صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    wammari
    Guest

    افتراضي ممكن Enrico Macias

    ممكن مجموعة أغاني
    Enrico Macias

  2. #2
    الصورة الرمزية cheikhlenin
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    france
    المشاركات
    2,881
    شكراً لك
    1,414
    شكر 600 مرات في 285 مشاركات

    افتراضي

    hayda wahad souhyune
    balah wo bala aghanehh

  3. #3
    عضو مميّز الصورة الرمزية shutzstaffel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    italia
    المشاركات
    2,072
    شكراً لك
    0
    شكر 3 مرات في 3 مشاركات

    افتراضي

    sma3 ali el dik
    http://www.youtube.com/watch?v=HPdPKkZS6Pk



    ...Voi condurrete l'Italia alla rovina ed a noi comunisti spetterà di salvarla» ..."Antonio Gramsci"


    "These tactics are based on an accurate estimation of human weakness and must lead to success, with almost mathematical certainty, unless the other side also learns how to fight poison gas with poison gas. The weaker natures must be told that here it is a case of to be or not to be."

  4. #4
    عضو شرف الصورة الرمزية weliam
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    بيروت
    المشاركات
    4,111
    شكراً لك
    132
    شكر 774 مرات في 166 مشاركات

    افتراضي

    زيارة المغني إنريكو ماسياس تثير غضبا شعبيا بالجزائر
    زيارة إنريكو ماسياس تحرج السلطة وتغضب الشارع الجزائري (الجزيرة نت)

    تسعديت محمد-الجزائر

    رفضت شخصيات جزائرية بارزة مجيء المطرب الفرنسي إنريكو ماسياس إلى الجزائر، وهي المرة الثانية التي يواجه فيها المطرب معارضة شديدة واستنكارا شعبيا بسبب ما وصف بمساندته العلنية لإسرائيل والحركة الصهيونية.


    وسبق للرئيس بوتفليقة أن وجه للمطرب في ديسمبر/كانون أول 1999 دعوة لزيارة الجزائر، غير أن معارضة بعض الشخصيات الفاعلة حالت دون إتمام تلك الزيارة ومنهم الرئيس السابق للبلاد أحمد بن بلة ورئيس الحكومة السابق عبد الحميد مهري إضافة إلى رئيس الحكومة الحالي عبد العزيز بلخادم، وانضمت أيضا للقائمة الرافضة بعض الأحزاب والجمعيات.


    مواقف سياسية

    ويبدو أن إنريكو ماسياس اليهودي الأصل والجزائري المولد يتحرق شوقا لزيارة الجزائر وبالأخص قسنطينة (شرق الجزائر) مسقط رأسه مما دفع به لطلب مرافقة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال الزيارة الرسمية التي ينوي القيام بها إلى الجزائر الشهر المقبل.


    وفي تصريح للجزيرة نت ذكر رئيس تنسيقية مناهضة المد الصهيوني خالد بن إسماعيل رفضه المتجدد لزيارة ماسياس "حتى وإن كان سيأتي في إطار مهمة رسمية " مشيرا إلى ضرورة أن تراعي الأعراف الدبلوماسية مشاعر البلد المضيف.


    رئيس تنسيقية مناهضة المد الصهيوني خالد بن إسماعيل (الجزيرة نت)
    واعتبر بن إسماعيل هذه الخطوة بمثابة استفزاز "وهو الأسلوب المعهود لساركوزي" مؤكدا عزم التنسيقية التظاهر سلميا تعبيرا عن رفضهم لزيارة المطرب الفرنسي.


    ونفى بن إسماعيل أن يكون الاعتراض على زيارة ماسياس بسبب ديانة المطرب وإنما لمواقفه السياسية ومعاداته للفلسطينيين ومساندته للصهيونية، مستدلا على ذلك باستقبال الجزائر العديد من الشخصيات اليهودية مثل السينمائي روجي أنان وجون بياركاستل وجون دانيال وغيرهم من اليهود الذين يحضرون إلى تلمسان (غرب الجزائر) لزيارة الحاخام المدفون هناك.


    عبث بالبروتوكول

    من جهته أكد رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية عثمان سعدي في تصريح للجزيرة نت أنه يضم صوته للرافضين باعتبار أسرة ماسياس حاربت المجاهدين الجزائريين، وكان بدوره حاملا للسلاح ومناهضا للثوار.


    ويرجع سعدي رفضه لهذه الزيارة لثلاثة اعتبارات منها أن ماسياس عميل لإسرائيل ويؤمن بالصهيونية وغنى للجيش الإسرائيلي لمساندته في حرب 73، كما أنه لا يخفي موقفه العدائي ضد فلسطين.


    ووصف السفير السابق اصطحاب الرئيس الفرنسي للمطرب بأنه "عبث بالبروتوكول الرئاسي" لافتا إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها إذ سبق للرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك أن اصطحب معه عام 2003 وزير قدماء المحاربين الفرنسيين حملاوي مكاشرة الذي كان عميلا لباريس واستقبل على مضض احتراما للتقاليد الدبلوماسية.


    كما استنكر مؤسس الثورة الجزائرية علي محساس في تصريح للجزيرة نت قدوم ماسياس، مُذكرا بأنه سبق وعارض زيارته الأولى وما زال متمسكا بموقفه الرافض معتبرا بأنه لا يحق للمطرب زيارة مسقط رأسه "لأنه خان الجزائر في وقت الثورة" وأن الترحيب به يعني فتح الباب على مصراعيه أمام "الأقدام السوداء ومن كانوا عملاء لفرنسا" إبان احتلالها للبلاد.






    الحرية للرفيق البطل جورج ابراهيم عبدالله القابع في سجون الإمبريالية الفرنسية








  5. #5
    عضو شرف الصورة الرمزية weliam
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    بيروت
    المشاركات
    4,111
    شكراً لك
    132
    شكر 774 مرات في 166 مشاركات

    افتراضي

    إنريكو ماسياس (إسمه الحقيقي هو غاستون غريناسيا) هو مغني يهودي فرنسي من أصل جزائري. ولد في 11 ديسمبر 1938 ، بقسنطينة في حي الشارع وهو الحي اليهودي في قسنطينة، الجزائر.
    • يعتبر من أكبر المتشددين تجاه الفلسطنيين حيث كان من أوائل منظمي مسيرات المساندة في فرنسا لأرييل شارون بعد اندلاع إنتفاضةالأقصى.
    • قام بترئس حملة تبرعات لصالح إسرائيل بعد حرب تموز على لبنان صيف 2006
    • قوبلت وتقابل زيارته إلى الجزائر بالرفض الشديد من الجزائريين.
    التعديل الأخير تم بواسطة weliam ; 18-04-2008 الساعة 16:28




    الحرية للرفيق البطل جورج ابراهيم عبدالله القابع في سجون الإمبريالية الفرنسية








  6. #6
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    alexandria
    المشاركات
    115
    شكراً لك
    0
    شكر 57 مرات في 57 مشاركات

    افتراضي اغانى انريكو ماسياس

    je vous presente des chansons d'enrico macias

  7. #7
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    lebanon
    المشاركات
    1
    شكراً لك
    14
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    افتراضي

    يخرب بيتو وبيت صهيونتو

  8. #8
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Cairo
    المشاركات
    1
    شكراً لك
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    افتراضي

    thankssssssss

  9. #9
    الصورة الرمزية cheikhlenin
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    france
    المشاركات
    2,881
    شكراً لك
    1,414
    شكر 600 مرات في 285 مشاركات

    افتراضي

    non merci
    c'est un chanteur sioniste
    hors de question qu'on mets cette saleté dans notre site

  10. #10
    عضو مميّز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    Marseille
    المشاركات
    399
    شكراً لك
    37
    شكر 18 مرات في 11 مشاركات

    افتراضي

    Biographie [modifier]
    Né à constantine, il appartient à une famille juive de musiciens du malouf. Son père était violoniste dans l’orchestre de Raymond Leyris dit Cheikh Raymond, mais il apprend aussi la guitare avec des amis gitans, ce qui lui vaudra le pseudonyme du petit Enrico. Enrico deviendra plus tard son prénom d’artiste. Son nom d'artiste résulte d'une erreur de la secrétaire de la maison de disque qui a mal compris son nom au téléphone et le baptise "Macias", alors qu'Enrico lui avait soufflé "Nassia".

    D’abord instituteur en 1956, il rejoindra l’orchestre de Cheikh Raymond. La mort de ce dernier, symbole de l’échange entre les communautés d’Algérie, assassiné par le FLN en 1961, décide la famille Ghrenassia à quitter l’Algérie, le 29 juillet 1961, onze mois avant la fin de la guerre d'Algérie, alors qu’il allait célébrer son union avec Suzy, la fille de Raymond Leyris. Il s'installe à Argenteuil.

    Installé à Paris, il travaille irrégulièrement jusqu’à ce qu’il fasse la première partie d’un concert de Gilbert Bécaud et passe à la télévision dans l’émission Cinq colonnes à la une. Il adopte alors le pseudonyme d’Enrico Macias. Très apprécié du public pied-noir, son audience s’élargira rapidement.

    Reconnu internationalement et chanteur de la paix, il reçoit le titre de chanteur de la paix en 1980 de Kurt Waldheim.

    En 1985, il reçoit la Légion d'honneur de Laurent Fabius. Il est promu au grade d'officier en avril 2007.

    En 1998, il devient membre du conseil de surveillance du groupe Partouche. Il est également directeur général délégué de la Société européenne de grands restaurants, qui gère le Laurent, et appartient au groupe Partouche.

    Le 14 février 2007, il annonce son soutien à la candidature de Nicolas Sarkozy dans l'émission de Laurent Ruquier, tout en affirmant rester de gauche. Il a déclaré à cette occasion qu'il aurait pu soutenir Laurent Fabius ou Dominique Strauss-Kahn s'ils avaient été candidats, et a vivement critiqué l'attitude de Ségolène Royal vis-à-vis d'Israël et du Hezbollah.

    Il prévoit d'accompagner le président de la République, Nicolas Sarkozy, lors d'un voyage officiel en Algérie en décembre 2007 mais doit renoncer suite à l'opposition des autorités algériennes et particulièrement du premier ministre Abdelaziz Belkhadem[2].

    En 2008, il participe à une manifestation, tant que membre du Likoud, en faveur de l'intervention de l'État d'Israel sur la bande de Gaza.



    Engagement en faveur de l'armée israélienne (Tsahal) [modifier]

    Il a été décoré par le ministère israélien de la Défense [3]

    En décembre 2008, il soutient les massacres perpétrés par l'armée Israélienne dans la bande de Gaza et continue, via l'association DALMIG de financer Tsahal pourtant accusée de crime de guerre, .
    التعديل الأخير تم بواسطة Ola ; 20-02-2009 الساعة 00:35

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرأوا الموضوع: 2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •