبته بالمال مرات عدة، من دون أن يلقى إلا المماطلة. ومع ذلك استمر بالتعامل مبرراً الامر بالنقمة على المجتمع الذي يعيش فيه وبالإهمال الذي واجهه، آملاً في الوقت نفسه، بقبض الأموال لاحقاً ومتخوفاً من قطع العلاقة مع الاسرائيليين، بعدما غرق في التورط.
بناءً عليه، تابع عمله كالمعتاد محدداً معظم الأهداف والمواقع التابعة لـ«حزب الله» في صور ومحيطها.
حاول «أورلي» (ع. ب.) إقناع مشغله بأهميته، فقدم له ما قال إنه معلومات عن: «عمل عسكري سيقوم به الحزب في ذكرى أسبوع على وفاة عماد مغنية». احتمال إسقاط طائرات بواسطة صواريخ أرض جو، تهريب أسلحة، إضافة إلى معلومات عن شخصيات في «حزب الله» مثل توفيق فارس، عماد مديحلي، رضا السمرا، حسين سلامة وعلي سلامة، إضافة إلى مئات الإحداثيات عن كل ما قد يشكل ضرراً محتملاً على «جيش الدفاع الإسرائيلي»، كما يحب أن يسميه أمام مشغليه... لكن سرعان ما وقع في الفخ، ولم يحتج الى كبير عناء للإدلاء بكل ما في جعبته في التحقيقات التي أجراها معه فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي.




http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/5391alsh3er.jpg


http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/5392alsh3er.jpg

ahmad fadel
04-05-2011, 11:18
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=0 width="97%"><TBODY><TR><TD style="BACKGROUND-IMAGE: url(/Images/table_CrossUpLeft_L.gif); MARGIN: 8px" class=bg_NoRepeat align=middle>
مخابرات الجيش تحقق مع العميل أ. ر.

</TD></TR><TR><TD style="BACKGROUND-IMAGE: url(/Images/table_CrossDownRight.gif)" class=bg_NoRepeatBottomRight>

داود رمال

صيد جديد لمديرية المخابرات في الجيش اللبناني على صعيد الإيقاع بعملاء جهاز «الموساد» الاسرائيلي، المعروف عنه أنه يحرك خلاياه النائمة عند حدوث أزمات، سياسية كانت او أمنية.
وكشف مصدر معني لـ«السفير» «ان مديرية المخابرات في الجيش اللبناني اوقفت منذ ثلاثة ايام المدعو (أ. ا. ر.) في بلدة القليعة الحدودية في قضاء مرجعيون، وهو في العقد الخامس من عمره، وقريب للعميل الشهير جرجس الحاصباني الذي فر في العام 2000 بعد التحرير، الى الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدما كان يلعب دورا امنيا اساسيا إبان الاحتلال الاسرائيلي».
وأوضح المصدر «ان طريقة الايقاع بالمدعو (أ. ا. ر.) تمت عن طريق رصد اتصالات بينه وبين الحاصباني اضافة الى رصد اتصالات بينه وبين اشخاص في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وزاد الشبهة مكالمات على خطوط صادرة وواردة، مصنفة امنية نظرا لاستخدامها من قبل الإسرائيليين في التواصل مع عملائهم في الداخل اللبناني».
وأشار المصدر الى ان «للمدعو (أ. ا. ر.) اقرباء مقيمين في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وهو من اصحاب السوابق لجهة الاتجار بالمخدرات وسبق ان ضبط وهو يوصل المخدرات الى الاراضي المحتلة، وأن التحقيقات معه تتفرع باتجاهات عدة».
وقال المصدر انه «رغم ثبوت واقعة تبادل الاتصالات بينه وبين أقربائه في اسرائيل ومع اسرائيليين الا ان (أ. ا. ر.) يصر في التحقيقات في مديرية المخابرات على عدم الاعتراف بتعامله مع العدو الاسرائيلي، الأمر الذي أوحى بأنه مدرب تدريبا جيدا عي مواجهة التحقيقات». وأكد المصدر «انه فور الانتهاء من التحقيق معه في مديرية المخابرات سيحال مع الملف الى القضاء المختص».


</TD></TR></TBODY></TABLE>
السفير

habib mourad
05-05-2011, 14:21
من وين جبت ال ع ب شو كم صارو واحد؟

ahmad fadel
11-05-2011, 18:53
نقولا دعا لاعتصام مساءً في جل الديب تضامنا مع "براءة العميد كرم"

11 أيار 2011

دعا عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب نبيل نقولا جميع اللبنانيين للمشاركة باعتصام في ساحة جل الديب عند الساعة 8 من مساء اليوم تضامناً مع "براءة العميد فايز كرم".
elnashra

abunedal
11-05-2011, 22:10
نقولا دعا لاعتصام مساءً في جل الديب تضامنا مع "براءة العميد كرم"

11 أيار 2011

دعا عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب نبيل نقولا جميع اللبنانيين للمشاركة باعتصام في ساحة جل الديب عند الساعة 8 من مساء اليوم تضامناً مع "براءة العميد فايز كرم".
elnashra



مين قال إنو بريء؟

DAYR YASSIN
11-05-2011, 22:25
مين قال إنو بريء؟

<table width="100%" cellpadding="0" cellspacing="0"><tbody><tr><td style="padding-bottom: 10px;">
</td> </tr> <tr> <td style="padding-bottom: 10px; font-size: 12px;"> تاريخ الخبر : 23/11/2010 - الساعة :13:15 المصدر : قناة الجديد </td> </tr> <tr> <td style="padding-top: 12px; padding-bottom: 12px;"> إعتبر محامي الدفاع عن العميد المتقاعد فايز كرم رشاد سلامة أن كلام رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون عن قرب صدور براءة العميد كرم نابع من ثقة العماد عون ومعرفته الوثيقة بالعميد كرم مشدداً على ثقته الكاملة بعدم تعامل كرم كرم مع العدو الاسرائيلي.وأشار سلامة في حديث لقناة الجديد ضمن برنامج الحدث الى أن كرم نفى في جلسة التحقيق الثانية كل ما قاله في جلسة التحقيق الاولى لدى فرع المعلومات لافتاً الى أن ما قاله في جلسة التحقيق الاولى جاء تحت الضغط النفسي والتعذيب الجسدي واشار عون الى انه طلب من كرم ترداد قول أنّه عميل وخائن لمئات المرات وهو واقف على قدمٍ واحدة.ونفى سلامة نفياً قاطعاً أن يكون كرم قد قدم مساعدة الى العدو الاسرائيلي مشيراً الى أنه موجود لدى الشرطة العسكرية.واوضح سلامة انه عُرض على موكله كرم مبلغ نصف مليون دولار من مرجعية سياسية لبنانية كي يستمر في المعركة الانتخابية في 2009 لأن في إستمرار ترشيحه سيسقط مرشح عن لائحة فرنجية ولكنه رفض ذلك مشيراً الى أنه لا يمكننا أن نصدق أن شخصاً يقبل من عميل 7000 آلاف يورو ويرفض من شخص لبناني نصف مليون دولار فقط ليترشح على الانتخابات مشدداً على ان كرم بريء من التهم التي وُجهت اليه. </td> </tr> <tr> <td style="border-top: 1px solid rgb(204, 204, 204); text-align: center; font-weight: bold; font-size: 11px; font-family: Tahoma; padding-top: 3px;"> جميع حقوق النشر محفوظة، الجديد 2010
</td></tr></tbody></table>

ahmad fadel
11-05-2011, 22:34
مين قال إنو بريء؟


أبداً لم أقل إنه بريء أنا وضعت هذا العمل ضمن إطار تهاوي شبكات التجسس الإسرائيلي لأن من يدافع عن عميل لا يقل عمالةً وجهان لعملة واحدة ...
أنا اتحدث عن الصفقة الخبيثة التي تحصل بين قيادات الوسخ السياسي لتشكيل حكومة قتل الشعب ...
يعني وزارة الداخلية مقابل براءة العميل ...يعني بقاء فرع المعلومات ووووووووو ...............
لهذا النائب كنعان إستبق الأمور لإعلان البراءة والتجمع وووووووو ..................
هذا تحليلي الشخصي إن لم أكن مخطئاً .

ahmad fadel
13-05-2011, 21:25
صوت الحرية": يافطات رفعت بطريق الجديدة تدافع عن "العميل" طارق الربعة
13 أيار 2011
نقلت "صوت الحرية" معلومات تشير الى أن يافطات رفعت في منطقة طريق الجديدة تدافع عن "العميل" الموقوف طارق الربعة (مهندس بشركة ألفا) وتطالب بالوقوف معه والافراج عنه.
elnashra

ahmad fadel
14-05-2011, 18:59
زوجة عميل تروي وقائع لقائه في إسرائيل
أبلغت الموقوفة الفلسطينية ايمان حسين ايوب هيئة المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن نزار خليل وحضور مفوّض الحكومة المعاون لدى المحكمة فادي عقيقي أنها سافرت "الى مصر للقاء زوجها الفلسطيني حسين سليمان الخطاب، المحكوم عليه غياباً عن المحكمة نفسها بعقوبة الاعدام بعد ادانته هو والموقوف محمود رافع بالضلوع في اغتيال الاخوين نضال ومحمود المجذوب في صيدا عام 2006. واشارت الى ان الخطاب هددها هاتفياً لتسافر فخضعت لطلبه وغادرت الى مصر مع اولادها الثلاثة من دون ان تُعلم احداً. وهناك، تقول ايمان انها ذهبت في سيارة اجرة الى السفارة الاسرائيلية حيث بقيت اربع ساعات والتقت السفيرة الاسرائيلية التي وعدتها بالاتصال بها في الفندق الذي قررت النزول فيه وحجزت مسبقاً فيه قبل مغادرتها لبنان. وما لبثت ان انتقلت بإيعاز من زوجها الى فندق آخر في القاهرة حتى استحصلوا لها في تلك السفارة على تأشيرة دخول الى تل أبيب فوصلت اليها مع اولادها وأقامت فيها عاماً واربعة اشهر في منزل مكث فيه زوجها ثلاثة اشهر ثم غادره الى مكان آخر.
وعن سبب مغادرة زوجها المنزل تقول الموقوفة "هددني وشكك بكل من حولي حتى تركته في مطلع عام 2010 بعدما حاول ابعاد ضباط اسرائيليين كانوا يقصدونه في المنزل مشيراً اليهم بأنني اتعامل مع المخابرات اللبنانية ودأب على تناول الحبوب المهدئة. وتذكر انه بعد فترة من وجودها في تل ابيب غيّرت اسمها الى ريتا وكذلك اسماء اولادها الثلاث بناء على طلب الاسرائيليين.
ورداً على اسئلة المحكمة قالت ايمان ان زوجها كان ينتمي الى "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة"، وسمعت ذات يوم من طريق اولادها انه تحادث معهم في قضية قتل جهاد احمد جبريل والشقيقين المجذوب بتكليف من اسرائيل.
وكشفت ان زوجها غيّر ملامح وجهه في شكل لم يعد يُعرف وارخى شعر رأسه وصار ناحل الجسم. واوضحت انها تعرفت اليه من صوته. وهو بقي في اسرائيل حيث يقيم في منزل يملكه ويتنقل في سيارة تخصه ويتقاضى راتباً شهرياً من الاسرائيليين مقداره ألفا دولار. وانطقعت الاتصالات بينهما بعد عودتها من طريق الاردن الى مطار بيروت حيث اوقفت ولا تزال في سجن النساء، مشيرة الى انها افتعلت مشاكل في اسرائيل بهدف ان تعود الى بيروت.
ورفعت الجلسة الى 14 تموز المقبل للاستماع الى افادة ابنتها.

al-nahar

ziyad69
24-05-2011, 07:04
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/5856alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/5856alsh3er.gif)



«المقاوم العربي»... موقوف بشبهة التجسّس



بـ«مناورة» يتيمة، قدّم رجل دين معروف نفسه منافساً لـ«المقاومة الإسلامية» كقائد لـ«المقاومة الإسلامية العربية»، لكنه أوقف أمس بشبهة التعامل مع إسرائيل، واقتيد إلى اليرزة للتحقيق معه
أوقفت مديرية استخبارات الجيش أمس الأمين العام لـ«المجلس الإسلامي العربي»، رجل الدين محمد علي ح. في صور، بعد الاشتباه في تعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية. ونقلت دورية من فرع المكافحة في استخبارات الجيش رجل الدين المعروف من مكان سكنه في مجمع الرز في صور ـــــ مفرق العباسية مساء أمس، ونقلته إلى وزارة الدفاع في اليرزة للتحقيق معه. وفيما رفضت مصادر أمنية رفيعة معنية بعملية التوقيف تأكيد ما إذا كان الموقوف قد أقرّ بالشبهات المنسوبة إليه أو لا، فإن مصادر أمنية متابعة لملفه ذكرت أنه كان قيد متابعة أمنية منذ مدة طويلة تصل إلى نحو عام كامل عندما حدّد فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي معطيات تقنية تشير إلى احتمال وجود صلة له بالاستخبارات الإسرائيلية. ولفتت إلى أنه في إحدى مراحل الملاحقة، جرى تبادل المعطيات بشأنه بين فرع المعلومات وجهاز أمن المقاومة واستخبارات الجيش، بسبب حساسية موقعه. وبقي الرجل تحت أنظار الأجهزة الأمنية، إلى أن أُوقف أمس بعد اكتمال المعطيات بشأنه.
والمعروف عن الموقوف أنه من أكثر رجال الدين الشيعة انتقاداً لحزب الله وإيران وسوريا، ويقف دوماً في الموقف المعارض لهم، داخلياً وخارجياً. ومن المتداول في الأوساط الأمنية والسياسية أنه يتلقّى دعماً مالياً سعودياً لحركته، علماً بأنه كان قد زار السعودية عام 2008 حيث التقى الملك عبد الله بن عبد العزيز. ومن اللافت أن الرجل كان قد أعلن عام 2009 أن لديه قوات عسكرية أجرت مناورة للتصدي للقوات الإسرائيلية تحت مسمّى «المقاومة الإسلامية العربية»، وعرض على شبكة الإنترنت صوراً لمقاتليه خلال المناورة يظهر فيها خمسة مقاتلين، قبل أن يعلن أن عدد المنتسبين العرب إلى قواته بلغ 1500 مقاتل. ولاحقاً، أعلن تجميد الأنشطة العسكرية، علماً بأن تلك المقاومة أعلنت في كانون الثاني 2009 مسؤوليتها عن عملية إطلاق الصواريخ التي جرت باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة حينذاك، لكن لا أحد أخذ ذلك الإعلان على محمل الجد.

ahmad fadel
01-06-2011, 19:19
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR><TD>صقر يدعي على الحسيني بجرم التعامل مع إسرائيل </TD></TR></TBODY></TABLE>


دعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على الموقوف الشيخ محمد علي اسماعيل الحسيني في جرم التعامل مع مخابرات العدو الاسرائيلي، والاتصال به، والتعامل مع دول اجنبية تتعامل مع المخابرات الاسرائيلية، وعلى حيازة اسلحة، سندا الى المادة 278 عقوبات وتنص على عقوبة الاشغال الشاقة الموقتة من ثلاث الى عشر سنوات والى المادة 72 اسلحة، واحاله الى قاضي التحقيق العسكري الاول.
tayyar.org

ahmad fadel
02-06-2011, 00:42
سلسلة أحكام لأشخاص تعاملوا مع المخابرات الاسرائيلية




أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل حكما، مساء اليوم، في حق مجموعة أشخاص أقدموا على التعامل مع مخابرات العدو الاسرائيلي وعملائه والاتصال به واعطائه معلومات عن اماكن مدنية وعسكرية، وقضى الحكم بإنزال عقوبة الاشغال الشاقة المؤبدة في حق الموقوف محمد رضوان مصري الجنسية، وعقوبة الاشغال الشاقة مدة 15 سنة في حق كل من الموقوفين: فوزي العلم وسعيد العلم، وعقوبة الاشغال الشاقة مدة عشرة سنوات في كل من الموقوفين: يوسف العلم وايلي العلم، ومدة خمس سنوات في حق الموقوفين: وجيه مراد، وعقوبة الاشغال الشاقة المؤبدة غيابيا في حق كل من: احمد شبلي صالح، جورج العساف، فهيم العلم، ونمر العلم.
elnashra

ahmad fadel
03-06-2011, 14:22
<TABLE border=0 cellSpacing=2 cellPadding=2 width="95%" align=center><TBODY><TR><TD dir=rtl class=newscat align=middle></TD></TR><TR><TD dir=rtl align=middle>
هكذا كوّنت مديرية المخابرات الملف الذي ثبّت تورط «السيد» الحسيني
2011-06-03

[/URL] (http://www.saidaonline.com/news.php?go=fullnews&newsid=40775#) [URL="http://www.saidaonline.com/recform.php"]

http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6013alsh3er.jpg
داود رمال - السفير

اتسم التحقيق العسكري مع الموقوف «السيد» محمد علي الحسيني نظراً لرمزية ارتدائه عمامة رجل الدين، بالكثير من الهدوء، حتى تمكنت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني من استكمال تكوين الملف المتعلق بالموقوف وإحالته مع الملف وفق الأصول إلى القضاء المختص، حيث ادّعى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي صقر صقر على الموقوف بجرم التعامل مع مخابرات العدوّ الإسرائيلي، والاتصال به، والتعامل مع دول أجنبية تتعامل مع المخابرات الإسرائيلية، وعلى حيازة أسلحة.

وجاء الادّعاء سنداً إلى المادتين 278 من قانون العقوبات و72 أسلحة واللتين تنصّان على عقوبة الأشغال الشاقة المؤقّتة من ثلاث سنوات إلى عشر سنوات. وأحال صقر المدعى عليه إلى قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا للتحقيق معه.

وفي إضاءة على ابرز المرتكزات التي ادت الى توقيف الحسيني، فإن مصدراً قضائياً معنياً بملف التحقيق، يشير الى انه تجمعت لدى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، نتيجة تقاطع معلومات ناجمة عن تعاون امني لبناني، وخاصة بين المديرية وفرع المعلومات، أدلة كافية وحاسمة على تورط الموقوف في التعامل مع العدو الاسرائيلي من خلال جهاز «الموساد»، وجزء أساسي من هذه الأدلة تم توثيقها وتجميعها قبل عملية التوقيف، في حين أن الجزء الآخر ثبّت خلال التوقيف وبعده».

ويوضح المصدر ان الجزء الاساسي من الملف الذي ثبّت قبل توقيف العميل تم من خلال عنصرين أساسيين:

1 – رصد اتصالات للموقوف بأرقام هاتفية مصنفة لدى الاجهزة المختصة بالأمنية، كون المشغل الاسرائيلي يستخدمها غالباً في اتصالاته مع عملائه في الداخل.

2 – مسارعة الموقوف الى إتلاف خطوط خلوية احصيت باثني عشر خطاً عائداً له شخصياً، تبين من خلال التحقيقات انها اتلفت مباشرة بعد تتالي سقوط شبكات العملاء في قبضة الأجهزة الأمنية، من دون ان يقدّم أي مبرر مقنع يمكن الركون اليه في تصديق سبب إتلافها.

ويضيف المصدر «اما بالنسبة للجزء الآخر الذي تم تثبيته خلال التوقيف وبعده، فقد تم من خلال ثلاثة عناصر:

1 – مصادر تمويله وطبيعة زياراته الى العديد من الدول الأوروبية والإقليمية والغاية منها، والخدمات التي كان يقدمها مقابل حصوله على هذه الاموال.

2 – كمية السلاح المصادر الذي وجد بحوزته ونوعية هذا السلاح.

3 – مضمون الرسائل النصية (sms) التي تم استخراجها، وهي بالمئات، المتبادلة بينه وبين المشغل الاسرائيلي».

ويتابع المصدر «ان هذه الإثباتات والعناصر الاساسية مدعمة ايضاً بمتفرعات أخرى اساسية، لكن مصلحة التحقيق وسلامته تقتضي عدم الإفصاح عن فحواها نظرا لحساسيتها وكونها تؤدي الى كشف معطيات جديدة قد تقود للكشف عن متورطين آخرين والاهداف التي كان يسعى اليها الموساد من خلال تجنيده للموقوف لا سيما أن تعامله لا يقتصر على العدو الاسرائيلي انما مع اجهزة دولة تتعامل مع المخابرات الاسرائيلية».

وأشار المصدر الى انه «نتيجة كل هذه المعطيات تكون لدى مديرية المخابرات ملف يثبت تورط الموقوف، وبناء عليه احيل مع الملف الى القضاء المختص لإجراء اللازم وفور تسلم القضاء العسكري الموقوف مع الملف والاطلاع على مضمونه ادّعى عليه بجرم التعامل وأوقف وجاهياً».

ورأى المصدر «ان توقيف الحسيني، ونظرا للموقع الديني الذي يشغله، يعتبر تطورا خطيرا في سياق المواجهة الأمنية الباردة المفتوحة مع العدو والمخابرات الدولية الاخرى التي تنشط على الساحة اللبنانية، لأن هذا التطور فتح الباب واسعاً على احتمالات اكبر لم تكن في الحسبان، لأن تجنيد شخصيات تحمل رمزية دينية دليل خطير على قدرة «الموساد» المتنامية على خرق المجتمع اللبناني بتلاوينه المتعددة، الامر الذي يستدعي جهدا امنيا ووطنيا كبيرا لمجابهة هذا الوباء المتفشي والعمل على حصره والحد من نموه، لأنه يهدد الاستقرار والسلم الاهلي، وحتى لا يصيب التقاليد والاعراف في الصميم، فيتمكن «الموساد» من تحقيق اختراق عبر شخصيات لها رمزية دينية كانت الاكثر مناعة امام اختراق كهذا يعني ان الهدف هو ضرب كل المرتكزات التي تحصّن لبنان، بما يرسم علامات استفهام كبرى حول امكانية وحجم الخرق الذي حققه العدو في مؤسسات المجتمع الاهلي والقطاعات على اختلافها».


</TD></TR></TBODY></TABLE>
saidaonline

ahmad fadel
08-06-2011, 12:30
مذكرة وجاهية بتوقيف سامي ابو جودة بتهمة التعامل مع اسرائيل

08 حزيران 2011
استجوب قاضي التحقيق العسكري فادي صوان، المدعى عليه الموقوف سامي ابو جودة في جرم التعامل مع مخابرات العدو الاسرائيلي، واعطائه معلومات مقابل مبالغ من المال والاجتماع بضباطه خارج لبنان. واصدر مذكرة وجاهية بتوقيفه.
elnashra

ahmad fadel
10-06-2011, 19:04
<TABLE dir=rtl cellSpacing=0 cellPadding=0 width=582><TBODY><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 15px">إرجاء محاكمة العقيد أبو جودة المتهم بالتعامل مع العدو الى 22 ايلول المقبل </TD></TR><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 12px">تاريخ الخبر : 10/06/2011 - الساعة :17:44 المصدر : قناة الجديد </TD></TR><TR><TD>http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6093alsh3er.jpg
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6093alsh3er.jpg</TD></TR><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 12px; PADDING-TOP: 12px">أرجأت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل الى 22 أيلول المقبل متابعة محاكمة العقيد انطوان ابو جودة بجرم التعامل مع العدو الاسرائيلي والاتصال به بعدما قدم وكيله المحامي رياض مطر مذكرة دفوع شكلية بعدم صلاحية عناصر المخابرات والضابطة العدلية في إجراء التحقيقات الاولية مع موكله وإعلان بطلانها. ومما جاء في المذكرة: "ان رجال مديرية المخابرات ليسوا من عداد الضابطة العدلية ولم يثبت أنهم من الضباط الذين عينهم وزير الدفاع الوطني لاجراء تلك التحقيقات، ولا هم ضباط شرطة الجيش ورتباؤها ورؤساء مخافرها، وليس للتحقيقات القوة الثبوتية الموازية لأعمال التحقيق القانونية، إلا إذا اقترنت بما يؤديها أو يعززها في التحقيق ".
</TD></TR></TBODY></TABLE>

نضال
16-06-2011, 08:55
الادّعاء على مرافق وهّاب بجرم التعامل مع إسرائيل
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6195alsh3er.jpg (http://www.al-akhbar.com/)



http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6196alsh3er.jpg (http://www.tayyar.org/Tayyar/News/PoliticalNews/ar-LB/wahab-israel-hh-8918.htm#)




ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، أمس على الموقوف بجرم التعامل مع الاستخبارات الإسرائلية، جلال أ. د. (من بلدة الجاهلية الشوفية) محيلاً ملفه على قاضي التحقيق العسكري الأول، رياض أبو غيدا، للتحقيق معه في جرائم تصل عقوبتها القصوى إلى الإعدام. ما يفرق جلال عن غيره من الموقوفين، أنه من الصف الأول من العملاء التنفيذيين. الرجل كان يشغل منصب مسؤول الأمن الشخصي للوزير السابق وئام وهاب، وبقي كذلك إلى حين توقيفه. أضف إلى ذلك أن الرجل قدم خدمات تنفيذية لاستخبارات العدو، بينها المشاركة (المباشرة أو غير المباشرة) في اثنتين على الأقل من عمليات الاغتيال التي استهدفت مقاومين.

وبحسب مصادر أمنية وقضائية لبنانية، كان جهاز أمن المقاومة قد اشتبه في تعامل جلال مع الاستخبارات الإسرائيلية، بناءً على رصده بعد الشك في تصرفاته خلال الزيارات التي كان الوزير وئام وهاب يقوم بها لمسؤولين من حزب الله في الضاحية والجنوب. وبعد إخضاع جلال أ. للمراقبة، حُصل على معلومات تؤكد الشكوك. وبعد التنسيق مع وهاب، استُدرج جلال أ. إلى الضاحية الجنوبية، حيث خضع لتحقيق مفصل اعترف فيه بالتعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. وقد أجري مسح دقيق لمنزله في بلدة الجاهلية، حيث عُثِر على أجهزة اتصال متطورة مخبأة في أثاث منزلي، كانت الاستخبارات الإسرائيلية قد زودته بها ودربته على استخدامها. ومن المتوقع أن يكون التحقيق قد تركز على محاولة تحديد المعلومات التي سلمها للاستخبارات الإسرائيلية عن مسؤولين من المقاومة، وعن الوزير وهاب وعلاقاته السياسية. وقبل عدة أيام، سلم جهاز أمن المقاومة جلال أ. د. إلى استخبارات الجيش اللبناني، الذي أعاد التحقيق معه بناءً على إشارة القضاء، قبل أن يحيله على القضاء العسكري.

وكان وهاب قد لمّح إلى قضية جلال أ. د. في إحدى مقابلاته التلفزيونية، مشيراً إلى أن الاستخبارات الإسرائيلية زرعت أحد العملاء قريباً منه في محاولة منها لجمع معلومات عن قيادات المقاومة في لبنان.

وبحسب المعلومات المتوافرة، أقرّ الموقوف بتعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية منذ عام 1994، وبأنه تردد إلى الأراضي الفلسطينة المحتلة أكثر من مرة، حيث خضع لدورات تدريبية على أيدي مشغليه. واعترف بأنه زود مشغليه بإحداثيات عدد كبير من المراكز والمواقع التابعة للجيش اللبناني والمقاومة، فضلاً عن تزويدهم بمواقع وإحداثيات لمنازل قيادات من المقاومة. كذلك أقر الموقوف بأنه أسهم في جمع معلومات عن الشهيد علي حسين صالح، الذي اغتالته الاستخبارات الإسرائيلية في الضاحية الجنوبية لبيروت بتفجير عبوة ناسفة في آب 2003. وكان صالح أحد المقاومين الذين يعملون في وحدة خاصة من المقاومة اللبنانية، مهمتها دعم فصائل المقاومة في فلسطين. أضف إلى ذلك أن ثمة معلومات تشير إلى صلة لجلال بعملية اغتيال الأخوين جهاد ونضال المجذوب في صيدا، في أيار 2006. وتشير تلك المعطيات إلى أن الموقوف كان موجوداً في صيدا ليلة حصول الجريمة، وكان على تواصل مع مشغليه من الاستخبارات الإسرائيلية. وقد تقاطعت حركته مع حركة كل من العملاء محمود رافع وأمين البابا وغسان الجد. وكانت المحكمة العسكرية قد حكمت وجاهياً بالإعدام على كل من رافع والبابا بعد إدانتهما، كلاً على حدة، بالتعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية والمشاركة في اغتيال الأخوين المجذوب. أما غسان الجد، فهو العميد المتقاعد من الجيش اللبناني، الفار من لبنان، والملاحق بتهمة التعامل مع الاستخبارات الإسرائيلية. وهو الذي أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وجود معطيات لدى جهاز أمن المقاومة تشير إلى أنه كان موجوداً في مسرح جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري في اليوم السابق للجريمة (14 شباط 2005). وكان الجد يخضع لمتابعة جهاز أمن المقاومة الذي سلّم معلومات عنه لفرع المعلومات ومديرية استخبارات الجيش اللبناني، عامي 2006 و2010 على التوالي. إلا أن الجد تمكن من الفرار بعدما أبلغ قائد الجيش العماد جان قهوجي وزيرَ الدفاع إلياس المر بأن مديرية الاستخبارات تريد توقيف الجد، النائب الأسبق لرئيس أركان الجيش.

ahmad fadel
16-06-2011, 23:04
المحكمة العسكرية تصدر احكاما على متعامل مع اسرائيل ومجموعة فلسطينية

الخميس 16 حزيران 2011، آخر تحديث 20:17

اصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل حكما في حق مهدي ياسين قضى بسجنه مدة سنتين في جرم التعامل مع العدو الاسرائيلي والاتصال به واعطائه معلومات عن مسؤولين في المقاومة والاحزاب الاخرى.
كذلك اصدرت المحكمة حكما في حق مجموعة فلسطينية من سبعة اشخاص في جرم ارتكاب الجنايات على الناس والاموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها والقيام بأعمال ارهابية، وقضى الحكم بالسجن من سنة حتى سبع سنوات.

النشرة

فلتسقط كل دولة لا يكون فيها حكم الإعدام لخائن الوطن

ahmad fadel
17-06-2011, 09:32
<TABLE dir=rtl cellSpacing=0 cellPadding=0 width=582><TBODY><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 15px">جلال ابو دياب عميل لاسرائيل في الجاهلية-حسين خريس </TD></TR><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 12px">تاريخ الخبر : 16/06/2011 - الساعة :20:20 المصدر : قناة الجديد </TD></TR><TR><TD>http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6220alsh3er.jpg
(http://www.facebook.com/sharer.php?u=http%3A%2F%2Fwww.aljadeed.tv%2Fwsg%2F newsvideo.aspx%3Fln%3D11581%26%26lc%3D3&t=%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8 %AF%D9%8A%D8%AF%20%3A%3A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8 8%D9%82%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9% 8A%20-%20%D8%AC%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D8%A8%D9%88%2 0%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%A8%20%D8%B9%D9%85%D9%8A%D9% 84%20%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9 %84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%8 7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86%20%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D8%B 3&src=sp)<SCRIPT type=text/javascript src="http://static.ak.fbcdn.net/connect.php/js/FB.Share"></SCRIPT>
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6220alsh3er.jpg</TD></TR><TR><TD class=news_video><EMBED id=ContentPlaceHolder1_newsvideo1_video_news height=270 type=application/x-shockwave-flash width=449 src=http://www.youtube.com/v/BuIfDaCoMGA?version=3&amp;hl=en_US&amp;rel=0 wmode="transparent" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true"> </TD></TR></TBODY></TABLE>

ahmad fadel
17-06-2011, 19:21
الحكم 20 عاما اشغال شاقة للعقيد منصور دياب بتهمة التعامل مع اسرائيل

الجمعة 17 حزيران 2011، آخر تحديث 19:08

حكم على العقيد منصور دياب 20 عاما اشغال شاقة بتهمة التعامل مع اسرائيل.

فلتسقط كل دولة لا يكون فيها حكم الإعدام لخائن الوطن <!-- / message -->

الحكيم
17-06-2011, 22:01
الاتي اعظم واسوا

DAYR YASSIN
19-06-2011, 09:10
حزب الله يكشف عن خلية قيادات داخل صفوفه تتعامل مع الاحتلال






http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6369alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6369alsh3er.jpg)


لبنان - معا - وكالات - سجلت الحرب الاستخبارية بين حزب الله واسرائيل تطوراً ربما يكون الأخطر على الاطلاق مع اكتشاف الحزب خرقاً اسرائيلياً لا سابق له في صفوفه، وربما الامامية منها، فقد القى حزب الله القبض على شبكة عملاء داخل جسده التنظيمي وأنّ أحد المعتقلين هو رجل دين يتبوأ مسؤولية تنظيمية في حزب الله، كما تناقلت وسائل الاعلام العربية ومنها اللبنانية النبأ.

نقلت صحيفة "الرأي" الكويتيّة عن معلومات أنّ "الأكثر إثارة في الشبكة الاسرائيلية المكتشفة داخل حزب الله يتمثل في "كمّها ونوعها"، وهو الامر الذي يُعتبر صدمة للحزب في حجم اختراقه وصدمة للاسرائيليين في كشف هذا الاختراق.

وأشارت "الراي" وفق معلومات خاصة بها إلى أنّ "عدد الذين تمّ اكتشاف صلاتهم بالاسرائيليين في مواقع متفاوتة في حزب الله، وبعضها مواقع مرموقة، تجاوز عدد أصابع اليدين، في مؤشر إلى الحجم المدوّي لهذا الاختراق، كما لفتت إلى أنّ "بعض الذين جرى اكتشاف علاقتهم بإسرائيل لا يمكن أن "يتصوّره الخيال"، موضحة أنّ "إلقاء القبض على هذه الشبكة في الجسم التنظيمي للحزب تمّ منذ نحو ثلاثة أشهر وحتى الأمس القريب".

وكشفت "الراي"، استنادًا إلى المعلومات، عن أنّ "تسريب الحزب لمعلومة مغلوطة إلى إسرائيل بهدف قياس ردة فعلها، كانت وراء "أوّل الخيط" في كشف المتعاملين مع العدو من داخل صفوفه"، مضيفة أنّ "القيادة العليا في الحزب كانت تعمّدت وعن قصد إمرار معلومات مصيريّة جدًا بالنسبة الى الاسرائيليين، وقامت بإخضاع من كانوا تحت الشبهة لمراقبة دقيقة، بالتوازي مع رصد رد الفعل الاسرائيلي".

ولفتت "الراي"، في الاطار عينه، إلى أنّ "إسرائيل لم تنجح، عبر هذا النوع من "حرب الأدمغة" في إخفاء رد فعلها أو تجنّبه، الامر الذي ساهم في وقوع عملائها في الفخ واكتشافهم".

وكانت مصادر قيادية في حزب الله اكدت لموقع «NOW Lebanon» اعتقال مجموعة من العملاء في صفوف الحزب. وإذ آثرت عدم الخوض في عدد ومراكز المعتقلين في الإطار التنظيمي للحزب، اكتفت بتأكيد «اعتقال عدد من عناصر الحزب بعدما تبّين تعاملهم مع العدو الإسرائيلي»، مشيرةً إلى أنّ «أحد المتعاملين المعتقلين رجل دين».

وذكر المصدر أنّ كادراً آخر اعتقل هو من بلدة حاروف قضاء النبطية ومن آل عطوي، واضاف أنّ مهمته التنظيمية والأمنية داخل الحزب كانت تتصل بجانب من علاقة الحزب بإيران وسورية.

وفي اتصال أجراه موقع «جنوبية» اللبناني مع أحد وجهاء بلدة حاروف في قضاء النبطية اكد صحة المعلومات المتداولة عن اعتقال «حزب الله» أحد كوادره المعروفين من ابناء البلدة، وهو محمد عطوي.

الحكيم
19-06-2011, 22:50
هذا هوي الاتي اعظم واسوا

ahmad fadel
20-06-2011, 18:35
اصدر قاضي التحقيق العسكري فادي صوان اليوم قرارين اتهاميين: الاول طلب فيه عقوبة الاعدام للتاجر الموقوف بسام جورج ابو جودة :edfewuidfبعدما اتهمه بالتعامل مع اسرائيل والاتصال بجواسيسه.

LBC International News

ahmad fadel
24-06-2011, 23:30
وعن شبكات التجسس داخل "حزب الله"، قال: "في العام الماضي وفي أكثر من مناسبة قلت إننا محصننون أمام الاختراق الاسرائيلي وأن ليس في صفوفنا عملاء لاسرائيل، وتحدثت أن لدينا جهاز مكافحة تجسس قوي وفعال، وعندما اتهم 3 من أخوتنا السنة الماضية بالعمالة أجرينا تحقيقا وتبين أنهم بريئون".
وأضاف: "حيث عجز الاسرائيلي عن اختراق بنية حزب الله استعان بالـcia وما بين أيدينا ليست حالات عمالة لاسرائيل إنما بين 3 حالات، حالتان مع الـcia وحالة ثالثة لا زلنا نتثبت من علاقتها بالموساد أو جهاز أوروبي أو cia"، مشيراً إلى أنه "قبل أشهر وضمن المتابعة لجهاز مكافحة التجسس في حزب الله تبين وجود حالتين منفصلتين على اتصال بضباط مخابرات أميركيين يعملون بصفة دبلوماسيين يعملون بالسفارة الأميركية في عوكر"، لافتاً إلى أن "العميلين للـcia الذين تم التأكد منها هما: أ. ب. تم تجنيده حديثا قبل 5 أشهر فقط من قبل ضابط أميركي وتم اكتشافه واعترف بعمالته، الثاني م. ح. تم تجنيده بفترة أقدم من الحالة الأولى وقد اعترف"، اضافة إلى "حالة ثالثة م. ع. تأكدنا من ارتباطه الأمني مع جهة خارجية ولكن ندقق بالجهة الخارجية التي اتصل بها".
وأضاف: "بناء على ما تقدم، العدد هو 3 ولو أكثر كنا سنقول ونحن نملك شجاعة أن نقول الحقيقة، وصلت بعض وسائل الإعلام العربية لتتحدث عن 100 جاسوس، ليس بين هذه الحالات الثلاثة أي أحد من الصف القيادي الأول خلافا للشائعات وليس بينهم رجل دين خلافا للشائعات أيضا، ليس بينهم أحد من الحلقة القريبة مني لا أمنيا ولا عمليا، ليس لأحد منهم علاقة لا بالجبهة ولا بالمراكز الأمنية الحساسة".
وأكد أن "أحدا من هؤلاء لا يملك أي معلومات حساسة يمكن أن تلحق ضررا ببنية المقاومة العسكرية والأمنية وقدرتها على المواجهة"، مشدداً على أن "لا علاقة لأي من الثلاثة باغتيال القيادي في الحزب عماد مغنية، ولا علاقة لأي منهم بملف المحكمة الدولية".
واعتبر "أنه من الواضح أن العجز الاسرائيلي لخرقنا ما زال موجودا ما أدى لاستعانته بالسي أي أي، والأجهزة الأمنية الاسرائيلية تعرضت لضربات قوية في الثلاث سنوات الآخيرة في لبنان، بينما الضابط الأميركي في لبنان محمي يعمل بصفة دبلوماسي لا يمكن لأحد بلبنان أن يمسه"، مشيرا الى أن "ضباط الـcia طلبوا من الشباب معلومات لا تهم الادارة الأميركية بقدر ما تهم اسرائيل بأي حرب أو مواجهة"، لافتا إلى أن "الـcia في لبنان هي في خدمة الأجهزة الأمنية اللبناني، ضباط الـcia جندوا أشخاصا ولكن الأهم أن الجهاز الأمني المعني في حزب الله قام بكشفهم رغم كل الاجراءات".
وأضاف: "بعض الحالات تم اكتشافها بسرعة بعد 5 أشهر من التجنيد ولعلها من المرات الأولى التي يواجه فيها cia إخفاقا من هذا النوع ونحن أمام انجاز أمني حقيقي للمقاومة وهذا يزيدنا ثقة ومناعة وهذا يسلط الضوء على وكر الجاسوسية في عوكر".

ahmad fadel
26-06-2011, 13:16
<TABLE border=0 cellPadding=5 width=635><TBODY><TR><TD width="100%">محاكمة الدفعة الـ137 من العملاء أمام “العسكرية”<?XML:NAMESPACE PREFIX = O /><O:P> </O:P>
اعترافات مفصلة بالتواصل مع “الموساد” بعد التحرير<O:P> </O:P>

<HR SIZE=1>
</TD></TR><CENTER></CENTER><TR><TD width="100%">

السفير (http://www.assafir.com/) (الخميس، 23 آب 2001)

</TD></TR><TR><TD width="100%">

علي الموسوي

كشفت استجوابات الدفعة ال137 من عملاء ميليشيا لحد ان بعض هؤلاء كلف، وبناء لأوامر الضباط الاسرائيليين، بالتواصل معهم أمنياً بعد تحرير الجنوب والبقاع الغربي في أيار العام 2000، وأعطي الادوات اللازمة لإنجاح مهمته من هاتف خلوي “اسرائيلي الرقم” وما شابه. <O:P></O:P>
كيف جاء شريط الاعترافات امام رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن ماهر صفي الدين، والمستشار المدني القاضي عوني رمضان، ومعاون مفوض الحكومة لديها القاضي ماجد مزيحم؟ <O:P></O:P>
نييل حسن جمعة (والدته فدوى مواليد كفركلا العام 1977 سجل 150) قال انه أوقف في معتقل الخيام بتاريخ 7 كانون الاول 1997 بتهمة التعامل مع مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، وتحت وطأة التهديد والترغيب بترتيب وضعه من قبل رئيس المحققين العميد جان الحمصي، قبل بالعمل عميل زنزانة داخل المعتقل لمدة عامين حيث قبض اثر خروجه مبلغ الفي دولار ثمن إخلاصه وبعض المتاع التي فقدها، وحقق معه ضباط اسرائيليون ثلاث مرات قبل دخوله الى المعتقل المذكور وأخضع لفحص على آلة كشف الكذب. وبخروجه من المعتقل تعامل مع المسؤول الامني في بلدته العميل حسن موسى شيت وأحضر له بعد التغرير بحبيبته رقم هاتف قريبها المتعاون مع “حزب الله”. وانتمى للميليشيا في شهر نيسان من العام 1997. <O:P></O:P>
حسين محمد ابراهيم (والدته لطيفة مواليد بليدا العام 1967 سجل 40) كلفه المسؤول الامني في بلدته العميل حسيب بهيج فرحات بمراقبة بعض الأشخاص من أبناء البلدة الذين تبين أنهم “يلعبون الورق فقط” حسب تعبيره، ثم أوعز إليه فرحات بتجنيد شقيقه عيسى ولكنه لم يفعل “لأنو ما بيصلح وصغير السن” وخشية ان يفضح أمره، وجمعه فرحات بالضابط الاسرائيلي “شابي” في العام 1996 للمرة الاولى من أجل ان يتعاون معه وقال: لم أقبض منه المئة دولار بل أخذها مني حسيب فرحات” الذي وفر له لقاء ثانيا مع الضابط الاسرائيلي “ألون” الذي استحصل منه على معلومات خاصة عن عدد من أبناء بلدته لقاء مبلغ مئتي دولار اميركي. واللافت للنظر ان الضابط المذكور طلب من ابراهيم ان يتعامل معه بعد تحرير الجنوب والبقاع الغربي مباشرة وليس عبر “الوسيط” العميل فرحات. <O:P></O:P>
يوسف فياض حيدر (والدته فاطمة مواليد ميس الجبل العام 1975 سجل 36) جمعه المسؤول الامني في بلدته العميل زهير شقير بالضابط الاسرائيلي “ريفير” الذي أمره بالنزول الى بيروت ومراقبة مسجد الامام الرضا في محلة بئر العبد ومبنى اذاعة النور العائدة ل”حزب الله” ومعرفة إجراءات الحراسة المتبعة في محيطها وتحصيل المعلومات عنهما، ففعل وقبض مكافأة مالية مقدارها مئة دولار اميركي فقط. ثم طلب منه النزول مجددا الى بيروت والمكوث فيها لتزويده بكل معلومة تصل الى يديه او اذنيه مقابل راتب شهري مقداره ألف دولار اميركي إلا أنه رفض بحجة التزامه بأعمال خاصة في بلدته. <O:P></O:P>
وبتاريخ 5 أيار 2000، أي قبل اكتمال التحرير بتسعة أيام، اصطحبه العميل شقير الى الضابط “ريفير” الذي حثه على استمرار التعامل معه بعد الاندحار وزوده بهاتف خلوي مع رقم خاص مميز للتواصل معه ولكن “فور حصول التحرير سلمت نفسي لحزب الله وسلمته خط الهاتف”. <O:P></O:P>
حسين غانم عيسى (والدته ليلى مواليد بليدا العام 1978 سجل 33) قال إن صهره زوج شقيقته العميل حسيب فرحات “تحطط علينا وأخذ خيي على الخيام وأجبرني على التعامل” فنقله لمقابلة مسؤول الامن في القطاع الأوسط العميل احمد السيد حسن المكنى ب”أبو برهان” الذي حقق معه وأقله لضابط اسرائيلي حقق معه وشجعه على التعامل معه مقابل مبلغ 150 دولارا كدفعة أولى، وطلب منه صهره فرحات إفادته عن الاشخاص الذين يشترون من محله التجاري آلات تسجيل صغيرة وكاميرات فيديو ففعل وأمده بالمطلوب. وفي أوائل العام 1999 التقط له الضابط الاسرائيلي صورة فوتوغرافية وأشار عليه بالنزول الى بيروت لجني المعلومات عن مراكز المقاومة والجيش “غير أنني اعتذرت لأنني مطلوب لتأدية خدمة العلم ولأنني مفلس ومكسور للتجار”. انتمى لميليشيا لحد في العام 1993 على دفعتين وفيهما أعيد الى منزله كونه يعاني من ضعف في النظر ولدفعه مبلغ ألفي دولار لأحد العملاء المسؤولين. <O:P></O:P>
شوقي حسين الشيخ حسين (والدته فاطمة مواليد عيترون العام 1974 سجل 14) جنده المسؤول الأمني في بلدته العميل حيدر عواضة في أوائل العام 1994 للعمل معه لمصلحة المخابرات الاسرائيلية لقاء إعفائه من الخدمة العسكرية في الميليشيا فوافق وراح يراقب أبناء بلدته ويتجول ليلا في أزقتها لمعرفة تسلل مقاومين اليها أم لا، وبعد أسبوع يطلع عواضة على ما أمكنه جمعه. وبعد شهر نقله عواضة الى فلسطين المحتلة عبر جدار ترمس وقابله بالضابط الاسرائيلي “غابي” الذي أخذ نبذة مفصلة عن حياته وأخبره بأن شقيقه بلال الذي يعمل في مسبح “الجسر” في محلة الجية هو من عداد الحزب الشيوعي ونقده مبلغ خمسين دولارا. وبعد نحو أربعة أشهر طلب منه عواضة الذهاب الى بيروت وجلب أسماء الحزبيين من أبناء بلدته، فحضر الى منزل ابن عمه علي في محلة وادي أبو جميل وهو من عداد الحزب الشيوعي، وعن طريق مرافقته له استطاع أن يجلب أسماء “الشيوعيين” علي الشيخ حسين، رضا الشيخ حسين، علي خريزات، محمود السيد، فؤاد الشيخ، وعرف مركزهم في محلة الناعمة. وبعد فترة أسبوع انتقل الى بلدته وأعطى “الغلة” لعواضة الذي أدخله لمقابلة الضابط “غابي” الذي أحضر له صورة جوية ليحدد له مركز الحزب الشيوعي عليها، ففعل ونال مئة دولار هدية مقابل التوقيع على ايصال بالإذلال. <O:P></O:P>
وبعدما أدى خدمة العلم في الجيش اللبناني زود الشيخ حسين العميل عواضة والضابط المذكور بالأمكنة التي خدم فيها وكيفية تدربه، وتقاضى منهما مبلغ خمسين دولارا، وأشارا عليه بالنزول الى بيروت لجمع أسماء إضافية عن المنتمين للحزب الشيوعي من خلال ابن عمه علي، ففعل ونقل أسماء كل من: محجوب حيدر، نبيل حيدر، محمد حيدر، جواد السيد، غاندي السيد، اسماعيل مراد وقبض ثمنها مئة دولار من الضابط “غابي”، وظل يعمل مع عواضة لغاية أوائل العام 1999 فقط كونه لم يعد يرسل بطلبه. <O:P></O:P>
سامي يوسف العموري (والدته سميرة العموري مواليد عين ابل العام 1962 سجل 27) انتمى لميليشيا لحد في العام 1983 ومن دون ان يتابع أية دورة عسكرية فصل الى قيادة الميليشيا في ثكنة مرجعيون حيث صار يقوم بوظيفة ميكانيكي في المشغل الموجود فيها. وتابع دورة ميكانيكي سيارات في ثكنة تابعة للقوات الإسرائيلية قرب تل أبيب وتابع دورة آمر فصيلة لوجستي في معسكر “الياكيم” في العام 1993 لمدة شهرين تدرّب خلالها على قراءة الخرائط العسكرية وتنظيم عمل الفصيلة اللوجستية. رتبته ملازم، سرّح من الميليشيا في العام 1994 وقبض تعويضا مقداره أربعة آلاف دولار وتوظف لدى قوات الطوارئ الدولية في الناقورة. <O:P></O:P>
الأحكام <O:P></O:P>
ومساء صدرت الأحكام وقضت بالتالي: <O:P></O:P>
1 الأشغال الشاقة المؤبدة غيابيا للعملاء الفارين المسؤول الأمني في جزين حنا يوسف حليحل، نبيل حنا نعوم الأسمر، مسؤول التحقيق في معتقل الخيام جان توفيق الحمصي، شارل الياس أبي راشد، عبد الله نظير ضاهر، المسؤول الأمني عامر فرحان الحلبي، عماد نجيب بدوي، والمحقق في معتقل الخيام يحيى محمد أبو كمر لإقدامهم على الانتماء الى جهاز الأمن وخطف الرقيب علي عيسى وحجز حريته وتعذيبه. <O:P></O:P>
2 الاشغال الشاقة مدة ثلاث سنوات وجاهيا لنبيل حسن جمعة. <O:P></O:P>
3 السجن عامين وجاهيا لكل من حسن محمد إبراهيم، يوسف فياض حيدر، حسين غانم عيسى، ويوسف محمد نجيب سعد. <O:P></O:P>
4 السجن عاما ونصف العام لشوقي حسين الشيخ حسين. <O:P></O:P>
5 السجن عاما واحدا لسامي يوسف العموري. <O:P></O:P>
6 السجن مدة 9 أشهر لذيب الياس ونّا. <O:P></O:P>
7 الأشغال الشاقة مدة عشرين عاما للمسؤول الأمني في بيت ليف علي خليل حميد. <O:P></O:P>
8 إدانة نغم الحاج علي ماجد بتهمة التعامل وإعفاؤها من العقاب كونها مصابة بفالج. <O:P></O:P>
9 إدانة ناهد توفيق مخول وتوفيق خير الله حوشان بتهمة التعامل وإعفاؤهما من العقاب.<O:P>

</TD></TR></TBODY></TABLE></O:P>

ahmad fadel
27-06-2011, 11:01
"الراي": "أبو تراب" زوّد الموساد بخرائط انتشار مراكز تدريب حزب الله

الإثنين 27 حزيران 2011، http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6657alsh3er.JPG


اشارت صحيفة "الراي" الكويتية الى أنّ "اعتراف الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله باكتشاف "ثلاث حالات" تجسس في صفوف حزبه لمصلحة وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي اي اي" وغيرها، لم يحدّ من وقع "الصدمة" التي أحدثتها المعلومات عن هذا الخرق و"حجمه ومستواه وأضراره"، ومن اهتمام حلفاء الحزب وخصومه بهذا التطور غير المسبوق وملابساته و"صندوقه الأسود" وتتمّاته.
وذكرت "الراي" ان من بين الأخطر في هذا الخرق هو المهندس المدني محمد عطوي ومسؤول "وحدة التدريب" في "حزب الله" محمد الحاج، الذي أشارت "الراي" إلى أنها لم تشأ كشف اسمه في تقرير سابق حين ألمحت الى انه مسؤول المعسكرات "م. الح".
وفي معلومات خاصة لـ"الراي" ان محمد الحاج، المعروف بـ"ابو تراب"، بدأ العمل مع "سي اي اي" عندما قرّر هو نفسه تسريب أخبار عن المقاومة لأسبابٍ يتم التدقيق فيها.
وأشارت المعلومات الى ان "ابو تراب" خضع لآلة كشف الكذب من الاميركيين لمرات عدة للتأكد من انه غير مدفوع للإضطلاع بدور "العميل المزدوج"، وهو ما تأكدت منه "سي اي اي" على نحو حاسم.
وكشفت المعلومات الخاصة عن ان الحاج كان يعقد اجتماعاته مع "سي اي اي" داخل السفارة الاميركية في عوكر وفي أمكنة عامة بينها "مكتبات عامة".
والأهمّ في هذه المعلومات ان مسؤول "وحدة التدريب" في "حزب الله" عقد لقاءات مشتركة خارج لبنان مع ضباط اميركيين وآخرين من "الموساد" الاسرائيلي.
ولفتت المعلومات نفسها الى ان الحاج، الذي عقد تلك اللقاءات خارج لبنان، كان يعرف مسبقاً بهوية الضباط الاسرائيليين، ما يجعل عمالته لـ"الموساد" حقيقة فعلية.
وأوضحت تلك المعلومات ان "ابو تراب" اعترف بأنه اعطى مشغليه كامل المعلومات عن تجربته يوم كان قائداً عسكرياً بارزاً في جنوب لبنان قبل العام 2000، عام الانسحاب الاسرائيلي.
وتجدر الاشارة الى انه لغاية العام 2000 لم يسجل اي خرق من اي جهاز تابع لأي مخابرات غربية او اسرائيلية للمقاومة بمستوياتها كافة، وان اي "تعاون" حصل بين بعض افراد المقاومة والاستخبارات المعادية يعود الى ما بعد 2001.
ولفتت المعلومات الى المكانة البالغة الحساسية التي يحتلها محمد الحاج على رأس "وحدة التدريب"، فهذا المركز يُعتبر أعلى مستوى عسكري تحت "المجلس الجهادي" في الحزب، وينتمي الى الوحدات الحركية وليس الى الوحدات الصفّية.
وكشفت المعلومات عن انه عند لقائه مع "الموساد"، كانت توضع امام محمد الحاج خرائط جغرافية لابداء رأيه بالانتشار العسكري لقوات العدو الاسرائيلي وتموْضعها مقابل انتشار قوات المقاومة وكمائنها.
وتحدثت المعلومات عينها عن ان "ابو تراب" زوّد "الموساد" الاسرائيلي بخرائط انتشار مراكز التدريب لدى "حزب الله" على الاراضي اللبنانية.
ولاحظت المعلومات ان هذه التفاصيل لا تهمّ المخابرات الاميركية بل "الموساد" الاسرائيلي الذي لم يتوانَ عن تكوين "بنك أهداف" استعداداً لأي حرب محتملة. اما في ما خص عدد الذين تم اكتشاف تورطهم في هذا الخرق الاميركي ـ الاسرائيلي، فأشارت المعلومات الى ان "عدداً من الضباط" في صفوف "حزب الله" هم الآن تحت التحقيق.
وكشفت تلك المعلومات عن وضع قيادة الحزب "ضوابط جديدة" لكافة الكوادر، حيث أعيد التشكيل الأمني وطريقة عمله، خصوصاً "الجهادي" لمجابهة اي خرق في المستقبل.

ahmad fadel
13-07-2011, 13:46
ارجاء محاكمة اديب العلم وزوجته والفار نقولا حبيب الى 19 تشرين الأول

الأربعاء 13 تموز 2011، آخر تحديث 13:40


ارجأت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل الى 19 تشرين الاول المقبل متابعة محاكمة اديب العلم وزوجته حياة صالومي والفار من وجه العدالة نقولا حبيب بسبب غياب وكيل حياة عن جلسة اليوم المحامي وائل مرعي.
والمتهمون يحاكمون في جرم التعامل مع اسرائيل والاتصال بها واعطائها معلومات لمعاونتها على فوز قواتها، والجلسة كانت مخصصة للمراجعة واعطاء الحكم.

ahmad fadel
16-07-2011, 11:19
العلم «اشتغل» مع الاسرائيليين من مُنطلق عقائدي

رغم أن أديب العلم وزوجته هما من الاوائل الذين تم اكتشافهم والقاء القبض عليهم بتهمة التعامل مع اسرائيل، فان محاكمتهما لا تزال مستمرة امام المحكمة العسكرية علماً ان وقائع الاتهام اوردها العلم بنفسه دون اي اكراه خصوصاً عندما فاجأ المحققين بقوله: أنا اشتغلت مع الاسرائيليين من منطلق «عقائدي» دون اي اجر مادي أو تقديمات أخرى فالمهم لديه كان العداء لسوريا.

http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/6958alsh3er.gif (http://www.journaladdiyar.com/)

ahmad fadel
15-08-2011, 17:33
تبرئة السيد الحسيني من من تهمة التعامل مع اسرائيل

Monday, August 15, 2011 - 04:54 PM




<TABLE dir=ltr border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR></TR></TBODY></TABLE>





بعد نحو ثلاثة اشهر على توقيفه بتهمة «التعامل مع العدو الاسرائيلي»، منعت المحاكمة عن رئيس «المجلس الاسلامي العربي» العلامة محمد علي الحسيني وتّقرر تركه حراً «لعدم كفاية الدليل». وجاءت هذه الخلاصة في القرار الظني الذي أصدره قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا في ملف الحسيني، والذي جاء مخالفاً لمطالعة النيابة العامة العسكرية التي ميّزته، علماً انه في انتظار بت القرار يبقى العلامة موقوفاً.

الديـــار

ahmad fadel
29-08-2011, 11:11
ملف فايز كرم: نزار خليل ليس ديتليف ميليس





حسن عليق

يوم السبت المقبل (3 أيلول) تعقد المحكمة العسكرية الدائمة جلسة لمتابعة محاكمة القيادي في التيار الوطني الحر، العميد المتقاعد فايز كرم، المتهم بالتخابر مع العدو الإسرائيلي. من غير المحسوم ما إذا كانت جلسة المحاكمة المقبلة هي الأخيرة لكرم، الموقوف منذ آب 2010. إذ ربما ترجئ المحكمة النطق بالحكم إلى جلسة مقبلة، أو أن وكلاء الدفاع عن كرم سيقدمون طلبات إضافية.

لم يترك العونيون مناسبة إلا استغلوها للدفاع عن كرم. ليس في الأمر أي سوء من الناحية المبدئية. فالقواعد الحقوقية العامة تقضي ببراءة المتهم حتى ثبوت العكس. وثبوت العكس يتم في المحكمة، لا أمام الضابطة العدلية، ولا لدى النيابة العامة أو قضاء التحقيق. لكن ما يجدر التوقف عنده هو الخطورة الكامنة في الدفاع عن كرم وفق قاعدة «عنزة ولو طارت».

رغم كل ما يمكن أن يقال عن فرع المعلومات ودوره خلال السنوات الماضية، إلا أن ما قام به في مجال مكافحة التجسس ليس مما يعاب عليه، حتى لو صدق ما قيل في هذا الشأن لناحية أنه أراد أن يثبت صدقية دليل الاتصالات. فذلك الفرع لم يوقف أحداً في مجال مكافحة التجسس الإسرائيلي اعتداءً. حتى من أطلِق سراحهم بسبب عدم ثبوت الشبهة بحقهم لم يعتقلوا تعسفاً، بل إن فتح تحقيق معهم كان بسبب وجود قرائن جدية ينبغي التثبت منها.
وما يجدر التوقف عنده، هنا، هو الشبه بين قضية كرم وملف زياد الحمصي. عندما أوقفت مديرية استخبارات الجيش الحمصي، اتصلت النائبة بهية الحريري بمساعد مدير استخبارات الجيش حينذاك، اللواء عباس إبراهيم، وكذلك فعل المسؤول عن أمن الرئيس سعد الحريري عبد العرب. فالحمصي «صديق» للحريري (الرئيس والعمة)، وتوقيفه مثّل صدمة لهما ولكل عارفيه، وهو مقاتل سابق ضد الاحتلال الإسرائيلي. يومئذ، قال اللواء إبراهيم للاثنين: «نحن واثقون من الشبهات بحق الحمصي. لكن جهزوا بيانين: واحد للتبرؤ منه إذا اعترف بما ننسبه إليه، والثاني لمهاجمتنا إذا لم يعترف». وكان ما صار معروفاً من اعتراف الحمصي وضبط أجهزة اتصاله بمشغّليه الإسرائيليين، فصمت تيار المستقبل.

وفي قضية فايز كرم، كان العقيد وسام الحسن واللواء أشرف ريفي على «أعصابهما» بانتظار اعتراف كرم. والأخير، ما إن خرج من مكتب صديقه الحسن متوجهاً برفقة المحققين إلى غرفة التحقيق في مبنى فرع المعلومات، حتى «انهار على الدرج»، ولم يلبث أن اعترف بوجود صلة له بالاستخبارات الإسرائيلية، وذلك قبل أن يواجهه المحققون بالقرائن الموجودة في حوزتهم.

صحيح أن فرع المعلومات «حركش» سياسياً في هذا الملف، وسمح لتيار المستقبل بالتصويب على النائب ميشال عون، وزوّد بعض خصوم عون بما يعينهم على مهاجمته، إلا أن ذلك لا يلغي حقيقة وجود اعتراف مدون، أعاد كرم جزءاً كبيراً منه أمام قاضي التحقيق العسكري، الذي تصرف في المطالعة التي أوردها في متن قراره الاتهامي كما لو أنه يمثل جهة الدفاع لا قضاء الاتهام.

تجاهل العونيون ذلك في الدفاع عن كرم. وهم انتقلوا من هجوم «مفهوم» على فرع المعلومات والقاضي سعيد ميرزا، إلى هجوم مبطن على المحكمة العسكرية ورئيسها، متجاوزين أن رئيس المحكمة، العميد نزار خليل، هو أقرب في آرائه السياسية إلى العونيين منه إلى خصومهم، وأن الكثيرين ممن يتابعون ملفات المحكمة العسكرية يشهدون لخليل ببعده عن تسييس ملفاته، بصرف النظر عن الرأي الحقوقي «الأصلي» المطالب بإلغاء المحكمة العسكرية.

والعونيون تجاهلوا في ذلك، أيضاً، حقيقة وجود جهاز أمني هو، باعتراف معظم العاملين في مجال مكافحة التجسس، أكثر الأجهزة في لبنان قدرة على ملاحقة العملاء والاستعلام عنهم. وهذا الجهاز، أي جهاز أمن المقاومة، يمكن وصفه سياسياً (وتجاوزاً) بحليف العونيين، علماً بأن القائمين عليه لا يقيسون عملهم بمقاييس أهل السياسة. وكان بإمكان العونيين سؤال المعنيين في حزب الله عن رأي أمن المقاومة بعملية توقيف كرم.

هذا من ناحية. ومن ناحية أخرى، يمكن العونيين القيام بتمرين ذهني بسيط. لو أن فرع المعلومات باشر التحقيق مع العميد فايز كرم من دون قرينة جدية، ولو أن النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سعيد ميرزا أشار بتوقيف كرم من دون الحصول على اعتراف منه، ماذا كان حزب الله ليفعل؟ وهل كان وسام الحسن ليتحمل وزر قرار مماثل؟ يمكن الإجابة عن هذه الأسئلة بالعودة إلى قضية توقيف الضباط الأربعة، أو إلى ملف التحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وما جرى فيه من تجاوزات. ويمكن القول إن قوى الأكثرية عاجزة اليوم عن المساس وظيفياً برأس فرع المعلومات «رغم كل ما ارتكبه». لكن المقارنة لا تجوز. فلا زمن نجيب ميقاتي 2011 هو زمن ميقاتي وفؤاد السنيورة 2005، ولا نزار خليل هو ديتليف ميليس.

الأخبار

ahmad fadel
04-09-2011, 00:15
<TABLE dir=rtl cellSpacing=0 cellPadding=0 width=582><TBODY><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 15px">الأشغال الشاقة لفايز كرم وتجريده من حقوقه المدنية </TD></TR><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 12px">تاريخ الخبر : 03/09/2011 - الساعة :22:00 المصدر : قناة الجديد </TD></TR></TBODY></TABLE>
<TABLE style="WIDTH: 582px; HEIGHT: 250px" class=tbl_animation cellSpacing=0 cellPadding=0><TBODY><TR><TD width=374>http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/7852alsh3er.jpg (http://www.aljadeed.tv/wsg/newsdetails.aspx?ln=15383) </TD><TD style="TEXT-ALIGN: right; PADDING-BOTTOM: 10px; PADDING-LEFT: 10px; PADDING-RIGHT: 10px; DIRECTION: rtl; VERTICAL-ALIGN: top; PADDING-TOP: 10px" width=208></TD></TR></TBODY></TABLE>

حكمت المحكمة العسكرية في بيروت برئاسة العميد الركن نزار خليل على العميد المتقاعد فايز كرم بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي بالاشغال الشاقة لمدة 3 سنوات وتخفيضها لسنتين مستفيداً من منحه الاسباب التخفيفية، وتجريده من حقوقه المدنية للمادة (278 عقوبات) والمادة 72 أسلحة.

وأسف النائب ابراهيم كنعان بعيد صدور الحكم معتبرا ان كل ما بني على باطل هو باطل، مشككا باقرار فرع المعلومات باتلاف الأدلة والتسجيلات الصوتية في قضية حساسة من هذا النوع.
وأكد أن ليس هناك اي تسجيل لكرم متحدثا مع إسرائيلي أو غير اسرائيلي، مؤكداً أن الدفاع سيطلب تمييز الحكم

واعتبر أن براءة كرم لا تنتظر قرار محكمة، خصوصاً انها قد تنعكس سلبياً على الكثير من الأمور.

من جهة أخرى علّق المحامي رشاد سلامة على الحكم فقال إنه كان يثق بالقضاء وبهذه المحكمة بالذات لكنها كانت مستعجلة في إصدار الحكم، قائم على حيثيات مستندة لمحاضر التحقيقات الأولية وكأنها منزلة على الرغم ما تبين فيها من ثغرات ومن تناقض.

هذا وقد غاب العميد كرم عن الوعي خلال النطق بحيثيات الحكم وتم نقله الى مستشفى أوتيل ديو، لكن النائب ناجي غاريوس أكد أنه بصحة جيدة. ولم يكمل العميد خليل تلاوة كل الحيثيات ووزعها مكتوبة على وكلاء الدفاع واكتفى بإعلان الحكم

ahmad fadel
04-09-2011, 10:35
"النهار": تخوف من أن يثير الحكم على كرم اعتراضات مدانين بالتعامل

الأحد 04 أيلول 2011

نقلت صحيفة "النهار" عن مصادر متابعة واسعة الاطلاع ان الحكم بادانة العميد المتقاعد فايز كرم بالتعامل مع اسرائيل يثبت صدقية كل عمل جهاز فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي الذي تعرض لحملة سياسية شديدة من نواب "التيار الوطني الحر" أمس. وفي الوقت عينه يعتبر الحكم بحبس المدان سنتين فترة قصيرة مقارنة مع أوضاع مماثلة لمتعاملين حكم عليهم بالمؤبد، مما يشير الى حجم الضغوط التي بدأها رئيس التيار العماد ميشال عون لتبرئة هذا القيادي التابع له. لكن التبرئة كانت ستشكل إنهاء لعصر المقاومة وابتداء للعصر الاسرائيلي الذي سيصيب جمهور المقاومة بخيبة شديدة. ولفتت هذه المصادر الى حالة مماثلة مع مرجعية سياسية ابتعدت عن التدخل في قضية متعامل تابع لها، مما أثبت صدقيتها الوطنية في هذا الملف الخطير. وتخوفت من أن يثير صدور هذا الحكم اعتراضات لدى الكثيرين من المدانين بالتعامل ويؤدي بهم الى المطالبة بالمساواة في الاحكام.

ahmad fadel
04-09-2011, 11:08
الأشغال الشاقة لفايز كرم


<EMBED id=ContentPlaceHolder1_newsvideo1_video_news height=270 type=application/x-shockwave-flash width=449 src=http://www.youtube.com/v/kGOgvGEfVBc?version=3&amp;hl=en_US&amp;rel=0 wmode="transparent" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true">


المصدر : قناة الجديد

ahmad fadel
05-09-2011, 10:23
الحكم على كرم يثير جدلاً - كريستين حبيب قناة الجديد


<EMBED id=ContentPlaceHolder1_newsvideo1_video_news height=270 type=application/x-shockwave-flash width=449 src=http://www.youtube.com/v/RQ63RHiF2t0?version=3&amp;hl=en_US&amp;rel=0 wmode="transparent" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true">

ahmad fadel
06-09-2011, 14:18
محكمةالتمييز فسخت قرار منع محاكمة الحسيني وقررت إتهامه بالاتصال بالعدو

الثلاثاء 06 أيلول 2011


فسخت محكمة التمييز الجزائية الغرفة السادسة برئاسة القاضي جوزف سماحه قرار قاضي التحقيق العسكري منع المحاكمة عن الشيخ محمد علي الحسيني في جرم التعامل مع العدو.

وقررت المحكمة إتهامه سندا الى أحكام المادة 278 عقوبات أي الاتصال بالعدو وإحالته امام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة


النشرة

ziyad69
26-09-2011, 16:39
المنار: توقيف مصري وزوجته بحاصبيا بعد الاشتباه بتعاملهما مع اسرائيل



ذكرت قناة "المنار" ان مخابرات الجيش اللبناني أوقفت مصريا وزوجته في منطقة حاصبيا بعد الاشتباه بتعاملهما مع اسرائيل.
واشارت القناة الى ان الموقوف اعترف بأنه على علاقة بالمخابرات الاسرائيلية، لافتة الى أنه تم ضبط جهاز ارسال وخرائط وخط خليوي اسرائيلي بمنزله.

DAYR YASSIN
13-10-2011, 22:44
اكتشاف جهاز تجسس فائق التطور في معدة لبناني


عــ48ــرب



[/URL][URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/8485alsh3er.jpg"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/8485alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/8485alsh3er.jpg)

الصدفة وحدها أدت إلى اكتشاف جهاز تجسس فائق الدقة والتطور بمعدة مريض لبناني، وذلك بعد أن دخل المستشفى شاكيًا من حالة إعياء شديدة وآلام في الأمعاء.
وكانت أجهزة الاستخبارات التابعة للجيش اللبناني، قد اعتقلت مواطنًا وتستجوبه حاليًّا بعد أن اكتشف الأطباء في معدته جهاز تجسس فائق التطور، حسب صحيفة "السفير" اللبنانية، الأربعاء، 12 أكتوبر/تشرين الأول 2011 (http://www.arabs48.com/?mod=articles&ID=85906#).
وكان الرجل قد توجه إلى مستشفى ببيروت بعد أن شعر بالإعياء، ولدى فحصه من الأطباء، عُثر على جهاز إلكتروني في معدته.
وسلم الفريق الطبي الجهاز للجيش اللبناني، الذي أعلن بعدما فحصه أنه كان يُستعمل لأغراض التجسس.

ورفض مصدر عسكري جرى الاتصال به من وكالات أنباء، التعليق على الخبر.
وذهب البعض إلى أنه قد تكون هناك علاقة لهذا الجهاز بأجهزة الاستخبارات الاسرائيلية، إذ غدا من الطبيعي إلقاء القبض على أشخاص بتهمة التجسس لإسرائيل في لبنان.


وكان متهمون بالتجسس لصالح إسرائيل قد أدينوا مؤخرًا بالإعدام، إلا أن هذه الأحكام لم تُنفَّذ حتى الآن.

ahmad fadel
28-10-2011, 09:20
الادعاء على متعامل


ادعى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي صقر صقر على الموقوف ع. ب. بجرم التعامل مع مخابرات العدوّ الإسرائيلي والاجتماع بضبّاطه في الخارج وإعطائه معلومات عن المقاومة وعن الجنود الإسرائيليين المفقودين، وذلك مقابل تقاضيه مبالغ من المال.

وجاء الادعاء سنداً إلى المادتين 274 و 278 من قانون العقوبات واللتين تصل عقوبتهما إلى الإعدام.

وأحيل الملفّ مع الموقوف على قاضي التحقيق العسكري الأوّل رياض أبو غيدا لإجراء المقتضى القانوني المناسب.


المؤبد للجراح وسبع سنوات لشقيقه
بالتعامل مع العدو

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن نزار خليل، حكما قضى بانزال عقوبة الاشغال الشاقة المؤبدة بحق علي الجراح والاشغال الشاقة 7 سنوات بحق شقيقه يوسف الجراح، بعد ادانتهما بالتعامل مع العدو الاسرائيلي.

جريدة السفير

ahmad fadel
27-11-2011, 12:00
اسـتجواب الحسـيني
والحكم على الخوري بالتعامل


استجوبت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل وعضوية المستشار المدني القاضي حسن شحرور وحضور معاون مفوض الحكومة لديها القاضي داني الزعني، رجل الدين محمد علي الحسيني المتهم بإجراء اتصالات بمخابرات العدوّ الإسرائيلي ودول أجنبية أخرى تتعامل مع العدوّ أمنياً والتعامل معهم.

وقد حضر مع الحسيني وكيله المحامي إيلي محفوض وأرجئت محاكمته إلى 20 كانون الثاني 2012 بهدف التحقق من لائحة الاتصالات التي قام بها وحركة دخوله وخروجه من لبنان واليه.
وفي دعوى أخرى، أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة حكماً قضى بوضع الموقوف سامي جريس الخوري في الأشغال الشاقة مدّة سبع سنوات وجاهياً بعد إدانته بجرم التعامل مع العدوّ الإسرائيلي وتزويده بمعلومات لفوز قوّاته، وجردته من حقوقه المدنية.


جريدة السفير

samikhoury83
10-12-2011, 04:45
اعتداء يستهدف «اليونيفيل» جنوب الليطاني ... وفرنسا لن تنسحب
المقاومة تفضح شبكة «سي آي إيه» بالأسماء والأماكن

<table id="_ctl0_ContentPlaceHolder1_tblPhotos" align="left" cellpadding="3" cellspacing="0" width="436"> <tbody><tr> <td colspan="2" align="right"> http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/9438alsh3er.JPG </td> </tr> <tr> <td colspan="2"> ضابطة فرنسية جريحة جراء انفجار العبوة تحمل مسدسها وخريطة للمنطقة (رويترز) </td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td valign="top">
</td> <td valign="top">
</td> </tr> <tr> <td colspan="2" align="center" valign="top">
</td> </tr> <tr> <td colspan="2" align="center">
</td> </tr> </tbody></table>
اهتز الأمن الوطني عموما والأمن الجنوبي خصوصا، أمس، مع الاعتداء الآثم الذي تعرضت له دورية فرنسية، تعمل ضمن قوات «اليونيفيل» في الجنوب اللبناني، وذلك في استهداف واضح للشاهد الدولي «التاريخي» ولو «الصامت» على الاعتداءات والانتهاكات والمجازر الإسرائيلية في الجنوب منذ العام 1978 حتى الآن، والتي لم تستثن جنود «القبعات الزرق» أنفسهم، ولا المدنيين اللبنانيين الذين حاولوا الاحتماء بهم كما حصل في العامين 1996 و2006، لكن نيران الحقد الإسرائيلية لم ترحمهم.
وقد أوقع الاعتداء خمسة جرحى «صحتهم جيدة وليسوا بخطر» على حد تعبير السفير الفرنسي في لبنان دوني بييتون، الذي شدد، كما وزير خارجيته، على أن فرنسا لن ترضخ للاعتداء وبالتالي ستواصل عملها ضمن «اليونيفيل» لحماية الأمن والاستقرار في الجنوب اللبناني.
ولقي الحادث موجة من ردود الفعل المستنكرة لبنانيا، وأبرزها من مجلس الوزراء الذي انعقد، أمس، في السرايا الكبيرة، برئاسة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الذي شدد على أن الاعتداء لن يؤثر على مشاركة فرنسا في «اليونيفيل». ولوحظ أن حادث «اليونيفيل» فرض نفسه على جدول أعمال الحكومة، وجعل المناقشات الحكومية هادئة، بحيث لم يتم التطرق إلى موضوع الأجور، على الرغم من تفاعله نقابيا، حيث قرر الاتحاد العمالي العام دعوة مجلسه التنفيذي الى الاجتماع الاثنين المقبل لتدارس توصية بالإضراب رفضا للزيادة التي قررتها الحكومة، فيما تواصل هيئة التنسيق النقابية الاستعدادات لتنفيذ الإضراب الخميس المقبل.
في هذه الأثناء، وغداة انتهاء زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان إلى بيروت، وعلى مسافة اقل من أسبوعين من إقرار الأميركيين ولو بصورة غير رسمية بالنكسة الاستخباراتية الكبيرة التي تعرضت لها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) في بيروت، مع كشف المقاومة عددا من الجواسيس اللبنانيين المرتبطين بها في الشهور الماضية، بادرت المقاومة، ومن خلال قناة «المنار»، ليل أمس، إلى توجيه ضربة جديدة، للأميركيين تمثلت في بث تقارير تعرض تفصيليا هيكلية الـ«سي آي إيه» في لبنان، بالأسماء وتواريخ الميلاد والأسماء الحركية وآلية العمل وأهداف التجنيد.
وبدا أن «حزب الله» ومن خلال هذه الخطوة أراد إيصال رسالة للأميركيين وربما لسفارات دول أخرى، تمارس الدور نفسه، أي العمل بصفة مخبر عند الإسرائيليين، بأن عين المقاومة ساهرة على الأمن الوطني، و«أن من توصل الى هذه «الداتا» من المعلومات قادر على بث معلومات أخرى، قد تكون أخطر بكثير، في التوقيت الذي يختاره، من ضمن الحرب الخفية أو الباردة المفتوحة بين المقاومة والأجهزة الاستخباراتية التي تعمل عند الاسرائيليين».
وإذا كانت التقارير التي بثتها المقاومة عبر «المنار»، تندرج في خانة تهشيم صورة الاستخبارات المركزية الأميركية، فإن الأكيد أن السفارة الأميركية لم يغمض لها جفن، ليل أمس، وربما تبادر الى اعادة تقييم جديد لعمل الفريق الاستخباراتي فيها والذي يستخدم الصفة واللوحة الدبلوماسية للسفارة، واجهة لحركته، مثلما صار واجبا على بعض اللبنانيين الذين ربما لم يكن بعضهم يعرف طبيعة عمل هؤلاء الجواسيس أن يعيدوا النظر أيضا في تواصلهم مع السفارة الأميركية وحتى مع غيرها من السفارات، من دون إغفال واجبات
الدولة اللبنانية، وتحديدا وجوب استدعاء السفيرة الأميركية رسميا، وهو الأمر الذي شدد عليه عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله خلال حلقة برنامج «حديث الساعة» التي بثتها «المنار» ليل أمس.
وكشفت المقاومة عبر «المنار» تفصيليا النشاط الاستخباري لجهاز الـ«سي آي إيه» انطلاقا من محطة متمركزة بشكل دائم في احد المباني التابعة للسفارة في عوكر، والتي «تتولى ادارة وتشغيل شبكات واسعة من المخبرين المنتشرين على الاراضي اللبنانية في قطاعات سياسية واجتماعية وتربوية وصحية وأمنية وإعلامية وعسكرية عدة».
ويحدد التقرير هيكلية تلك المحطة بدءًا برئيسها ضابط الاستخبارات دانيال باتريك ماكفيلي، Daniel Patrick Mcfeely مواليد 29/6/1966، الذي حل محل الرئيس السابق للمحطة «لويس كاهي» (Louis Kahi)، والذي ترك عمله في بداية العام 2009.
وبحسب التقرير، فإن ماكفيلي ينتحل صفة دبلوماسية في السفارة الاميركية ويعمل معه فريق يتولى ادارة العمل الاستخباري في لبنان يصل عدد أعضائه الى حوالى عشرة ضباط، مكلفين ادارة ومتابعة الشبكات الامنية التابعة للاستخبارات الاميركية في لبنان، ويخدمون بشكل ثابت في محطة بيروت لمدة ثلاث سنوات، وجميعهم يعملون بصفة دبلوماسيين في السفارة الاميركية، كما ان هناك ضباط مخابرات آخرين غير متفرغين في المحطة، يحضرون الى لبنان لفترات قصيرة (عدة اسابيع او عدة اشهر)، وغالبا ما يكون هؤلاء مكلفين بمهام محددة وبعد إنجازها يغادرون.
وسمى التقرير مجموعة من الضباط العاملين، وهم روسيندو سيدانو (Rosendo Cedano)، تشاك ليزنبي (Chuck Lisenbee)، سارة غيتر (Sarah Getter)، كما اشار الى أن ضباط الاستخبارات يستخدمون أسماء وهمية يقدمون أنفسهم بها، ومن هؤلاء: الضابط «نيك» (Nick)، الضابط «جيم» (Jim)، الضابط يوسف، الضابطة «ليزا» (Lisa) ـ الضابط «جون» (John).
وكشفت معلومات المقاومة برنامج إدارة العملاء ومن ضمنه أماكن عقد اللقاءات بين الضباط والعملاء في أماكن عامة مثل «ستارباكس»، «ماكدونالدز»، «بيتزا هات»، فضلا عن بعض اللقاءات التي تعقد داخل سيارة الضابط وهي تحمل لوحة سيارة دبلوماسية تابعة للسفارة الأميركية ويتم التجول بها في الشوارع الى حين الانتهاء من اللقاء.
ويلفت التقرير الانتباه الى ان محطة الاستخبارات الاميركية في لبنان تنفذ عمليات تجنيد تطال مختلف شرائح المجتمع اللبناني، ويسلط التقرير الضوء على بنك اهداف الـ«سي آي إيه» في لبنان، ولا سيما الاستطلاع والاستخبار عن كل ما يتعلق بأفراد «حزب الله» والمقاومة من العناصر والمسؤولين، أرقام هواتفهم، وعناوين أماكن سكنهم، عناوين المدارس التي يتعلم فيها أولادهم، مشاكلهم المالية، أسماء مسؤولي «حزب الله» في القرى، والأسلحة التي بحوزتهم، مخازن الصواريخ، البنى اللوجستية للمقاومة والكوادر المعروفين بأنهم مطاردون من قبل العدو الإسرائيلي بهدف اغتيالهم.
ويشير التقرير الى أنه خلال حرب تموز 2006، حركت المخابرات الأميركية مخبريها لمتابعة ورصد كل ما يتعلق بنشاط المقاومة، حيث كان يتم تزويد الإسرائيليين من قبل المخابرات الأميركية بكل المعلومات الميدانية التي يحصلون عليها، والتي أدى بعضها إلى استهداف العديد من المباني والأهداف المدنية من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية. كما طلب الأميركيون في محطة عوكر، من مخبريهم وجواسيسهم معلومات عن المؤسسات الصحية والاجتماعية والمالية التابعة لـ«حزب الله» المنتشرة في المناطق اللبنانية، «وفي بعض الحالات تعمد الاستخبارات الأميركية إلى ربط بعض المصادر التي كانت تديرها بضباط إسرائيليين تولوا لاحقاً استلام إدارة ومتابعة هذه المصادر، بما يخدم تنفيذ برنامج أمني خاص بالعدو الإسرائيلي بشكل كامل» كما فضح التقرير الفساد المالي داخل الـوكالة، كاشفا ان النظام المالي للـ«سي آي إيه» المعتمد مع العملاء لا يخلو من الفساد لجهة استيلاء ضابط الاستخبارات على جزء من الأموال المخصصة لجواسيسهم.

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2023&articleId=1048&ChannelId=47972

ahmad fadel
11-12-2011, 08:54
النهار: إخلاء سبيل أربعة موقوفين من آل العلم في ملف التعامل مع إسرائيل

الأحد 11 كانون الأول 2011

علمت "النهار"، أخلت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة القاضية شبطيني سبيل أربعة موقوفين من آل العلم في ملف التعامل مع إسرائيل.
وكانت المحكمة العسكرية الدائمة قضت بحبس الاربعة من 10 الى 15 سنة. وهم موقوفون منذ عامين وعشرة اشهر وقدم وكيلهم طعناً بالحكم الصادر عن محكمة البداية فوافقت عليه محكمة التمييز العسكرية قبل ستة اشهر وقررت إعادة محاكمتهم من جديد.
وعلم ان قرار تخلية الاربعة صدر بإجماع اعضاء هيئة محكمة التمييز العسكرية المؤلفة من القاضية شبطيني واربعة عمداء. كما علم ان اعضاء هيئة المحكمة وممثل النيابة العامة لدى محكمة التمييز العسكرية ارتأوا تخلية الموقوفين الاربعة.
وقالت القاضية شبطيني لـ"النهار" إن قرار تخلية الاربعة جاء من المحكمة ككل ولم يمانع مفوض الحكومة بعد طلبات تخلية عدة تقدموا بها منذ قبول الطعن الصادر عن محكمة التمييز العسكرية، ومحاكمتهم ستتابع. واشارت الى ان بين المخلّين ثلاثة مرضى جداً يكلفون الدولة مالاً لمعالجتهم، ومضى عامان وعشرة اشهر على توقيفهم. وقالت: "لا يمكن ان نميز بين متهم ومتهم آخر. فلا صيف ولا شتاء على سطح واحد. وغير صحيح انني انا من خلّيتهم ولكن معي في المحكمة اربعة ضباط. توجد موافقة من المحكمة ككل على تخليتهم. كما ان النائب العام التمييزي سعيد ميرزا ارتأى ترك الامر للمحكمة".
واضافت: "انا ادرس كل ملف من الجلدة الى الجلدة. وارتأينا جميعاً تخليتهم ومتابعة المحاكمة. وبات عمري 65 عاماً ولا اعمل إلا في القانون وما يمليه علينا القانون ونصدر أحكاماً قانونية". وأكدت:ة"أنا ضد اسرائيل ولا عدو لي إلا اسرائيل، ولكن عندما نريد الحكم على الناس يجب الحكم على الكل مثل بعضهم".

ahmad fadel
11-12-2011, 12:56
النهار: إخلاء سبيل أربعة موقوفين من آل العلم في ملف التعامل مع إسرائيل

الأحد 11 كانون الأول 2011

علمت "النهار"، أخلت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة القاضية شبطيني سبيل أربعة موقوفين من آل العلم في ملف التعامل مع إسرائيل.
وكانت المحكمة العسكرية الدائمة قضت بحبس الاربعة من 10 الى 15 سنة. وهم موقوفون منذ عامين وعشرة اشهر وقدم وكيلهم طعناً بالحكم الصادر عن محكمة البداية فوافقت عليه محكمة التمييز العسكرية قبل ستة اشهر وقررت إعادة محاكمتهم من جديد.
وعلم ان قرار تخلية الاربعة صدر بإجماع اعضاء هيئة محكمة التمييز العسكرية المؤلفة من القاضية شبطيني واربعة عمداء. كما علم ان اعضاء هيئة المحكمة وممثل النيابة العامة لدى محكمة التمييز العسكرية ارتأوا تخلية الموقوفين الاربعة.
وقالت القاضية شبطيني لـ"النهار" إن قرار تخلية الاربعة جاء من المحكمة ككل ولم يمانع مفوض الحكومة بعد طلبات تخلية عدة تقدموا بها منذ قبول الطعن الصادر عن محكمة التمييز العسكرية، ومحاكمتهم ستتابع. واشارت الى ان بين المخلّين ثلاثة مرضى جداً يكلفون الدولة مالاً لمعالجتهم، ومضى عامان وعشرة اشهر على توقيفهم. وقالت: "لا يمكن ان نميز بين متهم ومتهم آخر. فلا صيف ولا شتاء على سطح واحد. وغير صحيح انني انا من خلّيتهم ولكن معي في المحكمة اربعة ضباط. توجد موافقة من المحكمة ككل على تخليتهم. كما ان النائب العام التمييزي سعيد ميرزا ارتأى ترك الامر للمحكمة".
واضافت: "انا ادرس كل ملف من الجلدة الى الجلدة. وارتأينا جميعاً تخليتهم ومتابعة المحاكمة. وبات عمري 65 عاماً ولا اعمل إلا في القانون وما يمليه علينا القانون ونصدر أحكاماً قانونية". وأكدت:ة"أنا ضد اسرائيل ولا عدو لي إلا اسرائيل، ولكن عندما نريد الحكم على الناس يجب الحكم على الكل مثل بعضهم".


يجب تغيير العنوان العريض ليكون تهاوي القضاء اللبناني وتهاوي القيم والمعايير الأخلاقية في بلد الطوائف ...القوة القوة القوة هي التي ترجع لبنان من بلد الطوائف

سمير
11-12-2011, 22:14
على المقاومة في لبنان ان تقوم بواجبها الوطني بمعاقبة هؤلاء الخونة والاقتصاص منهم ولديها العذر وخاصة ان القضاء اللبناني اثبت عدم رغبته وجدارته بمعاقبة العملاء نظرا لتغليب المحسوبية الشخصية والطائفية البغيضة على العدالة الوطنية ,وعدم احترام بل والاساءة الى الشهداء المقاومين الذين بتضحياتهم حرّرو الارض والبشر من رجس هؤولاء العملاء واسيادهم الصهاينة.اذن يجب معاقبتهم قبل ان يفرّا الى السفارة الامريكية او الى خارج البلاد مثلا الى فلسطين المحتلة عبر قفزة واحدة فوق الشريط الشائك .

ahmad fadel
12-12-2011, 23:21
<TABLE dir=rtl cellSpacing=0 cellPadding=0 width=582><TBODY><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 15px">خاص - العملاء أحرار - باسل العريضي </TD></TR><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 12px"> المصدر : قناة الجديد </TD></TR><TR><TD></TD></TR><TR><TD class=news_video><EMBED id=ContentPlaceHolder1_newsvideo1_video_news height=270 type=application/x-shockwave-flash width=449 src=http://www.youtube.com/v/fr9QVNvE5Kc?version=3&amp;hl=en_US&amp;rel=0 wmode="transparent" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true"> </EMBED></TD></TR><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 12px; PADDING-TOP: 12px">
</TD></TR></TBODY></TABLE>

samikhoury83
13-12-2011, 04:21
الـ«سي آي إيه» تحاول حصر أضرارها وحزب اللّه يكشف المزيد


حسن عليق
http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/9495alsh3er.jpg
الموسوي للعملاء: سلّموا أنفسكم (أرشيف)

خلال الأسبوع الماضي، جال رئيس محطة الـ«سي آي إيه» في لبنان، دانيال ماكفيلي، على عدد من «أصدقائه». المعلومات التي تسربت من اللقاءات التي أجراها تشير إلى أن هدف زيارات ماكفيلي كان محاولة التخفيف من وطأة ما كشفه حزب الله عن عمل الاستخبارات الأميركية في لبنان. قال ماكفيلي إن كل ما نُشِر لا أساس له من الصحة. لم يقتصر نفيه على ما أعلنه حزب الله وأمينه العام، بل تخطاه إلى نفي ما نشرته الصحافة الأميركية نقلاً عن مصادر رسمية في واشنطن. أكد أن وكالته لم تعتد نفي أو تأكيد ما يُتداول عنها بشأن عملها السري، إلا أن من التقاهم لم ينقلوا عنه تعليقاً على تأكيد المصادر الرسمية في بلاده لما أُعلن في لبنان وإيران عن سقوط شبكات تجسس تابعة للـ«سي آي إيه» في قبضة جهاز أمن المقاومة والسلطات الأمنية الإيرانية. وبحسب المتداول عن لقاءات ماكفيلي، فإنه قال إن المحطة التي يرأسها في بيروت لا تعمل في مجال التجنيد وإدارة شبكات العملاء في لبنان، بل إنها تكتفي بالتواصل مع الأجهزة الأمنية اللبنانية وتبادل المعلومات عنها. وعلى هذا القول، علق أمني بارز ساخراً: «يبدو أن ماكفيلي يخلط بين الـ«سي آي إيه» ووكالة التنمية». ويرى الأمني ذاته أن ماكفيلي سيشيع هذه الأجواء أمام جميع من سيلتقيهم، لمحاولة التخفيف قدر الإمكان من تداعيات ما أُعلن.
وبعيداً عن تبريرات رئيس محطة الـ«سي آي إيه» في لبنان، يبقى السؤال الأبرز في هذه القضية متمحوراً حول سبب كشف حزب الله بعض المعلومات التي في حوزة جهاز أمن المقاومة عن الاستخبارات الأميركية في لبنان. والسؤال يتعلق بما جرى خلال الأسبوع الماضي، عندما عرضت «قناة المنار» تقارير في برنامج «حديث الساعة» تتضمن تفاصيل عن هويات ضباط الاستخبارات الأميركية العاملين في لبنان، وعن جزء من آليات عملهم وبعض الأماكن المعتمدة من المشغلين للقاء عملائهم، إضافة إلى معلومات تؤكد أن كل ما يُكلّف عملاء الـ«سي آي إيه» جمعه يُنقل إلى الاستخبارات الإسرائيلية، فضلاً عن قيام الأميركيين بتسليم إدارة بعض شبكاتهم للاستخبارات الإسرائيلية.
بعض عارفي عقل المقاومة في لبنان يؤكدون أنها اعتادت ألا تُظهر سوى جزء يسير مما في جعبتها، سواء كان ذلك متصلاً بالمعلومات أو بالقدرات التي راكمتها. ويعني ذلك، بحسب المصادر ذاتها، أن المعلومات التي كشفها جهاز أمن المقاومة عبر «المنار» ليس سوى الجزء اليسير مما لديه. ويقرأ بعض المقربين من حزب الله رسائل عديدة مبطنة في طيات «التسريب»، أبرزها:
أولاً، إن جهاز أمن المقاومة يعرف الكثير عن نشاطها في لبنان، وإن ضباط هذه الاستخبارات وعملاءها خاضعون للسيطرة المعلوماتية و«العملياتية» للجهاز المذكور.
ثانياً، إن الإدارة الأميركية شريكة لإسرائيل في الجرائم التي وقعت على الأراضي اللبنانية، سواء في الحروب أو في عمليات التفجير والاغتيال.
ثالثاً، إن العمل الدبلوماسي الأميركي في لبنان لا يمكن فصله عن العمل الاستخباري، مع ما يستتبع ذلك من واجبات على الدولة اللبنانية القيام بها.
رابعاً، لم يعد مسموحاً استمرار الاستخبارات الأميركية بمساعدة نظيرتها الإسرائيلية على الساحة اللبنانية، وهو الأمر القائم منذ ثمانينيات القرن الماضي. وما يسري على الأميركيين يشمل غيرهم من الأجهزة الغربية التي تعمل ليل نهار على توفير الدعم الاستعلامي و«اللوجستي» للإسرائيليين، من خلال تسهيل انتقال عملاء الاستخبارات الإسرائيلية من لبنان إلى أوروبا للقاء مشغليهم. وهذا الدعم تقدمه سفارات غربية في بيروت، ومثبت في وثائق التحقيقات القضائية التي أجرتها السلطات اللبنانية مع العدد الكبير من الموقوفين بشبهة التجسس لمصلحة إسرائيل.
خامساً، أرادت المقاومة أن تدفع الأميركيين إلى إعادة النظر بأسس عملهم في لبنان وأهدافه، وجعلهم يُشغَلون لفترة طويلة في إعادة تقويم الأضرار التي أصابتهم، ومراجعة ملفات جميع عملائهم وتحركاتهم لمحاولة تبيان الثغر التي استغلتها المقاومة لكشف آليات عمل الـ«سي آي إيه» في لبنان. وفي هذا الإطار، تؤكد المصادر أن المقاومة لن تكشف طريقة عملها التي مكنتها من كشف التحركات الاستخبارية الأميركية، وهو السر الذي يحيطه جهاز أمن المقاومة بأطواق من الحماية، لأنه مفتاح مكافحة التجسس.
وفي إطار ما تقدم، أتى كلام عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي، على شاشة «أل بي سي» أمس، معلناً تفاصيل إضافية عن هذه القضية، علماً بأن ظهور الموسوي كان يهدف حصراً إلى تناول ملف الـ«سي آي إيه»؛ إذ إن نواب حزب الله لا يزالون خاضعين لقرار حزبهم الامتناع عن إجراء مقابلات تلفزيونية إلا في حالات محددة. وقال الموسوي إن عملاء الـ«سي آي إيه» في لبنان يتزودون بتجهيزات تقنية لتحديد مواقع معينة من خلال تقنيات متطورة على شكل ساعة أو هاتف، وهذا لا يعني فقط جمع معلومات، بل إعداد المسرح لعمليات إرهابية عدوانية، سواء اغتيال أو تفجير أو التمهيد لعدوان إسرائيلي لاحق. وكشف الموسوي عن أن ضباط الاستخبارات الأميركية كانوا يعقدون عدداً كبيراً من لقاءاتهم مع عملائهم في مطاعم ونواد ليلية في منطقتي الضبية وجونيه، وكان تمويه التحركات يجري في منطقة جبيل. ووجه النائب الجنوبي للأميركيين وعملائهم الرسالة الآتية: «نحن نعرف كل ما يدور لديهم، وقادرون على الوصول إلى ما هو أكثر. نقول للعملاء الذين هم تحت النظر والمتابعة، إن أمامهم الفرصة للمجيء إلى جهاز أمن المقاومة أو للأجهزة الأمنية اللبنانية».


http://www.al-akhbar.com/node/27598

ahmad fadel
13-12-2011, 14:03
الساحلي: إطلاق المتهمين بالعمالة لاسرائيل يشكّل سابقة خطيرة جدا





http://elnashra.com/files/middle_pictures/1309424381_NAWAR_SAHELI.jpeg


أوضح عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوار الساحلي، أنه "من واجب المقاومة أن يكون لديها جهاز تجسس وشبكة اتصالات خاصة بها تعمل على حماية المقاومة، ولكن هي لا تتدخل في الداخل اللبناني".

وأشار الى أمن "اكتشاف العملاء وشبكات التجسس لا تقتصر على إمكانات "حزب الله" بل إن أجهزة الدولة لا تقصر في كشف شبكات التجسس وشبكة المخابرات الأميركية في بيروت وهي على تنسيق دائم مع المقاومة".

ولفت الساحلي في حديث الى قناة "OTV"، الى أنه "بحسب الوقائع التي قدمها "حزب الله" للدولة فهناك وجود شبكة عملاء للإستخبارات الأميركية في لبنان "CIA"، وبالتالي نحن لن نطالبها بإقفال السفارة الأميركية في بيروت وانما بإنصراف هذه السفارة لعملها الدبلوماسي البحت"، موضحا أن "الحرب التي تدور بين لبنان "المقاومة والشعب والجيش" واسرائيل هي جزء من الحرب التي بدأت منذ نشاة "الكيان الصهيوني". ورأى أن "كل من ينتقد المقاومة لكشفها شبكات التجسس يشجع العمالة".
وأوضح أن "أمن المقاومة يرتئي الوقت المناسب لكشف المعلومات الأمنية"، معلنا أنه "في التوقيت المناسب يكشف المعلومات عن جزء آخر من الإستخبارات الأميركية والإسرائيلية التي تخترق الجسم اللبناني".

في ملف إطلاق المحكمة العسكرية لخمسة متهمين بالعمالة مع إسرائيل، أوضح النائب الساحلي، أن "هذا الأمر أزعجنا كثيرا وهناك علامة استفهام كبرى لماذا حصل هذا الأمر وهذه سابقة خطيرة جدا"، مشيرا الى أن "قبول النقض لا يعني أن الحكم قد ألغي، كما إن وجود المحكوم عليه في السجن بعد نقض الحكم أمر طبيعي والموقوف لا يصبح موقوفا احتياطيا والكلام عن اخلاءات سبيل أمر غير قانوني".

وأعرب عن أمنيته في "ألا يصبح هذا الأمر سابقة فنشجع من خلاله على العمالة. وبالتالي لا يفتكرن أحد أن هذا الموضوع يتعلق بالزواريب الداخلية اللبنانية أنما يطال كل لبنان".

في موضوع العفو العام عن بعض الموقوفين في السجون، لفت الى أن "الموضوع معقد جدا"، مشيرا الى أننا "نحاول أن نفكر في مشروع قانون عفو لمرتكبي الجرائم التي لا تتعلق بالحق الشخصي، وبحل لمشكلة الإكتظاظ في السجون اللبنانية".

النشرة

مهدي العاملي
21-12-2011, 00:16
طلب الإعدام لرجل دين لبناني بتهمة التجسّس لإسرائيل




http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/9601alsh3er.jpg (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/9601alsh3er.jpg)
الشيخ حسن مشيمش


بيروت- (يو بي اي): طلب قاضي التحقيق في المحكمة العسكرية في بيروت الثلاثاء، إنزال عقوبة الإعدام بحق رجل دين لبناني بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.
وقالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، إن قاضي التحقيق العسكري عماد الزين طلب إنزال عقوبة الإعدام للموقوف الشيخ حسن مشيمش في قرار إتهامي أصدره في حقه في "جرم الإتصال بالعدو الإسرائيلي والتعامل معه وإعطائه معلومات مقابل مبالغ من المال لمعاونته على فوز قواته".

وأُحيل الشيخ مشيمش إلى المحكمة العسكرية لمحاكمته وفق مواد تحمل بين طياتها عقوبة الإعدام.

ahmad fadel
12-01-2012, 00:03
"المنار": الجيش اوقف "عميد العملاء" الذي زود اسرائيل بمعلومات منذ 1977



كشفت قناة "المنار" ان استخبارات الجيش اللبناني اوقفت "عميد العملاء" لاسرائيل المدعو الياس يونس وهو موظف سابق في "أوجيرو" وبدأ تعامله مع اسرائيل عام 1977.

واشارت "المنار" الى ان يونس "باع كل ما وقعت عليه يداه وكل ما طلب منه المشغل الاسرائيلي من اتصالات ما يعني ان الاسرائيلي وقع على منظومة اتصالات اللبنانيين منذ السبعينيات".

وكشفت ان يونس "زود العدو بتفاصيل حول اجراءات الأمن البحري وحركة البواخر وسلم العدو الهيكلية البشرية لوزارة الاتصالات والمخطط التفصيلي لشبكة الاتصالات".

ahmad fadel
13-01-2012, 09:26
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=0 width="97%"><TBODY><TR><TD style="BACKGROUND-IMAGE: url(/Images/table_CrossUpLeft_L.gif); MARGIN: 8px" class=bg_NoRepeat align=middle>
«السـفير» تنشـر روايـة «عميـد العمـلاء» عـن تحكّـم «الموسـاد» بالاتصـالات
</TD></TR><TR><TD style="BACKGROUND-IMAGE: url(/Images/table_CrossDownRight.gif)" class=bg_NoRepeatBottomRight>
<TABLE id=_ctl0_ContentPlaceHolder1_tblPhotos cellSpacing=0 cellPadding=3 width=436 align=left><TBODY><TR><TD colSpan=2 align=right>http://www.assafir.com/Photos/Photos13-01-2012/1047younes.jpg</TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR></TBODY></TABLE>

لم يظهر إلقاء القبض على «عميد العملاء الإسرائيليين» في لبنان الياس طانيوس يونس (71 سنة) انكشاف قطاع الاتصالات في لبنان منذ عقود طويلة فحسب، بل ذهاب «الموساد» الإسرائيلي الى حد التدقيق في كل شاردة وواردة في قطاع الاتصالات وصولاً إلى المناقصات التي كانت تجري في هذا القطاع ولوائح الموظفين، وهو الأمر الذي اقتضى تدريب العميل يونس وتطوير قدراته، وصولاً إلى احتلال موقع متقدم في مكتب وزير الاتصالات في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، حيث كان بمقدوره الوصول إلى كل المعلومات بما في ذلك أسماء الموظفين وفرق الصيانة والفرق الفنية فضلاً عن الخرائط الفنية على أنواعها.

وفيما يواصل القضاء العسكري تحقيقاته مع الموقوف يونس الذي كانت مخابرات الجيش اللبناني قد أوقفته في منزله في الزلقا قبل عشرة ايام، فإن سيرة هذا الرجل تفيد بأنه بدأ العمل في «راديو أوريان» في العام 1958، وانتقل في العام 1972 الى هيئة «اوجيرو» التي حلت محل الأولى، وبعد سنتين (1974)، عيّن رئيس منطقة بيروت الفنية، وبعد ثلاث سنوات (1977)، وفي خضم حضور منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت واندلاع الحرب الأهلية اللبنانية، انتقل الى عاصمة أوروبية، والتقى هناك بمشغليه الإسرائيليين الذين دربوه واتفقوا معه على البدل المالي لقاء «خدماته»، حيث قدم «داتا» الشبكة الثابتة وجميع الترددات والموجات مع الدول الأوروبية وخاصة تلك التي كانت جزءاً من المنظومة الشرقية في زمن الاتحاد السوفياتي السابق، بالاضافة الى كل البرقيات و«التلكسات» بين بيروت وهذه الدول.

وزود يونس الاسرائيليين عشية اجتياحي العامين 1978 و1982 بكل الخرائط المتعلقة بتوزيع كابلات الشبكة الهاتفية اللبنانية وخاصة بين العاصمة والجنوب.

بدءاً من العام 1984 وحتى العام 1990، أصبح يونس موظفا دائما في مكتب كل وزراء الاتصالات الذين تعاقبوا على هذا المنصب، وبعد هذا التاريخ تبوأ أكثر من منصب في «أوجيرو» ولكنه ظل مقرباً من وزارة الاتصالات ومن يتعاقبون عليها، وقام برحلات عدة الى عواصم أوروبية مثل باريس (1993) وصوفيا وأمستردام وبرلين وأثينا ولارنكا وأنقرة، حيث كان يلتقي بمشغليه الاسرائيليين، وبينهم ضابط «الموساد» ليونيل الذي تبين أنه كان من الضباط المتخصصين بإدارة ورصد قطاع الاتصالات في لبنان الى درجة التحكم بكل مفاصله في مرحلة التسعينيات وحتى العام 2009 تاريخ بدء انهيار الشبكات الإسرائيلية في لبنان.

ومن المناصب التي احتلها يونس تمثيله وزارة الاتصالات في العام 2004 في اللجنة التي أنشأتها وزارة الأشغال لوضع الإجراءات التطبيقية للأمن البحري والسفن، فضلا عن توليه رئاسة مصلحة الالتقاط في منطقة الحدث ومسؤولية مركز الارسال في خلدة وصولاً الى تعيينه مستشاراً فنياً للاتصالات في سفارتي دولتين أوروبيتين تشارك احداهما بصورة فاعلة في «اليونيفيل» في الجنوب اللبناني.

طلب المشغل الاسرائيلي من يونس في مطلع التسعينيات ومع بدء التحضير لانطلاق قطاع الخلوي في لبنان أن يكون على مقربة من أعمال التحضير وعقد المناقصات وأن يقوم بالتشبيك مع كل الشركات الخلوية الجديدة والحصول على ملفاتها المقدمة الى وزارة الاتصالات. وفي الوقت نفسه، طُلب منه تزويد الاسرائيليين بالخرائط الجديدة للقطاع الثابت في كل المناطق بالإضافة الى السنترالات والهوائيات والكوابل البحرية والألياف البصرية ولوائح تفصيلية للعاملين في الوزارة وهيئة «أوجيرو» (أرسل آلاف الأسماء) وكل تفاصيل الشبكة الخلوية الجديدة بما فيها نظام الراديو ونظام «المايكرويف» الخ...

وبعد تقاعده في العام 2005، حافظ على تواصله مع الضابط الاسرائيلي ليونيل وظل يتواصل معه على الرقم الدولي 819111201، وتم إخضاعه الى دورات جديدة خاصة على صعيد الكومبيوتر وأنظمة الاتصالات الحديثة، ولم يكن يلفت انتباه أقرب المقربين اليه وخاصة أفراد عائلته الذين يتنقلون بين بيروت ومسقط رأسهم في بلدة بكاسين في قضاء جزين.

في العام 2006 وفي خضم حرب تموز من ذلك العام، رصدت له تحركات مشبوهة استدعت وضعه قيد المراقبة من قبل مخابرات الجيش، ورصد قيامه بشراء خطوط هاتفية عدة وماكينات هاتفية جديدة دورياً، لم يكن يستخدم معظمها (بينها ثلاثة خطوط تبدأ بالرقمين 70) وتبين لاحقاً أنه كان يتلف الخط والماكينة من ضمن إجراءات الأمان المتفق عليها مع الاسرائيليين.

وبرغم إصراره على أنه أوقف تعامله في العام 2008 بذريعة أن عمره لا يسمح له بالاستمرار، فإن التحريات التي أجرتها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني أظهرت سفره بعد هذا التاريخ وخاصة بعد تهاوي الشبكات الاسرائيلية في العام 2009 الى بلغاريا ثم قبرص حيث التقى بمشغليه الاسرائيليين هناك وطمأنوه بأن وضعه تم فحصه أمنياً ولا يوجد ما يستوجب القلق.
وأظهرت التحريات أن يونس كان يعمل منذ العام 1993 مع شركة «آي تي سي» (شركة اتصالات أجنبية) وتبين أنها غطاء لشركة اسرائيلية... فيما ظل مثابراً على التردد الى وزارة الاتصالات وتقديم «خبراته» لبعض أصدقائه فيها.

جريدة السفير

ahmad fadel
24-01-2012, 19:29
الحكم على فايز كرم بالسجن سنتين دون تجريده من حقوقه المدنية (http://www.jammoul.net/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?id=5333)



حكمت محكمة التمييز العسكرية برئاسة القاضية اليس شبطيني وحضور ممثل النيابة العامة التمييزية القاضي شربل ابو سمرا على العميد التقاعد فايز كرم بالسجن لمدة سنتين من دون تجريده من حقوقه المدنية.

وختمت محاكمة كرم بعد الاستماع الى مطالعة القاضي ابو سمرا ومرافعة وكيل الدفاع المحامي رشاد سلامة والكلام الاخير للعميد كرم، ثم انتقلت المحكمة للمذاكرة تمهيدا لاصدار الحكم مساء.

aljadeed.tv

هل يا ترى دفع الثمن أم بعد.............................. الإعدام لكل عميل

ahmad fadel
25-01-2012, 09:36
«التمييز» تسجن فايز كرم سنتين



أصدرت، أمس، محكمة التمييز العسكرية برئاسة القاضية أليس شبطيني حكمها المبرم بحقّ العميل الاسرائيلي العميد المتقاعد فايز كرم بجرم الاتصال بالعدوّ الإسرائيلي، فثبّتت الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة والقاضي بحبسه ثلاث سنوات وتخفيضها إلى سنتين، ولكنّها ألغت مسألة تجريده من حقوقه المدنية.
وكانت المحكمة قد استمعت إلى مطالعة مفوّض الحكومة لديها القاضي شربل أبو سمرا الذي طلب تطبيق مواد الاتهام، ومرافعة وكيل الدفاع المحامي رشاد سلامة.

وينهي كرم محكوميته في شهر تموز المقبل.

جريدة السفير

ahmad fadel
26-01-2012, 18:46
تأجيل محاكمة حسن مشيمش..وعائلته تتهم من يختلف معه بالسياسة (http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?id=5608)


تزامناً مع جلسة محاكمة الشيخ حسن مشيمش المتهم بجرم العمالة للعدو الاسرائيلي اليوم، نفذّت عائلة الشيخ حسن مشيمش ولجنة أصدقائه اعتصاما أمام المحكمة العسكرية.وطالبوا في بيان وجّه الى رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن نزار خليل بـ"تحقيق العدالة واعتماد الشفافية".واكّدوا ان التهمة "ملفقة تلفيقا على يدّ أولئك الذين جاهر الشيخ مشيمش بإختلافه معهم في الفقه والسياسة سواء بسواء"، في اشارة الى حزب الله.كما وزعوا مناشير على المارة تشير الى ضرورة احترام "حرية التعبير باعتبارها حقا إنسانياً لا يحق لأحد المسّ به ومظلومية الشيخ مشيمش بوصفه سجين رأي". وقد اجّلت المحكمة العسكرية جلسة المحاكمة إلى الخامس عشر من شباط المقبل.


http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/10233alsh3er.png (http://www.aljadeed.tv/default.html)

DAYR YASSIN
28-01-2012, 23:10
«التمييز» تسجن فايز كرم سنتين



أصدرت، أمس، محكمة التمييز العسكرية برئاسة القاضية أليس شبطيني حكمها المبرم بحقّ العميل الاسرائيلي العميد المتقاعد فايز كرم بجرم الاتصال بالعدوّ الإسرائيلي، فثبّتت الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة والقاضي بحبسه ثلاث سنوات وتخفيضها إلى سنتين، ولكنّها ألغت مسألة تجريده من حقوقه المدنية.
وكانت المحكمة قد استمعت إلى مطالعة مفوّض الحكومة لديها القاضي شربل أبو سمرا الذي طلب تطبيق مواد الاتهام، ومرافعة وكيل الدفاع المحامي رشاد سلامة.

وينهي كرم محكوميته في شهر تموز المقبل.

جريدة السفير



سرقة منزل القاضية شبطيني في جبيل
وبين المسروقات حاسوبها الخاص وبعض الأوراق



<table width="1%" border="0" cellpadding="2" cellspacing="0" align="left"><tbody><tr></tr><tr><td style="background-color: rgb(255, 255, 255);" width="40%" bgcolor="#ffffff">
[/URL][URL="http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/10254alsh3er.gif"]http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/10254alsh3er.gif (http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/10254alsh3er.gif)
</td></tr><tr><td style="FONT-WEIGHT: regular; FONT-SIZE: 7pt; FONT-FAMILY: Arabic Transparent; TEXT-ALIGN: center"> القاضي أليس شبطيني
</td></tr></tbody></table>




وطنية - جبيل - 28/1/2012 أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عبدو متى، أن مجهولين أقدموا بعد ظهر اليوم، على دخول منزل رئيسة محكمة التمييز العسكرية القاضية آليس شبطيني، عند مدخل مدينة جبيل، بواسطة الكسر والخلع وبعثروا في محتوياته. وتبين في بعد انهم تمكنوا من سرقة حاسوبها الخاص وبعض الاوراق، إضافة الى مبلغ من المال. وقدرت قيمة المسروقات بنحو عشرة آلاف دولار.

ahmad fadel
18-02-2012, 09:58
الاعدام لهيثم وساهرة السحمراني بجرم التعامل مع اسرائيل



اصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد نزار خليل، مساء اليوم، آخر الاحكام قبل احالته على التقاعد غدا، وقضى الحكم الاول بإنزال عقوبة الاعدام وجاهيا في حق الموقوف هيثم السحمراني وغيابيا في حق ساهرة السحمراني وزوجها محمد امين خزعل، وانزال عقوبة الاشغال الشاقة مدة سنتين في حق راغدة ضاهر في جرم التعامل مع العدو الاسرائيلي.

كما قضى الحكم الثاني بإنزال عقوبة الاشغال الشاقة مدة سنتين في حق عاصم حمود المتهم بالتخطيط لتفجير انفاق في اميركا.
الجدير بالذكر ان الحكم باعدام السحمراني هو الثامن الذي يصدره العميد خليل بحق متهمين بجرم التعامل مع العدو الاسرائيلي.
أفادت قناة "المنار" أن هيثم السحمراني استغل بدلته العسكرية كرقيب أول في قوى الامن الداخلي ليتنقل أثناء حرب تموز بين أحياء الضاحية الجنوبية، ويقدم الاحداثيات لاسرائيل. وقدم معلومات عن مجمع الامام الحسن في اليوم الأخير من الحرب.

وقدم احداثيات حول أماكن محتملة لوجود الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، ومعلومات حول مؤسسات ومراكز عمل في الضاحية. والتقى ضباطا اسرائيليين في تركيا.

ahmad fadel
02-03-2012, 09:26
"الجديد": توقيف عاملين في "أوجيرو" من صيدا للإشتباه بتعاملهما مع اسرائيل


نقلت قناة "الجديد" أنه "تمّ توقيف عاملين في هيئة "أوجيرو" للإتصالات هما شوقي شفيق الزنتوت مواليد عام 1970 ووليد قدورة مواليد العام 1968، للإشتباه بتعاملهما مع اسرائيل".

ولفتت المعلومات الى أن "الزنتوت الذي يعيش في منطقة عبرا، يعمل في صيانة كابلات الشبكة وتمديدها في بيروت، وجرى نقل نطاق عمله منذ فترة قصيرة الى الضاحية الجنوبية.

اما قدورة الذي يعيش في منطقة كفر جرة، يعمل في دروس الشبكات ومسؤول عن رسم خرائط كل الشبكات في لبنان ومهمته نقل كل هذه الخرائط من اوجيرو الى مؤسسات اخرى في لبنان".

ahmad fadel
28-03-2012, 22:13
يديعوت أحرنوت: لبنان سيفرج غدا عن شاب عربي من إسرائيل معتقل منذ 6 أشهر



نقل موقع "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلي عن الصليب الأحمر الدولي إعلانه عن أن "مندوبي الصليب الاحمر زاروا المعتقل أحمد جمال ضعيف (33 عاما) في السجون اللبنانية وتلقوا تبليغا بأنه سيطلق سراحه غدا وأبلغوا أفراد عائلته، بعد اعتقاله لمدة ستة اشهر بتهمة التجسس".

وأشار الى أن ضعيف كان قد تخطى الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان حيث سبح من شاطئ مدينة نهاريا في شمال إسرائيل إلى الشاطئ اللبناني وكان يرتدي بزة غطس.

النشرة


يا عيب الشوم على رب هيك بلد

نضال
23-04-2012, 09:46
ذكرت صحيفة "الاخبار" ان قوة من مخابرات الجيش اللبناني دهمت عند الساعة الثانية من فجر السبت الماضي، منزل خ. ض. في بلدة كفر رمان قضاء النبطية واقتادته إلى أحد مراكزها، وذلك للاشتباه باتصاله مع العدو الإسرائيلي، ونقل إلى وزارة الدفاع، حيث يحتجز للتحقيق معه في ما نسب إليه. والموقوف موظف في مؤسسة أوجيرو منذ تأسيسها، ومعروف بكثرة أسفاره ولا سيما إلى الدول الأوروبية

ahmad fadel
23-04-2012, 19:38
"الجديد": الإفراج عن خ.ض بعد أن تم توقيفه للإشتباه باتصاله مع اسرائيل

الإثنين 23 نيسان 2012، آخر تحديث 15:01


أفادت قناة "الجديد" عن الإفراج عن خ.ض في بلدة كفرمان (قضاء النبطية) بعد أن تم توقيفه للإشتباه باتصاله مع اسرائيل

ahmad fadel
31-05-2012, 15:44
قررت المحكمة العسكرية اطلاق سراح العميل زياد الحمصي فورا


السفير

ahmad fadel
31-05-2012, 18:20
خاص "النشرة": محكمة التمييز العسكرية تُفرج عن زياد الحمصي المحكوم بالتعامل مع إسرائيل

الخميس 31 أيار 2012http://www.jammoul.net/forum/imgcache/3/11959alsh3er.jpg


علمت "النشرة" أنّ محكمة التمييز العسكرية، برئاسة القاضية أليس شبطيني، قرّرت الافراج عن رئيس بلدية سعد نايل السابق زياد الحمصي، الذي سبق للمحكمة العسكرية أن أنزلت بحقه عقوبة الأشغال الشاقة مدة 15 سنة، بجرم التعامل مع المخابرات الإسرائيلية.

وقضى حكم محكمة التمييز بالإكتفاء بمدة توقيف الحمصي وهي ثلاث سنوات وعشرة أيام، وإطلاق سراحه فوراً ما لم يكن موقوفاً لداعٍ آخر. وقد تسلّم ذووه قرار المحكمة بالإفراج عنه وتوجهوا الى سجن روميه لإخراجه ونقله الى منزله في سعدنايل.

ahmad fadel
15-06-2012, 02:05
متهمان بالعمالة أمام المحكمة العسكرية





رضوان مرتضى
لم تختلف جلسة محاكمة الشيخ حسن مشيمش عن سابقتها، سواء لجهة انفعال الشيخ أو مضمون ما أدلى به. أعاد مشيمش تكرار العبارات نفسها. تكرارٌ انحصر في اتهام حزب الله بـ«تلفيق التهمة» له على خلفية خلافه السياسي معه. سأله رئيس المحكمة العميد خليل ابراهيم عن سبب اختياره بالتحديد من دون كل رجال الدين الذين يخالفون الحزب، فرد: «اسأل حزب الله»، معتبراً أن الكتاب الذي ألّفه تحت عنوان «فجوات خطيرة في الوعي الديني» كان سبب استهدافه. وأضاف: «طلب مني السيد محمد ترحيني أن أسلّم الكتاب وتنتهي المسألة».

وذكر مشيمش أنه رفع تقريراً أمنياً الى مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله الشيخ علي دعموش يُفنّد فيه أسباب ذهابه إلى ألمانيا. هنا سأله القاضي عن سبب ذلك علماً أنه ترك حزب الله منذ مدة، فردّ بأن ذلك «بسبب الاتفاق المفروض» عليه «بقوة السلاح». وأغرب ما ذهب إليه مشيمش هو قوله أن «رجال أمن حزب الله» حقّقوا معه لدى فرع المعلومات، مؤكّداً أن اثنين منهم «قادة أمن في حزب الله». ولما سأله ابراهيم عن اسميهما، أجاب بأنه لا يعرفهما. هنا استنكر رئيس المحكمة ادعاءاته قائلاً: «أنت تلقي اتهامات من دون أدلة.. كيف يُعقل أن يحصل ذلك لدى جهاز أمني هو في أشد البعد عن حزب الله؟ فرد مشيمش: «في لبنان كل شيء ممكن».

وسُئل المتهم عن اتصاله بشيخ نمساوي في ألمانيا، فأنكر ذلك. وخاطب رئيس المحكمة قائلاً: «إذا ثبت بالدليل كذب ما أقول فعليك أن تعتبرني أوسخ وأخطر كائن بشري وإلا فلن تكون قاضياً عادلاً». سأله العميد عن ثبوت اتصاله بالمشتبه فيهما في ألمانيا، فرد مشيمش بأن كل الوثائق صناعة مطابخ مخابراتية.
وقد أرجأت المحكمة العسكرية إلى السادس من آب المقبل، متابعة محاكمة مشيمش بعدما طلب القاضي اللوائح الهاتفية وحركة الاتصالات لهواتف المتهم خلال عامي 2004 و2005.

كذلك استجوبت المحكمة العقيد أنطوان أبو جودة المتهم بالتعامل مع العدو الإسرائيلي. فأعاد سرد وقائع تعامله مع الموساد وظروف تجنيده وصولاً إلى انكشاف أمره. وتحدث عن مبالغ مالية كان يقبضها مباشرة وبالبريد الميت. وأشار إلى أن معظم المعلومات التي كان يزوّد بها مشغليه كانت معروفة. وأبرز ما أفاد به تأكيده أن الإسرائيليين أخبروه بافتضاح أمره قبل أشهر عارضين عليه إخراجه من لبنان، لكنه رفض.

الأخبار